المتنبي

Discussion dans 'toutes les poésies...' créé par electronik, 8 Avril 2011.

  1. electronik

    electronik Visiteur

    J'aime reçus:
    59
    Points:
    0
    المُتَنَبّي
    303 - 354 هـ / 915 - 965 م
    أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبد الصمد الجعفي الكوفي الكندي، أبو الطيب.
    الشاعر الحكيم، وأحد مفاخر الأدب العربي، له الأمثال السائرة والحكم البالغة المعاني المبتكرة.
    ولد بالكوفة في محلة تسمى كندة وإليها نسبته، ونشأ بالشام، ثم تنقل في البادية يطلب الأدب وعلم العربية وأيام الناس.
    قال الشعر صبياً، وتنبأ في بادية السماوة (بين الكوفة والشام) فتبعه كثيرون، وقبل أن يستفحل أمره خرج إليه لؤلؤ أمير حمص ونائب الإخشيد فأسره وسجنه حتى تاب ورجع عن دعواه.
    وفد على سيف الدولة ابن حمدان صاحب حلب فمدحه وحظي عنده. ومضى إلى مصر فمدح كافور الإخشيدي وطلب منه أن يوليه، فلم يوله كافور، فغضب أبو الطيب وانصرف يهجوه.
    قصد العراق وفارس، فمدح عضد الدولة ابن بويه الديلمي في شيراز.
    عاد يريد بغداد فالكوفة، فعرض له فاتك بن أبي جهل الأسدي في الطريق بجماعة من أصحابه، ومع المتنبي جماعة أيضاً، فاقتتل الفريقان، فقتل أبو الطيب وابنه محسّد وغلامه مفلح بالنعمانية بالقرب من دير العاقول في الجانب الغربي من سواد بغداد.
    وفاتك هذا هو خال ضبة بن يزيد الأسدي العيني، الذي هجاه المتنبي بقصيدته البائية المعروفة، وهي من سقطات المتنبي.


     
  2. electronik

    electronik Visiteur

    J'aime reçus:
    59
    Points:
    0
    صحب الناس قبلنا ذا الزمانا

    صَحِبَ النّاسُ قَبلَنا ذا الزّمَانَا *** وَعَنَاهُمْ مِن شأنِهِ مَا عَنَانَا
    وَتَوَلّوْا بِغُصّةٍ كُلّهُمْ مِنْـ *** ـهُ وَإنْ سَرّ بَعْضَهُمْ أحْيَانَا
    رُبّمَا تُحسِنُ الصّنيعَ لَيَالِيـ *** ـهِ وَلَكِنْ تُكَدّرُ الإحْسَانَا
    وَكَأنّا لم يَرْضَ فينَا برَيْبِ الـ *** ـدّهْرِ حتى أعَانَهُ مَنْ أعَانَا
    كُلّمَا أنْبَتَ الزّمَانُ قَنَاةً *** رَكّبَ المَرْءُ في القَنَاةِ سِنَانَا
    وَمُرَادُ النّفُوسِ أصْغَرُ من أنْ*** تَتَعَادَى فيهِ وَأنْ تَتَفَانَى
    غَيرَ أنّ الفَتى يُلاقي المَنَايَا *** كالِحَاتٍ وَلا يُلاقي الهَوَانَا
    وَلَوَ أنّ الحَيَاةَ تَبْقَى لِحَيٍّ *** لَعَدَدْنَا أضَلّنَا الشّجْعَانَا
    وَإذا لم يَكُنْ مِنَ المَوْتِ بُدٌّ *** فَمِنَ العَجْزِ أنْ تكُونَ جَبَانَا
    كلّ ما لم يكُنْ من الصّعبِ في الأنـ*** ـفُسِ سَهْلٌ فيها إذا هوَ كانَا
     
  3. electronik

    electronik Visiteur

    J'aime reçus:
    59
    Points:
    0
    إذا غامرت في شرف مروم

    إذا غامَرْتَ في شَرَفٍ مَرُومِ *** فَلا تَقنَعْ بما دونَ النّجومِ
    فطَعْمُ المَوْتِ في أمْرٍ حَقِيرٍ*** كطَعْمِ المَوْتِ في أمْرٍ عَظيمِ
    ستَبكي شَجوهَا فَرَسي ومُهري *** صَفائحُ دَمْعُها ماءُ الجُسُومِ
    قُرِينَ النّارَ ثمّ نَشَأنَ فيهَا *** كمَا نَشأ العَذارَى في النّعيمِ
    وفارَقْنَ الصّياقِلَ مُخْلَصاتٍ *** وأيْديهَا كَثيراتُ الكُلُومِ
    يرَى الجُبَناءُ أنّ العَجزَ عَقْلٌ *** وتِلكَ خَديعَةُ الطّبعِ اللّئيمِ
    وكلّ شَجاعَةٍ في المَرْءِ تُغني *** ولا مِثلَ الشّجاعَةِ في الحَكيمِ
    وكمْ من عائِبٍ قوْلاً صَحيحاً *** وآفَتُهُ مِنَ الفَهْمِ السّقيمِ
    ولكِنْ تأخُذُ الآذانُ مِنْهُ *** على قَدَرِ القَرائحِ والعُلُومِ
     
  4. electronik

    electronik Visiteur

    J'aime reçus:
    59
    Points:
    0
    مَلُومُكُمَا يَجِلُّ عَنِ المَلامِ *** وَوَقْعُ فَعَالِهِ فَوْقَ الكَلامِ
    ذَرَاني وَالفَلاةَ بِلا دَليلٍ *** وَوَجْهي وَالهَجِيرَ بِلا لِثَامِ
    فإنّي أسْتَرِيحُ بذي وَهَذا **** وَأتْعَبُ بالإنَاخَةِ وَالمُقَامِ
    عُيُونُ رَوَاحِلي إنْ حِرْتُ عَيني **** وَكُلُّ بُغَامِ رَازِحَةٍ بُغامي
    فَقَدْ أرِدُ المِيَاهَ بِغَيرِ هَادٍ *** سِوَى عَدّي لهَا بَرْقَ الغَمَامِ
    يُذِمّ لِمُهْجَتي رَبّي وَسَيْفي*** إذا احْتَاجَ الوَحيدُ إلى الذّمَامِ
    وَلا أُمْسِي لأهْلِ البُخْلِ ضَيْفاً*** وَلَيسَ قِرًى سوَى مُخّ النّعامِ
    وَلمّا صَارَ وُدّ النّاسِ خِبّاً *** جَزَيْتُ على ابْتِسامٍ بابْتِسَامِ
    وَصِرْتُ أشُكُّ فيمَنْ أصْطَفيهِ *** (لعِلْمي أنّهُ بَعْضُ الأنَامِ
    يُحِبّ العَاقِلُونَ على التّصَافي **** وَحُبّ الجَاهِلِينَ على الوَسَامِ
    وَآنَفُ مِنْ أخي لأبي وَأُمّي*** إذا مَا لم أجِدْهُ مِنَ الكِرامِ
    أرَى الأجْدادَ تَغْلِبُهَا كَثِيراً *** على الأوْلادِ أخْلاقُ اللّئَامِ
    وَلَسْتُ بقانِعٍ مِن كلّ فَضْلٍ*** بأنْ أُعْزَى إلى جَدٍّ هُمَامِ
    عَجِبْتُ لمَنْ لَهُ قَدٌّ وَحَدٌّ *** وَيَنْبُو نَبْوَةَ القَضِمِ الكَهَامِ
    وَمَنْ يَجِدُ الطّرِيقَ إلى المَعَالي *** فَلا يَذَرُ المَطيَّ بِلا سَنَامِ
    وَلم أرَ في عُيُوبِ النّاسِ شَيْئاً *** كَنَقصِ القادِرِينَ على التّمَامِ
    أقَمْتُ بأرْضِ مِصرَ فَلا وَرَائي *** تَخُبُّ بيَ الرّكابُ وَلا أمَامي
    وَمَلّنيَ الفِرَاشُ وَكانَ جَنبي *** يَمَلُّ لِقَاءَهُ في كُلّ عامِ
    قَليلٌ عَائِدي سَقِمٌ فُؤادي *** كَثِيرٌ حَاسِدي صَعْبٌ مَرَامي
    عَليلُ الجِسْمِ مُمْتَنِعُ القِيَامِ*** شَديدُ السُّكْرِ مِنْ غَيرِ المُدامِ
    وَزَائِرَتي كَأنّ بهَا حَيَاءً*** فَلَيسَ تَزُورُ إلاّ في الظّلامِ
    بَذَلْتُ لهَا المَطَارِفَ وَالحَشَايَا *** فَعَافَتْهَا وَبَاتَتْ في عِظامي
    يَضِيقُ الجِلْدُ عَنْ نَفَسي وَعَنها*** فَتُوسِعُهُ بِأنْوَاعِ السّقَامِ
    إِذا ما فارَقَتني غَسَّلَتني *** كَأَنّا عاكِفانِ عَلى حَرامِ
    كأنّ الصّبْحَ يَطرُدُها فتَجرِي *** مَدامِعُهَا بأرْبَعَةٍ سِجَامِ
    أُرَاقِبُ وَقْتَهَا مِنْ غَيرِ شَوْقٍ ***...مُرَاقَبَةَ المَشُوقِ المُسْتَهَامِ
    وَيَصْدُقُ وَعْدُهَا وَالصّدْقُ شرٌّ *** إذا ألْقَاكَ في الكُرَبِ العِظامِ
    أبِنْتَ الدّهْرِ عِندي كُلُّ بِنْتٍ *** فكَيفَ وَصَلْتِ أنتِ منَ الزّحامِ
    جَرَحْتِ مُجَرَّحاً لم يَبقَ فيهِ *** مَكانٌ للسّيُوفِ وَلا السّهَامِ
    ألا يا لَيتَ شِعرَ يَدي أتُمْسِي *** تَصَرَّفُ في عِنَانٍ أوْ زِمَامِ
    وَهَلْ أرْمي هَوَايَ بِرَاقِصَاتٍ *** مُحَلاّةِ المَقَاوِدِ باللُّغَامِ
    فَرُبَّتمَا شَفَيْتُ غَليلَ صَدْرِي*** بسَيرٍ أوْ قَنَاةٍ أوْ حُسَامِ
    وَضَاقَت خُطّةٌ فَخَلَصْتُ مِنها *** خَلاصَ الخَمرِ من نَسجِ الفِدامِ
    وَفَارقْتُ الحَبيبَ بِلا وَداعٍ *** وَوَدّعْتُ البِلادَ بِلا سَلامِ
    يَقُولُ ليَ الطّبيبُ أكَلْتَ شَيئاً *** وَداؤكَ في شَرَابِكَ وَالطّعامِ
    وَمَا في طِبّهِ أنّي جَوَادٌ *** أضَرَّ بجِسْمِهِ طُولُ الجَمَامِ
    تَعَوّدَ أنْ يُغَبِّرَ في*** السّرَايَا وَيَدْخُلَ مِنْ قَتَامٍ في قَتَامِ
    فأُمْسِكَ لا يُطالُ لَهُ فيَرْعَى *** وَلا هُوَ في العَليقِ وَلا اللّجَامِ
    فإنْ أمرَضْ فما مرِضَ اصْطِباري*** وَإنْ أُحْمَمْ فَمَا حُمَّ اعتزَامي
    وَإنْ أسْلَمْ فَمَا أبْقَى وَلَكِنْ *** سَلِمْتُ مِنَ الحِمامِ إلى الحِمامِ
    تَمَتّعْ مِنْ سُهَادٍ أوْ رُقَادٍ ***وَلا تَأمُلْ كرًى تحتَ الرِّجَامِ
    فإنّ لِثَالِثِ الحَالَينِ مَعْنًى *** سِوَى مَعنَى انتِباهِكَ وَالمَنَامِ
     
  5. russimor

    russimor motatabbi3

    J'aime reçus:
    68
    Points:
    0
    très belle collection, j'ai même décidé d'en prendre pour ma signature, mais ça n'a pas marché, merci pour le partage sœurette.
     
  6. russimor

    russimor motatabbi3

    J'aime reçus:
    68
    Points:
    0
    quel beau passage, il est trop vrai
     
  7. electronik

    electronik Visiteur

    J'aime reçus:
    59
    Points:
    0
    je t'en pris fréro :)
     

Partager cette page