المدينة الحمراء اختلطت عليها روحانيات شهر الغفران وترف الصيف والسهر

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par jijirose, 3 Septembre 2009.

  1. jijirose

    jijirose this is my life

    J'aime reçus:
    390
    Points:
    83
    سماحة المدينة الحمراء التي توارثتها عن الأجيال المؤسسة هي التي تجعل زائرها والساكن بها يصافح بعينيه مشاهد تعايش العادات والتقاليد والأديان، فمراكش، التي تأسست على قباب الصوفية والفقه والفلك والهندسة والأدب، هي نفسها التي تحولت في السنين الأخيرة إلى مدينة بوابتها مفتوحة على مدن العالم.
    رغم شهر الصيام في عز حر شهر غشت، فإن مقاهي ومطاعم عديدة تشتغل بشكل شبه عادي مع الأجانب والمغاربة المتشبه فيهم، وحدهن عاملات الأسواق الممتازة من يجدن حرجا كبيرا في الدفع بقنينات الخمر بأيديهن واستخلاص ثمنها من عند الأجانب الذين يقصدون،غالبا، تلك الأسواق لشراء كحولهم في الأوقات التي تعرف أوج ازدحام المغاربة لشراء التمر والحليب والجبن والبيض.
    هناك بمراكش من المغاربة من ينزوي في ركن من مطاعم «ماكدو» يتصرف ويوحي لمحيطه بأنه «كًـاوري»، يلبس ثوبا رقيقا مع ساعة يدوية غالية الثمن ويضع نظارات على عينيه ويداعب بشكل هيستيري هاتفه النقال، ويركن لغته العربية في دولاب البيت قبل خروجه في عز رمضان، ويُصرف بالمقابل اللغة الفرنسية ويوزعها على يمينه قبل يساره.. يدخن بها ويأكل بها كما لو أنها شفاعته الأولى والوحيدة في هذا الشهر الفضيل.
    مغاربة آخرون لا يجدون حرجا في مصادقة الأجانب خلال شهر رمضان، وهؤلاء هم فئة أصحاب التملص الضريبي من الصوم، حيث يبحثون عن أجانب تائهين وسط حي كيليز ويعرضون عليهم ابتسامة حنونة وماكرة قبل أن يزاوجوا خطوات أرجلهم ويدخلوا سويا مقهى مكيفا أو مطعما.. هنالك يتبادلون أطراف الحديث ويتحول هؤلاء المغاربة إلى مفتين وفقهاء.. يحللون ويحرمون في الدين على حساب هواهم أمام اندهاش الأجانب الذين فيهم من يعرف الإسلام وقرأ عنه كتبا ودراسات أكثر من مغربي لا تتجاوز معرفته الدينية أكثر من ساعات تغيباته الكثيرة لحصص التربية الإسلامية في المدرسة العمومية.
    تعايش الاختلاف بمراكش وسماحة المراكشيين لم تفرز فقط فئة المتملصين الذين عراهم الصوم والحر هذه السنة بشوارع كًيليز، بل إن أكثر الأجانب الذين اختاروا الاستقرار الدائم بالمدينة الحمراء لبسوا ثوب الصوم، حتى انتشرت ظاهرة صيامهم وتوسعت لتشمل أصدقاءهم ومعارفهم، واعترف لي العديد منهم بكونهم وجدوا منافع صحية كثيرة في الصوم، زيادة على إيمانهم بضرورة احترام التقاليد الإسلامية للبلد الذي اختاروا العيش به وسط أهله وأناسه.
    صوم الأجانب المستقرين بمراكش أصبح ظاهرة ملفتة للانتباه، إلى درجة أن فرنسيا أسر لي بأن مصالح القنصلية الفرنسية تتابع باهتمام كبير هذا التحول العقائدي والاجتماعي في السلوك لدى الأجانب بمراكش، حتى إنه لم يعد غريبا أن يتزاحم المغاربة مع هؤلاء الصائمين الجدد لشراء «البغرير» و«الرغايف» ومشتقات الحليب و«الشباكية» بسوق باب دكالة الشعبي والشهير، وكثير منهم يلبس «الدراعية» المراكشية، وفيهم من يصاب أيضا بداء «الترمضينة».
    غريب هذا الزحف الأجنبي على ثقافتنا وتقاليدنا الدينية ومعمارنا وأدبنا الشعبي وموروثنا الموسيقي والصوفي، وغريب وغير مفهوم هذا الزحف المغربي نحو الخارج،... ربما يأتي يوم لن تجد فيه من صائمين غير الأجانب بمراكش، ولن تسمع فيه طربا أندلسيا أو ملحونا إلا من جوق أجنبي، ولا بائعة «بغرير» و«شباكية» غير فرنسية أو بلجيكية عجوز ولا «نفارا» غير ألماني أو إيطالي... بمدينة تناست روحها في جسد غيرها.​

    http://almassae.ma/

     

Partager cette page