العراق.. اعتقال "أم المؤمنين" بعد تجنيدها 80 انتحارية

Discussion dans 'Scooooop' créé par @@@, 3 Février 2009.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    [​IMG]


    اعلن مسؤول امني عراقي الثلاثاء 3-2-2009 اعتقال امرأة لقبها "ام المؤمنين" تولت اعداد ما لا يقل عن ثمانين انتحارية نفذت 28 منهن عمليات ادت الى سقوط المئات بين قتلى وجرحى.

    وقال اللواء قاسم عطا المتحدث باسم عمليات بغداد في مؤتمر صحافي "اعتقلنا المدعوة سميرة احمد جاسم الملقبة: ام المؤمنين، ومهمتها اعداد الانتحاريات" مشيرا الى "اعتقالها في 21 يناير/كانون الثاني الماضي في وكر ارهابي" لم يحدد موقعه.

    واكد "اعترافها بالمسؤولية عن 28 عملية انتحارية, واعداد ثمانين ارهابية".

    وعرض خلال المؤتمر الصحافي شريط قصير تحدثت خلاله سميرة (51 عاما) التي ترتدي حجابا اسود وبدت كانها ربة منزل طبيعية تماما.

    وقالت "تعرفت الى شاكر حمود مالك من قرية حنبس (شمال شرق المقدرادية في محافظة ديالى) وعرض علي العمل مع انصار السنة وطلب مني مرافقته الى بغداد لشراء معدات للتفجير عن بعد".

    واضافت "اول امراة جندتها كانت ام هدى, طلبوا مني نقلها الى البساتين وكلمة السر هي +ام المؤمنين+ ثم عدت لاستلامها كنت اتحدث اليها دون ان تنطق وبدت كانها تقرا ايات ثم تركتها تفجر نفسها في مركز شرطة المقدادية 105 كم شمال شرق بغداد)".

    واضافت "اما الثانية, فكانت سعدية خلف وهي عانس طاعنة في السن تحدثت اليها حتى اقنعتها (...) ثم تسلمها مني شاكر واخذوها الى البساتين ثم طلبوا مني نقلها الى مرآب للنقل في المقدادية حيث فجرت نفسها".

    وتابعت "والثالثة كانت آمال وهي معلمة تعاني من مشاكل اجتماعية مع عائلتها وحالتها النفسية تعبة, ترددت اليها واخذتها الى البساتين (...) وقامت بتفجير نفسها عند مقر للجان الشعبية" في اشارة الى قوات الصحوة.

    وكانت قوات خاصة تابعة لوزارة الدفاع قبضت على ابتسام عدوان المشرفة على اعداد الانتحاريات بينما كانت في قرية حمادي, شرق بعقوبة.

    وقال مسؤولون امنيون في حينها "عدوان ورطت الانتحارية رانيا", في اشارة الى رانيا ابراهيم (15 عاما) التي قالت ان زوجها وامراة اخرى ارغماها على ارتداء حزام ناسف يزن عشرين كليوغراما لتفجير نفسها في حشد من الشرطة وسط بعقوبة الصيف الماضي.

    لكن عناصر الشرطة اعتقلوها فور الاشتباه بها في 25 اغسطس/اب الماضي. وكانت رانيا اصغر انتحارية في العراق تعتقل مع حزامها الناسف.
    ونفذت اكثر من ثلاثين عملية انتحارية من قبل نساء غالبيتها في ديالى, اكثر مناطق البلاد توترا بسبب تركيبتها الديموغرافية المتشابكة ويعتبرها البعض عراقا مصغرا نظرا لتعدد القوميات والطوائف من عرب واكراد وتركمان وشيعة وسنة ومسيحيين.

    http://www.alarabiya.net/articles/2009/02/03/65656.html
     
  2. Serviteur

    Serviteur Visiteur

    J'aime reçus:
    179
    Points:
    0
    pfffffffffffffffff, za3ma lkalakh wkan !!!!
     
    1 personne aime cela.
  3. Psy

    Psy Visiteur

    J'aime reçus:
    71
    Points:
    0
    wa 7ta hadou li t9n3o khsshom l3ssa! tgouliha trt9i rassk ntia nit b3da li galssa tfr3ili frassi :D
     

Partager cette page