" الرئيس الذهبي " و من خلال تواجده في السنغال يثبت للجميع بأن البارسا ليس مجرد ناد !!

Discussion dans 'Barça' créé par Le_Dictateur, 27 Octobre 2007.

  1. Le_Dictateur

    Le_Dictateur Visiteur

    J'aime reçus:
    85
    Points:
    0


    أشادت و كالة الأنباء الشهيرة " رويترز " بالأعمال التي قام بها الرئيس " جوان لابورتا " , و تأتي تلك الإشادة على خلفية افتتاح مركزاً تعليمياً رياضياً يهدف لخدمة الأطفال و الشباب الفقراء .

    في الجزء الجنوبي لنهر السنغال و على بعد 550 كلم من العصمة داكار و تحديدا ً في ضاحية "RICHARD TOLL" الإسلامية , دشن رئيس نادي برشلونة مركزاً لدعم التعليم و الرياضة بالإضافة للرعاية الصحية للأطفال و الشباب الفقراء و المعدومين .

    و على عكس ما تقوم به بعض الأندية الأوروبية من إنشاء أكاديميات رياضية تهدف لإيجاد اللاعب الـ ( super star ) صرح مصدر مسؤول في الوفد المرافق للابورتا قائلاً : " الهدف من تلك الزيارة و انشاء ذلك المركز و هو هدف انساني بحت و جزء من الإتفاقية الموقع عليها مع الـ ( يونيسيف ) و التي تنص على خفض نسبة الفقر بالعالم إلى النصف بحلول العام 2015 .

    و استغل الرئيس الذهبي تواجده في السنغال ليقول : " من نادي برشلونة أرسل رسالة لجميع الأطفال الفقراء و المحرومين و أقول لهم بأنهم ليسوا وحدهم و سنبقى معكم و لن نترككم " , و أضاف : " عندما نقول بأن برشلونة ليس مجرد ناد , ذلك يعني أنه برنامج يهدف لمساعدة الأولاد و الفتيات الأقل حظا في العالم ً " .
    المبنى الذي بلغت تكلفة بنائه ما يقارب 120000 يورو , هو أحد المراكز التي ينوي النادي الكاتالوني إنشاءها في أفريقيا بالتعاون مع مؤسسات بعض اللاعبين أمثال الساحر البرازيلي " رونالدينيو " .

    برشلونة اتفق مع 3 معلمي تربية اسلامية محليين للأشراف على التلاميذ و التأكد من حضورهم إلى المركز لتلقي التعليم . لابورتا قام بتأدية الصلاة في أحد المدارس القرآنية في ضاحية "RICHARD TOLL " و قدم و شاح البارسا لمدرس التربية الإسلامية , و استغل ذلك قائلاً :" انه يوم عظيم بالنسبة لنا لأنكم أعطيتمونا الفرصة لنريكم ما في قلوبنا " .

    و رداً على و سائل الإعلام التي تشوه صورة الإسلام و التي تقول أن الدول الأوروبية تعرضت لما يقال أنه هجوم اسلامي من طرف تنظيم القاعدة و بالتحديد اسبانيا حيث استهدفت قطاراتها في مدريد عام 2004. رد على ذلك أحد المسؤلين في مؤسسة التضامن بين الأديان في السنغال ويدعى" محمود سيس" قائلاً : " هؤلاء هم المسيحيون ( يقصد برشلونة ) الذي يأتون إلى الدول المسلمة ليتأكدو من شخصيتنا نحن المسلمين و ليثبتوا للجميع أن كل شخص في العالم قادر على أن يضع يده بيد الآخر " .

    Source - ForcaBarca.Com
     

Partager cette page