الصحافة الجزائرية تستبدل عرض جمال الدبوز 

Discussion dans 'Scooooop' créé par MATAPAYOS, 7 Avril 2006.

  1. MATAPAYOS

    MATAPAYOS Citoyen

    J'aime reçus:
    4
    Points:
    38
    الصحافة الجزائرية تستبدل عرض جمال الدبوز ب "عرض صحفي" مثير للسخرية الرباط 7 – 4 – 2006 (بقلم عبد الكريم الموس) بعد ما حرم الجمهور الجزائري بشكل فظ من تتبع عرض للفكاهي الموهوب جمال الدبوز، وجد هذا الجمهور نفسه أمام عرض لا يقل فظاظة وأقل ما يمكن أن يقال عنه أنه مثير للسخرية قدمته بعض الصحف الجزائرية التي تجعل من حنقها وحقدها على كل ما يمت للمغرب بصلة رأسمالها .
    فبمجرد الإعلان عن عرضين بالجزائر يقدمهما جمال الدبوز، والذي لم يكن هو من سينظمهما، حتى فجرت الصحف، التي ترى أن من واجبها التصدي له، حقدها الدفين، وعن طريق اندفاع إعلامي قوي استمر على مدى عدة أيام، نافثة سمومها في حق الدبوز الذي لم تكن له من تهمة إلا لكونه من أصل مغربي لكونه يعتز أيما اعتزاز بمغربيته.
    وبما أن هذه الصحافة، التي لا تكترث بالتحليل المعزز بالحجج ولا تتحلى بالرزانة إلا فيما ندر، تعوزها الشجاعة الكافية لتسمية الأشياء بمسمياتها فقد لجأت إلى تلك التخريجات التي تملك وحدها أسرارها لتصب جام غضبها على الدبوز وتؤاخذه لا لشيء إلا لأن له قناعاته السياسية ويعبر عنها بوضوح .
    وهذا الموقف المثير للضحك، يؤدي مباشرة إلى طرح السؤال الصادم التالي : بموجب أي قانون يمكن منع الدبوز أو عباس من أن تكون له قناعات سياسية أو ميول في فن الطبخ أو في اختيار اللباس وبأي حق يحرم من التعبير عنها.
    وإذا كان الجواب على هذا السؤال يبدو جليا ببداهته للجهلة كما للعلماء، فإنه لا يسع أولئك الذين يقودون حملة ضد زيارة الدبوز الفنية للجزائر، ومن فرط سخافة مناوراتهم، إلا أن يخجلوا من أنفسهم .
    وهكذا بدون حياء كتبت صحيفة " الوطن " الجزائرية، أن "موقف جمال الدبوز من الصحراء يقصيه من المجيء إلى الجزائر". ولتوضيح هذه الرؤية الظلامية في خطورتها وجنونيتها اختلط الحابل بالنابل فتساوى "دوست بلازي" و "بيرديغو" و "الجيش المغربي" و "تصوير الأفلام بورزازات" و "رياضة الأشخاص المعاقين بالجزائر"، إنه خليط عجيب يقدم بسرعة لإصابة الهدف ألا وهو الحيلولة دون تقديم عرض مهما كان الثمن وبالتالي تعريض الفنان للسخرية .
    وفي خضم هذا التهافت المناوئ للمغرب والبحث الدؤوب عن نصب الكمائن فإن الكم الهائل من المبادئ، التي تشنف بها هذه الصحافة الجزائرية أسماعنا صباح مساء، أصبحت في مهب الريح على اعتبار أنها فقط واجهة يتم استعمالها واستغلالها حسب الظروف.
    وإذا عكسنا هذا الاستدلال المجانب للصواب، والذي اختلقته هذه الصحيفة، بإمكاننا أن نقول إن كل الذين لا يسايرون الطرح الجزائري حول الصحراء المغربية، هم أشخاص غير مرغوب فيهم بالجزائر، مما قد يؤدي مباشرة إلى إغلاق شبه كلي لمطار الهواري بومدين الذي قد يصبح بين عشية وضحاها غير ذي جدوى. وهنا، وبكل صدق، فإن الأمور تنقلب رأسا على عقب وعوض أن نسير على الأرجل فإننا نسير على الرأس.
    فبعد ما تمت عرقلة بناء مسيرة المغرب العربي على مستوى الدول، جاء الدور حاليا على الشعوب لتلقى بدورها المصير ذاته.
    والواقع أنه عبر مبادرات غبية وهدامة من هذا القبيل، فإن الهدف الأسمى للأخوة المغاربية هو الذي تراجع ليفسح المجال لأكثر الآفات خطورة، المتمثلة في كراهية الآخر.
    وفي المغرب فإنه دائما يتم الترحيب بالفنانين الجزائريين. فأينما حلوا بالمملكة إلا ووجدوا جمهورا رائعا، وشعبا يستقبل بحفاوة جميع أبناء الأرض المغاربية.
    فعلى هذا الدرب نسير بإصرار، وبالإصرار ذاته نبعد كل موجة تميل إلى إفشال فرص التقارب بين شعبينا الشقيقين.
    فأنى للصحافة الجزائرية أن تستمر في معالجة قضايا العنصرية التي يعاني منها المغاربيون في بعض البلدان الأوروبية، بما أنها هي نفسها، عن طريق حملتها الشرسة ضد جمال الدبوز، سارت على المنوال نفسه.
    إنه سؤال لا يستحق أن نتوقف عنده مليا، لو لم تكن هذه الصحف بوقا، مجرد بوق لما يتقرر في كواليس أخرى، بعيدا عن مقارها، لما يتقرر على أساس كراهية لا حدود لها لكل ما هو مغربي.
    وإلا كيف نجد تفسيرا آخر، لرفض الرئاسة الجزائرية الترخيص لجمعية مغربية وهي "جمعية الصحراء المغربية" بالدخول إلى التراب الجزائري، فقط لكونها طلبت التصريح لإيصال مساعدة إنسانية للمحتجزين بتندوف ضحايا الفيضانات.
    فمن المؤكد أن عرى الأخوة بين الشعبين المغربي والجزائري ستخرج منتصرة في نهاية المطاف في هذه اللعبة الخطيرة، والحسابات الضيقة، والحقيرة. لكن ذلك سيحتاج مزيدا من الوقت، وسيتعرض لصروف وتقلبات أخرى سياسة، غير أن جذوة هذه الأخوة لن تخمد أبدا.

    [​IMG]
    source: http://www.map.ma/ar/Accueil/plonearticle.2006-04-07.7159847910



    presse algerienne + pouvoir militaire algerosario = [27h] [01m]
     
  2. Friend

    Friend Bannis

    J'aime reçus:
    24
    Points:
    0
    Re : الصحافة الجزائرية تستبدل عرض جمال الدبو&#1586

    La haine primitive brute, injustifiée et injustifiable ! Vraiment dommage ! pour ma part j'apprecie tous les humoristes algériens freres sans exception, à tel point que j'aurais souhaité les recevoir non pas seulement dans mon pays..mais dans mon propre foyer ! La 7awla wala 9ouwwata illa billah , l7i9d fin wasel !
     

Partager cette page