المدير العام للأمن الوطني أمام المحكمة العسكرية كشاهد في قضية بطاقات الإنعاش الوطني ب

Discussion dans 'Info du bled' créé par jijirose, 30 Avril 2010.

  1. jijirose

    jijirose this is my life

    J'aime reçus:
    390
    Points:
    83
    [​IMG]

    فجر تقرير، أنجزته لجنة مشتركة بين المفتشة العامة للإدارة الترابية ومندوبية الإنعاش الوطني، قنبلة ألقى بها الكولونيل بلوط بديع في اتجاه شخصيات وازنة كالمدير العام للأمن الوطني الشرقي الضريس بصفته واليا سابقا
    لولاية العيون بوجدور الساقية الحمراء، والوالي محمد صالح التامك رئيس ديوان وزير الداخلية، وحمدي ولد الرشيد رئيس المجلس الحضري للعيون، واحمد ازرقي رئيس المجلس البلدي لطرفاية، والوالي محمد اضريف، والوالي محمد جلموس، والعامل حميد الشرعي.
    فقد فضح التقرير المنجز، الذي أمر بمباشرته وزير الداخلية الأسبق شكيب بنموسى قبل مغادرته وزارة الداخلية ببضعة أسابيع فقط، الكثير من الاختلالات والتجاوزات التي عرفها ملف الإنعاش الوطني والتلاعب ببطاقات تجاوز عددها 9000 بطاقة، تتراوح قيمة الواحدة منها بين 1300 و1600 درهم شهريا، حيث كان ملف الإنعاش الوطني من الطابوهات المحرم الاقتراب منها نظرا إلى كونها تعرف تداخلا وتشابكا بين جميع القطاعات الحكومية بالأقاليم الصحراوية، وكذا تدخل أعيان ومنتخبي مدينة العيون في طريقة منح وتوزيع تلك البطاقات التي خصصت للأسر المعوزة من سكان الصحراء، لكن التقرير، الذي فضح المستور، جاء بأرقام وإحصائيات شرحت كيفية صرف ملايين الدراهم شهريا، حيث استحوذ أغلب الأعيان والمنتخبين ورجال السلطة وكبار العسكريين على عدد كبير من بطاقات الإنعاش الوطني، حسب ما جاء به التقرير المشترك.
    وفي السياق نفسه، علمت «المساء» من مصادر مقربة من الكولونيل بلوط المعتقل، على خلفية اختلاسه لأموال عمومية، بأن هذا الأخير قد هدد بفضح كل ما يتوفر لديه من معلومات حول ما يعرف بفضيحة الإنعاش الوطني، في حالة لم تتدخل الجهات المتورطة معه لإعفائه من المتابعة وإقبار الملف الذي يهدد شخصيات أخرى وازنة سوف يكشف القادم من الأيام عن أسمائها في حالة ما إذا استمر التحقيق مع الكولونيل بلوط بديع، الذي كان يشرف على الإنعاش الوطني بالعيون قبل إلقاء القبض عليه بالرباط والمسجون حاليا بمدينة سلا، والذي ينتظر محاكمة عسكرية نظرا إلى طبيعة منصبه داخل صفوف القوات المسلحة الملكية​
    .
    http://www.almassae.press.ma/node/954
     

Partager cette page