المساحات الكبرى تهدد20 ألف تاجر صغير بالدارالبيضاء

Discussion dans 'Scooooop' créé par @@@, 27 Mai 2009.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    يتأثر قطاع التجارة الداخلية "الصغرى والمتوسطة"، أكثر فأكثر، نتيجة الإرتفاع المتواصل للنشاط التجاري في المساحات الكبرى، مما أدى إلى تهديد 20 ألف تاجر صغير، في الدارالبيضاء وحدها، معظمهم متخصصون في بيع المواد الغذائية.

    وذكر رئيس الجمعية المهنية لتجار المواد الغذائية بالجملة والتقسيط في الدارالبيضاء، أن المنافسة غير المتكافئة، بين التجار الصغار والشركات الكبرى تسببت في تضرر 3000 آلاف متجر في العاصمة الاقتصادية" .

    وشدد رئيس الجمعية على أن ارتفاع الضرائب، وتنامي التجارة غير القانونية، المتمثلة في ظاهرة البيع في الأرصفة, والأسواق غير المهيكلة, والتهريب، عقد أوضاع التجار الصغار والمتوسطين.

    وأشارت جريدة "الصحراء المغربية " إلى أن رئيس الجمعية رأى أن تعدد الضرائب والرسوم، والجبايات المحلية، والتحملات، مقابل تدني الرواج، يؤدي إلى عرقلة الاستثمار في القطاع التجاري، ما يجعل التجار والحرفيين في وضعية لا تسمح بتطوير أنشطتهم, مؤكدا ضرورة التعجيل بإخراج مشروع التغطية الصحية لفائدة التجار إلى الوجود
    من جهتها، تقول السلطات المختصة : "إنها وضعت برنامجا، على المدى المتوسط والبعيد، يسمح بتسوية مشاكل التجارة الداخلية، عبر إشراك التجار الصغار والمتوسطين في برنامج أسمته "رواج: 2020".

    في هذا الصدد، تتوقع منية بوستة مديرة التجارة الداخلية، بوزارة الصناعة والتجارة والتكنولوجيات الحديثة، أن يمكن البرنامج من جعل المغرب "فضاء للتسوق بامتياز، بتقديم عروض تستجيب لمتطلبات كل فئات المجتمع

    http://www.moheet.com/show_news.aspx?nid=261446&pg=32
     

Partager cette page