الفيزا تحاصر المغاربة في العالم

Discussion dans 'Scooooop' créé par alphomale, 19 Février 2006.

  1. alphomale

    alphomale Visiteur

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    سفر إلى الخارج، سياحة أو هجرة، أو لأغراض أخرى شتى، قرار تتخذه الدولة بدل الأفراد، وفي الخلفية، لم تعد الدولة نفسها من يملك دائما اتخاذ هذا القرار

    « كل شخص يملك الحق في حرية التنقل والإقامة داخل حدود أي بلد. وكل شخص لديه الحق في مغادرة أي بلد، بما فيه بلده، والعودة إليه.»

    البند 13 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان

    ليس معلوما لكافة المغاربة حجم حرية التنقل المسموح لهم بها خارج حدود وطنهم، بيد أنه يقع في علمهم جميعا وبدون استثناء مجموع الحصار المفروض عليهم حيثما تنتهي حدود بلدهم. وهو «حصار دولي» بالمفهوم السياسي والحربي في العلاقات الدولية، لولا أنه يلبس لبوس وضعيات اللاحرب، لأن المغاربة ليسوا في حرب معلنة ضد أي بلد في العالم، ولكنهم لا يملكون حرية السفر إلى معظم البلدان، عدا «تحت طائلة» تأشيرات مستحيلة أحيانا، وصعبة المنال في أكثر الأحيان.

    هذا الموضوع يكشف لأول مرة قائمة الدول التي تفرض هذا الحصار عن المغاربة، وقائمة ثانية، طويلة جدا، لرعايا دول أخرى يتمتعون بكامل الحرية في دخول المغرب أنّى عنّ لهم ذلك!

    وفي مقارنة عاجلة بين القائمنين، يمكن أن نخمن بأن جزءا من الحصار المفروض علينا تقف وراءه جهود متواضعة لهيئاتنا الدبلوماسية في فكه، كما يمكن لنا أن نستنتج المسؤولية الكبرى الملقاة على عاتق الدبلوماسية المغربية لرفع الحصار، بعضه على أية حال، عن المغاربة المحتجزين داخل حدود بلدهم.

    شيء آخر، أين نضع إسرائيل من القائمتين؟ هل يفرض المغرب تأشيرة على الإسرائيليين؟ هل تفرض إسراذيل تأشيرة على المغاربة؟ وثيقة وزارة الخارجية المغربية التي حصلنا عليها لا تحمل أي جواب. إسرائيل دولة شبح!؟

    » إنجاز: نادية بنسلام«

    ** حرية سفر أقل

    في الماضي القريب جدا، فقط على عهد آبائنا وأجدادنا، كان السفر، لمن استطاع إليه سبيلا، قرار فردي، أو جماعي بالمعنى الضيق للعائلة، يتخذه المغاربة، ثم يحزمون حقائبهم، ويعبرون الحدود، في أغلب الاتجاهات نحو الخارج...ثم، تغير العالم بسرعة، في النصف الثاني للقرن العشرين، وأصبح قرار السفر إلى الخارج، سياحة أو هجرة، أو لأغراض أخرى شتى، قرار تتخذه الدولة بدل الأفراد، وفي الخلفية، لم تعد الدولة نفسها من يملك دائما اتخاذ هذا القرار بدلا عن رعاياها، بل أصبحت دول أخرى هي من يقرر لدولة معينة ما إن كان لرعاياها الحرية أم لا للسفر إليها أو الإقامة فيها.

    وليس وحده مستوى العلاقات بين الدول أوطبيعتها ما يتحكم في حرية تنقل الأشخاص خارج حدود بلدانهم الأصلية، ولكن الوزن السياسي والاقتصادي والعسكري للدول يؤثر تأثيرا حاسما في العلاقات الدولية عموما.

    ورغم ذلك، لا تستقر على حال الحريات الممنوحة للأشخاص في التنقل والسفر إلى بلدان أجنبية، مثلما لا يستقر على حال المنع المفروض عليهم من قبل بلدان معينة.

    فتح الحدود أو إغلاقها في وجه المواطنين الراغبين في العبور من بلد إلى آخر هو أحد المتغيرات السائدة والمعروفة في العلاقات الدولية، وأسبابه كثيرة، لكنها قد لا تزيد عن أن تكون محصورة في تضارب المصالح الاستراتيجية للدول، وأحيانا تكون مجرد ردود فعل تنطلق من مزاجية الحاكمين، أو ما يسمى بسياسة المعاملة بالمثل، أو تكون سلاحا استفزازيا يستخدم لإعلان الخلافات والنزاعات، وورقة ضغط للحصول على مكاسب غير مباشرة.

    ** لعبة الحدود

    لعل المغاربة ضمن أكثر الشعوب التي خبرت لعبة فتح وإغلاق الحدود، وعانت جراءها أيضا. فالعلاقات غير المستقرة بين المغرب والجارة الجزائرية على امتداد عدة عقود بسبب تعنت الجزائر في إقحام نفسها في قضية ترابية تهم سيادة المغرب في الصحراء جعل حرية تنقل المغاربة والجزائريين بين البلدين أكثر المؤشرات تعبيرا عن عدم استقرار المنطقة المغاربية سياسيا.

    في المقابل، خبِر المغاربة ذات اللعبة، لكن في اتجاه وحيد، هي إغلاق الحدود في وجههم حينما يولّون وجوههم قِبل الشمال. وكما غدا إغلاق الحدود بين الجزائر والمغرب مؤشرا سياسيا للتوتر والنزاع، غدا نظيره بين دول الشمال والجنوب مؤشرا اقتصاديا لعدم التوازن بين مستوى العيش في العالم الغني وعالم البلدان المتخلفة. غير أنه بقدر ما زادت البلدان الأوروبية في إحكام إغلاق أبوابها جهة الجنوب، بقدر ما زادت رغبة العبور تأججا.

    ويؤثر الحد من حرية التنقل أكثر ما يؤثر على المهاجرين الذين يهاجرون لدواعي اقتصادية، باعتبار رغبتهم في الإقامة الدائمة أو طويلة الأمد في البلد الأجنبي.

    ** كلنا ابن بطوطة، ولكن!

    يمكن القول مواساة وحنينا إن المغربي الوحيد الذي تمتع حقا بحرية التنقل والسفر في أرجاء العالم هو الطنجاوي ابن بطوطة في القرن الرابع عشر، ولعله عوّض برحلاته الكثيرة عبر بقاع وأصقاع المعمور الحصارَ الكبير الذي سيقع على المغاربة في القرن العشرين والحادي والعشرين في أسفارهم نحو الخارج.

    ومعظم الدول في العالم، المنتمية للعالم المتقدم والعالم المتخلف على حد سواء، تصدّ رغبتنا وحقنا المحفوظ في الأعراف والمواثيق الدولية في التنقل والسفر نحوها.

    لقد أصبح المواطن المغربي رديفا للمهاجر غير المرغوب فيه، أو « الإرهابي» الذي ينبغي دفع شره، أو «العدو» المحتمل ذو الطموحات التوسعية.

    وكأن المغربي لا يمكن تصوره في العالم سائحا، أو طالبا للعلم والمعرفة، أو طالبا للعلاج، أو زائرا لذويه في البلدان الأجنبية، رغم أن المواطنين المغاربة ليسوا سواسية جميعا أمام هذا الحكم الصادر بقوة الواقع، هناك مواطنون كثيرون لا يجدون أدنى الصعوبات في التوجه نحو أي بلد يشاؤون، صحيح أنهم لا يتمتعون بامتياز الإعفاء من التأشيرة، لأن هذه مسألة خارجية، لكنهم يتمتعون بامتياز الإعفاء من تعقيدات طلب الحصول عليها. وهؤلاء نتصور أنهم النافذون وذوو الوساطات، غير أن ضمنهم أيضا رجال الأعمال الذين ييسّر النظام الاقتصادي العالمي تنقلهم على غرار الأموال والبضائع.

    في العام 2006 بإمكان المغاربة السفر بدون تأشيرة نحو ستة عشر دولة فقط في العالم كله بما رَحُبَ من دول! ولا يضيرنا كثيرا أن لا نتمتع بحقوق الأخوة في العروبة أو الإسلام، في ظل وضعية الانقسام والتشرذم بين الأشقاء، فليس للمغاربة سوى دول عربية وإسلامية قليلة جدا تحافظ على رباط العروة الوثقى معهم إلى أجل...ودولة أمريكية وحيدة في القارة اللاتينية. وهذه هي القائمة الرسمية للدول الستة عشر التي ترحب بقدومنا إليها بدون تعقيدات الفيزا، كما أمدتنا بها مصلحة الشؤون القنصلية والاجتماعية التابعة لوزارة الخارجية المغربية، موقوفة في تاريخ 14 يونيو 2005:

    الجزائر ، تونس، ليبيا، سوريا، أندونيسيا ) مدة المقام المسموح بها دون تأشيرة ثلاثون يوما(، ماليزيا، تركيا، مالي، النيجر، السينغال، بوليفيا ) مدة المقام المسموح بها دون تأشيرة ثلاثون يوما( ، كوت ديفوار، غينيا، هونغ كونغ ) مدة المقام المسموح بها دون تأشيرة ثلاثون يوما(، كوريا الجنوبية، البرازيل.

    مواطنو 66 دولة يدخلون المغرب بدون فيزا

    رفع الحواجز لخطب ود البلدان الغنية سياسة استراتيجية لدى الدول المتخلفة

    تفتح الدول المتخلفة حدودها اضطرارا، لأن سيادتها غير كاملة، ولو كان ترابها غير خاضع للاحتلال، فأشكال اختراق السيادة بمفهومها الشامل متعددة، وأبرز هذه الأشكال طبيعته اقتصادية.

    ومع الضوابط والشروط الكثيرة التي تتحكم في العلاقات الدولية، لا يمكن أن نتخيل أن المغرب، صاحب الرتبة 127 في التنمية البشرية في العالم والذي يعاني مواطنوه حصارا حقيقيا على حريتهم في التنقل والسفر، يمكن أن يلجأ لسياسة المعاملة بالمثل إزاء الدول العديدة جدا التي تفرض التأشيرة على رعاياه.

    * نادية.ب.

    * بلا حدود!

    ربما لا نتخيل كلنا بالضرورة عدد الدول التي لا يفرض المغرب على مواطنيها تأشيرة دخول أراضيه، لكن كثيرين منا سوف يندهشون لمقدار الانفتاح الذي تتميز به حدودنا، وقد لا يعجِب بعضهم ذلك، لأن تشديد الإجراءات على دخول أراضي بلد ما إنما يعكس أهمية البلد، وبالتالي يوحي بمقام مواطنيه.

    وبشكل عام، تحدد التوازانات الاقتصادية حجم حرية تنقل الأشخاص، فمواطنو الاتحاد الأوروبي المكون من 25 دولة يمكنهم التنقل بين دول الاتحاد دون تأشيرة، وقد استفاد من هذا الامتياز المهاجرون الذين يعيشون هناك، والأجانب عن الاتحاد الذين يتمكنون من الحصول على التأشيرة لمبرر من المبررات، على الرغم من أن توسيع حرية تنقل الأشخاص داخل الاتحاد سار معه في توازٍ تضييق حرية تنقل الأشخاص إليه من الخارج.

    ويمكن القول إنه لذات السبب، أي التوازانات الاقتصادية، يفتح المغرب حدوده أمام مواطني عشرات البلدان عبر العالم، فالمغرب بلد يعتمد اقتصاده على عائدات القطاع السياحي، وهذه مرهونة بحجم وسيولة تدفق الأجانب نحوه، لكن السياحة لم تكن يوما ما سببا لاعتماد سياسة غير حمائية للحدود، فإسبانيا التي تستقبل 52 مليون سائح كل عام لم تبلغ هذا الرقم لأنها سهلت عبور حدودها، ولكن لأن قطاعها السياحي متطور وجذاب..

    التوازنات الاقتصادية التي ربما تجعل المغرب متساهلا إزاء حدوده هي، كما سلف الذكر، ترتبط كثيرا بانتمائه لدائرة الدول المتخلفة التي لا تملك مقومات القوة الاقتصادية والسياسية، وبالتالي يصبح فيها خطب ود البلدان الغنية سياسة استراتيجية مرغوبة حينا، ومفروضة في أكثر الأحيان.

    * قائمة طويلة

    هذه هي الدول التي لا يفرض المغرب تأشيرة على مواطنيها:

    الجزائر - البحرين- السعودية- الإمارات--تونس - الكويت- - قطر- سلطنة عمان-ليبيا
    - البرتغال -المانيا - ليتنشتاين-ليتوانيا -ليكسومبورغ -مالطا- النمسا - بلجيكا- بلغاريا - قبرص- إسبانيا وأندور- إستونيا - -النرويج - كرواتيا - الدانمارك- فنلندا- فرنسا وموناكو- بريطانيا العظمى- -تركيا- اليونان-- هنغاريا )إقامة محدودة في 30 يوما(- سلوفاكيا--إيرلاندا-إيسلاندا- إيطاليا- رومانيا -- بولونيا- سلوفيني- السويد-سويسرا - هولندا-التشيك - الأرجنتين --البرازيل- - الشيلي- بورتو ريكو- البيرو- المكسيك - فنزولا - ساحل العاج- كونغو برازافيل -غينيا كوناكري- السينغال-- النيجر- مالي - فيدرالية روسيا - - هونكونغ )إقامة محدودة في 30 يوما(-أندونسيا -- كويا الجنوبية - اليابان- سنغافورة - فيليبين - أستراليا - كندا

    -زيلاندا الجديدة -الولايات المتحدة الأمريكية

    يظهر جليا من خلال هذه القائمة أن مواطني البلدان الأكثر تمتعا بحرية السفر في العالم هم مواطنو العالم الغربي، أوروبا وأمريكا الشمالية. وهذا يتقاطع مع خلاصات آخر الدراسات الأوروبية المنشورة حول حرية السفر التي تتمتع بها 195 دولة.

    وتقول الدراسة التي أعدتها مؤسسة ألمانية متخصصة في مجال الاستشارة والأعمال ونشرتها بداية الأسبوع الجاري إن ترتيب الدول المحدد لوزنها الدولي يمكن أن ينبني على معرفة عدد الدول التي يمكن دخول أراضيها دون الخضوع لإلزامية الحصول على فيزا.

    ** ترتيب دولي

    وفي هذه الدراسة التي تعد التصنيف الأول من نوعه في العالم الذي يضع ترتيبا دوليا لحرية السفر إن مستلزمات طلب الفيزا يعد تعبيرا عن العلاقات بين الدول، وغالبا ما يحدد موقع وعلاقات دولة ما داخل المنتظم الدولي.

    على هذا الأساس، تصدرت الولايات المتحدة، القوة العظمى الأولى في العالم رأس الترتيب، بحيث يمكن للمواطنين الأمريكيين، أغنياوهم وفقراؤهم، سودهم وبيضهم، السفر إلى 130 دولة عبر العالم من أصل 195 التي شملها التقرير.

    غير أن الأمريكيين برغم وضعهم الدولي المرتاح على كافة الأصعدة، اقتصاديا وعسكريا وسياسيا، يتقاسمون الامتياز بجانب الدنماركيين والفينلانديين، لوضعهم الاقتصادي والمالي المتقدم. وبعدهم يأتي الألمان والإيرلانديون والسويديون ب129بلد مفتوح الحدود في وجوههم، ثم البريطانيون والفرنسيون والإيطاليون واليابانيون ب128، فالبلجيكيون والإسبان والنرويجيون، والهولنديون ب126 بلد.

    وعلى مستوى العالم العربي، تصدرت الكويت رأس الترتيب بحرية السفر إلى 39 دولة دون تأشيرة، وفي مؤخرة الترتيب دول مثل المغرب والجزائر ومصر، وتقفل القائمة بالدول التي تعيش حروبا مثل العراق وأفغانستان
    http://www.alalam.ma/article.php3?id_article=14466

     
  2. Le_Dictateur

    Le_Dictateur Visiteur

    J'aime reçus:
    85
    Points:
    0
    Re : الفيزا تحاصر المغاربة في العالم

    7aja 3adiya, puis rak 3aref lamgharba, ila madartich lihoum samta, mygualchouch, hada yab9aw ha ytot7o...
    wa3assa an takraho chay2an wa houwa khayron lakoum [sada9a allah al 3adim]
     
  3. BOLK

    BOLK Accro Membre du personnel

    J'aime reçus:
    309
    Points:
    83
    Re : الفيزا تحاصر المغاربة في العالم

    متى يأتي اليوم الذي يستغني العالم فيه عن الحدود و عن الفيزا و نذهب أينما نريد عندئذ
     
  4. Le_Dictateur

    Le_Dictateur Visiteur

    J'aime reçus:
    85
    Points:
    0
    Re : Re : الفيزا تحاصر المغاربة في العالم

    hada twali l fouda akhouya...
     
  5. simo_942

    simo_942 Visiteur

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    Re : الفيزا تحاصر المغاربة في العالم

    mn daba wa7ed mlion sana incha2 llah ghadi tla9a ifri9ya m3a oroba... w ghadi tb9a tmchi ghir f lcar fin ma bghiti... [:Z]
     

Partager cette page