الدولة المغربية تلتقي الشيخ محمد الفيزازي سرا بطنجة

Discussion dans 'Scooooop' créé par @@@, 29 Décembre 2008.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    [​IMG]

    التقى الشيخ محمد الفيزازي، أحد كبار شيوخ السلفية والمحكوم ب30 سنة سجنا والمتهم بالتنظير للفكر التكفيري، الخميس الماضي بمسؤولين مغاربة منهم كبار موظفي الإدارة العامة السجون وإعادة الإدماج.

    وأفاد معتقل إسلامي في ملف "السلفية الجهادية" أن اللقاء حضره الذراع الأيمن للمندوب العام بنعمرو بالإضافة إلى مجموعة من الأشخاص. وقد دام هذا اللقاء أو الحوار، حسب ما أكده المصدر نفسه، ساعات "لقد اجتمع هؤلاء بالشيخ الفيزازي من التاسعة إلى منتصف الليل"، وتوقع أن يكون الهدف من هذا اللقاء الثاني للفيزازي مع الدولة بعد لقاء أول مع المندوب العام لإدارة السجون بنهاشم، هو إطلاعه على مشروع "صلح" ووساطة بين سجناء السلفية الجهادية وبين الدولة.

    وكان الفيزازي اقترح هذا المشروع لحل مشكلة الحوار بين الدولة والمعتقلين في ملف السلفية الجهادية، وقد أطلع في مرحلة أولى الدولة على تفاصيل مشروعه. وعلم أن الفيزازي بلغ إلى الشيخين حسن الكتاني وأبو حفص، برسائل تدعوهما إلى عدم خوض الإضراب عن الطعام في الوقت الحاضر والانتظار قليلا.

    وفي علاقة بموضوع الحوار، قال مقرب من الشيخ حسن الكتاني، أن الكتاني وأبو حفص مستعدون للحوار مع الدولة أو العلماء الرسميين "لا مشكلة لهما مع الحوار، وأبوابهما مفتوحة" وأوضح أن الكتاني لا يرغب في فتح نقاش حول مواضيع مثل الملكية والعنف "إذا كان النقاش حول الملكية، فلا نتطرق له، لأنه أكد أكثر من مرة أنه لا مشكلة له مع الملكية، ولم يدع يوما في كتاباته إلى إزالتها، فلماذا سيتحاور لا موضوع محسوم بالنسبة له" بخصوص العنف أوضح المقرب من الكتاني انه لم يكفر المجتمع يوما، وأنه كان دوما معارضا لكل أشكال العنف والتكفير، مستدلا في هذا السياق بمؤلفه الأخير الذي كتبه وهو في السجن "الأجوبة الذكية".

    وأوضح أن الكتاني وأبوحفص وعمر بن مسعود الحدوشي قاموا دون تكليف من أحد بجلسات حوار طويلة مع معتقلي 16 مايو خاصة المتورطين في أعمال عنف "فعلوا ذلك لأنهم يعتبرونه من باب المسؤولية".

    من جهته توقع عبد الرحيم مهتاد، رئيس جمعية النصير لمساندة المعتقلين الإسلاميين أن تكون الدولة في المرحلة الحالية، تبحث عن "فريق من شيوخ السلفية لقيادة الحوار.

    بخصوص التأجيل الذي عرفته قضية أبو حفص والكتاني، قال مهتاد "لقد أصبحنا لا نثق في حل لهذا الملف من قبل القضاء"، وأضاف أن المسلسل الحالي في تناول هذا الملف "غير مجد"، ودعا إلى تفعيل "مساطير أخرى" لحله"، مشددا على ضرورة إشراك الفاعلين من جمعيات حقوقية وعلماء وجمعيات مساندة وأحزاب سياسية في حوار مثل هذا. وكانت أحزاب خاصة الإسلامية عبرت عن رغبتها في الانضمام إلى الحوار، الرغبة نفسها عبر عنها علماء المغرب.


    http://www.elaph.com/Web/Politics/2008/12/395348.htm
     

Partager cette page