السبب الأخلاقي للعزوف عن الزواج

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par Rida, 27 Avril 2010.

  1. Rida

    Rida Accro

    J'aime reçus:
    169
    Points:
    63


    السبب الأخلاقي للعزوف عن الزواج
    حفيظ المسكاوي


    لو تحدثنا عن السبب الأخلاقي للعزوف عن الزواج فإننا سنتحدث عما يعرقل الزواج اجتماعيا واقتصاديا وقيميا ومايؤطر ذلك من فلسفات ذلك لأن الأخلاق على غير ما عهده الناس تشمل كل نشاط إنساني فكريا أو عمليا لأن مدارها المنفعة والمضرة ولاتخلوا فعاليات الإنسان منهما وقول البعض إن الأوضاع الإجتماعية والإقتصادية هي الحائلة دون زواج كثيرين إلحاق المسبب بفرع السبب لأن السبب مرتبط بالفعاليات ذاتها لا بإفرازاتها وهي تندرج في مجال الأخلاق وحتى الإختلافات بين الأنظمة الإقتصادية والسياسية هو اختلاف أخلاقي بالجوهر ! لكن لنكتف في حديثنا عن السبب الأخلاقي بتلكم السلوكات نافعة أو ضارة لنربط ظاهرة العزوف عن الزواج بها.


    هناك من الشباب الميسورين أو الموظفين من يقدر على تحمل مسؤوليات الزواج لكنه ممتنع لما يشهده اليوم من سلوكات منمطة لدى فتيات بالغات، سلوكات وافدة تعطي صورة عن تصورات هؤلاء الفتيات ونظرتهن للحياة، للأسف هي سلوكات لم تستطع لا الأسرة ولا المدرسة صدها وتحصين فتياتنا منها ! لأن الأسرة بدورها اقتحمت ولم تنفلت من القيم المنمطة (أنظر مقال: الأسرة بين الحداثة المادية والحركة النسوية) والمدرسة بعتاقتها وأزمتها لم تكن لتقدر على صد قيم التنميط !


    إن التنشئة الآن لم تعد بيد الأسرة ولا المدرسة ،بل هي بيد وسائل الإعلام والإتصال والوسائط المتعددة،(أنظر مقال : عن أسباب العنف بالمؤسسات التعليمية)، هذه الوسائل والوسائط هي بيد الرأسمالية الإقتصادية التي لا تعترف بمكارم الأخلاق وإنما بالقيم المادية والربح،وتوظيفها تربويا لايزال شبه منعدم وإذا وظفت وظفت برداءة ،أما الأسر فهي تطلق العنان لها دون رقابة ومتابعة! وثمة مسألة خطيرة في هذا الباب وهي استغلال هذه الوسائل في شحذ الغرائز الشهوية بين الجنسين واستغلال قيم من قبل الرأسمالية بغرض الربح، كقيمة الصداقة وقيمة الحب -و"عيد الفالنتاين"- التي تقدمها بشكل مادي بعيد عن المعنى وتربطها بالإستهلاك فلاصداقة ولاحب بدون تقديم الهدايا ! وصياغة مضمون وهمي خيالي لقيم أخرى من قبيل "الحرية المطلقة"و"الإختيار" و"عش حياتك وحقق ذاتك" المرتبطة بالإستهلاك الجشع الشره !


    ألاترى النشء اليوم نسخة واحدة يفكرون ويتصورون بطريقة منمطة، حديثهم ولباسهم منمط ،وكل ذلك من تنميط هذه الوسائل التي تصول وتجول دون انضباط أخلاقي أو قانوني !


    ذات يوم وأنا ذاهب للمؤسسة لأتعلم سمعت فتيات يرددن عبارة :"إتصل بي على الرقم :كذا"! هذه العبارة معروف مصدرها ! وما يهمنا منها هو استخلاص فكرة تنميط السلوك، لقد كنت أقول مرارا إن سلوكات وألبسة الكثيرات من الفتيات والنسوة لايختلف عن سلوكات وألبسة "نجمات البورنو" أكن مغنيات راقصات أم للجنس ممارسات ! وفيلما "ماروك" و"حجاب الحب" بصرف النظر عن هزءهما بدين الله وشعائره يعبر عن هذه الفكرة ويعكس واقعا مغربيا لكثيراث ممن ينتظر منهن تربية الأجيال وتحصينهن!


    إن وسائل الإعلام والإتصال تقدم نموذجا للمرأة سعت الرأسمالية لتنميطه، وهو عولمة لنموذج للمرأة مصاغ على هواها بالتركيز على الجانب الشهوي لهذا المخلوق هو بالذات نموذج المرأة الأمريكية،وهنا أتذكر عبارة واردة في فيلم أمريكي قالت فيه المرأة حين عاب عليها أحدهم خيانة زوجها : "I'm not ashamed of my desires" ، امرأة تبحث عن الحب وتشتهي الرجل وتحقق ذاتها في تقاليع اللباس التي شبه الأزبال حتى وكأن المرأة أشبه بحيوان استعراضي! وهذا النموذج يجري تنميطه على الفتيات،حتى الصغيرات منهن اللواتي "لايطقن الوطء" فمن عرفهن بأمر الحب بين الجنسين والذي لاينفك عن الإشتهاء وهن لما يبلغ سن الإشتهاء بعد؟! امرأة لاتجد ضيرا في ممارسة الجنس مع من شاءت خارج أي نظام ،بل لا تجد ضيرا في خيانة زوجها مادام المرغوب مشروعا كما علمتها الرأسمالية المنفصلة عن مكارم الأخلاق ! امرأة لم تعد تخجل من رغباتها الشهوية ولامن فرجها أو جسمها أن تغطيه،امرأة جريئة مترجلة لا تستحيي ! إن أمور الجنس الآن مفسرة علميا والسلوكات الجنسية العادية والناشزة هي سلوكات طبيعية – بالمفهوم الفلسفي الغربي للطبيعة- فإذن لاحاجة للخجل منها وفي ذلك فلتتنافس الفتيات مستعينات بما توفره الرأسمالية من تشكيلات الألبسة وألوان المساحيق وروائح العطور !


    إن "القيم الكونية" التي يريد الغرب بزعامة الأمريكان فرضها عنوة ليست إلا القيم الأمريكية [B][COLOR=black][FONT=Simplified Arabic][1][/FONT][/COLOR][FONT=Simplified Arabic][/font][/B][FONT=Simplified Arabic][/font][COLOR=blue][FONT=Calibri][1][/FONT][/COLOR][FONT=Calibri][/font][B][COLOR=black][FONT=Times New Roman]فإذن ما يجري الآن على الشعوب قسرا وبالعنف أحيانا هو تنميط الأجناس البشرية على غرار الأجناس الأمريكية، فالمرأة المسلمة لابد وأن تنمط لتصبح أمريكية في سلوكاتها ونمط عيشها ! ولابد من سد المنافذ أمام كلما يتهدد عملية التنميط تلك ولا يتهددها بحق نظام إلا نظام الإسلام ! ولا يخفى تركيز الرأسمالية – النظام العالمي الجديد- على قضايا الأنثى المادية وتمترسه أمام كل القيم المعنوية اللاكمية فلا امرأة إلا المرأة العاملة ذات الكفاءة أو الحسناء التي يستعان بها في الإعلانات لترويج السلع وإنعاش قطاع اللذة الجالب للسياحة ! لاشك أن كلما ذكر سيكون له انعكاس على الزواج نفسه مادام الزوجان – خاصة المرأة- لم يسلما من عملية التنميط تلك، لنتحدث عن الزواج المنمط. [/FONT][/COLOR][FONT=Times New Roman][/font][/B][FONT=Times New Roman][/font]


    [RIGHT][B][COLOR=black][FONT=Times New Roman]اعتبر الإسلام الزواج رباطا مقدسا بين رجل وامرأة غايته الإحصان والعفاف حفظا لبنية المجتمع من الإنهيار الأخلاقي وتكثير سواد الأمة،[FONT=Simplified Arabic][B][COLOR=black][FONT=Simplified Arabic][1][/FONT][/COLOR][FONT=Simplified Arabic][/font][/B][FONT=Simplified Arabic][/font][/FONT][/FONT][/COLOR][FONT=Times New Roman][FONT=Simplified Arabic][FONT=Simplified Arabic][/font][/font][/font][/B][FONT=Times New Roman][FONT=Simplified Arabic][FONT=Simplified Arabic][B][COLOR=blue][FONT=Calibri][2][/FONT][/COLOR][FONT=Calibri][/font][/B][FONT=Calibri][B][COLOR=black][FONT=Times New Roman]لكن الزواج اليوم تبدلت أحواله وتعددت أشكاله، وجرى تنميطه على غرار الزيجات في الغرب ! فهو لايعدو كونه صلة جنسية تنطفئ شعلته بمجرد أفول حسن الزوجة ونعومتها ! أو صلة مادية تنقطع بمجرد تعرض الزوج لمصيبة ما أتت على جيبه! وفي الحقيقة لابد من ربط ما أصاب الزواج من خطب بالحركة النسوية -أو الفمنزم- أيضا ولا حاجة لذكر هذا الربط إذ أشرت إليه من قبل[FONT=Simplified Arabic][B][COLOR=black][FONT=Simplified Arabic][1][/FONT][/COLOR][FONT=Simplified Arabic][/font][/B][FONT=Simplified Arabic][/font][/FONT][/FONT][/COLOR][FONT=Times New Roman][FONT=Simplified Arabic][FONT=Simplified Arabic][/font][/font][/font][/B][FONT=Times New Roman][FONT=Simplified Arabic][FONT=Simplified Arabic][B][COLOR=blue][FONT=Calibri][3][/FONT][/COLOR][FONT=Calibri][/font][/B][FONT=Calibri][B][COLOR=black][FONT=Times New Roman] .[/FONT][/COLOR][FONT=Times New Roman][/font][/B][FONT=Times New Roman][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/RIGHT][FONT=Times New Roman][FONT=Simplified Arabic][FONT=Simplified Arabic][FONT=Calibri][FONT=Times New Roman][FONT=Simplified Arabic][FONT=Simplified Arabic][FONT=Calibri][FONT=Times New Roman]

    [RIGHT][B][COLOR=black][FONT=Times New Roman]الزواج[/FONT][/COLOR][FONT=Times New Roman][/font][/B][FONT=Times New Roman][B][COLOR=black][FONT=Times New Roman]الآن في مجتمعاتنا الإسلامية – ومنها المغرب- لم يعد ذلك الرباط المقدس[/FONT][/COLOR][FONT=Times New Roman][/font][/B][FONT=Times New Roman][B][COLOR=black][FONT=Times New Roman]وذلك الميثاق الغليظ كما وصفه الله تعالى، بل صار عقدا مدنيا كباقي العقود[/FONT][/COLOR][FONT=Times New Roman][/font][/B][FONT=Times New Roman][B][COLOR=black][FONT=Times New Roman]من بيع وشراء وكراء!مبنية على حقوق وواجبات متبادلة بين طرفي العقد،ولم[/FONT][/COLOR][FONT=Times New Roman][/font][/B][FONT=Times New Roman][B][COLOR=black][FONT=Times New Roman]يعد هذا الزواج تلك المؤسسة التي تتغيى الحفاظ على المجتمع والدفع به نحو[/FONT][/COLOR][FONT=Times New Roman][/font][/B][FONT=Times New Roman][B][COLOR=black][FONT=Times New Roman]الرقي،صحيح أن مدونة الأسرة استمدت أحكامها من الشرع،لكن ذلك ليس له أي[/FONT][/COLOR][FONT=Times New Roman][/font][/B][FONT=Times New Roman][B][COLOR=black][FONT=Times New Roman]معنى متى فهمنا أن الشريعة الإسلامية معادلة واحدة لا تقبل التجزئ وأنه[/FONT][/COLOR][FONT=Times New Roman][/font][/B][FONT=Times New Roman][B][COLOR=black][FONT=Times New Roman]متى سقط أحد عناصرها بطل مفعولها في تحقيق المقاصد،فالمدونة تفعل بقضاء[/FONT][/COLOR][FONT=Times New Roman][/font][/B][FONT=Times New Roman][B][COLOR=black][FONT=Times New Roman]وضعي لا بقضاء إسلامي! هذا بصرف النظر عن أن بعض أحكامها- أي المدونة[/FONT][/COLOR][FONT=Times New Roman][/font][/B][FONT=Times New Roman][B][COLOR=black][FONT=Calibri] – [/FONT][/COLOR][FONT=Calibri][/font][/B][FONT=Calibri][B][COLOR=black][FONT=Times New Roman]كان تقريرها بضغط من جهات معينة فبحث لها عن تكييف شرعي مخالف لمذهب[/FONT][/COLOR][FONT=Times New Roman][/font][/B][FONT=Times New Roman][B][COLOR=black][FONT=Times New Roman]البلاد!هذا فضلا عن اللجنة الغير المتجانسة التي وكل لها هم صياغة موادها[/FONT][/COLOR][FONT=Times New Roman][/font][/B][FONT=Times New Roman][B][COLOR=black][FONT=Calibri]![/FONT][/COLOR][FONT=Calibri][/font][/B][FONT=Calibri][B][COLOR=black][FONT=Times New Roman]ومن الزواج الذي يجري تنميطه شكل يندى له الجبين يذهل المرضعة عن رضيعها وهو زواج الرجل بالرجل أو زواج المرأة بالمرأة مما هو معروف لدى الغرب وما سمحت به القوانين واعترفت به منظمات دولية وجمعيات الحقوقية ! وليس المجتمع المغربي بمنأى عن هذا الشكل الطبيعي – بمفهوم الغرب للطبيعة والغير الطبيعي بالنسبة للفطرة- ولنا في زيجة القصر الكبير دليل وما خفي أعظم وعلى أي حال فالشذوذ في بلادنا معلوم يأخذ طريقه نحو التطبيع وليس الزواج إلا تقنينا لعلاقة اثنين تجاوزت المعتاد ![/FONT][/COLOR][FONT=Times New Roman][/font][/B][FONT=Times New Roman][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/RIGHT][FONT=Times New Roman][FONT=Times New Roman][FONT=Times New Roman][FONT=Times New Roman][FONT=Times New Roman][FONT=Times New Roman][FONT=Times New Roman][FONT=Times New Roman][FONT=Times New Roman][FONT=Calibri][FONT=Times New Roman][FONT=Times New Roman][FONT=Calibri][FONT=Times New Roman]

    [RIGHT][B][COLOR=black][FONT=Times New Roman]من من الولدان والفتيان ذكرانا وإناثا يطمح لبناء أسرة تكون نواة المجتمع تدفع به نحو الرقي ؟ هذا طموح عميق ليس بوسع الأشكال البشرية الرخوة والمنمطة فهمه ولا إدراك مقاصده البعيدة ولا مآلاته القاصية !ألا شتان بين شباب في القمة وآخر في القمامة ! بل من يطمح هذا الطموح في ظل الأنانيات و "راسي يا راسي" في ظل غياب روح "حب الأوطان" أو المواطنة بتعبير العصر، في ظل وجود دولة جاثمة على صدور العباد تكرههم في أوطانهم وفي المجتمع برمته ![/FONT][/COLOR][FONT=Times New Roman][/font][/B][FONT=Times New Roman][/font][/RIGHT][FONT=Times New Roman]

    [RIGHT][B][COLOR=black][FONT=Times New Roman]إني لم أوف هذه الفكرة حقها وليس بوسعي ذلك في مجال كتابي محدود مع قلة الزاد الفكري وسعة الإطلاع على متعلقات الموضوع..ولو وجدنا من بين المثقفين ثلة مهتمة بمثل هذه الموضوعات ما خضنا أمامهم هذا الخوض ولكن الأكثرين منهم مجرد مثقفين أو قل متلقون للثقافة-ولا أقول متثاقفين- ولأفكار الغير على عواهنها. والله المستعان[/FONT][/COLOR][FONT=Times New Roman][/font][/B][FONT=Times New Roman][/font][/RIGHT][FONT=Times New Roman]
    [/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font]
    [FONT=Simplified Arabic][FONT=Simplified Arabic][FONT=Calibri][FONT=Times New Roman][FONT=Simplified Arabic][FONT=Simplified Arabic][FONT=Calibri][FONT=Times New Roman][FONT=Times New Roman][FONT=Times New Roman][FONT=Times New Roman][FONT=Times New Roman][FONT=Times New Roman][FONT=Times New Roman][FONT=Times New Roman][FONT=Times New Roman][FONT=Times New Roman][FONT=Calibri][FONT=Times New Roman][FONT=Times New Roman][FONT=Calibri][FONT=Times New Roman][FONT=Times New Roman][FONT=Times New Roman]
    [RIGHT][COLOR=black][FONT=Times New Roman][B]-----[/B][/FONT][/COLOR][FONT=Times New Roman]
    [COLOR=blue][FONT=Calibri][1][/FONT][/COLOR][FONT=Calibri][COLOR=black][FONT=Times New Roman]إقرأ بصدد هذه الفكرة كتاب "الحق الإسلامي في الإختلاف الفكري" الدكتور طه عبد الرحمان حفظه الله[/FONT][/COLOR][FONT=Times New Roman]
    [COLOR=blue][FONT=Calibri][2][/FONT][/COLOR][FONT=Calibri][COLOR=black][FONT=Times New Roman]إقرأ مقال : العزوف عن الزواج[/FONT][/COLOR][FONT=Times New Roman]
    [COLOR=black][FONT=Times New Roman][COLOR=blue][FONT=Calibri][3] [/FONT][/COLOR][FONT=Calibri]إقرأ مقال الأسرة بين الحداثة المادية والفمنزم لتغوص في عمق هذه الفكرة[/font][/FONT][/COLOR][FONT=Times New Roman][FONT=Calibri][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/RIGHT][FONT=Times New Roman][FONT=Calibri][FONT=Times New Roman][FONT=Calibri][FONT=Times New Roman][FONT=Times New Roman][FONT=Calibri]

    [LEFT][COLOR=blue][U][URL="http://www.*************/?browser=view&EgyxpID=20565"]Source[/URL][/U][/COLOR][/LEFT][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font][/font]

     

Partager cette page