المجمع الشريف للفوسفاط يحصل على قرض بـ 240 مليون أورو من فرنسا

Discussion dans 'Info du bled' créé par jijirose, 7 Mai 2010.

  1. jijirose

    jijirose this is my life

    J'aime reçus:
    390
    Points:
    83
    [​IMG]

    أفاد المجمع الشريف للفوسفاط بأنه وقع اتفاقية مع الوكالة الفرنسية للتنمية للحصول على قرض بقيمة 240 مليون أورو لتمويل مشروع مد أنبوب لنقل الفوسفاط.
    ووقع الاتفاقية الخاصة بالقرض، أول أمس الثلاثاء، كل من مصطفى التراب، المدير العام للمجمع الشريف للفوسفاط وجون ميشيل ديبران المدير العام بالنيابة للوكالة الفرنسية للتنمية.
    و سيساهم القرض في تمويل مشروع المجمع الشريف للفوسفاط الرامي إلى نقل الفوسفاط بواسطة أنبوب يربط بين مناجم خريبكة والقاعدة الصناعية للجرف الأصفر التي ستستقبل 10 وحدات لإنتاج الحامض الفوسفوري والأسمدة في أفق 2020.
    ويتكون مشروع أنبوب نقل الفوسفاط من أنبوب رئيسي و أنابيب ثانوية، و يمتد على مسافة 235 كيلومترا، حيث يمكن من نقل 38 مليون طن سنويا، 10 ملايين منها سوف يتم تصديرها عبر ميناء الجرف الأصفر.
    وقد اعتمد المجمع في استراتيجيته الجديدة مشروعا لنقل الفوسفاط عبر أنابيب، الذي يتم حاليا بواسطة السكة الحديدية، وذلك بهدف رفع تنافسية الفوسفاط المغربي من خلال خفض التكاليف، ويهدف عبر تفادي التجفيف قبل نقل المعادن إلى تقليص انبعاثات 710 آلاف طن من غاز ثاني أوكسيد الكربون في السنة.
    ويرى المجمع الشريف للفوسفاط أن تحقيق مطلب تنافسية الفوسفاط المغربي يمر عبر تخفيض التكاليف التي يعتبرها مرتفعة مقارنة بمنافسي المغرب في السوق الدولية، وهذا من حذا به إلى بلورة مخطط يروم الاستعاضة عن قطارات المكتب الوطني للسكك الحديدية بأنابيب تنقل الفوسفاط من خريبكة إلى الجرف الأصفر و من بنكرير إلى آسفى.
    ويروم المجمع الشريف للفوسفاط استثمار 6.3 مليارات أورو حتى متم 2020 من أجل نقل إنتاج الفوسفاط الخام من 28 مليون طن حاليا إلى 47 مليون طن، و تحويل 80 في المائة من الفوسفاط محليا، لتثمين المعدن الذي يتوفر منه المغرب على أكبر احتياطي في العالم.
    وقد أدت زيادة عدد السكان في العالم و النمو الاقتصادي إلى ارتفاع استخدام الأسمدة لتوفير الغذاء، مما رفع الطلب على الفوسفاط المغربي، خاصة من بلدان مثل الصين و الهند و البرازيل وباكستان، وهو ما استدعى بلورة استراتيجية جديدة تراهن على تحديث الآلة الإنتاجية و خفض تكاليف النقل وجذب استثمارات خارجية مباشرة، و تكوين مخزون استراتيجي للتعاطي مع المنافسة التي ستشتد في السنوات القادمة​
    .
    http://www.almassae.press.ma/node/1407
     

Partager cette page