الرجاء اشترت بذلات رياضية للفريق الزمباب&#160

Discussion dans 'Autres Sports' créé par HANDALA, 20 Mars 2006.

  1. HANDALA

    HANDALA Bannis

    J'aime reçus:
    91
    Points:
    0
    الرجاء اشترت بذلات رياضية للفريق الزمبابوي

    ···ولاعب وضع جريدة في حذائه الكبير!

    سعيد قاسمي


    ساعات عديدة من الانتظار عاشها جمهور الرجاء، ساعات طالت لمعرفة موعد انطلاق المباراة بين فريقهم وكاب يونايتد برسم منافسات عصبة الابطال، وكان السؤال الاول والأخير، هل ستجرى المباراة أم تتأجل، وبين السؤال والجواب، فإن الحديث عن رحلة الفريق الزيمبابوي الذي قضى ثلاثة أيام في السفر من هاراري الى الدار البيضاء· غادر عاصمة زيمبابوي صباح يوم الخميس الماضي الى جوهانسبورغ لامتطاء طائرة تنقله الى مطار محمد الخامس عبر باريس، لكنه فوجئ بمنع من قبل سلطات جنوب افريقيا بدعوى عدم توفره على التأشيرة، واضطر لقضاء ساعات طوال يتدبر أمره بإصرار وعناد كبيرين، قبل أن يحل مشكلة التأشيرة، لكن من سوء حظه أن الطائرة المتوجهة الى المغرب لا تتوفر الا على اربعة عشر مقعدا شاغرا، علما بأن وفد الفريق الزيمبابوي يضم اثنىن و عشرين فردا، وهو ما فرض على مسؤولي الفريق تقسيم الوفد، وتنظيم رحلة على دفعتين·
    وصلت الدفعة الأولى التي تضم 14 فردا في الساعة الواحدة والنصف زوال يوم المباراة، وجاءت الدفعة الثانية المكونة من ثمانية أفراد قبيل موعد اللقاء بساعة ونصف الساعة، ورغم إصرار فريق كامب يونايتد على تحدي كل الصعاب ومنازلة فريق الرجاء· فإن امتعته الرياضية ظلت محتجزة بباريس لتصل الى مطار محمد الخامس في حدود الساعة الحادية عشرة والنصف، اي بعد انتهاء المباراة التي كان مقررا اجراؤها في الساعة الثامنة، وتأخرت بقرار مندوب اللقاء السينغالي دودوسيني ساعة من الزمن، وطال انتظار لاعبي الرجاء وساهم ذلك في تدني درجة التركيز، وكانت وقتها ساعة النوم، تدق على رؤوس الجميع·
    وصل فريق كامب يونايتد الى مستودع الملابس بدون بدل رياضية، وجلس ينتظر الصناديق والامتعة المعتقلة بمطار باريس، وطلب مسؤولو الفريق الزيمبابوي من مندوب المباراة والحكام المصريين تأجيل اللقاء الى اليوم الموالي او يومه الاثنين، واصروا على التأجيل مبررين ذلك برحلة شاقة ووصول متأخر، لكن المندوب رفض طلب التأجيل مانحا اياهم مساحة زمنية اضافية لتدبير الامر·
    في ظل هذا التأجيل اصبح أمر تدبير الوضعية واللوازم الرياضية من مسؤولية مسيري الرجاء البيضاوي الذين ركبوا الزمن بحثا عن محلات تجارية لبيع اللوازم الرياضية، واضطروا لشراء بذل رياضية للفريق الخصم واربعة احذية· وكانت نصف ساعة من الزمن كافية للفريق الزيمبابوي لدخول ساحة التنافس، وبدون حركات تسخينية، انخرط لاعبو فريق كاب يونايتد في النزال·
    من الصور المثيرة في هذا الفيلم الكروي أن لاعبا من زيمبابوي اضطر لوضع صفحات من جريدة في حذائه حتى تكون رجله في وضع مستقيم ويكون قادرا على قذف الكرة·

     

Partager cette page