الصين "مستاءة جدا" لرشق رئيس وزرائها بـ"حذاء" في بريطانيا

Discussion dans 'Scooooop' créé par nassira, 3 Février 2009.

  1. nassira

    nassira العـــز و النصــر

    J'aime reçus:
    335
    Points:
    83
    أعلنت الصين، الثلاثاء 3-2-2009، انها أبلغت الحكومة البريطانية "استياءها العميق" لرشق رئيس وزرائها وين جياباو بحذاء، خلال زيارته إلى جامعة كامبريدج البريطانية.

    وكان محتج قاطع جياباو، الذي اختتم الاثنين جولة اوروبية, خلال القائه خطابا عن الاقتصاد العالمي في جامعة كامبريدج المدينة القريبة من لندن، ثم رشقه بحذاء وهو يهتف "ديكتاتور". واخطأ الحذاء وين ليسقط على المسرح، على بُعد متر واحد منه.


    وأطلق المحتج الذي امسك به حراس الجامعة صفارة ثم صاح قائلا "كيف يمكن للجامعة ان تحط من شأنها مع هذا الدكتاتور.. كيف تستمعون للاكاذيب التي يقولها.. انهضوا واحتجوا".

    وتلعثم وين للحظات قليلة في كلمته قبل ان يواصل الحديث. واخرج مسؤولو الجامعة المحتج من المبنى وانتشر حراس الامن في انحاء المسرح. وبعد الاحتجاج واصل وين الحديث قائلا "جئنا مسالمين. لن يعرقل هذا من الصداقة الصينية البريطانية. يؤكد التاريخ ان الانسجام لا تفسده اي قوة.. لذا دعوني اواصل".

    وبقي رئيس الوزراء هادئا بينما كان الشاب يردد هتافات في الصالة ويدعو الحضور الى الوقوف للتعبير عن الاحتجاج. وقال وين جياباو عند استئنافه الخطاب ان "هذا السلوك المقيت لن يؤثر على الصداقة بين الصين وبريطانيا", وسط تصفيق حاد للحاضرين الذين كان معظمهم من الطلاب الصينيين.

    وذكرت الشرطة المحلية ان الشاب الذي القى الحذاء، ويبلغ من العمر 27 عاما, اوقف واتهم بالتسبب بالاخلال بالنظام العام. وسيمثل في 10 فبراير الجاري امام محكمة كامبريدج.

    واكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية جيانغ يو في بيان ان "الجانب الصيني عبر عن استيائه العميق جراء الحادث".

    واضاف ان "الجانب البريطاني اعرب عن اسفه العميق للجانب الصيني وقال ان بريطانيا ستعاقب هذا الشخص بموجب القانون".

    واوضح ان "الوقائع تثبت ان مثير الشغب الذي قام بهذا العمل المشين ليس مقبولا من الجمهور ولن يوقف تطور علاقة ودية بين الصين وبريطانيا".

    وكان نحو 80 شخصا من مؤيدي الصين ومنتقديها قد تجمعوا في وقت سابق خارج المكان الذي يلقي فيه وين كلمته. ونشرت الشرطة اعدادا كبيرة من قواتها في المدينة بينما انتشر حراس الامن في المبنى.





    http://www.alarabiya.net/articles/2009/02/03/65595.html
     

Partager cette page