السعودية تدعو لحوار ديني لكنها تميز ضد الأقليات

Discussion dans 'Scooooop' créé par @@@, 12 Novembre 2008.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    دعت منظمة "هيومان رايتس ووتش" الأمريكية المعنية بحقوق الإنسان قادة دول العالم الذين يجتمعون في الأمم المتحدة لحضور مؤتمر "الحوار بين الأديان" الذي يتم بمبادرة سعودية إلى استغلال المناسبة للضغط على الرياض ودعوة الملك عبدالله بن عبدالعزيز إلى إلغاء ما وصفته بـ"التمييز المنهجي ضد الأقليات الدينية".

    ونقلت صحيفة "القدس" عن سارة لي واتسون، مديرة شؤون الشرق الأوسط في المنظمة التي تتخذ من نيويورك مقراً لها قولها:" ليس هناك من حريات دينية في السعودية، ومع ذلك تطلب الرياض من العالم سماع رسالتها حول التسامح الديني"، مضيفة "إن الحوار يجب أن يتمحور حول المناطق التي تشهد (قمعاً دينياً) وبينها السعودية"، على حد تعبيرها.

    وأشارت المنظمة إلى أن المملكة العربية السعودية "لا تسمح لمواطنيها أو للأجانب المقيمين على أراضيها بالممارسة العلنية لأي دين غير الإسلام،" مضيفة أن المسلمين الذين لا يتبعون المذهب الوهابي الصارم يواجهون بدورهم مصاعب في عباداتهم سواء بصورة علنية أو سرية على حد قول المنظمة.

    وذكّر بيان المنظمة بوجود ما اسمته بـ"الشرطة الدينية" التي تراقب تأدية المسلمين لواجباتهم الدينية في البلاد وتتابع حياتهم الأخلاقية، في إشارة إلى هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

    http://www.moheet.com/show_news.aspx?nid=188629&pg=20
     

Partager cette page