الرباط "تتنظف" أيام العيد خشية "غضبة" ملكية أصابت البيضاء

Discussion dans 'Info du bled' créé par RedEye, 18 Octobre 2013.

  1. RedEye

    RedEye - أبو عبدالرحمن - Membre du personnel

    J'aime reçus:
    4153
    Points:
    113
    يبدو أن "الغضبة" الملكية على مسيري مدينة الدار البيضاء، خلال خطابه الأخير بمناسبة افتتاح الدورة الخريفية للبرلمان، قد "فهمها" مُدبرو الشأن المحلي بالعاصمة الرباط، حيث سارعوا إلى القيام بأعمال النظافة في أحياء المدينة، وهي الأشغال التي وافقت أيام عيد الأضحى المبارك.

    وكان الملك قد تساءل في خطابه يوم الجمعة الماضية "لماذا لا تعرف الدار البيضاء، التي هي من أغنى مدن المغرب، التقدم الملموس الذي يتطلع إليه البيضاويون والبيضاويات،وهل يعقل أن تظل فضاء للتناقضات الكبرى إلى الحد الذي قد يجعلها من أضعف النماذج في مجال التدبير الترابي".

    ووصف العاهل المغربي هذه المدينة، التي تربطه بها عواطف شخصية، بأنها مدينة التفاوتات الاجتماعية الصارخة، حيث تتعايش الفئات الغنية مع الطبقات الفقيرة. وهي مدينة الأبراج العالية وأحياء الصفيح، فضلا عن النفايات والأوساخ التي تلوث بياضها وتشوه سمعتها".

    وظهر جليا أن المشرفين على التسيير الحضري لمدينة الرباط قد استوعبوا الدرس سريعا، والتقطوا الإشارات الملكية الصارمة في حق "كازا نيغرا"، كما يصفها الكثيرون، ليعاجلوا إلى محاولة إصلاح ما أفسدته الأزبال والمطارح العشوائية مباشرة بعد خطاب الملك، لتظهر المدنية أنظف من قبل، على عير عادتها في مثل هذه المناسبة التي تتعلق بأيام عيد الأضحى.

    ونفى عضو في مجلس مدينة الرباط، فضل عدم ذكر اسمه في تصريح لهسبريس، أن تكون لحملات النظافة المكثفة التي تشهدها العاصمة منذ أيام قبل وأثناء وبعد عيد الأضحى، مرتبطة بخطاب الملك الذي خص مدينة البيضاء بعدة ملاجظات همت تسييرها المحلي.

    وأردف أن الجميع استوعب دلالات ذلك الخطاب الملكي، لكن أشغال الصيانة والتنظيف بالعاصمة الرباط لم تكن ردة فعل لخطاب الملك، بل هي من ضمن المهام الاعتيادية للمجلس المسير لشؤون المدينة.

    تصريحات هذا العضو في مجلس مدينة الرباط لا يتفق معها عدد من ساكنة بعض الأحياء الرباطية، خاصة تلك التي توجد على هامش المدينة، حيث أوردوا في تصريحات متطابقة لهسبريس أن "أشغال النظافة هذا العام لا تشبه أبدا الأعوام السابقة، حيث من الاستثنائي مشاهدة الأزبال مرمية في شوارع وطرقات المدينة، خاصة أن عيد الأضحى يكثر فيه رمي الأزبال والقمامات".

    وبالمقابل ذهب بعض السكان الآخرين الذين تحدثت إليهم هسبريس إلى أن بعض النقط "السوداء" في المدينة لم تعرف تلك العناية الخاصة بالتنظيف لال أيام العيد، حيث ظلت أحياء مثل "دوار الحاجة" و"دوار الدوم" و"المعاضيد" تعاني من انتشار الأزبال والروائح الكريهة التي تنبعث من جلود الأضاحي، حيث اضطر الكثيرون إلى رميها على قارعة الطرقات بسبب إغلاق محلات دباغة هذه الجلود أبوابها في وجوه ساكنة هذه الأحياء.

    مواطنون آخرون أعطوا مبررا آخر لما تشهده الرباط من أشغال استثنائية للنظافة، وانتشار كثيف لرجال الأمن لمحاربة اللصوصية وأحداث النشل والانحرافات، حيث أكد بعضهم أن الملك محمد السادس قام بجولة قبل أيام قليلة، بعيد خطابه بالبرلمان، في حي التقدم بضواحي العاصمة، فسارع المسؤولون بعدها إلى تزيين هذا الحي مترامي الأطراف، وإطلاق أشغال النظافة حتى لا تطالهم غضبة الملك كما طالت الدار البيضاء.



    المصدر

     
  2. popo40

    popo40 Accro

    J'aime reçus:
    384
    Points:
    83
    Malheureusement la célébration de la fête du sacrifice contribue à la propagation des déchets de tout sorte, et pourtant l’hygiène et la propreté sont partie intégrante de notre religion!!!
     

Partager cette page