المشاجرات الزوجية وضوابطها

Discussion dans 'Scooooop' créé par la bella, 7 Avril 2006.

  1. la bella

    la bella Visiteur

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    للمشاجرات الزوجيه ضوابط وقواعد..
    لا بد من الاهتمام والعمل بها..
    ولذلك هناك 7 قواعد من أجل خلاف جاد ونافع

    تحدث المشاحنات الزوجية في كل بيت لسبب معقول أو تافه، وهذه المشاحنات تجربة تهم كل الأزواج حتى أولئك الذين هم أكثر انسجاماً، ولكن..هل يمكن تحويل الخلاف الزوجي إلى فرصة للحوار والمصارحة ونمو الانسجام بين الزوجين؟
    لكي يكون الخلاف بين الزوجين مفيداً وجاداً ينبغي ألا يصبح مجرد فرصة للتفريج عن النفس وإفراز نواتج الضغط والتوتر لدى كل طرف على حساب الآخر، أو أن يصبح التنازع هادفاً تحطيم معنويات الآخر وإهانته، أو وسيلة لإظهار سلطة أحدهما على الآخر، فمثل هذه الخلافات تؤدي إلى نتائج لا تحمد عقباها.


    أما الخلافات الجادة والنافعة هي التي تتيح للطرفين فرصة للاتصال الفعال، والحوار الجاد، وتشكل مجالاً لإظهار الانفعالات الذاتية دون إلقاء اللوم على الطرف الآخر، ودون محاولة إلصاق أسبابها به.

    1. لا لتجاوز الحدود:
    وهذا خطأ فادح يقع في الزوجان حين يختلفان، فينتقلون من قضية الخلاف إلى خلافات ثانوية أو وهمية مصطنعة، فأحياناً قد يبدأ الخلاف حول أمور منزلية كالنظافة والترتيب، ثم ينتهي إلى خلاف حول مصاريف الأسرة والزيارات وغير ذلك...

    2. اعتد ألا تقول إلا خيراً:
    ومن الضروري أيضاً ضبط النفس ومراقبة اللسان والتذكر بأن التراجع عن زلات اللسان وإهانة الآخرين بالكلام الجارح أمر لا ينسى ويبقى عالقاً في الذهن بحيث يصبح من الصعب إزالة آثاره.

    3. قاوم حظوظ النفس واعتذر إن أخطأت:
    ليكن هدفك أثناء الخلاف، بيان الحق وإيضاحه.. اسأل نفسك دائماً ماذا تريد من وراء رفع الصوت والنقاش.. وماذا تخفي وراء عدوانيتك وانفعالاتك؟؟.. كم هو جميل أن يرجع الإنسان إلى ربه عندما يشعر أن وراء كل هذه الانفعالات حظاً للنفس أو رغبة في البحث عن كبش فداء يحمله المسؤولية، ويتنصل هو منها، أو اتخاذ الخلاف ذريعة للتعبير عن الغضب والتوتر..

    4. لا للشهود والجمهور!!:
    هناك من الأزواج من يحاول إقحام الآخرين في مشاكله الزوجية وخلافاته ولو كانت بسيطة.. من اجل تحويلهم إلى حلفاء ومساندين له. إن هذا السلوك يؤدي إلى نتائج تهدد العلاقة الزوجية برمتها، تكفي الحالة المؤسفة التي يراهما الآخرون عليها، بل قد يصبح هذا الطرف الثالث مصدر إزعاج للزوجين من خلال تضخيم الخلاف وتحويل الأمر إلى مشكل يصعب حله، ولا ننسى أن وجود شاهد على الخلاف أمر مربك ومخجل للزوجين غالباً، ولاسيما الزوجة.

    5. لا تختصما أمام الأطفال:
    في حال نشوب الخلاف أمام الأبناء يجب أن لا يقلل أي من الطرفين من احترامه للطرف الآخر.. وأن يتم الحفاظ على الاحترام المتبادل، فكلما نشأ الأولاد وترعرعوا وهم ينظرون إلى الخلافات بين والديهم تتم بأسلوب متحضر، كلما شكل ذلك بالنسبة إليهم رسالة تربوية تعطي للطفل القدوة للتماسك والترابط مع الاحتفاظ بالاحترام المتبادل بالرغم من وجود الخلافات.

    6. اشرح وجهة نظرك كتابة:
    قد تكون الخلافات عرفت لهجة حادة، والحالة خرجت نسبياً من مجال
    التحكم. بالرغم من ذلك فلا شيء يمنع بعد هدوء العاصفة من الرجوع إلى الموضوع بكل هدوء وتعقل لتوضيح وجهات النظر، وهناك من يفضل في هذه الحالة اللجوء إلى الورقة والقلم، فالكتابة تهدئ الأعصاب وتخفف التوتر.. ومن يقرأ يحسب أنه غير مهاجم ويكون أكثر استعداداً للتأمل في وجهات النظر الأخرى.

    7. لا لرفع الصوت أمام الأطفال الصغار:
    إذا كان لديكما أطفال صغار فإن رفع الصوت يفزعهم، ولذلك إذا تحاور الزوجان أمام الأطفال فإن عليهما أن يعودا ليؤكدا أمامهم حب بعضهما بعضاً... لأن الابن يحتاج إلى الشعور بالأمن وأي خلاف بين أبويه يشكل بالنسبة إليه توتراً يؤثر على نموه العاطفي والنفسي.

    الله يبعد عليكم المشاكل و ما يجي منها.
     

Partager cette page