الفاسيات يكرمن 'الشطّابة' يوم عاشوراء

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par @@@, 29 Décembre 2009.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    "الشطابة والجفافة معفية من العمل نهار عاشوراء"، تقول نجية أم لطفلين، وهي واحدة من الفاسيات القليلات المتشبثات بالتقاليد الفاسية
    وتقصد أن النساء خلال يوم عاشوراء لا يقمن بالأشغال المنزلية، وبذلك يكرمن "الجفافة و"الشطابة" ويعفيانهما من العمل، وهو تعبير عن الاستثناء الذي يتميز به هذا اليوم عند الفاسيين.

    من بين العادات المألوفة عند الفاسيين، كذلك، أن النساء يستحمن في الصباح الباكر بالماء البارد، تيمنا بالماء. تقول نجية، معبرة عن فرحتها بعاشوراء، "نجهز "حاكوزة" أو "هربل" في وجبة الفطور، و هي عبارة عن زرع يحضر بالحليب و ماء الزهر، و تجتمع العائلات، ويلعب الأطفال بـ "الشُعالة "، وتلتف حولها الفتيات بـ"بنادرهن" وأهازيجهن احتفاء بعاشوراء".

    وبالأهازيج التي تعكس أجواء الاحتفال من قبيل : "عاشوري عاشوري عليك نطلق شعوري.. هذا عاشور ماعلينا الحكام أللا .. عيد الميلود كيحكموا الرجال أللا .." تعبر مجموعة من الفتيات الصغيرات بأحد أحياء المدينة العتيقة بفاس عن فرحتهن بعاشوراء، يضربن على "البنادير" و"التعاريج"، ويرددن أهازيجهن، و وكل واحدة منهن تتباها بـ"بنديرها" أو" تعريجتها " على الأخرى، مجتمعات في حلقات فولكلورية بالزقاق، ويتجولن بباقي الأزقة ليسمعن كلماتهن المتناغمة مع عيد عاشوراء على باقي الجيران.

    وقال بعض تجار المدينة العتيقة بفاس إن "احتفالات عاشوراء أمر يتعلق بعادات ورثوها عن الأجداد"، إلا أن كيفية الاحتفال بها اليوم تختلف كثيرا عما سبق، إذ أنه في السابق يوضح أحد التجار، كان الفاسيون ذوي أنفة وكانت مثل هذه المناسبات مهمة جدا لديهم، إذ تلتئم العائلات وكانت ألعاب الأطفال تركز على ما يعرف بالشُعالة على غير ما هو الآن، إذ تستخدم ألعاب نارية خطيرة.

    كسكس استثنائي

    من منظور المحلل الاجتماعي، عبد الجليل حالم، "تبقى احتفالات عاشوراء لها ارتباط وثيق بالمعتقدات الشيعية، ومنها ببعض الطقوس اليهودية التي تسربت إلى بعض عناصر المجتمع المغربي بحكم التساكن والتجاور الذي عرف بين اليهود المغاربة والمسلمين في المغرب عبر التاريخ، لأن هذا الاحتفال مرتبط بعادات يهودية كانت تحتفل باليوم الذي نجا فيه موسي من بطش فرعون".

    تصطف الدكاكين بالمدينة العتيقة بفاس وبها كل أنواع اللعب بما في ذلك "التعاريج" و"البنادر"، ورغم تهاطل الأمطار لا تتوانى العائلات الفاسية من اقتناء ما لذ وطاب من الفواكه الجافة، وبعض الأثاث المنزلية "تزكية" لمنازلها.

    ومن عادات الفاسيين، كذلك، في التاسع من يوم عاشوراء الصيام والزكاة ، و في الزكاة تروج معتقدات كثيرة، إذ يستحسن للنساء أن يزكين من شعورهن ومن العائلات من تضع خاتما بالشعر لقياس الحجم، الذي تريد تزكيته، اعتقادا منهابالبركة التي يحملها هذا اليوم، وتحرص النساء على تحضير"الكسكس بالقديد" وهي عادة مألوفة عند الفاسيين.

    ويضيف المحلل الاجتماعي "تعتبر ظاهرة عاشوراء احتفالا دينيا يكتمل بزيارة العائلات للموتى من أقربائها بالمقابر، أو زيارة بعض الأولياء و الأضرحة". ويكرس الأطفال من جهتهم هذا الاحتفال بشراء الألعاب وإضفاء نوع من الرواج التجاري الذي يستفيد منه بعض التجار خاصة منهم الموسميون.

    وتحرص بعض العائلات الفاسية على صوم يوم عاشوراء، والتبرك بالماء الذي حسب المعتقدات يطهر الإنسان من أفعاله التي اقترفها السنة الفارطة.

    اللعب بالنار

    يحرص أطفال بعض الأحياء الشعبية بفاس على استقبال ليلة عاشوراء بـ "الشُعالة"، إذ يجري إشعال نيران ضخمة في الساحات، يحيط بها الأطفال والنساء، ويشرع في القفز عليها، باعتبار أن ذلك يزيل الشر ويبعده، بل إن البعض يشعلون النار في أفنية منازلهم ويأخذون في الدوران حولها وهم يطبلون ويغنـون، بأهازيج، تتغنى بعاشوراء.



    http://www.almaghribia.ma/Paper/Article.asp?idr=17&idrs=17&id=99867
     
  2. mejihad

    mejihad ... بوكرش و ودادي على

    J'aime reçus:
    230
    Points:
    63
    8iya mrati fassiya a khoya 7assan ??
    ghir 8iya dima 3and8a 3aychora, dima mkarma che6aba o jeffaf [17h]

    PS: sma7 liya dima m3adi lik 3la les articles dyawlek [20h][20h]
     
    1 personne aime cela.
  3. ali-didi

    ali-didi الله مولانا ولا مولى لهم Membre du personnel

    J'aime reçus:
    105
    Points:
    63
    sub7ana allah koun kan hadchi nit bassa7 man addin w man assunna koun galo: ach had takhallof, w had raj3iya, w 7na fi zaman atta9addom ?????
    nass khtar3o tiyara w ntoma ba9in m3aychinna fi l9oroun lwossta ???!!!!!
    mais manni l9adiya machi sunna w maci man addin fa katwalli 3adat naftakhr biha w tbay3 ntbahaw biha
    mais machighrib hadchi fa 7na fi zaman alghorba, fa touba li lghorabaa.

    pffffff w ch7aaaaal hadi kount kanassma3 nass lokbar kaygoulo: fassa asslhom ihoud
    fa ana makangoulch annhom ihoud aw asslhomihoud (allaho a3lam) mais khdaw w t2atro bi mo3ta9adat lihoud



    وقال بعض تجار المدينة العتيقة بفاس إن "احتفالات عاشوراء أمر يتعلق بعادات ورثوها عن الأجداد

    ya9oulo allah 3azza wa jal

    قَالُوا بَلْ وَجَدْنَا آبَاءنَا كَذَلِكَ يَفْعَلُونَ


    وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ الشَّيْطَانُ يَدْعُوهُمْ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ


    وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللّهُ قَالُواْ بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ شَيْئاً وَلاَ يَهْتَدُونَ


    وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْاْ إِلَى مَا أَنزَلَ اللّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ قَالُواْ حَسْبُنَا مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ شَيْئًا وَلاَ يَهْتَدُونَ


    بَلْ قَالُوا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِم مُّهْتَدُونَ

    وَكَذَلِكَ مَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ فِي قَرْيَةٍ مِّن نَّذِيرٍ إِلَّا قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِم مُّقْتَدُونَ


    وَإِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً قَالُواْ وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءنَا وَاللّهُ أَمَرَنَا بِهَا قُلْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء أَتَقُولُونَ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ


    قَالُواْ أَجِئْتَنَا لِتَلْفِتَنَا عَمَّا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا وَتَكُونَ لَكُمَا الْكِبْرِيَاء فِي الأَرْضِ وَمَا نَحْنُ لَكُمَا بِمُؤْمِنِينَ


    من منظور المحلل الاجتماعي، عبد الجليل حالم، "تبقى احتفالات عاشوراء لها ارتباط وثيق بالمعتقدات الشيعية، ومنها ببعض الطقوس اليهودية التي تسربت إلى بعض عناصر المجتمع المغربي بحكم التساكن والتجاور الذي عرف بين اليهود المغاربة والمسلمين في المغرب عبر التاريخ، لأن هذا الاحتفال مرتبط بعادات يهودية كانت تحتفل باليوم الذي نجا فيه موسي من بطش فرعون


    ومن عادات الفاسيين، كذلك، في التاسع من يوم عاشوراء الصيام والزكاة ، و في الزكاة تروج معتقدات كثيرة، إذ يستحسن للنساء أن يزكين من شعورهن ومن العائلات من تضع خاتما بالشعر لقياس الحجم، الذي تريد تزكيته، اعتقادا منهابالبركة التي يحملها هذا اليوم،

    وبعض الأثاث المنزلية "تزكية" لمنازلها


    النساء يستحمن في الصباح الباكر بالماء البارد، تيمنا بالماء


    تعتبر ظاهرة عاشوراء احتفالا دينيا يكتمل بزيارة العائلات للموتى من أقربائها بالمقابر، أو زيارة بعض الأولياء و الأضرحة


    قَالُوا وَجَدْنَا آبَاءنَا لَهَا عَابِدِينَ


    والتبرك بالماء الذي حسب المعتقدات يطهر الإنسان من أفعاله التي اقترفها السنة الفارطة


    "الشُعالة"، إذ يجري إشعال نيران ضخمة في الساحات، يحيط بها الأطفال والنساء، ويشرع في القفز عليها، باعتبار أن ذلك يزيل الشر ويبعده،


    [33h][33h][33h]
     

Partager cette page