المغاربة يأكلون خمس دخلهم خلال رمضان

Discussion dans 'Scooooop' créé par @@@, 19 Septembre 2008.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    يرتفع مستوى الإنفاق على المواد الغذائية إلى أعلى مستوى له خلال رمضان، مقارنة مع الأشهر الأخرى.وسجل الإنفاق نسبة 19.6 في المائة، على المستوى الوطني، بنسبة 13 في المائة بالوسط الحضري، و19.3 في المائة بالوسط القروي.

    وأفاد بحث أنجزته المندوبية السامية للتخطيط، حول مستوى معيشة السكان، توصلت "المغربية" بنسخة منه، أن ارتفاع النفقات الغذائية هم خلال هذا الشهر، الذي يعد شهر استهلاك بامتياز، المواد الغنية بالبروتينات الحيوانية والنباتية، ويتعلق الأمر أساسا بالفواكه الطرية، التي ارتفعت نفقاتها بنسبة 104 في المائة، مقارنة مع شهور السنة، متبوعة بالحليب ومشتقاته (+ 62 في المائة)، والمشروبات الغازية (+ 53.8 في المائة)، واللحوم والدواجن (حوالي + 23 في المائة).

    وحسب البحث، يترتب عن تصاعد الطلب على المواد الغذائية في رمضان ارتفاع تكلفة المعيشة في أوساط غالبية الأسر المغربية، إذ سجل مؤشر تكلفة المعيشة أقوى ارتفاع، بنسبة 1.3 في المائة، نتيجة ارتفاع أثمان المنتوجات الغذائية بنسبة 2.7 في المائة، مقابل 0.2 في المائة، بالنسبة إلى المواد غير الغذائية.

    وسجل أقوى ارتفاع في أسعار الخضر والفواكه بنسبة 7.8 في المائة، والفواكه الطرية بنسبة 7.6 في المائة، والحليب ومشتقاته والبيض بنسبة 3.7 في المائة، والفواكه الجافة بنسبة 3.4 في المائة.

    ويستنتج البحث أن الأسر غالبا ما تتجه إلى مواجهة ارتفاع الاستهلاك الغذائي في رمضان بخفض الميزانية المخصصة للمواد غير الغذائية، ويمول هذا الإجراء نسبة 95 في المائة من الزيادة في الميزانية، إلا أن هذه النسبة تختلف، حسب البحث، تبعا لمستوى الشرائح الاجتماعية، إذ لا يعوض خفض الميزانية غير الغذائية، لدى 20 في المائة من الأسر الأقل يسرا، سوى 26.4 في المائة من ارتفاع النفقات الغذائية، في حين تلجأ الأسر لتعويض الجزء المتبقي، أي 73.4 في المائة، إلى القروض والادخار والتضامن العائلي.

    وبصورة عامة، يجري خفض النفقات غير الغذائية (رغم أنها أصبحت من الأولويات التي لا تقبل الإفراط فيها)، على حساب التعليم، والترفيه، والثقافة. وانخفض المستوى المتوسط لنفقات هذه المجموعات الثلاث بنسبة 24 في المائة، والنقل والمواصلات بنسبة 20 في المائة، والنظافة والعلاجات الطبية بـ 14.4 في المائة، والسكن والطاقة بـ 7 في المائة، وأخيرا، التجهيزات المنزلية بـ 4 في المائة.

    ولاحظ البحث، استنادا إلى خلاصات البحث المنجز سنة 2001 وسنة 2007، حول مستوى معيشة السكان، أن رمضان يمكن من التقليل من الفقر الغذائي، والتقليص من الفوارق والحد من الفقر الاجتماعي، إذ بلغت النفقة الإجمالية لـ 20 في المائة من الأسر الأكثر غنى 6 مرات مثيلتها لدى 20 في المائة من الأسر الأقل غنى، عوض 7 مرات في الشهور الأخرى.

    كما لاحظ أن ارتفاع استهلاك الأسر ذات الدخل المحدود يؤدي إلى تقليص ملموس للفقر في رمضان، بلغت نسبته 6.1 في المائة في رمضان، مقابل 9.3 في الأشهر الأخرى. وفي ما يخص الفقر الغذائي، استنتج البحث أنه يتراجع بصفة تكاد تكون نهائية، في رمضان، وتقلصت النسبة من 1 في المائة على المستوى الوطني، في الشهور الأخرى، إلى 0.1 في المائة فق، في رمضان.

    ويتزامن رمضان هذه السنة مع تواصل "الصعود التاريخي" لأسعار البترول في الأسواق العالمية، رغم تراجعه النسبي في الأسابيع الأخيرة، موازاة مع ارتفاع أثمان معظم المنتوجات الفلاحية، خصوصا الحبوب والأرز والحليب والأعلاف، بنسب تتراوح بين 50 و70 في المائة، حسب المنتوج، وجودته.

    وبلغت أسعار المنتوجات الغذائية مستوى لم تعهده الأسر المغربية في السابق، إذ ناهز المؤشر مستوى مائة في المائة، كما هو الحال بالنسبة إلى زيوت الطعام والزبدة، ونسبة تفوق 25 في المائة بالنسبة إلى المواد الأخرى، كما هو حال الحليب، والسكر، والدقيق غير المدعم، والتمور، والفواكه الجافة، في حين ارتفعت أثمان اللحوم الحمراء، والدواجن، والأسماك، بخمسة دراهم، على الأقل، للكيلوغرام الواحد، وبدرهمين إلى خمسة بالنسبة إلى الخضر والفواكه.

    يذكر أن النفقات الغذائية تشكل المرتبة الأولى في ميزانية الأسر المغربية، استنادا إلى نتائج البحث المنجز حول نفقات الأسر. وانتقلت نسبتها من 48.6 في المائة، سنة 1985، تاريخ إجراء بحث مماثل، إلى 41.3 في المائة، ثم إلى أقل من ذلك سنة 2007، ما يفيد أن أي ارتفاع في أسعار المواد الغذائية يؤثر طبيعيا في الميزانية العامة للأسر.

    لكن الاتجاه ذاته سجل بالنسبة إلى مستوى نفقات اللباس، الذي تطور من 4.8 المائة إلى 7.3 في المائة، وكذا بالنسبة إلى نفقات السكن، التي انتقلت إلى المرتبة الثانية لدى البعض، والثالثة لدى البعض الآخر، تليها النفقات الموجهة إلى الصحة والأسفار والترفيه


    http://www.almaghribia.ma/Paper/Article.asp?idr=11&idrs=11&id=69200
     
  2. hind

    hind Citoyen

    J'aime reçus:
    20
    Points:
    38
    lemaghariba fi aar llah yakelou hetta dakhelahoum koullou ach beghaw aanedehoum
     

Partager cette page