الفيدرالية المغربية للإعلام "تعلق" التعامل مع وزير الاتصال و الوزارة تستغرب

Discussion dans 'Info du bled' créé par RedEye, 27 Février 2013.

  1. RedEye

    RedEye - أبو عبدالرحمن - Membre du personnel

    J'aime reçus:
    4153
    Points:
    113
    قررت الفيدرالية المغربية للإعلام "تعليق أي تعامل مع وزير الاتصال ومقاطعة كل الأنشطة التي ينظمها" ورفع رسالة تظلم إلى رئيس الحكومة وكل الأحزاب السياسية والفرق البرلمانية
    و ذلك بسبب ما وصفته ب"الإقصاء الممنهج" ضدها. وذكر بلاغ للفيدرالية صدر عقب اجتماع عقده مكتبها التنفيذي أول أمس الاثنين بالدار البيضاء ٬ أن الفيدرالية تعبر عن أسفها الشديد "لعدم احترام الوزير الوصي للالتزامات المتمخضة عن لقاءات سابقة معه ونهجه المستمر في إقصاء الفيدرالية المغربية للإعلام في كل المناسبات".

    كما نددت الفيدرالية ب"إقصائها من المشاركة في النقاشات الدائرة حول الإعلام والاتصال وعلى رأسها عقد - البرنامج٬ وإخلال وزير الاتصال بوعده المتعلق بالتوزيع العادل والمنصف للدعم العمومي الخاص بالصحافة المكتوبة الوطنية والجهوية والإلكترونية والمجانية".

    وأعلنت عن انسحابها من هيئة مراقبة نشر وتوزيع الصحف التابعة لفرنسا٬ مؤكدة "تشبثها بتأسيس هيئة وطنية مغربية لمراقبة انتشار الصحف على غرار ما هو معمول به في القطاع السمعي البصري بالمغرب".

    و في المقابل أعربت وزارة الاتصال عن استغرابها لموقف الفيدرالية المغربية للإعلام التي أعلنت عن "تعليق أي تعامل مع وزير الاتصال ومقاطعة كل الأنشطة التي ينظمها" بسبب ما وصفته ب"الإقصاء الممنهج" ضدها.

    وقال محمد بلغوات٬ مدير الدراسات وتنمية وسائل الاتصال بالوزارة٬ ٬مساء يوم الثلاثاء٬ تعليقا على ما ورد في بلاغ للفيدرالية بهذا الخصوص٬ "نستغرب من هذا الموقف لأن العلاقة مع الفيدرالية هي علاقة طيبة٬ خصوصا وأننا٬ وبعد فترة ركود٬ بدأنا نشتغل معها منذ سنة كطرف فاعل في الحقل الإعلامي".

    وذكر بأن مجموعة من اللقاءات كانت جرت بين الفيدرالية ووزير الاتصال٬ ومع المسؤولين في الوزارة٬ للعمل سويا في مجموعة من المجالات٬ سواء على مستوى المنظومة القانونية أو على مستوى الدعم من خلال عقد البرنامج٬ أو في ما يخص بعض القضايا العالقة المرتبطة بأعضاء الفيدرالية والمتعلقة بهذا الدعم.

    وأشار٬ في هذا الصدد٬ إلى أنه تم الاتفاق على أن هناك حيفا في حق بعض أعضاء الفيدرالية المغربية للإعلام٬ على اعتبار أنهم لا يتلقون دعما في مستوى ذلك الذي يحصل عليه زملاؤهم في منظمات مهنية أخرى.

    وأضاف محمد بلغوات أنه تمت الموافقة على مراجعة هذا الدعم٬ شريطة أن تتقدم المنابر التي تعتبر نفسها مظلومة كل على حدة بطلبات بهذا الخصوص٬ غير أنه لحد الآن لم تتوصل وزارة الاتصال سوى بطلبين٬ مشيرا إلى أن الوزارة تنتظر من جميع الأطراف٬ بما في ذلك الصحف التي لا تنتمي لأي فيدرالية٬ استكمال كافة الملفات الخاصة بعقد اجتماع اللجنة الثنائية.

    وأكد أن منظومة الدعم مبنية على أساس عقد-البرنامج الذي تم توقيعه سنة 2005 من طرف وزارة الاتصال والفيدرالية الوحيدة التي كانت تمثل القطاع آنذاك وهي الفيدرالية المغربية لناشري الصحف٬ مشيرا إلى أنه تم تمديد العمل بهذا العقد البرنامج في انتظار إبرام عقد-برنامج جديد٬ و"تم إجراء عملية تقييم له بإشراك كل العاملين في القطاع على أساس بلورة عقد جديد بمنظور جديد وبناء على معايير جديدة".

    وقال مدير الدراسات وتنمية وسائل الاتصال٬ في هذا الصدد٬ إن ما أنجز لحد الآن هو مجرد مسودة لمشروع عقد جديد٬ تم الانتهاء من إعدادها منذ أسبوع فقط من قبل وزارة الاتصال التي تشتغل٬ بالموازاة مع ذلك٬ على إعادة مراجعة المنظومة القانونية التي تنظم قطاع الإعلام.

    وأضاف أنه سيتم خلال الأيام القادمة الشروع في إجراء مشاورات مع كل المتدخلين في القطاع حول المسودة التي تم إعدادها لهذا العقد-البرنامج من أجل بلورة صيغة نهائية لهذا العقد تكون مبنية على أساس مقاربة تشاركية.


    منارة

     

Partager cette page