الداخلية تتبرأ من أي مداهمة للمنازل في سيدي إفني وتفتح النار على الجمعية

Discussion dans 'Info du bled' créé par RedEye, 6 Mai 2013.

  1. RedEye

    RedEye - أبو عبدالرحمن - Membre du personnel

    J'aime reçus:
    4153
    Points:
    113
    أكدت وزارة الداخلية أن قوات الأمن "لم تقم خلال تدخلاتها (في سيدي إيفني) بأي مداهمات للمنازل أو رشقها بالحجارة أو الاعتداء على الممتلكات الخاصة".٬

    واصفة ما ورد في تقرير للجمعية المغربية لحقوق الانسان من تلفظ القوات العمومية بألفاظ نابية وساقطة٬ بأنها "مجرد مزاعم الهدف منها تأليب الساكنة واستمالة عطفها

    وسجلت وزارة الداخلية في بلاغ توصلت به وكالة المغرب العربي للأنباء٬ اليوم الأحد٬ أن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان عادت مجددا "لتكيل الاتهامات المجانية لمصالح الأمن عبر تقرير أصدره يوم 4 ماي فرعها المحلي لمدينة سيدي أيفني على خلفية أحداث الشغب التي عرفتها مؤخرا هذه المدينة" وهو التقرير الذي يتضمن "مغالطات".

    وأعربت وزارة الداخلية عن "استهجانها لأسلوب المغالطة الذي دأبت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان على نهجه وذلك بإصدارها تقارير منحازة وبعيدة عن الحقيقة٬ ولا تمت للعمل الحقوقي الجاد والموضوعي والمسؤول بصلة ٬ كما أنها تسجل باستغراب٬ استمرار هذه الجمعية في التحامل على قوات حفظ الأمن التي تتهمها بطريقة ممنهجة بارتكاب أعمال مشينة أثناء تدخلاتها للحفاظ على النظام العام ٬ متجاهلة أن المهمة الأساسية لهذه القوات هي ضمان سيادة القانون وحماية أرواح وممتلكات المواطنين طبقا لما تقتضيه الإجراءات القانونية".

    وفي سياق ردها على التقرير٬ جاء في البلاغ: "ورد في التقرير أن مدينة سيدي ايفني تعيش على وقع إعتصامات للمطالبة بالحق في الشغل وان السلطات المحلية لم تقم بفتح أي حوار مع هؤلاء المعتصمين٬ والحقيقة أن هذا الادعاء لا أساس له من الصحة حيث أن السلطات المحلية في شخص باشا مدينة سيدي ايفني كانت توجه لهم باستمرار الدعوات للحوار لدراسة مطالبهم والبحث عن حلول معقولة وقابلة للتنفيذ ٬ إلا أنهم كانون يتشبثون بمطلب التوظيف المباشر في أسلاك الوظيفة العمومية او الاستفادة من بطائق الإنعاش الوطني٬ كما كانوا يتعمدون القيام بوقفات احتجاجية أمام مقر العمالة وخلق نقط اعتصام في بعض أحياء المدينة".

    وبالنسبة لتسلسل أحداث الشغب التي عرفتها المدينة٬ أوضح البلاغ أن " بعض الشباب قاموا يوم 29 ابريل 2013 بعرقلة حركة السير والجولان بالطريق الوطنية الرابطة بين سيدي ايفني وكلميم حيث قاموا بوضع المتاريس والأحجار وإحراق العجلات المطاطية كما عمدوا إلى رشق قوات الأمن بالحجارة ٬ وبعد إشعار النيابة العامة بالوقائع وتوجيه الإنذارات القانونية للمعنيين تدخلت يوم 30 ابريل قوات حفظ النظام من اجل إخلاء الطريق وضمان حركة السير. وطيلة هذه العملية ظل هؤلاء الشباب يرشقون قوات الأمن بالحجارة مما أسفر عن إصابة أربعة عناصر من أفرادها"

    وأضاف البلاغ أنه "بأمر من النيابة العامة٬ تم يوم فاتح ماي اعتقال أحد المتورطين في أعمال الشغب هاته ووضعه تحت الحراسة النظرية. وفي اليوم الموالي تجمهر بعض الأشخاص أمام مقر المنطقة الاقليمة للأمن مطالبين باطلاق سراحه فقاموا بعرقلة حركة السير بالطريق العام٬ كما عمدوا إلى رشق قوات الأمن بالحجارة مما اضطرها إلى التدخل لإخلاء الطريق وتفريق المتجمهرين ٬ وقد تم تسجيل ثمان إصابات إحداها بليغة بين عناصر الأمن وإلحاق أضرار كبيرة بخمس سيارات تابعة لقوات الأمن".

    وعكس ما ورد في التقرير-يضيف البلاغ- "لم تسجل أي إصابات بين المتجمهرين في حين تم توقيف قاصر وضع رهن المراقبة القضائية بناء على تعليمات النيابة العامة.




    المصدر

     

Partager cette page