الشطايني.. من نجم في الملاعب إلى «بائع صيكوك» بـ«سوق الحمرا»

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par jijirose, 26 Août 2009.

  1. jijirose

    jijirose this is my life

    J'aime reçus:
    390
    Points:
    83
    في ستينيات القرن الماضي، كان الدفاع الحسني الجديدي يفخر بتواجد لاعبين متمرسين: بلحاج، القدميري، المعروفي، الشياظمي، العبدي... استطاع الفريق أن يؤسس لمرحلة رياضية مهمة، غابت عنها الإمكانيات المادية ولكنها كانت قمة في الروح الرياضية وحب القميص...
    «حين جئت إلى فريق الدفاع الحسني الجديدي، لم يكن الهدف ماديا، فقد كنت يومها أبحث عن كياني، عن تحقيق حلم ظل يراودني لسنين طويلة، وأبحث فوق كل هذا عن حب الجمهور. كنا جميعا نتنافس من أجل أن نبلل القميص بالعرق، وأذكر أنني يومها وقعت للفريق بـ «قرعة ديال موناضا كوكا»، وبعض التصفيقات...».
    حسن بوشعيب، الملقب بـ«الشطايني»، نسبة إلى الهداف الجديدي السابق محمد الشطايني ازداد سنة 1940. لعب الكرة في حي الصفاء قبل أن ينتقل إلى درب الحجار أيام الاستعمار سنة 1954 ، كان يدرس حينها مع إدريس جطو في إعدادية الرافعي، ولعبا الكرة معا في الحي قبل أن يأخد كل منهما مساره في الحياة.
    «أسسنا فريق الشرف وتم اختيارنا كفريق جديد. لعبنا ضد الفريق الاحتياطي للدفاع الحسني الجديدي، وحدث أن شاهدني أحمد لشهب، مدرب شبان الجديدة في الشاطئ ليتم اختياري بمفردي، لعبت لقاء واحدا قبل أن أنتقل إلى فريق الكبار كأصغر لاعب. كان المدرب حينها محمد معاوية الملقب بالصمام، أول مدافع أوسط لأول منتخب وطني بعد الاستقلال. لعب في الألعاب العربية في بيروت سنة 1957. لعبت للفريق كوسط ميدان دفاعي مع لاعبين كبار من سنة 1960 إلى سنة 1967، لم يكن يومها بدلاء في كرسي الاحتياط، كنا نكمل اللقاء مرغمين، في زمن رياضي يفتقد أحيانا أبسط الوسائل الضرورية. لم يكن هناك طبيب للفريق، كان هناك فقط «الدوا لحمر وحك ديال السيراج». ورغم ذلك كان اللاعب يمتلك مؤهلات رياضية محترمة...».
    لعب «الشطايني» لفترة زمنية في صفوف فريق الجمعية الرياضية للشرطة، الفريق الذي حل مكان فريق الدفاع الحسني الجديدي بعد أزمة مالية خانقة في الفترة الزمنية الممتدة من 1963 إلى 1965، جاور خلالها في الفريق الحاج محمد المديوري.
    «أذكر أنني لعبت مع الحاج محمد المديوري، وتبادلنا الأحذية يوما، أعطاني حذاء أديداس، وأعطيته حذاء مَجَرِيا خفيفا. كان الرجل طيبا للغاية، وزميلا رياضيا محترما، يعشق الكرة بشكل جنوني، وظل مرتبطا بها لسنوات كثيرة...».
    في سنة 1966 سيدخل فريق الدفاع الحسني منعرجا آخر هاما تطلب منه إجراء مباراة سد في ملعب فيليب ضد فريق اليوسفية الرباطية. حقق الفريق إنجازا تاريخيا انتصر بثلاثية نظيفة، واسترجع الفريق اسمه رفقة الرئيس المجدد اليزيد الشركي. وكان إهداء الإنجاز الرياضي مشروبات غازية.
    لازال الرجل يتذكر كل المنح المادية التي تلقاها يوما مع فريق الدفاع الحسني الجديدي.
    «أكبر منحة تلقيتها مبلغ مالي قدره مائتا درهم، أعطاني إياه العبادي، كان الفرح كبيرا، اشتريت دراجة هوائية بـ 120 درهما، قضيت بالباقي أغراضا كثيرة، وقد كانت المنح لا تتجاوز سقف 10 دراهم مقابل كل انتصار...».
    أحب الشطايني الكرة، معها أحب فريقه الجديدي، وأحب الوطن، لم يرد أن يرحل إلى أوربا كما فعل البعض، ظل مخلصا للفريق، يدافع عنه في كل اللقاءات الكبيرة، وفي أواخر الستينيات سيدخل الشطايني مرحلة أخرى، سيكون على موعد مع العمل لتكوين أسرة «اشتغلت كمخزني سنة 1968 بتوصية من اليزيد الشركي، براتب شهري وصل إلى 275 درهما، قبل أن أحال على التقاعد سنة 1992، تزوجت، وكونت أسرة صغيرة تتألف من أربعة أبناء معطلين جميعا، أكبرهم يبلغ 34 سنة...» .
    بعد اعتزاله وتقاعده عن العمل، أصبح الشطايني يستفيد من مبلغ 850 درهما شهريا كتعويض عن التقاعد، فلم يجد حلا لتجاوز محنته المادية سوى أن يلجأ إلى بيع «صيكوك» يعيل به أسرته، ويساعده في الاعتناء بزوجته المقعدة، وحين تقدم سن الرجل أصبح يستغني عن البيع اليومي، يبيع «صيكوك» فقط يوم الأحد في سوق الحمرا.
    «حين فكرت في بيع صيكوك، لم يكن الأمر موضوعا اختياريا، فقد عشت أزمة مادية خانقة، تطلب مني الأمر البحث عن مورد رزق لإعالة أسرتي والإستجابة لكل متطلباتها. كان الخجل كبيرا. وضعت على رأسي «تارازة» لكي لايعرفني أحد، واستمررت على هذه الحال مند سنة 1992 حتى الآن» .
    أحسست وأنا أتحدث إلى الرجل أنه يملك عزة نفس، ولا يمد يده إلى أحد، ولم يطرق بابه يوما أحد لمد المساعدة، يتكلف وحده بإعداد كل لوازم «صيكوك»، ولا زال يصر على فعل ذلك بإصرار، حتى وإن خانته القوة الجسمانية، ولكن متطلبات الحياة تتطلب منه تضحيات جساما، وفي الذاكرة ندم شديد على التفريط في الدراسة والاهتمام بمجال رياضي لم ينصفه أبدا، ولم يعترف بتضحياته
    أحد. ​

    http://www.almassae.ma/

     

Partager cette page