الفرزدق يهجو جريراً وجواب جرير عليه

Discussion dans 'toutes les poésies...' créé par dul2, 27 Juin 2013.

  1. dul2

    dul2 salam alikom

    J'aime reçus:
    5698
    Points:
    113


    أتاني وأهلي بالمدينة وقعةٌ ... لآل تميم أقعدت كلّ قائم
    كأن رؤوس النّاس إذا سمعوا بها ... مشدّخةٌ هاماتها بالأمائم
    وما بين من لم يعط سمعاً وطاعةً ... وبين تميم غير حرّ الحلاقم
    أتغضب عن أذنا قتيبة حزّنا ... جهاراً ولم تغضب لقتل ابن خازم
    وما منهما غلا نقلنا دماغه ... إلى الشّام فوق الشّاحجات الرّواسم
    تذبذب في المخلاة تحت بطونها ... محذّفة الأذناب جلح المقادم
    وما أنت من قيس فتنبح دونها ... ولا من تميم في الرؤوس الأعاظم
    تخوّفنا أيام قيسٍ ولم تدع ... لعيلان أنفا مستقيم الخياشم
    لقد شهدت قيسٌ فما كان نصرها ... قتيبة إلاّ عضّها بالأباهم
    وقال جرير يجيبه:
    أباهل ما أحببت قتل ابن مسلم ... ولا أن تروعوا قومكم بالمظالم
    ثم قال يخوّف الفرزدق:
    تحضّض يا ابن القين قيساً ليجعلوا ... لقومك يوماً مثل يوم الأراقم
    كأنك لم تشهد لقيطاً وحاجباً ... وعمرو بن عمروٍ إذ دعوا ياآل دارم
    ولم تشهد الجونين والشّعث ذا الصّفا ... وشدّات قيس يوم دير الجماجم
    فيوم الصّفا كنتم عبيداً لعامر ... وبالحنو أصبحتم عبيد اللّهازم
    إذا عدّت الأيام أخزين دراماً ... وتخزيك يا ابن القين أيام دارم

     
    RedEye aime ça.

Partager cette page