الزاكي يفضل المنتخب الليبي

Discussion dans 'Autres Sports' créé par josef21ma, 15 Mars 2006.

  1. josef21ma

    josef21ma Accro

    J'aime reçus:
    35
    Points:
    48
    أفاد مصدر مقرب من المدرب السابق لأسود الأطلس، بادو الزاكي، "الصحراء المغربية" أن هذا الأخير حل أمس الأربعاء بالعاصمة الليبية طرابلس، بدعوة من رئيس الاتحاد المحلي لكرة القدم، جمال صالح الجعفري، الذي وجه دعوة لكل من بادو الزاكي، والمصري محسن صالح للتعاقد مع احدهما لتدريب المنتخب الوطني الليبي.

    [​IMG]

    وذكر المصدر ذاته أن الاتحاد الليبي مقتنع بالمدرب المغربي الزاكي وأن المفاوضات وصلت معه إلى مراحل متقدمة، مشيرا إلى أن الزاكي سيبحث اليوم الخميس مع رئيس الاتحاد الليبي، شروط العقد المادية.
    وأكد المصدر نفسه أن الزاكي فضل التعاقد مع المنتخب الليبي بعد دراسة طويلة للعرض، "الذي وجده أفضل من نظيره السينغالي، كما أن الزاكي يعتبر أن للمنتخب الليبي لاعبين في المستوى يمكن لهم في الفترة المقبلة أن يحققوا الشيء الكثير".
    وقالت جريدة "الفجر الجديد" في عددها ليوم أمس الأربعاء، إن الاتحاد العام الليبي أجرى ترتيباته لاستقبال المدربين بادو الزاكي ومحسن صالح وأماكن إقامتهما.
    وظل الاتحاد الليبي لكرة القدم، منذ خروج المنتخب الأخضر من نهائيات كأس أمم إفريقيا لكرة القدم، في اتصال مباشر بالإطار الوطني.
    وكان الزاكي قريبا من قيادة المنتخب السينغالي خلال منافسات نهائيات كأس أمم إفريقيا لكرة القدم التي جرت في مصر، إلا أن الاتحاد السينغالي فضل الاحتفاظ بعبدولاي سار ومساعده أمارا طراوري، اللذين توليا مهمة تدريب المنتخب السينغالي يوم 24 يونيو الماضي خلفا للفرنسي غاي ستيفان بعد إخفاقه في تحقيق نتائج إيجابية صحبة المنتخب السينيغالي.
    يذكر أن بادو الزاكي حقق نتائج مهمة صحبة المنتخب الوطني وتوج وصيفا للبطل في نهائيات كأس أمم إفريقيا في تونس 2004.

     
  2. elmedyer_rachid

    elmedyer_rachid Visiteur

    J'aime reçus:
    4
    Points:
    0
    Re : الزاكي يفضل المنتخب الليبي

    meziane lih
     
  3. josef21ma

    josef21ma Accro

    J'aime reçus:
    35
    Points:
    48
    Re : الزاكي يفضل المنتخب الليبي

    خصص له استقبال الأبطال في طرابلس
    الزاكي يوقع عقد تدريب المنتخب الليبي الأسبوع المقبل

    أفاد بادو الزاكي المدرب السابق للمنتخب الوطني المغربي، أن المفاوضات مع الاتحاد الليبي في مراحل متقدمة من أجل تولي تدريب المنتخب الأخضر .

    [​IMG]

    وقال الزاكي في تصريح عبر الهاتف لـ "الصحراء المغربية"من العاصمة الليبية طرابلس: "لم نوقع بعد العقد، لكن هناك اتفاق مبدئي بالنسبة لشروط العمل، والأمور الآن محصورة في الجانب المادي، حيث نحاول الاتفاق على حل يرضي الطرفين".

    وأكد بادو الزاكي، الذي من المتوقع أن يكون قد عاد إلى أرض الوطن مساء أمس الأحد، أن الأمور تسير بشكل جيد وانه من المتوقع أن يعود بعد أسبوع لتوقيع العقد .

    وكان الإطار الوطني حل يوم الخميس الماضي بالعاصمة الليبية بدعوة من الاتحاد العام لكرة القدم، الذي عرض عليه إمكانية الإشراف على المنتخب الوطني الليبي.

    وخصص الاتحاد الليبي استقبالا خاصا للزاكي، الذي فوجئ بحضور عدد كبير من الجماهير الليبية والصحفيين كما كان في استقباله علي الأسود مدير إدارة لجنة المسابقات وعدد من أعضاء الاتحاد العام وبعض مدربي اللعبة بينهم الحارس الدولي السابق للمنتخب الليبي مصباح شنقب.

    واعتبر الزاكي الاستقبال الذي خصصه له الاتحاد الليبي غير متوقع، وقال : "لقد فوجئت بالاستقبال الرائع الذي خصص لي، لأن الاتفاق الذي كان بيننا هو أن تكون زيارتي لطرابلس بشكل سري، لكن اعتقد أن الاتحاد الليبي حاول أن يحتفل بي بطريقته الخاصة، وأود التوجه له بالشكر الجزيل على حسن الضيافة والتفهم الكبير والحب الذي يكنه لي الشعب الليبي الطيب".

    وكان الزاكي قريبا من قيادة المنتخب السينغالي خلال منافسات نهائيات كأس أمم إفريقيا لكرة القدم التي احتضنتها مصر، إلا أن الاتحاد السينغالي فضل الاحتفاظ بعبدولاي سار ومساعده أمارا طراوري، اللذان توليا مهمة تدريب المنتخب السينغالي يوم24 يونيو الماضي خلفا للفرنسي غاي ستيفان بعد إخفاقه في تحقيق نتائج إيجابية صحبة المنتخب السينغالي .

    يذكر أن بادو الزاكي حقق نتائج مهمة صحبة المنتخب الوطني وتوج وصيفا للبطل في نهائيات كأس أمم إفريقيا في تونس 2004 .

    واشتهر الزاكي خلال مسيرته كحارس مرمى بتدخلاته الرائعة ومرونته الفائقة . وبدأ في إظهار خبراته و مهاراته مع نادي الوداد البيضاوي، وفي سنة 1979 أصبح حارسا أساسيا للمنتخب الوطني الذي شارك معه في نهائيات كأس الأمم الإفريقية نيجيريا 1980 وفاز بالميدالية النحاسية. كما خاض أحسن تجربة في تاريخه الرياضي الحافل سنة 1986 في نهائيات كأس العالم عندما دخل مرماه هدفان فقط في أربع مباريات واستطاع أن ينقذ مرماه من هدف محقق إثر تسديدة لنجم ألمانيا كارل هانز رومينيغي. واستطاع الزاكي، بفضل جهده ومثابرته، أن ينال الإعجاب والتقدير، فأحرز جائزة أحسن لاعب إفريقي سنة 1986 .

    احترف بنادي مايوركا الإسباني وحقق معه نتائج جيدة، كان أهمها التأهل لنهائي كأس إسبانيا لأول مرة في تاريخ مايوركا سنة 1990 . كما لمع الزاكي في البطولة الإسبانية واستطاع التصدي لضربات جزاء من أشهر لاعبي الكرة كالأرجنتيني سانشيز والهولندي كومن، وهو ما جعل المدينة تحتفي به من خلال نصب تمثال له.
     

Partager cette page