القذافي : لا نتمنى لسويسرا أن تكون مسلمة، حتى لا تدخل الجنة

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par @@@, 6 Décembre 2009.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    [​IMG]


    القى العقيد معمر القذافي، يوم الجمعة، كلمة في حفل تم فيه منحه شهادة الدكتوراة الفخرية في الدعوة بالجامعة الأسمرية للعلوم الإسلامية في مدينة زليتن

    Des éxtraits :



    أهلاً وسهلاً.. كل سنة وأنتم طيبون إن شاء الله، وعيدكم مبارك.
    نحن الآن في قلعة من قلاع العلم والمعرفة وإعداد الإنسان الإعداد الذي يناسب هذا العصر، وبذلك كانت الجامعة الأسمرية بفروعها التي تمتد في كل مناطق الجماهيرية، وتنتشر المنارات العلمية التي تعلمون بعملية إحيائها في السنوات التي مضت، وتعتبر الجامعة الأسمرية أم المنارات

    نحن نشاهد الغرب ونقول متقدما، لكن لا نقول متحضرا لأسباب ليس هنا مجال بحثها وتحليلها.
    لماذا هؤلاء الناس متقدمون جداً في العلوم المادية والتقنيات العصرية؟ يعني تقدموا جداً في الفضاء وفي الطب والعلوم التطبيقية عموماً وحقيقة أن التقدم الذي حققوه مذهلا، لكن من الناحية الأخرى.. الناحية الإنسانية هم صفر، من الناحية الاجتماعية هم لا شيء فحياتهم ليس لها أي قيمة.
    ويمكن المقارنة بينهم وبين الحيوانات.. إن العنكبوت والنمل والنحل هذه الحشرات واصلة إلى درجة عالية جداً جداً من التقدم والتقنية، فالهندسة التي عند النحل.. والإنشاء والبناء في بيت العنكبوت، حاجة مذهلة جدا، ومع هذا هي ليست إنسانا فهي حشرة.
    كذلك النمل.. الدقة في إعداد غذائه وفي المبيت الشتوي وإخراجها بعد ذلك وتكويرها، و المسدسات في خلية النحل.. هذه حشرات لكن أبدعت في هذه الأشياء المادية إبداعا يذهل الإنسان، ويقول كيف هذه الحشرة الصغيرة أتقنت هذا العمل؟!، لكن لا نستطيع أن نقول إن هذه متحضرة وعندها ثقافة، فهي حشرات في النهاية.

    حتى الغرب هذا واقع - لا أعرف ممكن أنهم يتحدثون عنه مثلما هم يريدون -، لكن هذا هو الواقع.. يعني هم متقدمون مثل تقدم هذه الحشرات، ولكن هم مثلها من الناحية الأخرى لا يوجد لديهم إنسانية الحقيقة، والدليل على ذلك أنهم هم الذين بتقنيتهم خلقوا ما يبيد الإنسانية.
    هم الذين صنعوا قنابل ذرية، وصنعوا القنابل الكيماوية والجرثومية، وصنعوا فيروس الإيدز، والفيروس الذي يحكون عنه الآن "أنف العنزة" الخنازير.. هي ممكن مصنوعة في مختبراتهم، يعدون أسلحة بيولوجية، تفلت منهم الفيروسات، وهم يجربونها يريدونها تنتشر، وهم يعملون ضد الإنسانية.
    هم عملهم شيطاني: قنابل ذرية، فيروسات مخلّقة، أسلحة كيماوية، الجمرة الخبيثة، صواريخ عابرة القارات، حاملات طائرات.
    كل هذه الحاجات ضد الحياة، وضد السكينة، وضد الأمن

    الآن كيان مصطنع إسمه سويسرا "مافيا العالم"، خطر لهم أن قالوا سنعرض على الناس قرارا بمنع مآذن المساجد، وبعد ذلك بدؤوا يكذبون ويفسرون فيها، وبدؤوا يلفقون في هذه الفضيحة ويريدون أن يغطوها: " والله المآذن ليست المساجد، نحن لم نقل المساجد، قلنا المآذن " وقالوا " هذه المآذن فيها إستفزاز وفيها رمز ".. إذن ما الذي خطر عليهم الآن بعد أكثر من ألف عام؟! ماذا خطر عليهم، ويأتون بهذه الفتنة؟!.
    نحن نرد عليهم بأن المئذنة هذه هي أساس الجامع ولا يمكن فصلها عن الجامع، لأنك إذا طمست المئذنة طمست الجامع، أنت تريد أن تطمس الجامع.
    نحن لا نعرف الجامع من مستودع السيارات أو من الدكان ومن المنزل إذا كان لا توجد فيه مئذنة، هل نذهب نخبط على كل مكان ونسأل أنت جامع أو لست جامعا حينما يأتي وقت الصلاة، وإلا سنؤذن؟!!.
    المئذنة تدل على الجامع، هي أساس الجامع.

    هم يكذبون الآن، وإذا يوجد سذج من العالم العربي أو الإسلامي أو تُبّع أو عملاء خائفون منهم.. والتافهون والطامعون منهم والمحتمون بهم، ممكن يصدقون كلاما مثل هذا " نعم والله المئذنة ليس لها.. نحن لم نقل الجامع ".
    إن المئذنة والصومعة هذه الخاصة بالجامع، بدونها ليس هناك جامع، وهذا يجب أن يكون واضحا ونرد عليهم هذا سواء كان بالإعلام وإلا بالتصريحات السياسية، وإلا بالمواقف السياسية، وإلا بالمقاطعة

    ورد آخر - حاشاكم - يعني أسخف من هذا.. هو قال فيه: "نحن نتفهم ما قامت به سويسرا، لأن هذا خوف من أسلمة سويسرا" !!.
    يا سلام !! يعني إذا أصبحت سويسرا مسلمة، هذا شيء يخوف؟!!.
    أول حاجة نحن لا نتمنى لسويسرا أن تكون مسلمة، حتى لا تدخل الجنة ولا يرضى عنها الله.. نحب أن يبقوا في وثنيتهم، ونحبهم أن يبقوا في عبادة الصليب الذي هو عبادة وثنية لا قال بها المسيح ولا قال بها الله.
    هو المسيح لم يصلب، والمسيح لم يكن يعمل في إشارات الصليب، إذن الصليب هذا عملوه بدعة، يعني حاجة وثنية الآن عملوها.. هذه ليس من عبادة الله ولا تتبع تعليمات المسيح.. هذه وثنية.
    نحن نتمنى أن يبقوا في هذه الوثنية حتى إلى يوم القيامة، ويدخلوا النار.
    لسنا حريصين على السويسريين والذين معهم أن هم يدخلون الجنة

    أعتقد من هذه المرة.. من هذا الإعلان والعمل الذي حصل الآن في سويسرا وينتشر في أوروبا، أعتقد أن وضع المسيحية ووضع الكنائس في العالم الإسلامي سيعاد فيه النظر، وقد أعطوا مبررا للعالم الإسلامي في هذا.
    هذا أول شيء هم يخسرونه، ولا أعتقد أن ما زال في العالم الإسلامي أحد يعطي ترخيصا لبناء كنيسة مرة ثانية.
    ونحن قبل هذا كنا ساكتين على الدين المسيحي.. نحن نعرف أنه ملغي بعد أن جاء الإسلام.. وأن " عيسى " لو كان موجودا بعد أن جاء " محمد " لكان " عيسى " أصبح مسلما ولكان من أتباع "محمد "، نعرف هذه وكلنا مؤمنون بها.. ونعرف أن الدين عند الله الإسلام، لكن من باب طبيعة العصر وقالوا "حوار الأديان وحوار الحضارات ".. تساهلنا وسكتنا وقلنا " حسناً ".

    لكن إذا جاءت الحقيقة نستطيع أن نقول لهم إن الكنيسة غلط، والصليب غلط، وهذه كلها عبادة وثنية.. وهذه كلها ديانة وثنية لا نسمح بها، وإذا كنتم تريدون عبادة الله فإعبدوا الله في المساجد.. وإعبدوا الله كما جاء به " محمد " وحسب القرآن، والباقي ملغى كله.. من "عيسى" وما قبله، كله ملغى بعد أن جاء " محمد".
    هذا هو الصحيح، ونقدر نقول لهم هكذا.. نحن لا نمنعك من دخول الجنة.. من أنك أنت تعبد الله، لكن خلاص "إن الدين عند الله الإسلام".. إدخلوا الإسلام وإدخلوا المسجد، تفضلوا، وما عداها وثنية ملغية.


    طبعا بالنسبة لله، الإسلام ليس مثلما نفسره نحن أو مثلما يفسرونه هم، فالإسلام يعني من أول ديانة سماوية أو إيمان بالله أو تسليم لله، هي إسلام.
    يعني إبراهيم مسلم، ونوح مسلم، وإسحاق مسلم، ويعقوب مسلم، وعيسى مسلم، وموسى مسلم.. كل هؤلاء مسلمون، بالنسبة لله كلها يعتبرها الدين الإسلامي، و"محمد" خاتم هذه الديانات، ويأتي بكتب تصحح الكتب السابقة إلى أن جاء القرآن شاملا لديانات الكتب السماوية كلها، والدين الإسلامي هو النبي "محمد" خاتم النبيين الذين هم المفروض يكونون أنبياء للإسلام من قبل.
    طبعا هم جاهلون لا يفهمون هذا الكلام أبدا

    الحاجة الأخرى، هم ألا يقولون إنهم " يحاربون الإرهاب والقاعدة !!؟ ".
    هاهم أعطوها أكبر خدمة.. الذي عملته سويسرا، أكبر خدمة لما يسمى بـ "القاعدة " أو الذين يقولون عنهم "الإرهابيين ".
    هم قدموا لهم أكبر خدمة.
    الآن أتباع القاعدة يقولون " تفضلوا يا مسلمون، إسمع يا عالم، نحن ألم نقل لكم هؤلاء أعداء، قلنا لكم إنهم ضد ديننا.. قلنا لكم إنهم يحاربون ديننا، لازم نحاربهم، وتقولون لنا لا.. هؤلاء متحضرون وأهل سلام، وليسوا أهل كراهية، طيب إنظروا الكراهية.. وإنظروا كراهية الدين.. وإنظروا حرية الإعتقاد.. وإنظروا ماذا يعملون في أوروبا، هيا إنضموا للقاعدة.. هيا إعلنوا الجهاد على أوروبا ".
    خلاص، إعتباراً من الآن ستبدأ هذه الحجة.. حجة القاعدة، حجة قوية جدا، ونبلغهم بها الآن.
    الشيء الآخر الذي لم يُوضع في الحسبان، أن حتى اليهود الآن أصبحوا مرعوبين ودب القلق فيهم، لأنهم قالوا " حملة الكراهية ضد الأديان هذه، إلى أين سائرة؟ لن تتوقف عند الدين الإسلامي، هذه سوف تصل لليهودية

    النقطة الأخيرة: الذي حصل في هذا العيد، العيد الذي فات.. كل سنة وأنتم طيبون.
    لا توجد جهة مثل ما معتادون قبل، لا أعرف "الأوقاف" أو أي جهة كانت.. زمان كانت دار الإفتاء، وبعد ذلك الأوقاف تعلن أن غدا صيام أو غدا عيد... إلى آخره.
    هذه المرة لا يوجد.
    مركز "الإستشعار عن بعد" الذي يضبط حركة القمر والشهور القمرية متى تنتهي ومتى تبدأ، هو الذي أعلن في فترة قبل العيد من بداية شهر ذي الحجة، قال " إن شهر ذي الحجة يبدأ ليلة الثلاثاء الساعة التاسعة وأربع عشرة دقيقة بالتحديد.. يوم الثلاثاء.
    يعني الثلاثاء / الأربعاء / الخميس/ الجمعة / السبت /الأحد/ الإثنين/ الثلاثاء/ الأربعاء/ الخميس.. معناها الخميس عاشر يوم، معناها النحر يوم عشرة، والوقوف بعرفة يوم تسعة.. يوم الأربعاء.
    هذا " مركز الإستشعار عن بعد " الذي يتتبع حركة الهلال، ومتأكد مائة في المائة متى وُلد ذو القعدة.. ومتى وُلد ذو الحجة، بالدقيقة وبالثانية.. يعني الساعة التاسعة وأربع عشرة دقيقة بتوقيت ليبيا وسبع ثوان، وُلد شهر ذي الحجة.
    الذي وقف بعرفات، نحن ليس لنا علاقة به، تلك منطقة أخرى يمكنها أن تضع التوقيت كما هي تريد.
    ولكن عموما بالنسبة للشهر، الذي وقف يوم الخميس بعرفات.. وقف يوم عشرة في الشهر، وليس اليوم المفروض الذي هو يوم تسعة.
    كونك باطلا أو غير باطل، هذه يعرفها ربنا.
    من يتحمل مسؤولية هذا الذنب؟ أيضا لا أعرف.. هل هو الحاج نفسه، أو سلطات مكة، أو أي جهة أخرى، ليس لنا علاقة به.
    لكن المؤكد مائة في المائة أن الذي وقف في عرفات يوم الخميس، فإنه وقف يوم 10 ذي الحجة، والذي نحر يوم الجمعة فهذا نحر يوم 11 من ذي الحجة.. هذه مؤكدة، لأن يوم الأربعاء هو يوم 9 من ذي الحجة، وهذا هو يوم الوقوف بعرفات، هذه من الناحية العلمية المؤكدة.


    هناك ببساطة خط وهمي - مثل قرب السارية هذه - بين الشمس وبين الأرض، والقمر يلف حول الأرض، واللحظة التي يخرج فيها القمر الخط هذا ويعبر للجهة الأخرى، هذه بداية الشهر الجديد ونهاية الشهر.
    وعلماء الفلك يرصدون هذا أمامهم مثلما نحن نرى بالعين المجردة، يتتبع فيه متى يمشي، متى يمشي، متى يمشي، حتى إلى غاية وصوله إلى النقطة هذه، وتصبح الشمس والأرض والقمر على خط واحد، "والقمر إذا اتسق" التي يقسم بها الله في القرآن.
    وهذا مكان مهم لأنه يفصل بين شهر وشهر، إلى درجة أن الله أقسم به " والليل وما وسق، والقمر إذا اتسق "، هذا الإتساق أن تكون الكواكب الثلاثة على خط واحد.

    لكن أنك تقف على عرفة يوم عشرة.. هذا خارج الفرض مثلما حصل الآن أن الناس وقفت على عرفة يوم الخميس الذي هو يوم عشرة، وهذا خطأ كبير، وهذا هو الذي يستحق الوقوف أمامه.
    ثم نحن ما الذي ربطنا بالوقوف بعرفة هنا في ليبيا مثلا.. نحن لا نقف على جبل هنا.
    عادي إذا كان هم وقفوا على عرفة يوم الخميس، ونحن عيدنا يوم الخميس.. عندهم التوقيتات قالت لهم هكذا.. مسألة إدارية، سلطات مكة قالت لهم اليوم عشرة، وبالنسبة لنا نحن كان يوم تسعة مثلا.. قالت لهم يوم الجمعة يوم عشرة، وبالنسبة لنا هو يوم 11.. عادي.
    المغرب يوم السبت، وباكستان يوم الأحد.
    حجاج باكستان والمغرب وليبيا، كيف كان وضعهم في عرفات؟ كان حسب توقيت سلطات مكة.. قالت لهم اليوم تسعة قفوا في عرفات، وقفوا في عرفات.
    نحن لا نغّلط أنفسنا إذا كانوا هم غلطانيين.. نحن نعرف أن يوم الخميس هو يوم عشرة، إذا كان هم عملوه يوم تسعة فهذه تخصهم هم، لا علاقة لنا به


    http://www.akhbar-libyaonline.com/index.php?option=com_content&task=view&id=29094&Itemid=1
     
  2. karamelita

    karamelita Gnawyaaaaa Ghiwanyaa

    J'aime reçus:
    330
    Points:
    83
    kaydkhel w ykhrej f lhdra ... ta kanched m3ah lkhet f chi sujet kanl9ah kayhder f haja akhra
     
  3. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    وسائل إعلام العالم تتناقل حديث القذافي حول حظر بناء المآذن



    استأثر حديث القائد الليبي قائد القيادة الشعبية الإسلامية العالمية معمر القذافي، حول القرار السويسري القاضي بحظر بناء مآذن المساجد، باهتمام واسع في مختلف وسائل الإعلام العالمية.

    اوتناقلت العديد من وكالات الأنباء والإذاعات والصحف، ما ورد في حديث القذافي في الجامعة الأسمرية للعلوم الإسلامية بمدينة زليتن


    http://www.alarabonline.org/index.a...07\994.htm&dismode=x&ts=07/12/2009 05:31:14 م
     

Partager cette page