المدفع ,,,,, غسان كنفاني, قصة قصيرة

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par imadici, 9 Août 2007.

  1. imadici

    imadici Pr. Ìpşø Fąċŧǿ...

    J'aime reçus:
    14
    Points:
    18
    المدفع

    لقد عرفه الجميع ...وكادوا ان يعهدوا وجهه كجزء لا ينفصل عن القرية كلها: وجهه المربع يعترضه حاجبان يتصلان ببعضهما باخدود يعين طرف انفه العلوي, وانفه المفلطح تدور باسفله دائرتان واسعتان فوق شارب رمادي كثيف , يتدلى , فيخفي شفته العليا ... اما ذقنه فلقد كانت عريضة حادة , كانها قطعت لتوها من صدره, ومن ثم , بردت رقبته الثخينة بردا.
    ان سعيد الحمضوني نادرا ما يتكلم عن ماضيه, انه دائما يتحدث عما سياتي , وما ينفك يعتقد ان غدا سيكون احسن من اليوم , ولكن اهل(السلمة) يتناقلون فيما بينهم , بشيء كثير من المبالغة , اخبار سعيد الحمضوني ايام كان يقود حركات ثورية في 1936 , يقولون-هناك في القرية- ان سعيدا اطلق سراحه من المعتقل لانه لم يدن .. ويقال انه لم يقبض عليه بعد , ومهما يكن , فهو الان يملأ القرية , ويربط الصبيان كل احاسيسهم وتخيلاتهم التي يرسمونها للرجل الممتاز .. وليد المغامرة القاسية ...
    لقد عاد سعيد مؤخرا من يافا, واحضر معه رشاشا من طراز(الماشينغن) كان قد قضي قرابة اسبوع كامل يجمع ثمنه من التبرعات, ومع ان سكان السلمة كانوا على يقين كبير ان ثمن مدفع من هذا الطراز لا يمكن انيجمع من التبرعات , فلقد اثروا ان يسكتوا , لان وصول المدفع الرائع اهم بكثير جدا من طريقة وصوله , فالقرية في اشد الحاجة الى اي نوع من انواع السلاح, فكيف اذا حصلت على سلاح من نوع جيد؟..
    لقد عرف سعيد الحمضوني ماذا يشتري! ان هذا المدفع , مدفع (الماشينغن ) كفيل برد اي هجوم يهودي مسعور, انه نوع راق من السلاح , والقرية في اشد الحاجة اليه.. فلماذا يفكرون في طريقة و صول المدفع ؟ . ولكن سكوت رجال السلمة , لايعني سكوت نسائها , لقد بقيت المشكلة بالنسبة لهن تلح الحاحا قاسيا , ولما لم يجدن من يدلهن على حقيقة الامر , استطعن ان يقنعن انفسهن , ان سعيد الحمضوني كان قد سلم في ثورة 1936 مدفعا من هذا الطراز ابلى من خلفه بلاءا حسنا , ثم خبأه في الجبال الى ان ان اوان استعماله من جديد .. ولكن التساؤل بقي متضمنا في اعمق اعماق السلمة , لم يكن من اليسير ان يجمع الانسان ثمن مدفع من طراز الماشينغن ..
    اذن فمن اين اتى سعيد الحمضوني بهذا المدفع ؟ نعم .من اين؟
    المهم .. ان هذا المدفع الاسود صار قوة هائلة تكمن في نفوس اهل السلمة, و هو يعني بالنسبة لهم اشياء كثرة, اشياء كثيرة يعرفونها , واشياء اكثر لا يعرفونها .. ولكنهم يشعرون بها , هكذا, في ابهام مطمئن .. ان كل كهل و كل شاب في السلمة , صار يربط حياته ربطا وثيقا بوجود هذا المدفع , وصار من صوته المتتابع الثقيل , اثناء تجربته في كل امسيتين , نوعا من الشعور بالحماية..
    وكما يرتبط الشيء بالاخر , اذا تلازما , ربط الناس صورة المدفع بوجه سعيد الحمضوني المربع , لم تعد تجد من يفصل هذا عن ذاك في حديث الدفاع عن السلمة , ان سعيد الحمضوني اصبح الان ضرورة مكملة .. بل اساسية , للمدفع , وعندما يتحدث الناس عن سعيد, كانوا يشعرون انه اداة من ادوات المدفع المعقدة .. شيء كحبل الرصاص , كقائمتي المدفع .. كالماسورة: كل متماسك لا تنفصل اطرافه عن بعضها . بل واكثر من ذلك , لقد صار يربط سعيد الحمضوني حياته نفسها ربطا شديدا بوجود المدفع . كان المدفع يعني بالنسبة له شعورا هادئا بالطمأنينة , شعورا يوحي بالمنعة : فهو دائم التفكير بالمدفع , دائم الاعتناء به , تكاد لا تراه الا وهو يدرب شباب القرية على استعماله , ويدلهم في نهاية التدريب على المكان الذي وضع فيه خرقة لمسح المدفع , هذا المكان الذي سيصير –فيما بعد – معتادا . ومع مرور الايام بدأ سعيد الحمضوني يتغير.. لقد تبدل لونه عن ذي قبل . وبدا كأنه يضمر شيئا فشيئا , و احس شباب السلمة ان سعيد الحمضوني صار يبدو اكبر من ذي قبل , وانه صار يققد هذه الحركة الحية في وجهه وفي صوته .. انه صامت الان, صامت الى حد يخيل للانسان معه انه نسى كيف كان يتكلم الناس , وصار شيئا مألوفا ان يجده الناس منطلقا الى جنوب السلمة , حيث ركز المدفع , ليجلس وحيدا بقربة الى العشية .
    هذا الرجل الجبار .. الهاديء.. الثائر.. هل كان يعتقد انسان انه سيرتجف كذرة من القطن المندوف على قوس المنجد؟ لقد فتحواعليه باب داره والصباح يوشك ان ينبلج , وتضاخمت امامه كتلة سوداء, وضربت الارض وبرز منها صوت احد رجاله , يدوركالدوامة , ليبتلع كل احساس بالوجود :
    - المدفع .. لقد اصابه العطب .. ان ماسورته تتحرك بغير ما توجيه.. اليهود يتقدمون.
    وأحس سعيد الحمضوني بقوة جبارة تقتلع من جوفه شيئا يعز عليه ان يضيع منه , شيئا كقلبه لا يستطيع ان يتابع وجوده الا معه .. كان يشعر بكل هذا و هو منطلق عبر الحقول الباهتة النائمة في اخر الليل .. ووصل الى حيث كان الرشاش يتكيء كالطفل الميت على الاغصان اليابسة , كل شيء ساكن ,الا طلقات البنادق الهزيلة , تحاول عبثا الوقوف في وجه الهجوم .. اما المدفع .. اما جهنم ..
    وهز سعيد الحمضونيرأسه و كأنه يواسي نفسه بمصاب ابنه , ثم فكر : ان لا بد من اجراء .. لا بد .. شيء قوي كالكلابة يجب ان يمسك الفوهة الهاربة الى بطن الدفع.. شيء قوي..
    - اسمع .. سأشد الماسورة الى بطن المدفع بكفي. وحاول ان تطلق .. لا يوجد اية دقيقة لتضيع في كلام .. دعنانجرب ,
    - لكن ..
    - اطلق!
    - سيرانا اليهود وانت فوق الحفرة .
    - اطلق!
    - ستحرق كفيك بلهب الرصاص..
    - اطلق.. اطلق!.
    وبدأالمدفع يهدر بصوته المتتابع الثقيل, ومع صوته المحبوب, شعر سعيد الحمضوني بنفسيته التي تغذت طويلا بالثورة والدم والقتال في الجبال, شعر بانها النهاية .. نهاية تاق اليها طويلا وها هي ذي تتقدم اليه بتؤدة , كم هو بشع الموت .. وكم هو جميل ان يختار الانسان القدر الذي يريد.. وسمع صوته من خلال دقات الرصاص:
    - اسمع اريد ان اوصيك و صية هامة ..
    - وعاد يصيخ الى المدفع واستخلص من صوت الرصاص ثقة جديدة ليتابع وهو يحاول ان يمضغ المه:
    - قرب قرية ( ابو كبير ) ابعد منها قليلا , يوجد مستشفى للسل ..عرفته؟حسنا! لي هناك مبلغ جيد من المال , قالوا لي .. ان ارجع لأقبضه بعد ان يفحصوا الدم .. انا متأكد انه .. دم جيد.. في كل مرة يقولون انهم يريدون ان يفحصوا الدم كأن دم الانسان يتغير في خلال اسبوع و نصف .. اسمع .. ان ثمن المدفع لم يسدد كله .. ستجد اسم التاجر في داري .. هو من يافا . لقد دفعت قسما كبيرا من ثمنه من تبرعاتكم . لقد اوشك ثمنه ان يتم .. هل تعرف انهم يشترون الدم بمبلغ كبير؟ لو عشت شهرين فقط؟ شهرين اخرين لاستطعت ان اسدد كل ثمنه .. انني اعطيهم دما جيدا .. ثمنه جيد .. خذ حسن و حسين واذهب الى ذلك المستشفى .. الا تريد ان يبقى المدفع عندكم .. ان حسن وحسين .. ولدي.. يعرفان كيف يذهبان الى هناك.. لقد كانا يذهبان معي في كل مرة .. ان دماءنا جميعا جيدة.. جيدة جدا.. القضية قضية الحليب الذي رضعناه . قضية.. اريد ان اقول لك شيئا اخر.. اذا تراجع اليهود هذه المرة .. تكون اخر مرة يهجمون بها من هذه الناحية .. سيخافون .. فعليكم ان تنقلوا المدفع الى الشمال .. لان الهجوم التالي سيكون من هناك ..
    واشتد شعوره بالنار تلسع كفيه بقسوة .. واحس احساسا ملحا انه لو كان في صحته العادية لاستطاع ان يقاوم احسن من الان , وراوده شعور قاتم بالندم على انه سلك في شراء المدفع ذلك السبيل, ولكنه احس احساسا دافقا ان المدفع طرف اخر من الموضوع , طرف هام.. ان وجوده يحافظ على اهميته قبل ان يموت هو , وبعد ان يموت..
    فأغمض عينيه , وحاول جاهدا ان يحرر نفسه من سجن ذاته كي ينسى المه .. لكنه لم يستطع .. فأسقط ركبته على الارض في ثقل..

    وعلى صوت الطلقات المتقطعة بانتظام وعنف.. احس سعيد الحمضوني باشياء كثيرة .. كانها ملايين الابر تدخل في شرايينه فتسلبه ما تبقى من دمه ,ثم شعر باطرافه جميعها تنكمش كانها ورقة جافة في نهاية الصيف.. وبجهد شرس حاول ان يرفع راسه ليشم الحياة , الا انه وجد نفسه فجأة في تنور من ذلك النوع الذي يكثر .. في السلمة , والذي عاش الى جواره فترات طويلة من صباه , وجد نفسه في ذلك التنور جنبا الى جنب مع الارغفة الساخنة تحمر تحت السنة اللهب , ورأى بعينيه فقاقيع العجين الملتهبة , تطير عن رغيف المرقوق وتلتصق على شفتيه , وشعر بيد قاسية تشد رأسه الى ادنى .. الى ادنى .. الى ادنى .. فيسمع لفقرات رقبته صوتا منتظما ثقيلا وهي تتكسر تحت ثقل راسه .. واحس انه فعلا لا يريد ان يموت , واعطته الفكرة دفقة اخرى من الحياة .. فاكتشف ان صوت تكسر فقرات رقبته هو صوت الرصاص الذي ينطلق من المدفع الرشاش , وشعر بمواساة من نوع غريب , مواساة تشبه تلك التي يراها الوالد في ولد عاش بعد مصرع اخيه , فابتسم باطمئنان, وخرج من( التنور ) لكنه شعر انه لم يلمس الارض بقدميه..
    وشيعته القرية كلها الى مقره الاخير.. او الاول .. سيان..

    دمشق 12/8/57

     
  2. imadici

    imadici Pr. Ìpşø Fąċŧǿ...

    J'aime reçus:
    14
    Points:
    18
    السيرة الشخصية.....غسان كنفاني

    غسان كنفانـــي

    ذاكرة فلسطـين النازفة على مر السنين


    " تنتج الرغبة في الحرية من القمع، وتنتج الحرية من التحرير"


    [​IMG]

    يعتبر غسان كنفاني أحد أشهر الكتاب والصحافيين العرب في عصرنا. فقد كانت أعماله الأدبية من روايات وقصص قصيرة متجذرة في عمق الثقافة العربية والفلسطينية.
    ولد في عكا، شمال فلسطين، في التاسع من نيسان عام 1936، وعاش في يافا حتى أيار 1948 حين أجبر على اللجوء مع عائلته في بادئ الأمر إلى لبنان ثم الى سوريا. عاش وعمل في دمشق ثم في الكويت وبعد ذلك في بيروت منذ 1960، وفي تموز 1972، استشهد في بيروت مع ابنة أخته لميس في انفجار سيارة مفخخة على أيدي عملاء إسرائيليين.
    أصدر غسان كنفاني حتى تاريخ وفاته المبكّر ثمانية عشر كتاباً. وكتب مئات المقالات في الثقافة والسياسة وكفاح الشعب الفلسطيني. في أعقاب اغتياله تمّت إعادة نشر جميع مؤلفاته بالعربية، في طبعات عديدة. وجمعت رواياته وقصصه القصيرة ومسرحياته ومقالاته ونشرت في أربعة مجلدات. وتُرجمت معظم أعمال غسان الأدبية الى سبع عشرة لغة ونُشرت في أكثر من 20 بلداً، وتمّ إخراج بعضها في أعمال مسرحية وبرامج إذاعية في بلدان عربية وأجنبية عدة. اثنتان من رواياته تحولتا الى فيلمين سينمائيين. وما زالت أعماله الأدبية التي كتبها بين عامي 1956 و1972 تحظى اليوم بأهمية متزايدة.
    على الرغم من أن روايات غسان وقصصه القصيرة ومعظم أعماله الأدبية الأخرى قد كتبت في إطار قضية فلسطين وشعبها فإن مواهبه الأدبية الفريدة أعطتها جاذبية عالمية شاملة.
    كثيراً ما كان غسان يردد: <<الأطفال هم مستقبلنا>>. لقد كتب الكثير من القصص التي كان أبطالها من الأطفال.
    ونُشرت مجموعة من قصصه القصيرة في بيروت عام 1978 تحت عنوان <<أطفال غسان كنفاني>>. أما الترجمة الإنكليزية التي نشرت في عام 1984 فكانت بعنوان <<أطفال فلسطين>> ​
     
  3. Pe|i

    Pe|i Green heart ^.^

    J'aime reçus:
    501
    Points:
    113
    allah y3zek ou ynasrek khouya Imadici :)

    J'ai adoré l'histoire ^^

    Si t'en as plus, n'hésite pas
     
  4. imadici

    imadici Pr. Ìpşø Fąċŧǿ...

    J'aime reçus:
    14
    Points:
    18
    oui khay
    je vais poster toutes les oeuvres de ghassan kanafani
    j'adore cet grand ecrivain depuis mon enfance
    :)
     

Partager cette page