الماسونية العالمية - موضوع موحد

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par 7amil almisk, 29 Mars 2011.

  1. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63

    لسلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    قبل كل شيء ، و قبل أن نسترسل في الشرح ، أطلب منكم شيئين اثنين
    أولهما ، أن تفرغوا عقولكم تماما من كل المسلمات الفكرية ، و أن تتمسكوا فقط بالمسلمات الدينية ، التي سأذكرها تباعا ، أي أن يعتمد متتبع هذا الشرح على اليقين الكامل ، و الإيمان و التسليم

    ثانيهما : أن تتمعنوا جيدا فيما سآتي به ، لأن فيه النجاة كل النجاة ، أو الهلاك في دركات الجحيم و العياذ بالله !

    بسم الله الرحمن الرحيم
    نقول مستعينين بالله إخواني ، أن هذا الموضوع ، شدني إليه منذ أن اقتربت إلى الموت 14 سنة ، و أنا الآن قريب منها 30 سنة ، وصلت إلى حقائق ، أنا بها أؤمن كما أؤمن يقينيا ، أن ربي هو الله ، و أن نبيي محمد صلى الله عليه و سلم ، أعلم تماما ، أن الكثير منكم لن يتقبلوا ما سأقوله
    في أول وهلة ، و لن ألومهم و لن أعتب عليهم ذلك ، لأن اللعبة أكبر من أن يتقبلها عقل عاش بين كنفها سنين طويلة ، و تشبع بكل تفاصيلها ! من أجل ذلك طلبت منكم التخلص من جميع المسلمات التي من شأنها أن تعيق تفكيركم في الوصول إلى الحقيقة !
    و الحقيقة إخواني أن مداخلتي هذه ، جاءت بعد تردد كبير ، لما فيما سأقوله من تأثير على نفوس البعض و زعزعة الأشياء و المسلمات اليومية التي بها الإنسان يعيش ! إلا أني أقول لكم أن ما سآتي به ، سيغير نظرتكم إلى العالم ككل !

    سوف أقسم مداخلتي إخواني إلى قسمين ، القسم الأول ، هو حقيقي مأئة بالمائة ، حقيقي ، وجب الإيمان به كمسلم العقيدة ، كما أنت الآن تؤمن أن اسمك فلان أو فلانة ، فلا غبار عليه ، و لتكن متيقنا أنه الحقيقة الصافية الرقراقة ، مصحوبة بأحاديث من لا ينطق عن الهوى صلى الله عليه و سلم
    القسم الثاني ، نظرية ، فيها من الحقيقة ما فيها ، و لكن تبقى نظرية تامة ! يختلف فيها الباحثون و العلماء ، و الإختلاف فيها بسيط ، يتلخص في عقدة معينة سوف أذكرها تباعا في البحث ، فهيا بنا إخوتاه ، نبحث و إياكم عن الحقيقة !
    و قبل أن نبدأ وجب علينا أن نوطئ لما سنقوله ، فنقول و الله المستعان :

    المســــــيح الدجـــــــال

    سمي الدجال مسيحا؛ لأن إحدى عينيه ممسوحة، أو لأنه يمسح الأرض أربعين يوما.
    1- معنى الدجال:
    وسمي الدجال دجالا: لأنه يغطي الحق بالباطل، أو لأنه يغطي على الناس كفره بكذبه وتمويهه وتلبيسه عليهم.

    2- صفة الدجال:
    الدجال رجل من بني آدم له صفات كثيرة جاءت بها الأحاديث لتعريف الناس به، وتحذيرهم من شره. وردت صفة الدجال في الأحاديث

    وهذه الصفات هي:
    أنه رجل شاب أحمر، قصير، أفحج، جعد الرأس، أجلى الجبهة، عريض النحر، ممسوح العين اليمنى، وهذه العين ليست بناتئة (بارزة) ولا جحراء ( ليست غائرة منجحرة في نقرتها) كأنها عنبة طافئة. وعينه اليسرى عليها ظفرة الحمة تنبت عند مقدمة العين) غليظة. ومكتوب بين عينيه ( ك ف ر) بالحروف المقطعة، أو (كافر) بدون تقطيع يقرؤها كل مسلم كاتب وغير كاتب.

    ومن صفاته أنه عقيم لا يولد له.

    القسم الأول : الحقيقة الصافية

    بعد تعريفنا للمسيح الدجال و هو لمن لا يدري ، أحد علامات الساعة الكبرى ، و هو منتظر في هذا الزمان و بعده ، و هو أكبر فتنة منذ خلق الله الأرض ، و لكي أوضح لك الأمر ، أقول لك : اجمع كل الفتن من يوم خلق الله الأرض إلى اليوم ، و إلى اليوم الذي سيظهر فيه الدجال ، و اخلطها مع بعضها ، و بعد ذلك ستجد أنها لا تساوي شيئا في الفتن التي سيأتي بها الدجال !
    المسيح الدجال ، رجل من بني آدم سيدعي الألوهية في آخر الزمان ، في وقت سينعدم فيه الزرع و الماء الشروب ، و يأتي هو بجبال من الخبز و اللحم و أنهار من الماء ، يأمر السماء فتمطر ، و الأرض فتنبت ، و يحبس الشمس ، و يطيل الليل ،و من لم يؤمن به ، يتحداه أن يحيي له أباه وأمه من بريهما ، حتى يؤمن به ، فيجيبه إلى ذلك ، فتتمثل الشياطين في صورة الأب و الأم و يعانقهما ، و يقولان له اتبعه يا بني أنه ربك الذي خلقك ، تعالى الله !
    من فتنته أيضا ، أن الله يسخر له جميع فتن الدنيا ، و خوارق من أجل تمحيص الناس و ابتلاء إيمانهم ، و من فتنته ، أنه يأتي إلى شاب مليح ، فيضربه بالسيف ، فيقطعه نصفين ، و الناس يراقبون ، و يمشي بين النصفين ، ثم يأمره ، و يقول له : قم ، فيقوم متهللا وجهه يضحك !
    اعلم أن منكم ، من سيمع هذا الكلام لأول مرة ، و لكنها الحقيقة إخواني !
    حسنا السؤال الذي يتبادر إلى الذهن الآن ، متى يخرج هذا المخلوق العماق ، الذي يفتن الناس ، فنقول بالله المستعان :
    أن الجواب على هذا السؤال يحتاج إلى توضيح بسيط ، و هو تحديد عمر المسيح الدجال ! و هذا أيضا أخبرنا به الرسول الأكرم صلى الله عليه و سلم
    فقال عليه شاب قطط ! معنى شاب قطط ، يعني أنه شاب معمر ، و لكي أوضح الصورة لك أكثر ، أقول لك تخيل معي ، إنسانا في الأربعين من عمره ، في سنة 1000 قبل ميلاد المسيح صلى الله عليه و سلم ، و الآنفي 2011 ، لا يزال في الأربعين من عمره ، لم يتغير شكله ، و لم يتغير وجهه ، و لم يمت !

    الآن ستنكر علي ، و معك حق ، إلا أني سآتيك بحديث رسول الله صلى الله عليه و سلم ، الذي سوف يوضح لك أنكلامي حقيقة خالصة !

    تايعوا معي بعد قليل بعد صلاة العصر إن شاء الله


     
  2. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63

    السلام عليكم مرة أخرى !

    قد يقول قائل و يتساءل عن السب الذي يجعلني أتكلم عن المسيح الدجال في موضوع للماسونية ، فأجيبه و الله المستعان أن الإجابة ستجدها إن شاء الله تباعا !
    نكمل إخوتاه !
    نعم إن الذي تأمل إجابتي قبلا ، أن المسيح الدجال رجل معمر شاب ، ليظن أن هذا الكلام ضرب من ضروب الخيال ، و الحقيقة ، أن كلامي لا غبار عليه و بنص حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم !

    هاك إذا هذا الحديث


    روى الإمام مسلم بسنده إلى عامر بن شرحبيل الشعبي- شعب همدان- أنه سأل فاطمة بنت قيس أخت الضحاك بن قيس- وكانت من المهاجرات الأول- فقال: حدثيني حديثا سمعتيه من رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تسنديه إلى أحد غيره. فقالت: لئن شئت لأفعلن. فقال لها: أجل. حدثيني فذكرت قصة تأيمها من زوجها واعتدادها عند ابن أم مكتوم. ثم قالت: فلما انقضت عدتي سمعت نداء المنادي؟ منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم ينادي: الصلاة جامعة. فخرجت إلى المسجد فصليت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فكنت في صف النساء التي تلي ظهور القوم، فلما قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاته جلس على المنبر وهو يضحك فقال: "ليلزم كل إنسان مصلاه، ثم قال: أتدرون لم جمعتكم؟ قالوا: الله ورسوله أعلم. قال: إني والله ما جمعتكم لرغبة ولا لرهبة، ولكن جمعتكم لأن تميما الداري كان رجلا نصرانيا فجاء فبايع وأسلم، وحدثني حديثا وافق الذي كنت أحدثكم عن مسيح الدجال، حدثني أنه ركب في سفينة بحرية مع ثلاثين رجلا من لخم وجذام، فلعب بهم الموج شهرا في البحر، ثم أرفؤا إلى جزيرة... فلقيتهم دابة أهلب كثير الشعر، لا يدرون ما قبله من دبره من كثرة الشعر. فقالوا: ويلك ما أنت؟ فقالت : أنا الجساسة. فقالوا: وما الجساسة؟ قالت: أيها القوم انطلقوا إلى هذا الرجل في الدير فإنه إلى خبركم بالأشواق. قال: لما سمت لنا رجلا فرقنا منها أن تكون شيطانة، قال. فانطلقنا سراعا حتى دخلنا الدير، فإذا فيه أعظم إنسان رأيناه قط خلقا، وأشده وثاقا، مجموعة يداه إلى عنقه ما بين ركبتيه إلى كعبيه بالحديد. قلنا: ويلك ما أنت؟ قال. قد قدرتم على خبري، فأخبروني ما أنتم؟ قالوا: نحن أناس من العرب، ركبنا في سفينة بحرية فصادفنا البحر حين اغتلم (أي هاج) فلعب بنا الموج شهرا ثم أرفأنا إلى جزيرتك هذه، فجلسنا في أقربها، يدخلنا الجزيرة فلقيتنا دابة أهلب كثير الشعر، لا يدري ما قبله من دبره من كثرة الشعر، فقلنا. ويلك ما أنت؟ فقالت: أنا الجساسة، قلنا. وما الجساسة؟ قالت: اعمدوا إلى هذا الرجل في الدير فإنه إلى خبركم بالأشواق، فأقبلنا إليك سراعا وفزعنا منها، ولم نأمن أن تكون شيطانة. قال أخبروني عن نخل بيسان (مدينة بالأردن بالغورالشامي).. قلنا: عن أي شأنها تستخبر؟ قال: أسألكم عن نخلها هل يثمر؟ قلنا له: نعم، قال: أما إنه يوشك ألا تثمر. قال: أخبروني عن بحيرة الطبرية؟ قلنا: عن أي شأنها تستخبر؟ قال: هل فيها ماء؟ قلنا: هي كثيرة الماء. قال: أما إن ماءها يوشك أن يذهب. قال: أخبروني عن عين زغر؟ (في طرف البحيرة المنتهية في واد هناك بينها وبين بيت المقدس ثلاثة أيام وهي من ناحية الحجاز). قالوا: عن أي شأنها تستخبر؟ قال: هل في العين ماء؟ وهل يزرع أهلها بماء العين؟ قلنا له: نعم هي كثيرة الماء، وأهلها يزرعون من مائها. قال: أخبروني عن نبي الأميين ما فعل؟ قالوا: قد خرج من مكة ونزل يثرب. قال: أقاتله العرب؟ قلنا: نعم. قال: كيف صنع بهم؟ فأخبرناه أنه قد ظهر على من يليه من العرب وأطاعوه. قال لهم: قد كان ذلك؟ قلنا: نعم. قال: أما إن ذاك خير لهم أن يطيعوه، وإني مخبركم عني: إني أنا المسيح، وإني أوشك أن يؤذن لي في الخروج فأخرج، فأسير في الأرض فلا أدع قرية إلا هبطتها في أربعين ليلة غير مكة وطيبة، فهما محرمتان علي كلتاهما، كلما أردت أن أدخل واحدة أو واحدا منها استقبلني ملك بيده السيف صلتا يصدني عنها، وإن على كل نقب منها ملائكة يحرسونها. قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وطعن بمخصرته في المنبر: "هذه طيبة، هذه طيبة، هذه طيبة- يعني المدينة- ألا هل كنت حدثتكم ذلك؟ فقال الناس: نعم. فإنه أعجبني حديث تميم أنه وافق الذي كنت أحدثكم عنه وعن المدينة ومكة، ألا إنه في بحر الشام أو بحر اليمن، لا بل من قبل المشرق ما هو: من قبل المشرق ما هو، وأومأ بيده إلى المشرق. قالت: فحفظت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم.


    بعد أن قرأت الحديث في تمعن ، ماذا تستنتج ؟

    نستنتج أن المسيح الدجال ، موجود على الأرض ، على الأقل ، منذ بعثة النبي صلى الله عليه و سلم
    أنه موثق بالأصفاد في إحدى الجزر في المشرق
    أنه أخبر عن العلامات التي ستسبق خروجه !

    نعم أكبر فتنة على وجه الأرض ، و بصوت عال أقولها موجود بيننا على الأرض موثق في إحدى الجزر

    علاقة المسيح الدجال بالماسونية !

    و إذا كان المسيح الدجال موجودا على الأقل في الأرض ، منذ بعثة النبي محمد صلى الله عليه و سلم ، و إذا كان هو أكبر فتنة منذ خلق الله تعالى الأرض إلى قيام الساعة ، فمن غير المعقول أن يبقى هكذا دون حراك ، و لا تخطيط ، و لا تحضير لفتنته المترقبة ، فلا بد أن يحاول على الأقل ، أن يأمر الشياطين المسخرة له من إبليس الأكبر ، بقانون ، أو منهاج حياة يكون المحضر الأساسي لملايير الناس من أجل أن تتبع الدجال !
    إن علاقة المسيح الدجال بالماسونية ، كعلاقة الدماغ بباقي الجسد !

    الماسونية باختصار شديد ، هي الدين الذي يتبعه الدجال من أجل تحضير الناس لعبادته كشخص حينما يخرج
    سنتكلم إذا عن التحكم بالعقل ، الذي يودي إلى جر مجتمعات باكملها إلى الهاوية ، و إلى بساط المسيخ الدجال ، في مجتمعنا المعاصر يمضي الكثير من الناس ، أوقاتا لا يستهان بها أمام أجهز التكنولوجيا المعاصرة ، راديو ، تلفاز ، إنترنت ، صحف إلكترونية و تقليدية ، السينما ، بل إن افلام الخيال العلمي و آخر صرعات الموضة و الموسيقى أصبحت جزءا داخليا في حياتنا اليومية ، أجزاء لا يمكن فصلها ، فأصبحت بالنسبة للكثير من العوام كالماء و الهواء ، لا يستطيعون العيش بدونها ، و حتى إن سألتهم عن إمكانية إقلاعهم عنها ، ينظرون إليك نظمرة المستغرب إلى أحمق مجنون على ناصية الشارع !
    وجب العلم فقط ، أن المعلومات التي توفرها هذه الاجهزة ، معلومات متطورة جدا ، بقدر لا نستطيع معه تخيله ، و تستقر في الوعي الباطن للإنسان ، حتى بدون إدراك و لا وعي أولي ، معلومات عن مجتمع عالمي موحد ، عن أخلاقه ، مثالياته ، تصرفات أفراده ، إقتصاده ، و الأهم من ذلك توججه الروحي ، مرورا بالفارق بين الصواب و الخطأ ، و الطريقة التي يجب على المجتمعات بها ، بناء اقتصاداتها !
    وسائل الإعلام هذه ، تلعب دورا مهما ، في تمرير المعلومات التي يريد تمريرها ، اصحاب المحطات التلفزيونية الفضائية ، و صناع الأفلام و الألعاب من أجل تحديد نظرة الأفراد للعالم ، لذلك ، فإن أي شخص ، يستطيع وضع يده على وسائل الإعلام هذه ، تكون له في واقع الأمر كل الصلاحيات ، أن يلقن المتتبعين له ، طريقة تفكيره ، و إيديولوجيته ، مهما كانت خرقاء ، هوجاء ، أو قاتلة في بعض الأحيان ! و هذا تماما ما يمارسه الماسونيون الأحرار ، أو جنود الدجال في الأرض ، فهم يستغلون صناعة التسلية بالتحديد ، من أجل تحقيق ما يصبون إليه ، و من أجل تحضير الناس و الأرواح ، لملك اليهود المنتظر ، الدجال !
    الطرق التي يستخدمونها ، مختلفة ، لهدف واحد ن أعلنوه صراحة بالرمز على ورقة الدولار الأمريكي ، طرق ، تفرض على المتلقي إيديولوجية الدجال ، بدون أن يشعر بذلك ، بشكل ، يجعل المرء يتصور أن الأفكار التي تم تمريرها له عبر هذه الوسائل ، إنما هي أفكاره هو ، و قناعاته هو ، و هنا تكمن خطورة الماسونيين الأحرار !
    يتملكني الضحك ، حينما يقلل شخص أحاوره شخصيا ، حول الماسونية ، فيقلل من شأنها ، و شأن تأثيرها ، و أعلم يقينا في التو ، أن من يحاورني ، قد استطاعت الماسونية توجيهه ، بشكل أو بآخر ! نحن ننسى أننا في مواجهة عدو ذكي جدا ، إلى أبعد الحدود ، و إلا ما كان نجح في ما وضحناه ، و ما سنوضحه في هذه الفقرة !
    بحث بسيط على شبكة الأنترنت ، يوضح لكم من يملكون جل شركات الإنتاج السينيمائي ، و الإعلامي ، و صناع الأفلام و الألعاب ، ستجدون أنهم نفس الأقليات الذين يتعاملون عن طريق الجمعيات السرية ، و الذين يستبعون الدجال بدون استثناء !
    الصهاينة !

    عبدة إبليس

    اليهود !

    3 فرق ، يملكون صناعة الموسيقى ، الأفلام ، الألعاب ، الإعلام ، و الأفلام الإباحية ! من أجل هدف وحيد ، التأثير على البشر من خلال التحكم بالعقل ! فبقاؤهم في الزعامة ، و على قيد الحياة ن مرتبط ، بمدى قدرة العقول على الإستجابة لما ينتجونه من سموم ، عقول تحكم بتجبر و غطرسة ، و طاغوت ، للتأثير عليها من طرف رؤى معينة ، قاموا بخطة شيطانية محكمة ، من أجل السيطرة على العالم ، و إفساد الأخلاق ، و إبعاد الناس عن الجانب الديني ، لأن المجتمعات الفاسدة ، المنحلة أخلاقيا ، سهل عليها أن تركع ، و المجتمعات المشبعة بالمادة ، يسير عليها أن تركع لمن يستطيع أن يدفع أكثر ، أو من يجلب لها ما تريد في وقت ، يشح الكون كله ، بما تريده و تبحث عنه ، عباد البطون ، الفروج ، النساء ، الذهب ، الماس ، الماء ، الخبز ، اللحم ، و نهران يجريان !
    بكل بساطة ، لأن الشخص الذي يقف للاشيء ، سيخضع لكل شيء ! و هذا هو المجتمع الذي يقومون ببنائه من أجل قدوم الدجال ، و إلا كيف سيتقبل الناس فكرة النظام العالمي الموحد ، كيف سيخضع الناس ، لشخص ، يأتي و معه كل ما لذ و طاب في وقت تفرغ الارض من كل شيء ؟
    من جهة أخرى ، و من أجل ترسيخ فكرة القدوة في المجتمعات ، عملت الماسونية على تفشي ظاهرة عبادة الأصنام المعصرنة ، أو ما يسمى بالستارز ! النجوم ، نجوم السينما و الغناء ، وجب دائما ، و حسب راي الماسونية ، أن يقدس أشخاص ، ينتمون إلى ما ينتجونه في مصانعهم العفنة ، من أجل أن يتبعهم الناس ، أن يحبوهم ، حبا مقدسا ، أن لا يرو منهم إلا كل جميل ، مع العمل على إبقاء إشارة الأعور ، ظاهرة في خلفية كل نجم من النجوم !
    نأخذ على سبيل المثال في عالمنا العربي ، نجم ، سطع اسمه ، غير أنه لا يدلي بالتصريحات و اللقاءات إلا قليلا جدا ، وفي لرمز سيده ، أظهره بكل جرأة في إحدى كليباته :
    عمرو دياب !

    [​IMG]


    يتبع إن شاء الله
     
  3. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63

    دعني أخبرك ، لماذا شيء في قلبك ، يجرفك نحو تصديق ما أتينا به !
    لأنك تعلم شيئا ، و تشك في أشياء !
    لن تستطيع وصفه ، و لكنه خطر تحس به !
    شعرت به دائما ، أن هناك شيئا غير طبيعي ، يدور في كواليس هذا العالم السرية !
    النظام العالمي الجديد ،
    متواجد من حولنا ، بل هو في غرفتك التي فيها الآن أحرفي أنت تقرأ !
    تستطيع تمييزه ، إذا نظرت من خلال نافذتك أو أشعلت التلفاز !
    في عملك َ!
    إنه النظام الذي نسج أمام عينيك ، ليبعدك عن الحقيقة الوحيدة في هذا العالم ، حقيقة عبادة الله ، حقيقة ، الدنيا الغرور ! حقيقة المادة التي نجري وراءها ليل نهار ، بدون أن ندرك حتى معناها ، أو نحصل على شيء منها !
    انت ، هو أنا و هي ، سجناء في سجن لا نستطيع تذقه ، أو اكتشاف قضبانه !
    هكذا أراد أصحابه لنا !
    أن نعب مما يريدوه لنا أن نعبه !
    سجن لعقلك !

    تذكر !!
    الدجال سيخبرنا ، كما يخبرنا الآن من وراء الستار ، أن هذه الحياة الدنيا ، هي الحياة الحققية ! و الوحيدة التي يجب علينا العمل من أجلها ، سيخبرنا ، أن الآخرة مجرد خيال ، و لا وجود لها !

    في إحدى دعايات الجعة في المانيا ، كانت هذه الجملة تتردد كثيرا في التلفاز و يوميا ، جملة تقول :
    المرء يعيش حياة واحدة ، فاصنع بها أفضل ما لديك !
    تلك هي الرسالة !
    المادة
    رسالة مادية بحتة !
    عميقة !
    تخبر الناس أنهم بشرائهم أكثر ، يسعدون أكثر

    [​IMG]


    و الأهم من كل ذلك ، جعل العالم كلها علمانيا ، و تنقيته من كل ما هو روحي و ديني !

    النظام الدنيوي الجديد !
    نظام مبني على الأوهام و الماديات !

    يعتمد نظام الدجال في التسويق و الإعلان عن نفسه ، وسائل متعددة ، منتقاة بشكل جيد ، من طرف اساتذة في علم الكلام ، و التأثير المباشر على المستهلك ، لذلك ، فإنه من الصعب حصرها كلها ، لأنها بكل بساطة ، تحيط العالم ، كما سيحيطه الدجال حين خروجه بالفتن ، نأخذ على سبيل المثال ، الرسائل المفخخة ، التي يتم دسها في الأخبار ، و حملات الإعلان ، و هذه ن يمكن لأي عقل واع أن يشاهدها ، و أن يتعرف عليها ، و هناك رسائل ، لا يتم اكتشافها من طرف الأغلبية ، و هي رسائل مفخخة ، يمررها نظام الدجال العالمي ، عن طريق الأفلام ، السينما ، الموسيقى ، و العروض التلفزية ، و هي رسائل موجهة ، إلى عقل الإنسان الباطن ، قد تستغرق في بعض الأحيان جزءا من الثانية ، لا يعيرها أكثر الناس اهتماما ، غير أنها تلعب الدور المنوط بها في العقل الباطن للإنسان ، و شيئا فشيئا ، يقوم المشاهير الذين ينقلون تلك الرسائل ، بعلم أو بغيره ، بالقيام بدور الوسيط ، بين رسائل الدجال المسمومة ، و عقول المتلقين ، الذين يتعلقون بهم ، و يرتبطون بهم وجدانيا ، كونهم مشاهير ، صنعتهم أجهز الدجال من خلال أضوائها التي تسلطها على كل من راق لها ، و تخفيها عن كل من لا يتبع طريقها ، كل ما يجب على المجتمع الماسوني عمله ، هو السيطرة على شركات الإنتاج المكلفة ، بإخراج أعمال المشاهير إلى الوجود ، فتكون بذلك امتلكت أداة السيطرة على الجماهير ! و تكون السيطرة على شركات الإنتاج و على المشاهير بعاملين اثنين ، إما أن يكون ذلك عن رضى تام ، و ذلك عن طريقة البيع و الشراء التقليدية ، يشترى النجم أو شركات الإنتاج على أن تسوَق أفكار الدجال من خلال الأفلام و الأغاني ن و إما عن طريق التلاعب ، حيث يقدم كاتب كلمات ، أو سيناريست ماسوني ، نصا به مفخخات غير مرئية مدروسة بعناية ، فتسوق عن غير علم إلى المتلقي ، الذي يصبح في كثير من الأحيان ، و من فرط التعلق بنجمه المفضل ، يصبح في مرحلة التقديس ، و هي التي تتحول بمساعدة إبليس و أعوانه ، إلى مرحلة عبادة المشاهير ، و هي فرع متفرع عن عبادة الأوثان التي كانت متفشية في الماضي !


    يتبع بإذن الله !
     
  4. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63

    و بغض النظر عن حرمة الموسيقى في ديننا الإسلامي ، ففي الغرب ، و في عرف الماسونية ، حينما ، يحاول نجم مشهور ، ساهمت الماسونية طبعا في إخراجه إلى النور ، و رعته حتى أصبح نجما مشهورا جدا ، حينما يحاول بموسيقاه و أعماله ، لمس قضايا حساسة ، و مهمة ، كالتهميش و العنصرية و السلام ، فإنه يصبح مبعدا ، كخطوة أولى يقومون ، بتشويه صورته العامة لدى الناس ، و طبعا ، مصادر الإعلام الماسونية ، تتكفل بالخبر ، و إضافة البهارات إليه ، و طبخه ، و إعطائه إلى المستهلك جاهزا ، يتناوله كوجبة الماكدونالدز ، من دون حتى أن يفكر فيه ؛ أو يقومون ببساطة بالتخلص منك ، و هنا نذكر قضية مايكل جاكسون ، الذي حاد عن الريق المحدد له ، فشوهوا سمعته ، بأن قالوا أنه تحرش بطفل صغير في ضيعته ، و هنا لا نبرئ المغني المذكور ، غير أن ما حصل ، بل حتى طريقة موته ، تجعلنا ، نتحسس يد الماسونية الطويلة التي صنعته ! أو حينما احتارت الماسونية ، في شخص المغني الشهير بوب مارلي ، حينما أرسلت أحدهم للقضاء عليه ، فأطلق عليه الرصاص ، ثم بعد يومين ، خرج للغناء ثانية ن فسالوه لماذا ، فأجاب :
    هناك أشخاص في هذا العالم ، يريدون جعل العالم أسوأ ، و لا يرتاحون يوما ، فكيف أفعل أنا ذلك ؟ !

    لا تدعهم يخدعونك !
    لا تعطهم الفرصة لتعليمك شيئا
    أو تربيتك ، أو حتى إعادة ترتيب أفكارك !

    كانت هذه الكلمات ، كلمات بوب مارلي ، غير ان الماسونية لا تريد مثل هذه الكلمات ! يفضلون مشاهيرهم المفضلة ، من أجل ترويج ما يريدون هم ترويجه !
    نأتي أحبائي الكرام ، إلى السينما ! هذا الشطر ، الذي سنتكلم فيه بالتفصيل ، حينما نصل إلى فقرة علامات الدجال في البلدان الإسلامية ، نأتي الآن إلى هولييود


    [​IMG]

    كلمة هوليوود ، في حد ذاتها ، كلمة شيقة جدا ، فهو مصطلح وثني ، و تعني الخشب المقدس : هولي وود ! و كان المقصود به ، الخشب المستعمل في صناعة السحر في العصور الوثنية ! و هذه الأدوات ، مكنت السحرة ، من إرسال الناس في غيبوبة ، و التحكم بهم ، و هنا أعود لأقول لكم أن التعريف بالسحر الأسود ، يقوم مقام حجر الأساس في هذا التقرير ، فوجب الرجوع إليه ! ، و هو ما تقوم به هوليود حرفيا : إرسال المشاهد في غيبوبة ، إلى ما يشبه الحلم !

    [​IMG]

    لن أماري في ذلك ، و لكن قارئي الحبيب ، أنت أنت ، ستبرهن لي على ذلك ، فما منا ، إلا شاهد هذه الأفلام يوما ، و شخصيا ، اقر بهذا ، أن هذه الأفلام ، و خصوصا ، أفلام الخيال العلمي ، و الأفلام الرومانسية ، تذهب بالعقول بعيدا جدا !
    يطلق على هوليوود في أمريكا : مصنع الأحلام ، مصنع لعوالم خيالية ، يدخل الناس إليها بمحض إرادتهم ، حالة من الغيبوبة ، و التنويم المغناطيسي ، و هي حالة معلقة من الشك و عدم الإيمان ، يدخل المرء فيها ، مرحلة ، يتخلى خلالها عن مبدأ الشك و التساؤل ، و ينتقل ، إلى عالم من الأشياء ، يبدأ في تصديقها ، و هو يعلم مسبقا أنها مجرد خيال !!

    لهذا كانت هوليود إسما على مسمى ، الأفلام التي تنتجها عبارة عن سحر قوي ، يذهب الناس لمشاهدتها ، فيبقون سجناء في قوقعة خيالية ، إحداث واقع مخيل ، غير واقعي على نفسية المتلقي ، و في حالة الإندماج ، يحدث هيجان داخلي ، يعيش في ذلك الواقع الخيالي ، ما يعيشه على ارض الواقع ، و هو ما نشاهده عمليا ، حينما يتأثر المتلقي ، فيبكي ، و يبتسم ، لألام أو سعادة الشخصية !
    هذا ما تنتجه الماسونية ، عالم تنفيسي ، يجعلك تعيش في واقع مزيف ، واقع دجل ، واقع الدجال ، واقع ، يجعلكم دائما تضحون بأوقاتكم ، من أجل الحصول على تلك اللذة الدنيوية المثيرة حد الخيال...

    [​IMG]

    نعود الآن لنتكلم عن خطته اللعينة ، و التي تجمع بين كفيها نظرية التناقض ! و ارتأيت في هذا التقرير أن أتكلم عنها من منظور فلم كنت شاهدته ، غير أني لم افهم رموزه ، إلى أن تعمقت فيه ، إنه فلم الماتركس ، بأجزائه الثلاث ، و هو يلخص بين جنباته ، كل ما أوردناه عن خطة الدجال ، و سعيه الحثيث ن لتحويل الإنسان إلى مجرد آلة ، يؤمن بما يراه فقط ، يبتدئ فلم الماتركس بعالمين متوازيين ، و هي اللقطة التي يركز عليها صانعوا الأحلام في هوليود ! العالم الموازي ، أو الحياة الأخرى ، و هي كلها عقائد بوذية ، تخلط بعقائد ماسونية ، فينتج عنها هذا المسخ
    الفيلم يدور حول مستقبل تحكمه الالات الذكيةالتي تستعبد الانسان و تستخدم اجساد البشر كمصدر للطاقةو لكي تستطيع الحفاظ على استمرار البشر في الرغبة في الحياة فقد أوصلت ادمغتهم بشبكة من الكمبيوترات تخلق لهم عالم افتراضي يظنون من خلاله انهم يعيشون في عالم حقيقي بكل تفاصيله و تبدأ مجموعة من الثوار البشر في مقاومة هذه الالات لتحرير البشر من هذه العبودية
    نظرية التناقض التي يلعب من خلالها نظام الدجال الماسوني ، هو إمكانية المزج بين رفض تصديق وجود الدجال و نظامه ، و في نفس الوقت التصديق بقدومه ، تصديق يتم بالعقل الباطن ، هذه هي نظرية التناقض التي يبدع فيها الماسون إبداعا عظيما ، في الوقت الحالي ، لقد نجح النظام الماسوني في تحقيق أهدافه ، بدون السقوط في الإصطدام مع الأدمغة البشرية ، حيث أنه في نفس الوقت الذي ينفذ فيه أهدافه ، يوحي إلى الأدمغة البشرية ، أن نظاما بهذه القوة ، و هذا المكر و هذا الدهاء ، بل حتى الدجال ، و فكرة قدومة ، لا يمكن أبدا أن تكون حقيقية ، و ما هي سوى إسقاطات لوقائع نعيشها ، من كثرة الشر ، و طغيان الظلم و الجور ! و هذه الطريقة ، هي ما تسمى بالتنويم المغناطيسي !
    و ارتأيت أن أسقي لك بعضا من الجمل المفخخة التي ظهرت في الفيلم ، في جزئة الأول ، حتى يتبين لك الأمر ، متبوعة ببعض الصورة التي تؤكد ما قلت !


    كن صادقا ـ إنه يعلم أكثر الأشياء ، يعلم مدى تفكيرك ، أكثر مما تتصور أنت !!
    أعلم أن تشعر الآن بالشعور الئي شعرت به أليس في بداية رحلتها إلى مملكة العجائب ، حينما كانت تهوي في جحر الأرنب ، يمكنني مشاهدة ذلك في عينيك ! شكلك ، يدل على أنك شخص يقبل بما يراه
    هل تؤمن بالقدر ؟
    لا !
    لماذا ؟
    أكره فكرة عدم السيطرة على حياتي !!
    لاحظ أخي الحبيب ، عقيدة الماسونية ، هنا في هذا السؤال المصحوب بجوابه ، يظهر لك جليا ن أن هؤلاء لا يلعبون ن و أنهم يخططون فعلا ، لإزالة الجانب الروحي من قلوب المتتبعين !
    نكمل :
    أعرف بالظبط ما تعنيه ! دعني اقول لك لماذا أنت هنا :
    لأنك تعرف شيئا ما ، لا تستطيع شرحه ، غير أنه يسكنك ، هناك شيئ خطأ في هذا العالم ، غير أنك لا تعرفه ، تعلم بوجوده ، غير أنك لا تعرفه ! كشخصية في ذهنك تقودك أحيانا إلى الجنون ، هذا الشعور ، هو ما قادك إلي !!
    الماتركس ، في كل مكان ، هي حولنا ، يمكنك رؤية هذا النظام من نافذتك ، أو عندما تشغل جهاز التلفاز لديك ، تشعر به حينما تذهب إلى العمل ، و حينما تدخل إلى الكنيسة !
    إنه العالم الذي غطى عينيك ليحجب عنك الحقيقة !
    أي حقيقة ؟
    حقيقة أنك عبد رقيق !! كالآخرين ولدت عبدا في سجن لا تستطيع لمسه و لا الشعور به و لا حتى تذوق ألم السجن فيه ، سجن لذهنك ، هذه آخر فرصة لديك !
    انتبه ، أنا أقدم لك الحقيقة فقط !
    انتبه ، إذا لم تستطع الخروج من حلم ما، فكيف ستفرق بين عالم الواقع و الخيال
    ثم ، ما هو الواقع ؟ ما هو تعريفك للواقع ؟
    إذا كان تعريفك له ، أنه طل ما يمكنك الشعور به ، أو تشمه أو تتذوقه أو تراه ـ عندها يكون الواقع و الحقيقة ، مجرد إشارات كهربائة يترجمها ذهنك المتلقي ،
    كنت تعيش في عالم الأحلام !
    [​IMG]

    [​IMG]

    نتابع بإذن الله تعالى !


     
  5. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63

    [​IMG]

    [​IMG]

    الماسونية ، هذا الحرف مكتوب أيضا على أرض المعركة التي تدور ، في إشارة واضحة تقول :
    من يتصدى لمشروعنا ، فجزاؤه القتل ، و لن يستطيع التصدي حتى لو حاول ، في هذه اللقطة ، يبدأ أعداء البطل ، في إطلاق الرصاص ، و بحركة من يده ، يوقفها ، يا ترى ، ماذا تستنتج أيها الحبيب ؟
    من الذي له هذه القوة الكاملة التي تستطيع إيقاف رصاص ، يسرع بسرعة أقصى من سرعة الصوت ، فينخر الأحشاء ؟
    من ؟
    طبعا يجب ن يكون شخصا لا يستطيع أحد إيقافه ، شخص ، يعلم جيدا أنه ما من أحد في هذه الارض يستطيع إيقافه ، و أن قاتله ، ساكن في السماء ، أما أهل الارض ، فلا يساوون شيئا أمامه ، إذا ما تكلمنا عن موازين القوة !
    تذكر :
    أوصاك الحبيب المصطفى ، أن تنأى عنه ، أن تهرب ، إلى الجبال ، فأهالي آخر الزمان زمن ظهوره ، لن يقدروا فعلا على مواجهته ، سواء بالعقيدة ، أو بالسلاح ، و يستثنى من هذه القاعدة ، من حفظه الله تعالى ، و ثبته آنذاك !

    في الصورة أيضا ، ما يشير أن البشرية ستعود فعلا إلى الأسلحة التقليدية ، ، فبعد أن صد البطل جميع الرصاص المنساب من الأسلحة المتطورة ، أمر عدوه جنوده ، أن اقتلوه ، فدخلوا إلى غرفة فسيحة ، ملئى بالأسلحة التقليدية ، و هو يقين تام ، حتى من إبليس نفسه ، و النورانيون ، أن الأرض لا بد عائدة إلى عصور الرماح و الخيول ! كل شيء ، نعم قلت لك كل شيئ تقريبا ن أخبرنا به النبي صلى الله عليه و سلم ، موجود في هذا الفلم ، مختزل ، مخبأ بطريقة لا يفهمها ن إلا من بدأ في استخدام القعل ، و تفكيك الرموز التي تملأ جنبات الفيلم ! حتى الموسيقى التصويرية ، مصممة من طرف عابد شيطان ، خونو رياكتر !!
    بل حتى الشياطين التي ستساعد الدجال ، موجودة داخله ، معروضة ، و تتسبب في أشياء لا يستطيع البشر العاديون فعلها !

    [​IMG]

    يوجد مبنى
    داخله ، يوجد طابق ، لا يصل إليه سلم و لا مصعد
    هذا الطابق مليئ بالأبواب ، تؤدي إلى أماكن عدة ، أماكن مخبأة
    فيها باب يوصل إلى المصدر !
    هذا المبنى محمي بأنظمة آمنة جدا ، كل زر يعتبر عندها قنبلة قابلة للإنفجار
    لكنه مثل كل شيء لديه نقطة ضعف
    الكهرباء !
    السببية ، بدون كهرباء ، لن يشتغل المبنى !
    يجب أن نعمل جميعا متحدين !
    إذا فشل واحد منا ، سنفشل جميعا !
    طوال حياتنا نحن نحارب ، و أعتقد أننا قاربنا على إنهائها
    لم نأت هنا صدفة !
    أنا لا أؤمن بالصدف
    أظن أنه قدر لنا أن نكون هنا ! هذا قدرنا ،
    قريبا جدا ، سنعلم الهدف الحقيقي لحياتنا جميعا ،
    إنها حرب ، و نحن جنود لها !
    ستعترضنا الموت في أية لحظة
    و بأي مكان !
    غير أننا سنحقق أهدافنا !
    ألا يستحق كل هذا أن نناضل من أجله ؟
    ألا يستحق أن نموت من أجله ؟

    شغل فهمك أخي الحبيب ، و تفكر ، من يتكلم ؟ من يريد إيصال المعلومة إليك ؟ ماذا يريد إيصاله ؟
    إذا شككت في كل ما أتيت به ، إليك ما يبرهن على صحة كلامي ، في آخر الفلم ، يقول الممثل البطل :

    لا يمكنك التحكم بي ، سأسحقك إلى قطع !
    لا يمكنك إجباري على فعل أي شيء !
    سأقتلك !

    في رأيك من يكلم من ؟
    من يخاطب من ؟
    أترك لك الإجابة ، مع وعدي لك ، بمفاجأة كبرى ، خلال الحلقة القادمة و الأخيرة حول فلم الماتريكس

    [​IMG]

     
  6. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63

    خضت في لعبة خطيرة جدا !
    كل الأشياء خطرة إذا ما قيست بمناحي فلسفة الحياة !

    ماذا عن الآخرين ؟
    من تعنين ؟
    أولائك الذين يحاولون الخروج دائما ! و في كل يوم يفشلون !
    ــ الأمر كله مسألة وقت ، سيحررون يوما ما !
    ـ هل هذا وعد ؟
    ـ و هل تظنينني آدميا كي أخلف وعدي .؟
    ــ فعلت ما فعلت من أجل المخلص !! هل يروق له ذلك ؟
    ــ أجل سيروق له ذلك كثيرا !
    ــ هل سنراه مرة أخرى ؟
    ــ نعم في يوم ما سنراه بيننا !
    ــ أنت تعلمين ذلك صحيح ؟
    ــ كلا ، لا أعلم ، بل هو يقين ، أنا على يقين من ذلك ! كنت مؤمنة به منذ البداية !


    asato ma sad gamaya
    tamaso ma jyotir gamaya
    mrtyor mamrtam gamaya
    Om shanti shanti shanti
    Jnani manasa saha
    Buddhis ca na vicestate
    Tam ahuh paramam gatim

    انقلني من الخيال إلى الحقيقة
    انقلني من الظلام إلى النور
    أرني الفرق بين الموت و الفناء ، و بين الخلود
    دعوا السلام يعم أرجاء الأرض !
    و حينما تحضر الحواس ، و يقيم العقل في حقل الصمت
    فتم الطريق الأكبر !

    الصورة المفاجأة التي أردت إخواني أن تروها ، هي إعلان فاضح ، صارخ ، واضح يقول ، أني هنا الآن ، أنا آت !
    دققوا معي في الصورتين
    الصورة الأولى ، تبين البطل ، و هو محروق العين ، عمياء ، و العين الأخرى معيبة ، و سطر تحت كلمة معيبة بألف خط أحمر

    [​IMG]

    الصورة الثانية ، يخاطبه عدوه ، واصفا إياه ب :

    [​IMG]

    نعم !
    نعم ! ترجم إلى العربية أخي الحبيب ! بماذا وصفه ؟


    المسيح الأعور !


    لا أظن إخواني بعد هذا التصريح المباشر ، أن الماسونية تلعب ، في هذا الفلم بالذات ، يزيحون الستار لكل ذي فهم عن مخلصهم ، هنا يعرفون به ، و الأعجب و الأغرب ، أن الكثير من الناس بل قل الملايين ، رأت هذه الصورة ، و مرت عليها مر الكرام ! لم تدقق ، و صدق قول رسول الله صلى الله عليه و سلم : يقل ذكره على المنابر ، فيجهله الناس ، و يجهلون صفاته ، يجهلون وصفه ، يجعلون عيوبه الخلقية التي ذكرت في الأحاديث النبوية الصحيحة !

    هذا هو ، و هذه الصورة ، دليل آخر على اجتماع الأبالسة بكبار الماسونيين ، عرفوهم الإله القادم من غياهب الجزر ! فأصبح بصفاته معروفا لدى اليهود و الماسونيين ، أكثر من معرفة شباب المسلمين له ، شباب المسلمين ، الذي كان نبيهم السباق في الإخبار عن هذه الصفات التي يمررها الماسونيون في أفلامهم و الله المستعان !


    من أنت ؟ ماذا تريد ؟
    ـ سأترك لك الفرصة لمعرفتي أيها البطل ! أما ما أريده ، فهو نفس ما تريده !
    ــ أنت ...
    ــ نعم ، أنت تقترب شيئا فشيئا أيها البطل !
    ــ مستحيل !!
    ـ لا أعترف بالمستحيل ، يمكنني الوصول إلى أي مكان أريده ، إلى أي مكان ! لدي من السرعة ما يمكنني من ذلك ! خسارة ، أنك لا تستطيع رؤيتي أيها البطل فقد فقدت عيناك ! أصبحت مسيحا أعورا ! أنت مثل يحتدى به ايها البطل
    ــ بل أستطيع أن أراك ! اللعبة لا زالت في البداية !

    مشكلة فلم الماتريكس ، أن السيناريو الذي حبك له ، متداخل بشكل ملفث للنظر ن لدرجة أن المتفرج ، يحتار من هو فعلا المسيح الدجال في الفلم ! بل إن مصمموا الأفلام ، يتمتعون هذا ، و يجعلون من أفلامهم ، متاهات عقلية ، يخبأ فيها الدجال ، بصورة ذكية ، لا يهتدي إلى رموزه ، إلا كل مشغل لعقله ، تماما ، كما فُعل في مسلسل باسم لوست ، أو الضائعون ! و من رآه ، قد يفهم المغزى ، فهو يعتبر أيضا ، احد أقوى الإنتاجات التي صرحت ، بشكل واضح عن الدجال ، و الجزيرة ، و الدير ، و الجساسة ، و الغيث استدبرته الريح ! كل هذا و الناس في غفلة ، و الناس ، تستمتع بهذه الأفلام ، ظنا منها ، بشكل بريء ، أنها فقط أعمال درامية !


    نريد فقط أن نتكلم !
    ــ نعم ، لك هذا !
    ـت يا لها من مفاجأة !
    ــ هل تعرف لماذا نحن هنا .؟
    ــ طبعا ! إنه عملي أن اكون عالما بهذا ! ماذا تريدون ؟
    ــ اتينا من أجل التبادل !
    ــ تعجبني فيك هذه الثقة و المباشرة يا مورفويس ، حسنا ، لدي شيء تريدونه ، و بالمقابل ، لا بد أن يكون لديكم ، شيء اريده ! اليس كذلك ؟ هناك شيء أتوق من أجل الحصول عليه ، شيء أحلم به منذ أن اتيت إلى هذا العالم ، يقولون أنه من المستحيل الحصول عليهم ، و لكن سنرى
    ــ ما هو هذا الشيء ؟
    ــ عيون كاهنتكم ! كما قلت لكم ، لا يمكنكم التخلص من الطبيعة ، فهي من قادتكم إلي ! احضروا لي عيون كاهنتكم ، و سأحمل على عاتقي ، حفظ مخلصكم !
    ــ لا وقت لدي لهذه التفاهات !
    ــ ماذا ؟
    ــ لديك اختيارين : إما أن ترجع إلينا مخلصنا ، أو سنموت هنا جميعا الآن !
    ــ هل أنت مستعدة للموت من أجله ؟
    ــ نعم ستفعل صدقني ، إنها محبة المخلص حينما تملأ القلوب !


    فلم من ثلاثة أجزاء ، جمع كل شيء ، حتى الحرب التي ستدور رحاها في تل أبيب ، حرب سيون ، الحرب الكبرى ، الفيصل بين الخير و الشر ، كلها ، ذكرت في الفلم ، لتشرق شمس المخلص في آخره ، دلالة على قدومه ! المسيح الأعور !


    اتبع الطريق الصحيح
    فلا يمكنك الإختباء
    وراء قصص خرقاء من قصص الخيال
    دائما و أبدا
    من أجل أن نتابع
    وجب عليك أن تنسى الحقيقة العفنة
    لا تحاول إقناعي بكلام الرب



    to be continued
     
  7. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63

    بعد أن أتيت لكم بالدليل أن الزعيم الأوحد و الأكبر للماسونية العالمية ، هو نفسه الدجال ، تنتهي هنا القسم الأول من البحث و الذي هو الحقيقة الكاملة ، فنأتي الآن إلى النظرية !

    النظرية : المسيح الدجال هو هو سامري بني إسرائيل ، صاحب فتنة العجل

    الدجال هو هو سامري بني إسرائيل ، و سأعطيك الدليل الآن ، فأنا مقتنع بما أقول منذ أن كان عمري 15 سنة و أنا الآن قاربت الثلاثين ، بعد أبحاث عميقة ، بدأت في المغرب ، و استمرت في ألمانيا ، و هي مستمرة الآن بين المغرب و ألمانيا !

    الدليل الأول :

    قال الله تعالى لإبليس في قرآنه الكريم :
    قال إنك من المنظرين !
    إعجاز القرآن الكريم هو في لغته الدامغة ، و قد حاول كفار قريش و فطاحلتهم في اللغة العربية أن يبحثوا عن مواطن الخلل فعجزوا !
    انظر :
    في اللغة العربية : المنظرين ، لا تطلق إلا على جمع المذكر السالم ، أو جمع المذكر مقرونا بالمؤنث ، يعني ثلاثة فما فوق ! ، ضمنهم إبليس ، و المنظر هو الذي يعمر و ينتظر ساعته ، و ساعته محددة ، و إبليس طلب أن ينظر إلى يوم البعث فأجيبت دعوته !
    المنظر الثاني من ؟
    المسيح صلى الله عليه و سلم !
    المنظر الثالث من ؟
    المسيح الدجال !!!!!

    الدليل الثاني :

    في قصة السامري مع موسى صلى الله عليه و سلم ، نحن نعلم أن موس عليه الصلاة و السلام ، رجل يبطش عند الغضب و يفتك ، كانت ضرباته حين الغضب قاضية ، لا يصمد أمامها متلقيها !
    ماذا قال للسامري ، و قد أخبره الله تعالى بفتنة العجل ؟
    قال له :

    ما خطبك يا سامري !!!!!!! ما خطبك ! و تذكرون أين قالها موسى صلى الله عليه و سلم ، قبلا ، قالها حينما التقى الفتاتين أمام السقاء ! فقال : ما خطبكما !! و هي صيغة تخفيف ، لا مكان للغضب فيها ! نعم يخاطب صاحب الفتنة التي أودت ببني إسرائيل إلى عبادة العجل ، و موقذها ، يخاطبه فيقول : ما خطبك !

    الدليل الثالث :

    بماذا أجاب السامري موسى صلى الله عليه و سلم ؟
    قال له :
    (قال بصرت بما لم يبصروا فقبضت قبضة من أثر الرسول فنبذتها وكذلك سولت لي نفسي)

    بماذا أبصر ؟
    قال المفسرون :
    أن السامري رأى جبريل عليه السلام راكبا فرسا، فقبض من أثر قدم جبريل عليه السلام، أو من أثر حافر الفرس قبضة، ثم ألقاها في جوف العجل حين صنعه فأصبح يصدر خوارا، أو انقلب إلى عجل حي بسبب هذا الأثر، وأكثر المفسرين على هذا القول.

    السؤال الذي يطرح هنا :
    من هم الأشخاص الذين يستطيعون رؤية الملائكة على هيئتهم الملائكية التي خلقها الله تعالى عليها :؟
    الإجابة :
    الأنبياء
    ثم

    المسيح الدجال ، بدليل أنه في السنة النبوية الشريفة أخبرنا الرسول صلى الله عليه و سلم ، أن الدجال حينما يأتي و يريد أن يدخل المدينة تستقبله الملائكة بالسيوف !! هذا يعني أنه يراها !

    الدليل الرابع :
    ماذا قال موسى صلى الله عليه و سلم للسامري بعد هذا الحوار العجيب ، و هو الذي شد برأس و لحية أخيه غضبا ؟
    قا له

    اذهب ، فإن لك في الدنيا ، أن تقول لا مساس !!!!

    نعم هكذا أطلق موسى سراحه ، هكذا بدون عقاب !
    قال المفسرون أن قولة لا مساس ، لأنه أصابه مرض معدي ! فنرجع لإعجاز القرآن ، فموسى قال له : لإن لــــــك
    لك !!! و ليس عليك !
    لك تفيد في اللغة ، المنحة ، و العطاء !!
    أي أن لا أحد مسلط عليك ، و أنك من المنظرين ! الذين أخبر عنهم ربنا إبليس حينما دعاه أن ينظره إلى يوم البعث !


    السامري هو نفسه الدجال ، و قد أخبرنا الرسول صلى الله عليه و سلم أنه شاب قطط
    و معنى قطط ، أي أنه معمر ، شاب معمر ، و رسول الله قد أوتي جوامع الكلم !
    أما عن قوله صلى الله عليه و سلم ، أنه في جزيرة من جزر اليمن ، فذلك لا يختلف و أنه يسيحح الآن في الآرض ،لأنه فعلا كان في جزيرة من جزر اليمن ، حينما كان الرسول صلى الله عليه و سلم في الأرض حيا ، فأوثق إكراما للرسول صلى الله عليه و سلم ، أن يفسد في الأرض و رسول الله صلى الله عليه و سلم فيها ، أما و قد مات ، فقد فك قيده !


    و الله تعالى أعلى و أعلم

    هنا أتوقف إخواني ، من لديه ملاحظة أو سؤال ، فأنا مستعد للإجابة عنه ، من لديه سؤال أو أسئلة حول ما أتيت به يطرحها هنا ، و سيتم الإجابة عنها تباعا إن شاء الله تعالى !

    نسأل الله أن ينفعنا بما علمنا ، و أن يستعملنا و لا يبدلنا

    آمين آمين

     
    1 personne aime cela.
  8. ID^^

    ID^^ Accro

    J'aime reçus:
    375
    Points:
    83
    khouya mehdi dial samiri sara7a jatni f chkal ... kan kay7ssabli 3la dik "fi2ina laka fil7ayati an ta9oula la missass" ze3ma may9isni 7edd wila 9assou chi 7edd ghadi yt7ra9 ma39altch fine 9rit had l9adya hadi ...
    mohim allahou a3lam
     
  9. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63


    هي تبقى نظرية ، غير أن الثابت و الذي لا يستططيع أحد تكذيبه ، هو أنه في الأرض على الأقل قبل ولادة الرسول صلى الله عليه و سلم !
     
  10. ID^^

    ID^^ Accro

    J'aime reçus:
    375
    Points:
    83
    3endi 1e autre question (wakha ghadi nstabe9 l2a7dat ) 3la lma3raka lli ghadi ytta7dou fiha lmouslimine w rroum dedd 3adow majhoul ... had l3adow f nadark wach houma lmassouniya wlla ljenn wlla les extra-terrestres? <D w rroum wach kattgal l kol wa7d machi mouslim wla ghir nassara (s7ab ssalib)
     
  11. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63


    الروم تقال لعباد الصليب و الله تعالى أعلم !

    تحالفهم مع المسلمين ، سيكون لحرب عدو من ورائنا ، وورائهم ، و الله تعالى أعلم أرجح حربنا و حربهم على الأمريكان ، الذين هم حراس دولة اليهود الأصليين ، و المروجون لمذهب الماسونية العالمية ، التي هي دين الدجال على الأرض !

    و لكن هذه النظرية ليست مؤكدة ! هناك أعداء كثر للإسلام و الروم مشتركان !المهم أن الروم تتحد مع المسلمين في آخر الزمان ، و يقاتلون عدوا مشتركا ، ثم يغدر الروم بعد النصر ، فيقوم صليبي و يقول :

    غلب الصليب ، فيقول إليه مسلم ، فيكسر الصليب و يقول : بل غلب الله ، و يكسر الصليب ، فعند ذلك يغدر الروم بالمسلمين ، و يرجعون إلى بلادهم ، لتجييش جنودهم من أجل محاربة المسلمين

    هذا و الله تعالى أعلم

     
  12. alexander

    alexander Weld Azrou Membre du personnel

    J'aime reçus:
    230
    Points:
    63
    ceux qui connaissent mon profil FB ont peut etre deja vu ces tofs que j'ai pris a differente occasions.

    [​IMG]
    [​IMG]

    il s'agit du George Washington Masonic National Memorial. ce momument se trouve dans ma cite de residence juste a cote du metro station.
    j'ai eu aussi l'occasion de rencontre une centaine de macons du monde entiers mais surtout anglophones, lors d'un evenement qui les ai rassemble dans cette ville. une Dame que je connais bien, et qui n'aime plus les macons, avait son pere dans ce mouvement, pour elle les masons ont predus d'interet car mnt n'importe qui en fait parti apres avoir etait reserve a l'elite au temps de son pere.
     
  13. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63


    لأن الماسونية كانت قبلا حكرا على النخبة ، تعلم لماذا ؟ لأن خطة الدجال اللعين ، كانت في أولها ، الآن هي في أوجها ، و انتشرت قليلا قليلا بين الناس ، بل إن من الناس من توجهه الماسونية ، و هو لا يعلم
     
  14. alexander

    alexander Weld Azrou Membre du personnel

    J'aime reçus:
    230
    Points:
    63


    en ajout d'info.

    la dame a 82 ans.

    7seb nta <D
     
  15. Minouchat_TOP

    Minouchat_TOP Äme PuRE

    J'aime reçus:
    116
    Points:
    0
    khoya 7amil lmisk bghina idafat :)
     
  16. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63
    haaaaa lli gal mou7ssin chawwaaaaaf loooool!!!!

    wakha lalla machi mouchkil ! ana ndiflikom chi baraka <D
     
  17. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63

    المسيح الدجال : النظام العالمي الجديد



    قبل أن نتكلم عن دين المسيح الدجال و منهاجه ، احب أن أنوه ، أن المعلومات التي ستشهدها هذه الفترة ، ستعتبر خرافات في نظر الكثير من الناس ، غير أنا سنعرضها ، و لن نفرضها على أحد ، و ستكون بالأدلة الدامغة ، على أن هذه الأنظمة ، و التي تشكل دينا للمسيح الدجال القادم ، هي وسائل متمكنة ، لتحضير الأنفس و البشر ، من أجل القضاء على الوجود الديني ، و الروحي في أنفس المتشبثين به ، سواء أمانوا مسلمين ، أو نصارى ، فالهدف الأسمى هو انسلاخ البشر عن الجانب الروحي ، و ارتباطهم بالمادة ارتباطا وثيقا ، و هذا ما سيتضح لحضراتكم من خلال مواد هذه الفقرة !
    قبل أن نبدأ وجب علينا أن نرجع خطوات إلى الوراء على طريقة الفلاش باك ، لنعود سنوات و سنوات ، إلى مدينة القدس حيث كانت بداية فرسان الهيكل أو المعبد ، بعد اشتراكهم في الحروب الصليبية ضد المسلمين ، و استيلاء الصليبيين في المرحلة الأولى على القدس و سائر بلاد الشام ، في تلك الأثناء ، تشكلت فرقة ، أطلقت على نفسها اسم ، فرسان الهيكل ، أو فرسان المعبد ، و كان هدفها المعلن ، هو حماية الحجاج النصارى القادمين إلى بلدة القدس ، غير انهم انحرفوا عن هذا الهدف ، ليتجهوا للتنقيب عن كنوز الهيكل المزعوم ، تحت خراب بيت المقدس ، غير أنهم كانوا يبحثون عن شيئ آخر ، أعلنوا عنه ، و هو وثائق نفيسة ، تحكي عن المسيح ، و حياته ، كالشكل الذي قدم به فيلم شيفرة دافينشي ، و الذي كان يتكلم عن حياة المسيح عليه السلام ، و عن ذريته حسب زعمهم ، غير ان ما لم يبح به ، فرسان الهيكل ، أنكم كانوا يبحثون عن السحر البابلي ، المذكور في الآية القرآنية أعلاه ، و من أجل أن نوضح الصورة أكثر ، وجب علينا ، قبل الإسترسال أن نعلم ، و لو شيئا بسيطا عن تاريخ السحر الأسود ، و هو الطريق الذي سينير لنا كل أحداث هذه الفقرة بإذن الله تعالى

    السحر عالم عجيب ، يختلط فيه الواقع بالخرافة ، عالم جميل خلاب في ظاهره ، لكنه عفن في باطنه ، و تاريخ السحر ، أسود قاتم ، لأنه تطوير الشيطان الأكبر نفسه ، إبليس عليه من الله ما يستحق ، أوقع به الكثير من العباد ، في أكبر جريمة ، و هي جريمة الكفر و الضلال و الشرك بالله تعالى !
    السحر في تعريفه ، و نعني هنا السحر الأسود ، هو اتفاق بين إنسي و شيطان ، على أن يقوم الإنسي ببعض المحرمات و الشركيات ، في مقابل أن يساعده الشيطان ، طاعة له فيما يطلب ، أما الوسائل التي يقوم بها السحرة للتقرب إلى الشياطين و طلب رضاهم ، فمنهم من يرتدي المصحف في قدميه ، و يدخل به الخلاء عياذا بالله تعالى ، و منهم من يكتب آيات القرآن الكريم ، بالقذارة ، قد يكتبها بدم الحيض ، و قد يكتبها عياذا بالله تعالى بماء الرجل ، و قد يخلطهما ، و يكتب بهما كلام الله عياذا بالله تعالى ، و من السحرة ، من يكتب آيات من القرآن في أسفل قدميه ، أو يكتب سورة الفاتحة معكوسة ، مقلوبة ، و منهم من يتعمد أن يصلي بدون وضوء ، أو يضل دائما على جنابة ، أو يذبحون للشيطان ، و لا يذكرون اسم الله تعالى عند الذبح ، ثم يرمي الذبيحة في مكان يحدده له الشيطان ، تقربا له عياذا بالله تعالى ، و منهم من يزني بأمه ، أو بأخته ، أو بابنته ، يزني زنى المحارم تقربا للشيطان و العياذ بالله ، و هنا يتبين للعيان ، أن الشيطان ، لا يؤدي خدمة للإنسي إلا بمقابل ، فكلما كان الساحر أشد كفرا ، كانت خدمة الشيطان له كبيرة
    و يرجع تاريخ السحر ن إلى ما قبل زمن نوح عليه السلام ، لأن قصة هاروت و ماروت ، كانت قبل زمنه عليه السلام ، و كان السحر موجودا في زمن نوح عليه السلام ، إذ أخبر الله في كتابه ، أن قومه زعموا أنه ساحر ، و ما رموه بالسحر ، إلا لأن السحر كان معروفا عندهم ، و هو منزه عن هذا عليه الصلاة و السلام !
    و في عهد ابراهيم الخليل صلى الله عليه و سلم ، كان يوجد سحر أهل بابل ، و كانوا قوما يعبدون الكواكب و كان السحر أيضا موجودا في عهد الفراعنة ، حيث كان السحرة يتبارون بالحيل ، و لذلك بعث الله تعالى إليهم موسى عليه الصلاة و السلام ، بآياته التسعة ، التي علمت السحرة ، أنها ليست من السحر في شيء ، و في عهد سليمان عليه السلام كان السحر متفشيا بكثرة ، فجمع سليمان عليه السلام ، كتب السحر و الكهانة ، و دفنها تحت كرسيه ، فلم يستطع أحد أن يدنو من الكرسي ، فلما مات سليمان ، و ذهب العلماء الذين يعلمون الأمر ، جاء إبليس في صورة إنسان ، و قال لليهود ، هل أدلكم على كنز لا نظير له ؟ قالوا نعم ! قال فاحفروا تحت الكرسي ، فحفروا و هو متنح عنهم ، فقال لهم ، إن سليمان كان يتحكم في الإنس و الجن بهذا ، ففشى فيهم أن سليمان عليه السلام كان ساحرا ، و ذكر بعض أهل العلم ، أن الشياطين هي التي كتبت السحر ، و دفنتها تحت كرسي سليمان عليه السلام ، فلما مات سليمان ، استخرجتها ، و قالوا : هذا هو العلم الذي كان سليمان يكتمه عن الناس !
    نعود إلى فرسان المعبد ، فبعد فترة قليلة من توليهم لمنصبهم ، بدأوافي التحول من حماية النصارى إلى سلبهم ، و من محالفة النصارى ، إلى خيانتهم ، و محاربتهم في بعض المواقف ، و الحقيقة أن فرسان الهيكل ، و أثناء تنقيبهم في بيت المقدس ، وجدوا كنزين مهمين ن وجدوا كتب السحر البابلي ، ووجدوا السحر الكهنوتي اليهودي ، أو ما يسمى بالكابالا ، و الكابالا ، كلمة مشتقة من اللغة الآرامية ، و معناها القبول و التلقي ، و استقت الكابالا تعاليمها ، من الديانات القديمة كالفرعونية ، و البوذية ، و الديانات الهندية الفارسية ، و اليونانية !

    بعد أن تعرفنا على فرسان الهيكل ، و قد تعمدت تعريفهم لحاجة في نفسي ـ تعالوا بنا ، نغوص معا في معلومات ، كان الفضل في العثور عليها ، بعد فضل الله تعالى إلى فريق عمل سلسلة ، جمعت و لخصت دين الدجال كله ، سلسلة القادمون ، أخذنا منها ، ما نحتاجه ، مع حذفنا لصور فيها مخلة للحياء ، غير أنها الحقيقة ، سلسلة تتحرى قدوم المسيح الدجال ، الإمام المهدي عليه السلام ، و المسيح عيسى ابن مريم روح الله صلى الله عليه و سلم

    العالم تغير

    يشعر به المرء في الهواء

    لا نجوم في السماء !


    هل حان الوقت ؟

    [​IMG]

    نعم !!

    هدوء ما قبل العاصفة ...

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    توقعت جميع الحضارات تقريبا مجيئه ! و بينما ، كانت الأغلبية تتعوذ منه ، و تتمنى أن تموت قبل قدومه ، كان آخرون يستعدون له ، و يحضرون الأرض لحلوله ، بمدهم السجاد له ،

    منذ بدأ الحضارة ، تم وضع اسس عبادته في الأماكن الصحيحة

    حضارة بابل
    [​IMG]

    الحضارة الفرعونية القديمة

    [​IMG]

    المايا

    [​IMG]

    و اليوم !!!

    [​IMG]

    أخيرا جاء وقتها ...
    أعظم معركة في جميع العصور



    أسس قدوم الدجال


    كم من الناس تم اصطفاؤهم برحمة من الله تبارك و تعالى ؟
    و كم منهم أمضى حياته ، عالما أو عن جهل في خدمة برنامج الشيطان الرجيم !!
    سؤالان مهمان ، وجب علينا الإجابة عنهما بشكل فوري ، و سنعمل على ذلك من خلال هذا التقرير

    (واتبعوا ما تتلوا الشياطين على ملك سليمان وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر وما أنزل على الملكين ببابل هاروت وماروت وما يعلمان من أحد حتى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه وما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله ويتعلمون ما يضرهم ولا ينفعهم ولقد علموا لمن اشتراه ماله في الآخرة من خلق ولبئس ما شروا به أنفسهم لو كانوا يعلمون)

    بعد قراءتك لهذه الآيات ، أسائلك ، ما هو الشيء الأكثر أهمية فيها !
    سأجيبك حبيبي القارئ ، ربما وافقت ما تفكر فيه ، و ربما أخبرتك بشيء جديد
    بما أن القرآن صالح لكل زمان و مكان ، فما بدأه البابليون ، و اكتشفه فرسان الهيكل ، لا بد و أن له امتدادا في مكان ما في هذا العالم ، في زماننا الذي فيه نعيش ، و عليه ، فإن للسحر الأسود مكانة لا يستهان بها بيننا ، وجب فقط عليها أن نفتش !
    يقول جورج بوش الأب ، خلال فترة حكمه :

    القضية ليست مجرد بلد صغير ، بل تتعداه إلى فكرة عظيمة ، فكرة مبهرة : نظام عالمي جديد !

    ما رأيك أخي القارئ ، أن نذهب بعيدا و نقول أنهم فعلوا ذلك لأزمنة مديدة ! هندسوا و خططوا من وراء الكواليس ن لكل الحروب التي قامت ، و ستقوم ، خططوا بمكر و دهاء لكل حالة كساد ، أنهم يسيطرون على كل ما نسمع و نقرأ و نشاهد ، و تمكنوا من النيل من مجتمعات بأكملها ، و فرضوا عليها طريقة تفكيرهم ، من أجل ان يسوقوها كالقطيع ، إلى ابواب الدجال ... و تمكنوا من التسلل إلى مراكز هامة في سلطات جميع البلدان إلا قليلا ، و تمكنوا فعلا من إنشاء نظام سياسي و اقتصادي جديد ... و الأمر من ذلك و المؤسف : نظام ديني جديد !
    الدليل اخي القارئ على كل ما قلت ، أسس ن حضرت من أجل السيطرة و التمهيد لحكم الدجال ، و هي موجودة في كل مكان ثم ، علي أن أسائلك مرة أخرى :
    ما هي الطريقة المثلى و الأجدى للسيطرة على العالم ؟
    إذا لم تعلم الإجابة فاعلم ان الأمر كله يتجلى في كلمتين لا ثالث لهما :
    التحكم بالعقل !
    يقول أحد الساخرين الأمريكان إبان حرب الخليج الأولى :

    يبدو أنكم لاحظتم ، أنني لا اشعر تجاه هذه الحرب بذات الإحساس الذي أريد لنا به أن نشعر تجاه هذه الحرب ! بالطريقة التي أعلمنا بها من طرف الحكومة الأمريكية ، للشعور بهذه الحرب ، عقلي لا يعمل بهذه الطريقة ! فأنا أمارس هذا الشيء الجنوني الذي يدعى : التفكير ، فأنا أعلم أني لست بالأمريكي الجيد ، لأني أبني فكري بنفسي ، و بطريقة منتقدة ! لا تتدحرج فقط لأنك أخبرت بذلك ! و للاسف علي ان اقول أن غالبية الامريكيين ن يتدحرجون ، فور صدور الأمر لهم بالتدحرج !
    للأسف أنا لدي قواعدي الخاصة ، و اول قاعدة هي :
    لا تصدق أي شيء تخبرك به الحكومات !
    لا شيء ! لا شيء البتة !
    كذلك ، لا اصدق الإعلام الذي يعج به هذا البلد ، و الذي كان أثناء حرب الخليج مجرد عامل بدون أجر لدى وزارة الدفاع الأمريكية و التي كانت تعمل كوكالة علاقات عامة غير رسمية لدى الحكومة الأمريكية !
    من أجل ذلك كله لا أستمع إليهم
    لاحظوا معي ، أن حكومتنا ، تستعمل لفظ الإختلاف ن لمرات كثيرة ، و تبحث عن أوجه الغختلاف بيننا ، بين ابناء الشعب الواحد ، و هذه هي الطريقة التي تعمل بها الحكومات ، و الطبقة الحاكمة في أي مجتمع ، غنهم يحاولون التفرقة بين الناس ، يتركون الطبقة الأدنى و الوسطى متحاربتين ، لكي يتمكنوا ، هم من إدارة أموالهم التي تزداد كل ثانية ، يفعلون أي شيء من أجل إبقائنا متقاتلين ، لكي يذهبوا إلى الأبناك !
    أتعلمون : انا أصنف الطبقات الإجتماعية في هذا البلد هكذا :
    الطبقة العليا ، تأخذ كل النقود ، و لا تدفع الضرائب ن و تعيش في نعيم
    الطبقة الوسطى : تقوم بكل الأعال ، و تدفع كل الضرائب
    و الفقراء موجودون فقط لإخافة الطبقة الوسطى على الدوام ، و التي تتفاخر دائما بوظائفها ، و لا يعلمون أنهم مجرد خدم للطبقة العليا ، أو النخبة !
    هناك سبب وجيه ، لسوء التعليم
    سبب وجيه ، لماذا لن يتم إصلاحه أبدا
    الأحوال لن تتحسن ، و لا تتوقعوا الأفضل ، لأن أصحاب هذا البلد ، لا يريدون ذلك !
    أنا أتحدث الآن عن الأصحاب الحقيقيين ! المالكين الفعليين لهذا البلد ، الأغنياء الكبار ، الذين يسيطرون على كل شيء ، و يتخذون القرارات المهمة
    انسوا السياسيين ، فهم ليسوا ذي قيمة
    رجال السياسة ، وضعوا في أماكنهم و كراسيهم ، لكي تظنوا دائما ، أن لديكم حرية الإختيار !!
    و أنا اقول لكم : ليس لديكم أدنى حرية !
    لديكم مالكين !
    هم يملكونكم
    يملكون كل شيء ، كل الأراضي الهامة ، لقد قاموا منذ أمد بعيد بشراء مجلس الشيوخ ، و الكونجرس ، الأبنية الحكومية ، البلديات ، و يملكون القضاة في جيبهم الخلفي ، يملكون جميع وسائل الإعلام الضخمة ! بحيث يمكنهم السيطرة على كل الأخبار التي تشاهدونها ، يمسكون بكم من المكان الذي يؤلمكم ، ينفقون البليونات كل عام ، من أجل الحصول على ما يريدون ، و نحن نعلم بالطبع ما يريدون ! إنهم يريدون أكثر لهم ، و اقل ما يمكن للآخرين ، و لكن ، دعوني اقول لكم ما لا يريدونه :
    لا يريدون شعبا ، قادرا على التفكير بشكل منتقد ، لا يريدون أشخاصا و شبابا متعلمين ، مثقفين ، يفكرون بشكل منتقد
    ذلك لا يساعدهم ، يضر بمصالحهم ، لا يريدون أناسا أذكياء يكتشفون حينما يجلسون إلى التلفاز ن أنه تم خداعهم طيلة 35 سنة !
    هم يريدون فقط عمالا مطيعين ، أناس على درجة بسيطة من الذكاء ن بحيث يستطيعون تشغيل الآلات في مصانعهم ، و على درجة كبيرة من الغباء ، بحيث يقبلون تلقائيا ن بكل تلك الوضائف ذات الساعات الطويلة و الأجور الزهيدة ! اناس يتم امتصاص دمائهم ، من أجل إعطائها مجددا غلى أصحابهم اللصوص في دور البورصة
    إنه ناد كبير !

    و لستم من رواده !



    ماذا تستنتج يا صديقي بعد قراءة هذه المقولة ؟
    شخصيا ، استنتج ، أن الملخص الذي يمكنك الخروج به منها ، هي ان التاريخ يعيد نفسه لمرات عديدة ، غير انه يصبغ بألوان مختلفة ، ليكون مستساغا !
    نعم ، هذه المقولة ، تلخص ، ما يجري في العالم منذ مئات السنين ، و حتى كتابة هذه السطور !
    فأعظم أشكال السيطرة ، حينما تظنون أنكم أحرار ، بينما قد تم التلاعب بكم و بعقولكم ، احد اشكال الديكتاتورية ، حينما يقبع شخص مظلوم ، في زنزانة ، و يقدر على لمس القضبان ن غير أن اعظم اشكال الديكتاتورية ، حينما يقبع الشخص في زنزانة ن و لا يقدر على رؤية القضبان ، فيظن نفسه حرا !
    غن الشيء الذي يعاني منه الجنس البشري اليوم ، هو التنويم المغناطيسي الجماهيري ، لقد تم تنويمنا مغناطيسيا من طرف أشهر المذيعين في بلداننا الحبيبة ، من طرف مسؤولينا ووزرائنا ن الذين ينجحون في كل مرة ، بغقناعنا ان الامر كله على أتم ما يرام !
    مذيعوا أخبار ، مهندسون ، رياضيون ، مدرسون ! و هم محركون بالتالي من طرف أناس يخططون لاكبر فتنة وجدت على الارض من وراء الكواليس !
    الفرق بين الذي يتم إخبارنا به بالحدث ، و ما حدث و يحدث بالفعل ، شاسع للغاية ، بشكل لا يمكن معه أن نتصوره !
    المنوم المغناطيسي الأكثر سيوعا في العالم ن هو عبارة عن علبة سوداء بشاشة فضية ، تاخذ مكانها في بهو البيوت و الدور ، و تخبرنا بشكل دائم ، ما الذي يجب علينا تصديقه على أنه حقيقي !
    تاريخيا ، كان التلاعب بالعقول ، و بالقرار السياسي ، هو السلاح الفعال للماسونيين الاحرار ، من أجل كسب السيطرة على البلاد و الحكومات ! و حالما يسيطرون على الرؤساء و الحكومات في بلد ما ، تصبح لهم إمكانية تغيير القوانين و البنى السياسية ، الإجتماعية و الدينية ، من اجل أن تتوافق و جدول أعمالهم ، و لأن تقييد الجسد ، لا يعني بالضرورة تقييد العقل ن فقد بدى للماسونيين الأحرار ن ان سيرتهم لن تكتمل غلا إذا قهروا تفكير الشعوب على الأرض لتتوافق مع خطتهم ، و بالتالي ، القضاء بشكل خفي على كل معارضة تقف في طريقهم ، و هم يعرفون ، ان الخطر الأكبر الذي يتهدد منهجهم ، أكثر من أي قوة و جيش ، هو الخطر الذي يأتي من العقل المفكر الحر ، و الذي يطرح تساؤلات ، و يبدا في البحث لها عن إجابات ، و من أجل القضاء على أمثال هذه العقول ن ابتكر الماسونيون الأحرار ، أكثر الخطط جرأة ، ما لا يخطر على بال أكثر الناس شرا عند العوام ، و هو التحكم التام بكل شيء يتعلق بالبشرية !
    للتحكم بحياتنا ! حياتي و حياتكم ! و الاسلحة التي يستعملونها ، موجودة ، بين جدران منازلنا ، تقوم بتسليتنا ، و تعلمنا تدريجيا ن الطرق التي ترغمنا على التاقلم مع توجهات الماسونية دون حتى أن ننتبه لذلك !

    [​IMG]

    تكلمنا عن التحكم في العقل ، تعالوا بنا إذا نتكلم عن التحكم في الجسد ، فإذا انطلقنا ، من كون أن كل شيء عبارة عن طاقة ، فإنك إذا فككت الجسد الإنساني إلى أصغر شيء فيه ، ماذا ستجد ؟ نوات ، إلكترونات ، بروتونات ، و هذا يعني أن الإنسان في جوهره ، مكون من طاقة ! و كذلك العالم من حولنا سبحن الملك ، فحتى الجمادات في ذراتها مكونة من طاقة تتحرك ! و هذا يعني أن الله سبحانه و تعالى خلقنا حاملين لطاقة في دواخلنا ، يمكنها التأثير فيما حولها ، و التأثر بالطاقة الناتجة عن الأشياء المحيطة ، لهذا فسر العلماء ، في المجال الدنيوي الحسد كطاقة ، تصيب الإنسان من إنسان آخر ، طاقة سلبية تخرج من إنسان ، أو على الأصح من عينه ، فتصيب الشخص المعين بمرض أو ما شابهه ، على حسب قوة الطاقة المنبعثة من الشخص العائن ، فبإمكان الشخص ، إصدار طاقة إيجابية ، أو طاقة سلبية ، و هكذا يتأثر المرأ بالطاقة ، فحينما يبدأ الإنسان ببث طاقة إيجابية ، و تتحد مع طاقة اخرى إيجابية ، يبقى الإنسان في حقل إيجابي ، أما إذا كان العكس ، فستبحث طاقتكم السلبية عن أخرى مثلها ، لتبقى ضمن حقل سلبي ، و هذا ما يفسر قوله صلى الله عليه و سلم : المرء على دين خليله ، فلينظر أحدكم من يخالل !
    من ناحية أخرى ، يفسر هذا ، الراحة النفسية ، التي يستشعرها المرء السوي ، حينما يشاهد مناظر طبيعية ، و يفسر أيضا ، الراحة النفسية المريضة ، و اللذة المحرمة ، التي يستشعرها منضم إلى فرق البلاك ميتال مثلا ، أو الذي يستمع إلى أغانيها !
    الذي يدخل إلى المسجد مثلا ، يجد لافتة ، بعنوان : لا تحضر معك إلى بيت الله إلا الذكر و الدعاء ، لهذا ، فإن الطاقة التي يتم تداولها داخل المسجد ، تكون بهذه السكينة و الطمأنينة ، و لأن ذكر الله يطمئن القلوب و الألباب ، فإن الطاقة السلبية داخل المسجد ، تقل حتى تتضاءل و تقارب درجة الإنعدام ، فذكر الله و القرآن يكونان سدان منيعان أمام الشياطين ، المحرض الأول على المعاصي ـ التي بدورها ، تؤدي إلى بث طاقة سلبية ، تعم على كل من يكون في محيطها !
    تذكر :
    لعن الله الخمر ولعن شاربها وساقيها وعاصرها ومعتصرها وبائعها ومبتاعها وحاملها والمحمولة إليه وآكل ثمنها
    الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 8/70
    خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح

    و هذا ما يحاول الماسونيون تعميمه بين شباب و أناس العالم ، فوجود طاقة سلبية بكثرة في العالم ، يعرب الدجال أكثر فأكثر إلى دائرة الضوء ، و من ثم إلى الخروج و الإعلان عن نفسه ! البلاك ميتال ، الأفلام الإباحية ، الأغاني ، الأفلام ، السحر الاسود ، الذي هو بالمناسبة ، كتلة مشتعلة من الطاقة السلبية تضرب في كل مكان !

    تذكر :

    الأشكال الهرمية ، تتميز بطاقة كبيرة ، لا تزال مصدر تساؤل إلى الآن ، طاقة ، تعتبر مستودع أسرار ، و معارف ، فالأبنية المشيدة بالنسب الصحيحة ، لنسب الهرم الأكبر ، إذا ما بنيت ، ووضعت بنفس الأسلوب على المحور المغناطيسي الواصل من الشمال إلى الجنوب ، فإنه يولد مجالات من الطاقة أقل ما يرى من مؤثراتها : تحنيط اللحم ، حفظ الأطعمة ، إحداد الشفرات ـو تنقية الماء !

    الآن إذا فهمتم العلاقة بين الطاقة و التصميم الهندسي ، تعالوا بنا نكتشف ، لماذا اتخذت الماسونية ، و النخبة أشكالها الهندسية على هذه الطرق :

    [​IMG]

    [​IMG]

    خلق الله تعالى الأرض ، و جعل فيها بوابات دوامة ، تختزن الكثير الكثير من الطاقة ، لذلك عمل الماسونيون و أعوانهم ، على بناء أبنيتهم ، و أشكالهم الهندسية ، فوق هذه النقاط ، أو بقربها ، و بما أن الماسونيين ، و النورانيين ، يعبدون في الحقيقة إلها واحدا و هو إبليس ، و من بعده ، صورته البشرية الأعور الدجال ، فغنهم في اجتماعاتهم المغلقة ، يمارسون السحر الأسود بعينه ، فوق أو بقرت الدوامات المغناطيسية ، المليئة بالطاقة فوق الأرض ، فماذا بظنكم ينتج عن ذلك ؟

    نعم !! هو ذاك !!!

    انتشار مهول للطاقة السلبية في الأرض ، و ابتعاد الناس عن الجانب الروحي ، و ارتباطهم بالمادة ، التي ما هي في الحقيقة سوى سحر للتخييل ، قوي جدا ، لدرجة أنهم نجحوا في غقناع الناس بأنه حقيقي جدا ! و تخلي الناس عن الجانب الروحي ، و ارتباطهم بالمادة ارتباطا وثيقا : فأصبح الكل يريد أن يغتني في اسرع وقت ممكن ، انتشر الربا ، انتشر القمار ، انتشرت خطوط الهواتف الربحية ، من أجل هدف واحد ، هو المادة !
    انتشرت الصروح الفرعونية الوثنية في كل جهات العالم
    في مصر

    [​IMG]

    في فرنسا

    [​IMG]

    في لاس فيغاس



    دبي !!!

    السحر الأسود منتشر في كل مكان ، و العالم يغط في نوم مغناطيسي عميق جدا !


     
  18. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63

    بعد هذه الفقرة ، أرجو أن تطرحوا أسئلة محددة إذا كنتم تودون المزيد ، و سنجيب عنها بإذن الله تعالى
     
  19. alexander

    alexander Weld Azrou Membre du personnel

    J'aime reçus:
    230
    Points:
    63
    bon je lis pas les textes, mais cette image n'est pas de Babel mais des Grecs.

    c'est Zeus, et je reconnais Zeus parmi des milliers <D

    Alors corrige les infos, un peu de credibilite dans le contenu.

    et verifie le texte, 7it khouk 3egzane ye9ra ga3 douk les longs articles illi ktebti f had topic.
     
  20. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63
    ahahahahaha !
    had tesweera , maderthach 3la 9bel babylon ! non ! ghy dertha ou safi

    o hadak rah machi zeus , hadak rah antychristus lol

    amma benesba lennas , ana lli ktabtou biddi ! maktebou hed hehe
     

Partager cette page