الساحل الإفريقي وجنوب الصحراء نقطة التقا½

Discussion dans 'Info du bled' créé par omarigno, 14 Avril 2006.

  1. omarigno

    omarigno Visiteur

    J'aime reçus:
    23
    Points:
    0
    عناصر من »البوليساريو« في الخلايا الإرهابية
    الساحل الإفريقي وجنوب الصحراء نقطة التقاء للخلايا المفككة في المغرب
    يلاحظ المتتبع لتفكيك خلايا الارهاب بالمغرب أنها تتقاسم نقطة مشتركة لبؤر الارهاب بمنطقة الساحل الافريقي وجنوب الصحراء بزعامة الجماعات السلفية للدعوة والقتال الجزائرية، التي أضحت تتطلع للعب دور محوري بمنطقة المغرب العربي، في إطار رؤية محددة تصب في »عالمية الجهاد« تمشيا مع توجهات تنظيم القاعدة، الذي تربطه علاقات متشابكة مع الجماعات السلفية الجهادية بالجزائر على وجه الخصوص.
    وقد استهدف تنظيم القاعدة منطقة المغرب العربي، انطلاقا من إرسال فرق انتحارية من أوروبا، وفتح معسكرات للتدريب على السلاح، والمتفجرات بمنطقة الساحل الافريقي ومنطقة الصحراء لتضييق الخناق عليها ببعض دول المشرق، وآسيا واوروبا من جهة، ومن جهة أخرى أن منطقة الساحل الافريقي وجنوب الصحراء على الحدود المالية الجزائرية تشكل بؤرة لتجارة الأسلحة، والتهريب بمختلف أشكاله، والهجرة السرية، وانتشار العصابات المتخصصة في التزوير، خاصة تزوير جوازات السفر، والبطائق الوطنية، التي تظل آلية مهمة لتهجير »المجاهدين« للالتحاق بالعراق، واستقطاب الخلايا الإرهابية لتدريبها في ثكنات شبه العسكرية.

    ومن بين الخلايا المفككة على الصعيد المغربي، التي تتقاسم هذه »التوجهات«، سواء بمحطة الجزائر، ومنطقة الساحل الإفريقي، وجنوب الصحراء، الخلية 21 بزعامة مغربي يحمل جنسية بلجيكية، وخلية مغربي من جنسية فرنسية، وخلية التونسي، وخلية الساحل الافريقي بزعامة الملقب بأبي ابراهيم، إضافة إلى الخلية التي أحيلت على القضاء يوم 10/4/2006، لامتدادها بخلايا جنوب الصحراء.

    كما تشير التقارير إلى أن جماعة من البوليساريو حاضرة في هذه الخلايا، حيث أشار المدعو أبو ابراهيم في تصريحاته أن الذراع الأيمن لأمير »كتيبة الملثمين« المسمى خالد (أبو العباس) التابعة لجماعة السلفية للدعوة والقتال أخبره أن خمسة أشخاص من المخيمات الموجودة فوق التراب الجزائري ينتمون إلى الجماعة، وقاموا بنقل الأسلحة المستحوذ عليها في عملية »المعيطي« بموريتانيا ، في اتجاه الجزائر، وأن ثلاثة أشخاص آخرين من مخيمات تندوف سينضمون إلى نفس الجماعة.

    وأفاد متهم ضمن الخلية الأخيرة، أنه أثناء مقامه في موريتانيا بحثا عن ربط علاقات بالجماعة السلفية للدعوة والقتال أخبره المدعو ولد السيد ان الالتحاق بالجماعة المتنقلة بين الجزائر وصحراء مالي يتطلب مبلغ 7000 أوقية، وأنه يعرف عنصرين من جبهة البوليساريو يساعدانه على ذلك، وهما المدعوان »أبو حفص«، و »بوركي« اللذين يتابعان دراستهما بمحضرة تفاشيت بمنطقة واد الناكة، التي تبعد حوالي 8 كيلومترات عن محضرة أم القرى بموريتانيا.

    ونسب إلى المتهم أنه ذهب لملاقاة الشخصين المنحدرين من منطقة تيندوف إلا أنهما كانا قد غادرا المحضرة لخلاف ديني مع المشرف على المحضرة، الذي ينتمي إلى حركة الاخوان المسلمين.

    وكان المتهم يتطلع للعب دور المنسق بين الجماعة السلفية للدعوة والقتال وأعضاء جماعته بعد أن يحددهم »الأمير« لإرسالهم إلى المعسكرات التابعة للجماعة الجزائرية في إطار مشروع لضرب الأجانب، خصوصا بمدينة أكادير، والمصالح الأمريكية في المغرب.
    _________________________________________________
    الرباط: عبد الكامل العيساوي
    alalam.ma

     

Partager cette page