القرآن هو الأصل..الأمس واليوم وغدا

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par فارس السنة, 28 Octobre 2008.

  1. فارس السنة

    فارس السنة لا اله الا الله

    J'aime reçus:
    326
    Points:
    83
    اصطلح الناس على الإعلام أنه السلطة الرابعة وسلموا له بذلك! وهو كذلك وأحيانا أكبر ، إلا أن هذا اللقب ليس مدحا كله فهو يدل أيضا على أن هذا الإعلام يمكن أن يعتريه ما يصيب كل السلطات من مظاهر الفساد والتضليل والخراب. ويظهر ان إعلامنا له من ذلك نصيب وافر جدا . وقد أحسن من قال :'' عندنا بناء عشوائي وعندنا إعلام عشوائي أيضا.''وحإلا فكيف نبرر ان يجري معك صحفي حوارا مطولا يكون قصده فيه ان يجد في كلامك الطويل العريض ما يخدم فكرة هو رتبها في ذهنه فيدخل عليك من اكثر من باب حتى إذا وجد ضالته انهى الحوار !! ثم لا يدري المرء في أي سياق سيوظف الكلام الذي قاله...

    ولنأخذ على سبيل المثال جملة واحدة من كلام كثيروجدته منسوبا إلي في ''الجريدة الأولى'' هي:''القرآن هو الأصل وكل شيء يرد إليه'' فأين الغرابة في ذلك، فهذا مضمون الآية الأولى من سورة البقرة :'' الم ،ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ'' (البقرة :1- 2 ) وكل كتب أصول الفقه تنص على هذه الجملة بصيغ متقاربة. فقد اتفق المسلمون على ان القرآن الكريم حجة يجب العمل بما ورد فيه ولا يجوز العدول عنه إلى غيره من الأدلة إلا إذا لم يرد فيه حكم الحادثة التي يبحث عنها. فالقرآن هو أصل الشريعة ومرجعها الأول وأساسها الذي تعود إليه كل الأدلة الأخرى. ولذلك قال الإمام الشافعي في كتابه الرسالة والذي يعد مؤسسا لعلم أصول الفقه:''فكل ما أنزل الله في كتابه جل ثناؤه رحمة وحجة ، علِمه من عَلِمَه وجَهِله من جهلَه، لا يعلَم من جهِله، ولا يجهَل من علمه.والناس في العلم طبقات، موقعهم من العلم بقدر درجاتهم في العلم به. فحق على طلبة العلم بلوغ غاية جهدهم في الاستكثار من علمه ... فإن من أدرك علم احكام الله في كتابه نصا واستدلالا، ووفقه الله للقول والعمل بما علم منه فاز بالفضيلة في دينه ودنياه، وانتفت عنه الريب، ونورت في قلبه الحكمة واستوجب في الدين موضع الإمامة''

    وقبل الشافعي وبعد الشافعي وإلى ان يحشرنا الله جميعا مع الشافعي وغيره !! فقد قال الله تعالى:'' وَهَـذَا كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (الأنعام : 155 ) وقال الله تعالى:''كِتَابٌ أُنزِلَ إِلَيْكَ فَلاَ يَكُن فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِّنْهُ لِتُنذِرَ بِهِ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ ''(الأعراف : 2 ) وقال الله تعالى:''الَر كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ (إبراهيم : 1 ) وقال الله تعالى:''وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ (النحل : 89 ) و قال الله تعالى:''كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ (صـ : 29 ) فإذا لم ينفع شيء من ذلك فقد قال تعالى لرسوله :''فَلِذَلِكَ فَادْعُ وَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ وَقُلْ آمَنتُ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِن كِتَابٍ وَأُمِرْتُ لِأَعْدِلَ بَيْنَكُمُ اللَّهُ رَبُّنَا وَرَبُّكُمْ لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ لَا حُجَّةَ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ اللَّهُ يَجْمَعُ بَيْنَنَا وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ (الشورى : 15 )

    وللذين يريدون ان يعودوا بنا إلى دائرة التوتر نقول إن المطلوب عبر التاريخ هو العدل وليس المساواة . ولقد سألتني باحثة ألمانية يوما من الأيام عن موقف الإسلام من المرأة وكان ذلك أياما قبل إنطلاق تصفيات كأس العالم في كرة القدم بألمانيا فقلت لها: بعد أيام قليلة ستنطلق تصفيات كأس العالم في كرة القدم بألمانيا ، وأتمنى لبلدكم الفوز بالكأس لكن الملاحظ ان الفرق الرياضية كلهم ذكور، والحكام ذكور، والمدربون ذكور، وحكام الشرط ذكور، ولم يتساءل احد عن المرأة في هذه التظاهرة العالمية الذكورية فقد اكتفى النساء بمشاركة باقي الذكور بمقعد في مدرجات المشجعين والمتفرجين. وبالمقابل حين تكون المباراة نسائية تقلص مساحة الملعب، والمدة الزمانية للعب ، وأيضا وزن الكرة، وهذا كله من العدل ولم يطلب عاقل المساواة!!

    وهكذا أسعفتني بعض المعلومات في ميدان الرياضة لتقريب فكرة من إمرأة لا تؤمن بقرآن ولا بسنة. صحيح قد يأتي على الناس زمان يخلطون كل ذلك في هذا الميدان أو ذاك ،ولكن الأمر بالنسبة للمسلم يختلف لأنه ينطلق من القرآن والسنة وهما الأصل وإليهما الاحتكام في حال التنازع، وهذامعنى الرد ولذلك قال تعالى:'' يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَن تأويلا" النساء 95


    التجديد
     

Partager cette page