السيد ولد الرشيد : المحاورون الأندلسيون لل&#1

Discussion dans 'Scooooop' créé par MATAPAYOS, 8 Juin 2006.

  1. MATAPAYOS

    MATAPAYOS Citoyen

    J'aime reçus:
    4
    Points:
    38
    السيد ولد الرشيد : المحاورون الأندلسيون للمجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية يساندون مشروع الحكم الذاتي بالصحراءمالقة 8-6-2006




    من المبعوث الخاص للوكالة رشيد ماموني/ أكد رئيس المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية السيد خليهن ولد الرشيد أن جميع المحاورين الاندلسيين لوفد من المجلس أعربوا عن مساندتهم للمقترح المغربي بمنح حكم ذاتي للاقاليم الجنوبية .
    وأضاف السيد ولد الرشيد ، في ختام زيارة على رأس وفد من المجلس لإقليم الأندلس استغرقت ثلاثة أيام ، أن المسؤولين السياسيين وممثلي المجتمع المدني الذين التقى بهم في كل من اشبيلية ومالقة "يتفهمون ويساندون المشروع المغربي للحكم الذاتي ووعدوا بالعمل على فتح حوار مع أشقائنا في جبهة (البوليساريو)، بهدف وضع حد نهائي لهذا المشكل".
    وأوضح السيد ولد الرشيد أن هذا المشروع يعكس رغبة المغرب في إيجاد حل سلمي لهذا الخلاف و"إقامة حكم ذاتي حقيقي في الصحراء وفق المطالب التاريخية لأبناء المنطقة".
    وقال أيضا: "لقد تناولنا مع محاورينا الاندلسيين بكل صراحة الأسباب التي أدت الى ظهور هذا المشكل والمأزق الذي وصلت اليه الأمم المتحدة، والتي تبين لها استحالة اجراء استفتاء وضرورة البحث عن حل توافقي".
    وأكد السيد ولد الرشيد من جهة أخرى أن مبادرة صاحب الجلالة الملك محمد السادس باقتراح نظام للحكم الذاتي في الصحراء، يمكنها أن تشكل نموذجا يحتدى به في العالم العربي والافريقي في إيجاد حلول للنزاعات التي تعرفها المنطقة مثل ما يحدث في الصومال ودارفور التي يسود فيها النمط القبلي كما في الصحراء .
    وأكد السيد ولد الرشيد لمحاوريه الإسبان على ضرورة الاسراع بحل هذا النزاع الذي من شأنه أن يحول المنطقة الى بؤرة للتوتر تمتد آثارها الى المنطقة المتوسطية بكاملها وخاصة إسبانيا .
    وأوضح في هذا الصدد أن من شأن النزاعات المسلحة والفقر في افريقيا دفع الملايين من الأشخاص الى سلك طريق الهجرة الى أوروبا عبر المناطق التي يتواجد فيها "البوليساريو" في الجنوب الجزائري وعلى تخوم حدود ثلاثة بلدان "تستعصي فيها رقابة الدولة ويغيب عنها النظام والقانون" .
    وحذر رئيس المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية من أن هذه الوضعية ، التي تنضاف إليها مختلف أنواع التهريب التي تعرفها المنطقة "وحيث يخزن (البوليساريو) السلاح" ، يمكنها أن تحول المنطقة الى برميل بارود من شأن آثاره أن تمتد الى جميع بلدان المنطقة بما فيها بلدان جنوب أوروبا .
    وكان الهدف من زيارة وفد المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية للاندلس، الاطلاع على سير نظام الحكم الذاتي بهذه المنطقة الاسبانية ، القريبة جدا من المغرب ، على المستويات الاقتصادية والبشرية والتاريخية.
    كما اطلع الوفد على تطور نموذج الحكم الذاتي الاسباني، الذي مكن البلاد من التسوية الديموقراطية للنزاعات المتعلقة بتدبير الشؤون المحلية من قبل مختلف المكونات، مع التمسك بالإطار الموحد .
    وتندرج زيارة وفد المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية الى الاندلس، في اطار جولة باسبانيا انطلقت بداية ماي الماضي بزيارة لمدريد وأخرى لجزر الكناري (الأسبوع الماضي).
    وأبرز السيد ولد الرشيد أن المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية يعتزم مواصلة جولته في المستقبل القريب، بجهات اسبانية أخرى تتمتع بالحكم الذاتي من أجل الاطلاع على تجربتها في مجال التدبير المحلي وطلب دعمها لمشروع الحكم الذاتي الذي اقترحه المغرب.
    وأضاف أن هذه الزيارات تروم أيضا الحصول على دعم والتزام المسؤولين الجهويين باسبانيا "بممارسة ضغط أكبر على (البوليساريو) لحمله على قبول دعوتنا للحوار والتفاوض، الذي يعد السبيل الوحيد الممكن للتسوية السلمية لهذا النزاع والاستجابة لتطلعات ساكنة المنطقة بالعيش في الكرامة والتقدم والازدهار".
    وتميزت زيارة وفد المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية للاندلس ، والتي بدأها الاثنين الماضي بزيارة إشبيلية ، بلقاءات مع رئيس الحكومة الاندلسية السيد مانويل تشافيز وممثلي الأحزاب السياسية الاندلسية والمجموعات البرلمانية بالجمعية التشريعية الجهوية والصحافة وجامعيين ورجال القانون بجامعة بابلو أولافيدي بإشبيلية.
    وبمالقة، واصل الوفد اتصالاته السياسية من خلال مباحثات مع رئيس الجمعية الاقليمية سالفادور بيندون مونوز وعمدة مالقة فرانسيسكو دي لا توري برادوس.
    واختتمت زوال أمس الاربعاء جولة وفد المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية عبر الاندلس بزيارة مدينة مانيلفا (جنوب مالقة)، حيث نظم لقاء اعلامي مع العديد من المنتخبين المحليين وفاعلين اقتصاديين وممثلي المجتمع المدني بالمنطقة


    SOURCE: http://www.map.ma/ar/Accueil/plonearticle.2006-06-08.5687700589
     

Partager cette page