المغاربة يصابون برهاب الأكل في كل المناسبات

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par jijirose, 26 Août 2009.

  1. jijirose

    jijirose this is my life

    J'aime reçus:
    390
    Points:
    83
    رمضان يفضحنا أكثر مما يفضحنا أي شهر آخر. الناس يصابون فيه بما يشبه الذعر ويتهافتون على محلات الأكل كأن مجاعة ستضرب البلاد. ومن شاهد الطوابير الطويلة أمام المخابز والمتاجر والمجازر ليلة حلول رمضان اعتقد أن كارثة مدمرة ستضرب المغرب، وأن الناس يتسابقون لتخزين الماء والمؤن تحسبا لأيام صعبة.
    الناس كانوا يعتقدون أن أول أيام رمضان سيحل يوم الأحد، وعندما تم الإعلان عنه السبت كان كثيرون على وشك البكاء وكأن مصيبة حلت بهم. لقد تسابق هؤلاء إلى الشوارع لكي يشتروا أي شيء، واكتشفت ربات بيوت كثيرات أن منازلهن خالية من الخبز والشباكية والتمر، ولا أحد يعرف كم من حالات الطلاق حدثت في اليوم الأول من رمضان بسبب غضب الأزواج على زوجاتهم لأنهن لم يستعددن لرمضان. لقد أصبح المغاربة يعيشون ما يشبه هستيريا الخوف من رمضان، لذلك تشكلت في فترة قياسية طوابير طويلة أمام المتاجر، وتشاجر الناس ونتفت عدة نساء رؤوس بعضهن البعض من أجل الخبز.
    ويحكي رجل كيف أصيب بشكل مفاجئ برهاب رمضان، فذهب يقف في الطابور أمام المخبزة رغم أن عنده خبزا كافيا في المنزل. قال إنه فعل ذلك بشكل لاشعوري لأنه رأى الشعب كله يتسابق على المخابز، فقرر أن يفعل ذلك بنفسه. ويحكي رجل آخر أن صديقا اتصل به بعد منتصف الليل وطلب منه أن يمده بخبزة، وكأنه متسول يعاني الجوع. وعندما أجابه بأن له خبزة واحدة سيقتسمها معه أجابه بأن له هو أيضا خبزة، لكنه يريد المزيد، لأنه رأى الناس يتعاركون أمام المخابز فاعتقد أن مجاعة مخيفة تهدد البلاد. هناك أسر خرجت بكامل أفرادها للوقوف في الطوابير أمام المخابز وكأنها تستعيد تاريخ المغاربة مع عام البون. ويبدو أنه من المفيد جدا أن يعمل علماء الاجتماع على محاولة تشريح نفسية وطباع المغاربة انطلاقا مما يقومون به في مستهل رمضان، خصوصا إذا تم الإعلان عن بدايته قبل الوقت المتوقع بيوم واحد.
    لكن المشكلة أن المغاربة يصابون برهاب الأكل في كل المناسبات. وقبل أن يقترب عيد الفطر، فإن الأسواق تزدحم قبل أسبوع كامل من نهاية رمضان، وحتى لو تم التمديد لرمضان أسبوعا آخر فإن الأسواق ستظل ممتلئة. هناك شيء ما في رؤوس المغاربة يقول لهم: يجب أن تخافوا وتتزاحموا.
    وفي عيد الأضحى، يتزاحم الناس على شراء كل شيء، بدءا بالأكباش ومواد الشواء وآلات الطبخ وانتهاء بالفحم والتوابل. والغريب أن هناك من يقصد السوق عشر مرات من أجل شراء أشياء تحتاج إلى ساعة واحدة فقط.
    من المؤسف حقا أن المناسبات الدينية في المغرب لم تعد لها أية علاقة بالدين ولا بالتربية الروحية. إنها مناسبات للأكل وملء البطن والازدحام أمام المتاجر واستفحال الأمراض المرتبطة بالتخمة وتوسع شريحة مرضى السكري وأمراض القلب والشرايين. من يتذكر اليوم الحكمة التي شرِّع من أجلها رمضان؟ قليلون جدا يتذكرون أن من بين حكم رمضان أن يتخلص الجسم من سموم الأكل، وكثيرون جدا حولوا رمضان إلى مهرجان حقيقي للأكل والافتراس.
    لكن الأكثر إثارة للشفقة هم أولئك السكارى الذين كانوا يتوقعون إفراغ آخر احتياطات الخمر في بطونهم ليلة السبت، وعندما أعلن عن حلول رمضان يوم السبت، فإن كثيرين تمنوا لو يكسرون زجاجات النبيذ التي يتوفرون عليها على رأس المذيع الذي أعلن حلول رمضان في التلفزيون. والغريب أن السكارى المغاربة كانوا في الماضي يتوقفون عن السكر قبل حلول رمضان بـ40 يوما، وأخذت هذه المهلة تتقلص مع مرور السنوات إلى أن أصبحت أربع ساعات فقط؛ وهناك من قلصها إلى أربع دقائق، وهناك من لم يقلصها بالمرة، وأصبحت الثلاجات تحتوي على علب الحليب وقنينات الويسكي والجعة جنبا إلى جنب.
    رمضان كريم.. ولا حول ولا قوة إلا بالله​

    http://www.almassae.ma/

     

Partager cette page