المحكمة تواصل اليوم النظر في ملف مدير أمن القصور الملكية السابق

Discussion dans 'Scooooop' créé par vanlee, 26 Juin 2007.

  1. vanlee

    vanlee Abou Mouataz

    J'aime reçus:
    118
    Points:
    0
    يمثل، صباح اليوم الجمعة، أمام الغرفة الجنائية الابتدائية بالدار البيضاء عبد العزيز إيزو، مدير أمن القصور الملكية السابق، رفقة ثمانية متهمين آخرين معتقلين في ملف الاتجار الدولي في المخدرات، أبرزهم محمد الخراز، المعروف بلقب «الشريف بين الويدان»، إضافة إلى شقيقه عبد العزيز الخراز وعبد السلام عياد ومحمد طريبق (وصفهم البحث الأولي بتجار المخدرات) ومصطفى بوخليفي (متصرف) ومصطفى غريب (مفتش ممتاز بالفرقة الولائية للشرطة القضائية بطنجة سابقا) ومصطفى لخليوي (متقاعد، مسؤول سابق بجهاز الديستي بجهة طنجة) والصبار عقا (عقيد بالقوات المساعدة، مفتش عام بالجهة نفسها).
    ويمثل في إطار القضية ذاتها سبعة متابعين في حالة سراح هم يوسف العلمي الحليمي (ضابط في الدرك) وفريد الهاشمي (عميد شرطة ممتاز بميناء طنجة) وسمير ليلي (مساعد في الدرك) وعبد القادر السفري (دركي برتبة رقيب) ونور الدين بلغدام (قائد قيادة دار الشاوي) وعبد المولى التطواني (نقيب بالقوات المساعدة) ونور الدين زمارو (متصرف مساعد بوزارة الداخلية، دائرة الفحص). وينتظر أن يحضر جلسة اليوم 15 شاهدا كانت المحكمة طلبت حضورهم، ومن أبرز هؤلاء منير الرماش ومراد بوزياني، المدانان في مناسبة سابقة في قضية الاتجار الدولي في المخدرات، وهي القضية التي أطاحت برؤوس أمنية وقضائية كانت تشتغل في مدن بشمال المغرب.
    وتعتبر جلسة صباح اليوم ثاني الجلسات المندرجة في إطار محاكمة مسؤولين في الأمن والدرك اشتغلوا في طنجة وضواحيها ما بين 1996 و2004، إلى جانب أشخاص نٌسبت إليهم تهم تجارة المخدرات وتهريبها ينحدرون من المنطقة نفسها. وهي القضية التي سيطرت على ساحة الأحداث الوطنية، أواخر الصيف الماضي، وامتد صداها إلى الخارج.
    إلى ذلك، أفادت مصادر مطلعة بأن إيزو وباقي المتهمين المعتقلين قضوا المدة الفاصلة بين الجلسة الأولى لمحاكمتهم وجلسة اليوم (أكثر من شهر) يعيشون بشكل عاد، يستفيدون من فسحة نصف ساعة في الصباح ومدة مماثلة في العشية، وأنهم يقومون بتمارين رياضية وجري خفيف، وهناك من يقوم بالحركات ذاتها في زنزانته، إضافة إلى القراءة بالنسبة لإيزو وأداء الصلاة بالنسبة لأغلبهم. وأشارت المصادر نفسها إلى أن هؤلاء لا يلتقون في ما بينهم بشكل مباشر وأنهم يتبادلون التحايا من بعيد.
    وكان محامي عبد العزيز إيزو قد وصف هذا الأخير بالمواطن الصالح والمتواضع، والإطار الأمني الكفء، مشيرا إلى أنه لا توجد أية حجة تدين موكله سواء أثناء البحث الأولي معه أو خلال مراحل التحقيق، وأن الذين اشتغلوا تحت إمرته، حين كان واليا لأمن طنجة، أشادوا بنزاهته وكفاءته. وأضاف دفاع «إيزو»، أثناء تقديم طلب تمتيعه بالسراح المؤقت في الجلسة السابقة، أن قضية موكله أشبه بإضرام النار في الحشائش، في إشارة إلى أن قضية «إيزو» ضخمت وبشكل سريع ومثير.
    وكانت هيئة المحكمة برئاسة مصطفى فارس، رئيس الغرفة الجنائية الابتدائية باستئنافية البيضاء ورئيس الودادية الحسنية للقضاة، قد رفضت طلبات السراح المؤقت لجميع المتهمين الموجودين في حالة اعتقال


    source
     

Partager cette page