المؤنسات الغاليات

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par dul2, 31 Octobre 2013.

  1. dul2

    dul2 salam alikom

    J'aime reçus:
    5698
    Points:
    113


    عن عقبة بن عامر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا تكرهوا البنات فإنهن المؤنسات الغاليات"، سبحان الله! مؤنسات للوالدين وللأزواج من بعد وللأبناء وللأمة جمعاء، ولا أُنس في الدنيا من غير بنات، يوجد الأنس بوجودهن وينقطع بانقطاعهن. بل هن الأنس ذاته. وغاليات بما وهبهن الله من رِقة وحنان وإحسان وقدرة هائلة على التربية برفق ومودة وعفة... وغاليات لمن أحسن إليهن دخل بهن الجنة، والجنة غالية... ﴿ ألا إن سلعة الله غالية ألا إن سلعة الله الجنة﴾ . فافهم. وقد كانت والدة الإمام مالك رضي الله عنه تسمى: الغالية... ويكفيها غلاء أن أنجبت أمثال إمام دار الهجرة.

    كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخلت عليه فاطمة قال: مرحباً بابنتي، ويُجلسها في مجلسه. وخرج يوماً يصلي بالناس وهو يحمل أُمامة بنت بنته زينب، فكان إذا ركع وضعها وإذا قام حملها...
    أليس هذا هو النموذج الكامل خَلقا وخُلقا؟ أليس هو سيدنا ومعلمنا ومربينا وقدوتنا؟ ومنه نأخذ ديننا وفي طريقه وحدها لا في سواها ننال سعادة الدارين؟

    الذرية الصالحة التي يطلبها كل مسلم بل كل إنسان، تكون من الإناث كما تكون من الذكور، واقتضت حكمة الله أن يرزق من يشاء ما يشاء، يهب لمن يشاء إناثاً ويهب لمن يشاء الذكور ويجمع لآخرين الذكور والإناث ويبتلي آخرين بالعقم، فلنسأل الله الذرية الصالحة ولا نشترط عليه فهو أعلم بما يصلح لنا، قال تعالى: ﴿ يهبُ لمن يشاء إناثاً ويهب لمن يشاء الذكور أو يُزوجهم ذُكراناً وإناثاً ويجعل مَن يشاء عقيماً﴾ ، وتأمل كيف قدم الإناث وأخر الذكور، رداً على من كان يحقر من شأنهن، ويتنقص من كرامتهن، ولا يعاملهن إلا كآلة يستعملها الرجل أنى شاء...

    يخطئ في مجتمعاتنا من يحتقر البنات، حتى إذا رزقه الله بنتا أو بنتين أو ثلاثة أو أكثر تأفف وشكا وقلَّل من شأنهن وضجر ودعا بالويل والثبور، وهذه عادة جاهلية حري بالمؤمن والمؤمنة أن يتجاوزاها. قال صلى الله عليه وسلم: "من عال ثلاث بنات، أو ثلاث أخوات أو ابنتين أو أختين كنّ له حجاباً من النار، فإن صبر عليهن حتى يزوّجهن دخل الجنة" ، وعن أنس رضي الله عنه قال، قال رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وسَلَّمَ: "مَن عالَ جاريتين حتى تبلغا جاء يوم القيامة أنا وهو كهاتين وضَمَّ أصابعه عليه الصلاة والسلام" [4] وفي رواية الترمذي: "دخلت أنا وهو الجنة كهاتين - وأشار بأصبعيه" . ضمان منه عليه الصلاة والسلام.

    فتربية البنات بالإحسان نجاةٌ من النيران ورفقةٌ للنبي العدنان في وسط الجنان.

    فليسعد أبو البنات بمؤنساته الغاليات وليرض، بل وليشكر الله تعالى على فضله واختياره وإحسانه​

     
    bella999 et 3abla aiment ça.

Partager cette page