العثور على طفلين توأمين اختفيا أمس مقتولين بمنزل أبويهما بإنزكان

Discussion dans 'Faits divers' créé par @@@, 23 Août 2009.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    Deux jumeaux ont été retrouvés morts samedi au sous-sol du domicile de leurs parents à Inezgane, rapporte la chaîne de télévision Al Oula, citant les parents des victimes.

    Adam et Sara, 3 ans, ont été portés disparus vendredi soir dans des circonstances indéterminées près de leur domicile à Hay Narjis à Al Jihadia (Province d'Inezgane Aït Melloul), ajoute la chaîne dans son journal télévisé de la mi-journée.

    Une enquête a été ouverte pour élucider les causes de ce drame.

    علم من لدن والدي الطفلين التوأم ، آدم وسارة ، اللذين اختفيا صباح أمس الجمعة بمدينة إنزكان أنه تم العثور عليهما مقتولين صباح اليوم السبت في الطابق تحت الأرضي بمنزل والديهما.

    وذكرت القناة التلفزية الأولى ضمن نشرتها الزوالية اليوم، بأن الطفلين التوأم البالغين من العمر ثلاث سنوات، كانا قد اختفيا أمس الجمعة في ظروف غامضة بالقرب من منزلهما الكائن بحي النرجس بالجهادية بمدينة إنزكان.



    وأضافت القناة أن تحقيقا فتح في هذا الصدد لكشف خيوط وملابسات هذه الجريمة البشعة.




    http://www.map.ma/mapar/general/627...632644-62864864a647645627-628646632643627646/
     
  2. MIMALION

    MIMALION Visiteur

    J'aime reçus:
    439
    Points:
    0
    Allah yer7amhoum o yerza9 walidihoum sbar
    c'est pas facile bach ymoute lik wald oulabent mais daba lli ymouto zouj rah wa3ra bazzaf surtout il makanetch mouta tabi3ia mais 9atle
    je me demande chkoune hada oula hadi lli ma7anch 9albo o houwa tayrtakabe had jarima
     
  3. Sharp

    Sharp Bannis

    J'aime reçus:
    17
    Points:
    0
    Ce crime odieux sent la vengeance..... Qui en veut tellement à cette famille pour commettre cette horreur à la veille du mois sacré du Ramadan ??
     
  4. fola22

    fola22 Visiteur

    J'aime reçus:
    94
    Points:
    0
    voila qui?

    بعد ما تم إستدعائ الخادمة للتحقيق من طرف الشرطة القضائية بإنزكان وحين حاولت الشرطة أخد عينات البصمات من جسدي التوأمين إنهارت الخادمة رعبا و اعترفت بقتل التوأمين آدم و سارة وقد صرحت للشرطة بأن ما فعلته كان نتيجة العنف الذي تتعرض له من طرف أم التوأمين.

    وتجدر الإشارة إلى أن غدا الأحد سيتم إعادة تصويرأحداث الجريمة بعين المكان.
     
  5. MIMALION

    MIMALION Visiteur

    J'aime reçus:
    439
    Points:
    0
    ils ont dit que ça pourrait être un réglement de compte
    mais rien n'est encore sûr, la police fait encore son travail
     
  6. anaayoub

    anaayoub Accro

    J'aime reçus:
    187
    Points:
    63
    lkhdama hia li 9atlathom 3ad darouha f 2m
     
  7. MIMALION

    MIMALION Visiteur

    J'aime reçus:
    439
    Points:
    0
    hram 3liha

    sma3te anna khadima men la famille non !!
     
  8. fola22

    fola22 Visiteur

    J'aime reçus:
    94
    Points:
    0
    Hraaaaaaaaam 3liha :( :( hadi qbarha makinsh qatla 2 enfants o f ramadan salaaaaama y rebiii
     
  9. MIMALION

    MIMALION Visiteur

    J'aime reçus:
    439
    Points:
    0
    Une raison de plus qui me poursse à être anti-boniche
    c'est pas à elle que je peux confier mes enfants, plutôt arrêter de travailler que de les avoir chez moi
     
  10. anaayoub

    anaayoub Accro

    J'aime reçus:
    187
    Points:
    63
    lwlad ka trabihom mhom o 7ta lghda ka taybo lmra ama lkhdama ka dir ghir chghal dar rah elle n'est pas qualifié pour autre chose
    7na lmgharba 3ziz 3linanjibo khdama na3tiwha 200 dh par semain o dir lina kolchi o 7na nb9aw ntfarjo
     
  11. misshany

    misshany Visiteur

    J'aime reçus:
    92
    Points:
    0
    machakilllll had nass wsafiiii



    k dieu les garde et layr7emhooom :(
     
  12. casawia94

    casawia94 Sousou

    J'aime reçus:
    367
    Points:
    83
    7shoomaaaaaaaaaaaaaaaaa [03c]

    lah yr7amhoom yaaarbi [03c]
     
  13. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    [​IMG]


    لم يكن صباح يوم الجمعة الماضي عاديا في حياة أسرة إبراهيم الدركي، المعروف بضواحي مدينة إنزكان بجديته وتفتحه، ففي هذا اليوم سيفقد هو وزوجته السعدية، الطبيبة الجراحية للأسنان، طفليهما التوأم ، آدم وسارة، جراء جريمة هزت أركان منطقة تدعى بالدشيرة الجهادية، في مدينة إنزكان.
    غادر إبراهيم والسعدية، ذلك الصباح، مقر سكناهما، الواقع بفيلا في حي النرجس، بمنطقة الدشيرة الجهادية بعمالة إنزكان، بعدما قبلا آدم وسارة، البالغين من العمر ثلاث سنوات، دون أن يعلما أن تلك آخر نظرة سيلقيانها على طفليهما وهما ممددين في سريرهما.

    من جهتها، ودعت المسماة جميلة، وهي خادمة في ربيعها الحادي والعشرين، إبراهيم والسعدية، وهما على عتبة الباب الرئيسي لمسكنهما، مجددة العهد على مواصلة رعاية آدم وسارة، كما عهدا منها منذ التحاقها بالأسرة قبل عام، قادمة من ورزازات.

    تقول المسماة جميلة في تصريحها للضابطة القضائية "بين الساعة العاشرة والحادية عشرة صباحا من يوم الجمعة الماضي، وبينما كنا نلعب، سقطت سارة على رأسها، فأغمي عليها، فحركتها، فإذا بها جثة هامدة، فخشيت أن يبلغ آدم أبويه بما حصل فخنقته، وأخفيت جثتيهما في الطابق التحت أرضي بالمنزل".

    تصعد جميلة مرعوبة إلى وسط الفيلا، متجهة صوب الهاتف، وهي تحاول تقمص شخصية الضحية المفزوعة، وترفع السماعة، وتركب رقم والدة آدم وسارة، لتقول لها " للا، راهم الدراري خرجوا وما رجعوا، هذي ساعة وأنا كندور عليهم"، ثم تقطع الخط.

    تغادر الأم مذعورة مقر عملها، وتخبر الأب إبراهيم بالخبر الأليم، ليتيه الكل في بحث عن المجهول، قبل أن تحضر الشرطة بكلابها المدربة لتمشيط المنطقة، دون تحقيق أي نتيجة، ليعيد هذا الحادث ذاكرة سكان المنطقة إلى حوادث مماثلة في سرقة الأطفال، شهدتها أكادير قبل سنوات.

    ووسط رعب تسلل إلى نفوس عائلات إنزكان، واصلت الشرطة العلمية، التابعة للضابطة القضايئة، تحرياتها، عبر استدعاء كل من تردد على منزل الضحيتين قبل اختفائهما عن الأنظار بـ 48 ساعة، لكن البحث لم يفض إلى نتيجة.

    يمر الوقت ويزداد الضغط، ويتحول مسكن إبراهيم إلى محج للمواسين والزائرين، والمسماة جميلة تتهاوى الأسئلة على رأسها حول مصيرها بعد الذي حصل.

    يحل يوم السبت، أول أيام شهر رمضان، تنزل جدة أدام وسارة إلى الطابق التحت أرضي بمنزل والديهما، بحثا عن شيء ما، لتلمح قطرات دم على الأرض، فتعقبتها باندهاش، إلى أن وصلت إلى كيس كرتوني كبير، في الزاوية.

    ترفع الجدة واجهة الكيس الكرتوني، لتسقط أرضا، لما رأت آدم وسارة جثتين هامدتين، فتحول المكان إلى ساحة بكاء وعويل على فقدان التوأمين، انخرطت فيه الخادمة، قبل أن تجد نفسها في غرفة التحقيق، معترفة بما وقع في ذلك اليوم الصعب الشديد على الزوجين، إبراهيم والسعدية.

    تمدد الضابطة القضائية وضع الخادمة المتهمة تحت الحراسة النظرية لتعميق البحث، وينقل الطفلان التوأم ، آدم وسارة، في جو مهيب من منزلهما إلى مستودع الأموات بمستشفى الحسن الثاني بعمالة إنزكان، بولاية أكادير، في انتظار نتائج تشريح الطب الجنائي، قبل تشييعهما إلى مثواهما الأخير.


    http://www.almaghribia.ma/Paper/Article.asp?idr=7&idrs=7&id=92292
     
  14. dima_bella

    dima_bella rose épanouie

    J'aime reçus:
    277
    Points:
    83
    alah yar7amhom
     
  15. MIMALION

    MIMALION Visiteur

    J'aime reçus:
    439
    Points:
    0
    C'est malheureux :(
    Allah ysabbar walidihoum
     
  16. raja_casa

    raja_casa دمعة و ابتسامة

    J'aime reçus:
    184
    Points:
    0
    2ina lilah wa 2ina 2ilay8e raji3oune
    la 7awla wa la 9owa 2ila billah
     
  17. acha3ir al majhoul

    acha3ir al majhoul Accro

    J'aime reçus:
    184
    Points:
    63
    allah yarhamhom
    waw 3la jarima kodaira
    3tatha khaterha tektol jouj abriya2 madairin walou
     
  18. fola22

    fola22 Visiteur

    J'aime reçus:
    94
    Points:
    0
    Lay rhamhouuuuuum :( :( c vraiment malheureu hadshiii eli wela kaywqaa3
     
  19. شمس الغروب

    شمس الغروب Touriste

    J'aime reçus:
    16
    Points:
    18


    La 7awla wala qowata illa bi Allah , ina li Allah wa inna ilayhi raji3oun.
    Il ne faut pas que les parents confient leurs enfants à des personnes qui ne sont pas aptes à les protéger, les éduquer et les surveilléer, personne ne peut prendre la place de la mère, et le père, à l'exception des plus proche je cite la grand mêre.
    Ce drame s'est produit pendant les vacances, tous les crèches et les écoles fermees durant ce temps. Je me demande pour les parents li ma3andhom 7ad disponible de la famille pour la garde des enfants fin ghadin ykhaliw wlidathom?
     
  20. inspiration08

    inspiration08 allahoma ghfir denoubana

    J'aime reçus:
    229
    Points:
    0
    ma collég 9erat 3li8om o gatli b anna lekhadama 8ya illi 9atlat8om [21h]
     

Partager cette page