العراقي: كان الحسن الثاني سيستقيل لو فشلت المسيرة الخضراء

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par izeli, 12 Novembre 2008.

  1. izeli

    izeli ●[●ЖΣΨ

    J'aime reçus:
    229
    Points:
    63
    le soir
    كان أحمد العراقي وزيرا للشؤون الخارجية وبعدها وزيرا أول ما بين سنتي 1967 و1978، مما جعل منه اليوم شاهدا مفضلا على غيره عن مغرب تلك الفترة. كشف مؤخرا عن رسالة سرية كان بعثها إلى الملك الراحل الحسن الثاني غداة المحاولة الانقلابية بالصخيرات، رسم فيها معالم مغرب على حافة الانفجار.

    - قررت مؤخرا، بعد صمت دام 30 سنة، أن تكشف عن رسالة سرية أرسلتــها إلى المــــلك الراحــل الحسن الثـــاني غــداة انـــلاب الصخــيرات. ما هو الشــيء الذي دفـــعك إلى اتـــخاذ قرار نــشر تلـــك الرسالة؟
    < ضغط علي أبنائي وزوجتي من أجل تسليط الضوء على وضعية البلاد في تلك الفترة، خاصة بالنسبة إلى شبابنا والأجيال اللاحقة. أحطتهم علما بوجود تـــلك الرسالة حينما بلغت ابنتي الصغرى 40 سنة، وبعدها قرأتها عليهم وطلبت منهم أن ينشروها بعد وفاتي بالنظر إلى أن حرية التعبير التي نتمتع بها حاليا تسمح بشيء من هذا القبيل.
    - هل شعرت بـــأنــك مجــبر على نشـــر تـــلك الرســالة؟
    < دعمت الرسالة من طرف الملك الراحل الحسن الثاني شخصيا. فقد سألني، عندما سلمتها إليه، إذا ما كنت أحتفظ بنسخة منها، أجبته بالإيجاب ولم يبد أي اعتراض على ذلك. وهذا يعني أنه لم يكن ممكنا التفكير في نشر وثيقة سرية من هذا القبيل عن عهد الملك الراحل.
    - هل كانت تلك الرسالة مصدر فخر بالنسبة إليك؟
    < بدون شك، لأنها تبين أن الحــسن الثاني لم يكن مستبدا كـــما يصفه معارضوه، والحرية التي وصفت بها الوضعــية التي كان يعيشها المغــــرب في تلك الفـــترة دليل على الاحترام الذي كان الحسن الثاني يكــنه لي.
    - طلبت في تلــــك الرسالة من الملك مزيــــدا من الصرامة والانضباط في العمل. هل تقبل الحـــــسن الثاني بسهولة هذا النوع من التوصيات؟
    < كانت لي علاقات خاصة مع الحسن الثاني، وكان يتقبل بشــــكل جيد التعليقات والانتقادات التي نوجهها إليه. بعد المحاولة الانـــقلابية بالصخيرات، طلب مني أن أطلعه على كل ما لا يسير كما يجب في البلد، فقمت بذلك بكل أمانة ومسؤولية.
    - بعد مرور ثلاث سنوات عن المحاولة الانقلابية بالصخيرات، تم تنظيم المسيرة الخضراء التي عرفت نجاحا كبيرا. ألم يتغير الحسن الثاني بعد هذه الملحمة؟
    < غامر الحسن الثاني عندما قرر تنظيم المسيرة الخضراء. كان ذلك سيكون نهاية للملكية في حال الفشل، وقد أخبرنا في وقت لاحق بأنه كان سيقدم استقالته في حال الإخفاق.
    غير أنه اعتقد أنه فعل كل ما كان يريد القيام به بعد النجاح الكبير الذي حققته المسيرة الخضراء.
    - هل كان بالإمكان بعث مثل تلك الرسالة إليه في 1975؟
    < لا أعتقد ذلك. لم يعد أبدا الرجل نفسه. كان يمكن قول كل شيء له قبل 1970. وبعد 1975، أصبح أقل انفتاحا على الانتقادات. لقد كسب الرهان.
    - يقال إنك بصـــقت على أحد المحكوم عليهم بالإعدام على خلفية انقلاب الصخيرات قبل ثوان من تنـــــفيذ الحكم في حقه. ألست نادما اليوم على ذلك التصرف؟
    < الصور التي تم بثها مرتين خلال نشرات أخبار ذلك اليوم تبين أن هذا القول لا أساس له. استدعيت بمعية إدريس السلاوي للالتحاق بالملك في حلبة الرماية الخاصة بالقوات المسلحة بتمارة. وهناك أخبرنا الملك بأن محكمة عسكرية اجتمعت في تلك الليلة برئاسة الجـــنرال أوفقير وأنها حكمت على المتمردين بالإعدام.
    بقي الحسن الثاني في غرفة بدون جدران في الوقت الذي تبعنا، إدريس السلاوي وأنا، الجنرالات. وفي الساحة، ناداني أحد الضباط المـــتمردين وقال لي: «لا تعتقد أنك أنقذت رأسك أو رأس ملـــكك». أعترف بأنني فقدت أعصابي وبصقت على الأرض، ولا زالت أتذكر وحشية ودرجة العــنف في المحاولة الانـــقلابية بالصخيرات.
    - نفذ الحسن الثاني حكما بالإعدام في حق العسكريين المتورطين في المحاولة الانقلابية الثانية في صبيحة عيد الأضحى. هل كان الجمع بين الحدثين ضروريا؟
    < بعد مأساة الصخيرات، وجد الملك الحسن الثاني نفسه أمام مؤامرة جديدة مدبرة من طرف أقرب معاونيه الذي كان يخصه بثقة كبيرة. أنقذت حياته بمعجزة، وقد أثرت هذه التجربة الجديدة على الجميع. هل كان يريد القطع مع صور المؤامرتين في أسرع وقت؟ ربما. لم يعد أي شيء بعد ذلك مثلما كان في السابق.

    ترجمة - محمد بوهريد

    la source
     
  2. alexander

    alexander Weld Azrou Membre du personnel

    J'aime reçus:
    230
    Points:
    63
    Hassan 2 avait dit la meme chose dans un documentaire sur le maroc. il a dit qu il aurai pris l avion et quitte le trone si la marche verte aurai echoue.

    Hamdo li Allah, c etait pas le cas.
     
  3. izeli

    izeli ●[●ЖΣΨ

    J'aime reçus:
    229
    Points:
    63
    العراقي: الحسن الثاني لم يكن يقبل تقاسم السلط

    كان أحمد العراقي وزيرا للشؤون الخارجية وبعدها وزيرا أول ما بين سنتي 1967 و1978، مما جعل منه اليوم شاهدا مفضلا على غيره عن مغرب تلك الفترة. كشف مؤخرا عن رسالة سرية كان بعثها إلى الملك الراحل الحسن الثاني غداة المحاولة الانقلابية بالصخيرات، رسم فيها معالم مغرب على حافة الانفجار.

    - أثرت مؤخرا في استجواب صحافي مسألة الاطلاع على الأرشيفات الملكية. هل تعتقد أن هذا الأمر سيكون ممكنا ذات يوم؟
    < ولم لا؟ من كان يظن يوما أننا سننعم بحرية الصحافة التي نعرفها اليوم، وإن كانت حرية مسموح بها فقط. من كان سيراهن على أن الحسن الثاني سينادي، حين أحس بالمرض، قياديا من المعارضة من أجل تشكيل حكومة التناوب؟ من كان سيراهن على أن المغرب سينشئ هيئة مثل هيئة الإنصاف والمصالحة بتعليمات من الملك محمد السادس؟
    - تحملت المسؤولية خلال سبعينيات القرن الماضي. هل تتحمل مسؤولية الإرث الثقيل لنظام الحسن الثاني؟
    < بالفعل، ارتكبت أخطاء إلى حدود حكومة التناوب، والجميع يتحمل مسؤولية ما وقع. كنت أعتقد شخصيا أننا سنحظى أخيرا ببرلمان تمثيلي بعد وضع حد لحالة الاستثناء، لكن أملي خاب بسبب اختيارات وزارة الداخلية والــجنرال أوفــــــقير، بل إنني طلبت من الملك أن يعفيني من مهامي عـــندما وقـــفت على طريقــة الانتــخاب.
    - لكنك كنت تعلم أن أغلبية البرلمان لن تنتخب وإنما ستعين....
    < هذا صحيح، لكنني كنت أعتقد أننا سنختار على الأقل أناسا مناسبين قادمين من التعليم والمهن الحرة ومن بين المقاولين الشباب في الميدان الاقتصادي، وليس من الأوفياء لوزارة الداخلية.
    - وماذا يمكن أن يحسب للحسن الثاني إذا تم استثناء سياسة السدود؟
    < منح الحسن الثاني لبلادنا صيتا على المستوى الدولي لم تكن تتمتع به في السابق، وكان إخواننا الفلسطينيون وعدد من رؤساء الدول العربية والإفريقية والغربية يفدون عليه لاستشارته.
    - من وجهة نظرك، ما هي الأخطاء التي يجب ألا يعيد المغرب ارتكابها حتى يتقدم على درب المسار الديمقراطي؟
    < لا بد من حكومة منسجمة ومتضامنة مع برنامج محدد المعالم مسبقا. لم يربح المغرب شيئا من وراء مضاعفة عدد الأحزاب. ففي عهدي، كان هناك ثلاثة أحزاب ومع ذلك كانت جد كافية، واليوم لدينا حوالي ثلاثين حزبا.
    - كان الحسن الثاني يوصف بالمنظر الكبير. كيف كان بالإمكان ألا يعلم أن خلق كل هذه الأحزاب يؤثر على اللعبة السياسية؟
    < تنسون إكراهات تلك الفترة، لكنه حقيقة منظر كبير. وأستحضر مرة أخرى المثال نفسه: ألم تكن حكومة التناوب طريقة للإعداد لحكم الملك محمد السادس؟
    - هل كان الحسن الثاني ذا روح ديمقراطية؟
    < نعم، لكن على طريقته. لم يكن يريد أو يقبل تقاسم السلط.
    - هل كان من الضروري فعل ذلك من وجهة نظرك؟
    < من مصلحة الملكية ألا تبقى إلى الأبد مظلة بالنسبة إلى الولاة الذين لا يطبقون تعليمات الملك دائما، وذلك بمنح السلطات التقنينية للوزير الأول بطريقة دستورية.
    - كثيرا ما يقال إنه كان حول الحسن الثاني رجال مقبولون. ما قولك في هذا الأمر؟
    < بكل بساطة، تمتع الوزراء دائما بحرية العمل والتحرك، ويبقى أن يتحملوا مسؤولية أخطائهم، ثم إن الذين كانوا بالأمس مقبولين لا يزالون كذلك اليوم.
    - تركت حزب الاستقلال في 1959. هل كنت ستحظى بنفس المسار لو بقيت في هذا الحزب؟
    < تركت حزب الاستقلال لأنني شعرت بحزن عميق من جراء الصراعات الداخلية بين القادة التاريخيين للحزب، صدمت من الضربات التي وجهت إلى أحمد بلافريج، الذي كنت من أقرب معاونيه. وذات يوم عنونت جريدة الاتحاد المغربي للشغل صفحتها الأولى بـ: «خدع حكومة بلافريج» بعد مرور أربعة أشهر فقط على تشكيل تلك الحكومة المنسجمة والمتضامنة التي كان يطالب بها حزب الاستقلال منذ حصول المغرب على استقلاله.
    - وأي ذكرى تحتفظ بها عن المهدي بن بركة الذي كان أيضا من قياديي حزب الاستقلال؟
    < عرفته بعد الاستقلال. وعندما أفكر فيه أتذكر ذكاء فذا وقدرة كبيرة على العمل وروحا سلطوية لكنها تقبل المناقشة. وكان وطنيا كبيرا بشهادة كل الذين عرفوه
    .
     

Partager cette page