المغرب، الجزائر، والمستقبل

Discussion dans 'Info du bled' créé par Casawia, 28 Février 2006.

  1. Casawia

    Casawia A & S Forever

    J'aime reçus:
    145
    Points:
    0
    ثلاثون سنة من نزاع الصحراء المغربية المفتعل المغرب، الجزائر، والمستقبل

    قبل ثلاثين سنة رحل عن الجنوب المغربي آخر جندي إسباني، لتنتهي بذلك مرحلة استعمار جثم على الصحراء المغربية لعدة عقود، وسعى في مناورات مكشوفة، في السنوات الأخيرة من حكم الدكتاتور فرانكو، إلى فصل إقليمي الساقية الحمراء وواد الذهب عن امتدادهما التاريخي والروحي والبشري، المغرب·
    ويوما واحدا بعد أن استعادت بلادنا سيادتها على أراضيها التي كانت مغتصبة، وأقدمت في خطوة تستشرف المستقبل إلى أن يكون الاقليمان قاعدة تؤسس لبناء المغرب العربي، أشرفت الجزائر بأحد فنادق عاصمتها على الاعلان عن كائن وهمي اختارت له اسم "الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية" وسوقت منتوجها لدى عواصم عدة ومنظمات إقليمية من خلال حقائب وزارة خارجيتها، ورزم الدولار العائد من النفط·
    وطيلة الثلاثين عاما الماضية، اختار المغرب، في إطار الدفاع عن وحدته الترابية، أن يدشن مرحلة جديدة من التنمية بالصحراء، لينقل تجمعات سكنية لاتتوفر على أدنى البنيات التحتية، إلى مدن تربط بينها شبكة طرق وماء شروب وكهرباء وتتوفر على خدمات اجتماعية وتتواصل بشريا وتجاريا وثقافيا

    ···مع بقية المدن المغربية·
    وبموازاة ذلك اختارت الجزائر معاداة الحق التاريخي للمغرب، مستهدفة وحدته الترابية، من خلال وضع جزء هام من لوجيستيكها العسكري والدبلوماسي لتنفيذ مخططها، وكانت "البوليساريو" الأداة التي تختفي وراءها تحركاتها، بل في أحيان كثيرة بشكل واضح، كما كان الشأن في امغالا· وكانت "الجمهورية الصحراوية" الحقيبة الثانية للدبلوماسية الجزائرية في حلها وترحالها بين المؤتمرات والمنتديات الدولية والاقليمية، تطلب الاعتراف بها·
    وحينما أقدم المغرب الرسمي على خطوة قبول الاستفتاء في بداية الثمانينات من القرن الماضي، ومد يده إلى الأمم المتحدة، دخل النزاع المغربي الجزائري مرحلة جديدة· فبقدر ما كانت تبرز الحقائق السياسية الواقعية بأن لا منفذ للحل سوى الحل السياسي المتفاوض عليه، الذي يصون للمغرب سيادته ويفتح آفاقا تنموية وإقتصادية واسعة أمام سكان هذه الاقاليم، بقدر ما اجتهدت الجزائر في اصطناع العراقيل أمام أي مقترح أو طرح منصف وعادل، سواء من جانب الرباط أو الأمم المتحدة أو غيرهما، والأمثلة على ذلك كثيرة، نذكر من بينها مخطط جيمس بيكر الأول ومبادرات مدريد
    وباريس·

    واليوم، بعد الثلاثة عقود من هذا النزاع المفتعل، ها هم الجزائريون والانفصاليون يسعون إلى استباق التصور المغربي للحكم الذاتي، الذي ستضعه

    بلادنا رسميا لدى الأمم المتحدة في الأسابيع المقبلة، ليناقشه مجلس الأمن في أبريل القادم · وهو تصور طلب جلالة الملك محمد السادس من كل المكونات السياسية والفعاليات الوطنية والمحلية المساهمة في إعداده وبلورته·
    والاستباق الجزائري الانفصالي الذي اتخذ منذ بداية السنة الحالية أوجها متعددة ، يتمثل في :
    أولا، اختيار تيفاريتي، البلدة المغربية التي تتواجد خارج الجدار الأمني لاعتبارات حسن الجوار التي يتمسك بها المغرب مع جيرانه، الجزائر وموريطانيا،

    اختيارها لتخليد ما يسمى بالذكرى الثلاثين لتأسيس الجمهورية الصحراوية· وتيفاريتي حسب الخرائط الرسمية للأمم المتحدة، تتواجد فيها عناصر من المينورسو التي من المفترض، طبقا لاختصاصاتها أن تشعر الأمين العام ومن خلاله المنظمة الدولية بهذا الانتهاك الذي يعد خرقا لوقف إطلاق النار،الذي تم إقراره في شتنبر 1991·

    لقد حشدت الشاحنات العسكرية الجزائرية مئات الأشخاص ومواد بناء ليشرع الانفصاليون في إقامة منشآت عسكرية فوق تراب البلدة المغربية·
    ودشنت يوم أمس ما أسمته باحتفالات الذكرى الثلاثين· وهو استفزاز يجب أن لايقبل به المغرب ·

    ثانيا، شن حملة دبلوماسية واسعة، ليس ضد المغرب، بل كذلك ضد الأمم المتحدة والمبعوث الخاص للأمين العام في ملف الصحراء· وبلغت الحملة
    أوجها في الصحافة الجزائرية يوم أمس التي خصصت تعاليق تصب في هذا المنحى، بل إن زعيم الانفصاليين رئيس الجمهورية الصحراوية هاجم في حديث لجريدة "الوطن" أمس المينورسو واعتبرها "حادت عن مهمتها" وأنها "أصبحت وسيلة لحماية المغرب"· وان تدخل بيتر فان ولسون (الممثل الشخصي) أمام مجلس الأمن كان مخيبا للامال، وان الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي "يعاقبان" ما أسماه بـ "الشعب الصحراوي" وذلك بتخفيض الدعم بـ 40 في المائة· وللإشارة، فإن الانفصاليين وحسب منظمات دولية، دأبو على المتاجرة في المساعدات الدولية·

    ثالثا، محاولات خلق أوضاع لا أمنية بالمدن المغربية الواقعة بالاقاليم الجنوبية، مثل العيون، واستغلال ذلك إعلاميا وإلباسه مسميات عدة، مثل "الانتفاضة"· لقد شرع دعاة الفكر الانفصالي في الزج بالاطفال في مظاهرات واستدراج قوات الأمن إلى "بؤر" ببعض الأحياء السكنية ذات الأوضاع الاجتماعية المتدهورة كي يعتدوا على أفرادها· كل ذلك بهدف الايحاء بأن هناك "تيارا عارما" من الرفض لمغربية الصحراء· وتغذي الجزائر هذا الوضع من خلال وسائل إعلامها المنحازة منذ ثلاثين سنة لأطروحة المؤسسة العسكرية الجزائرية·

    ثلاثون سنة ضيعت فيها الجزائر كل إمكانيات وفرص بناء مغرب عربي تستثمر فيه الجهود والامكانيات من أجل التنمية وحل المعضلات الاجتماعية التي تتواجد تحت رماد هذا الفضاء الجغرافي الذي يشكل ثلاثة أرباع شمال افريقيا والضفة الجنوبية للبحر الأبيض المتوسط· ثلاثون سنة ركبت فيها الجزائر قطارا محطاته افتعال التوتر ومساره معاداة الوحدة الترابية للمغرب ومداه الزج بالمنطقة في صراعات عمياء·
    أما آن لجارتنا الشرقية أن تركب قطار المستقبل؟


    alittihad ichtiraki
    http://www.alittihad.press.ma/def.asp?codelangue=6&po=2

    _________________________________________________

    propose par aghilasse
     
  2. khalil11

    khalil11 Visiteur

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    Re : المغرب، الجزائر، والمستقبل

    صحر هية الكرامة هية الروح هية هيبت الشعب المغربي
    و لا قدر الله وظاعت دهبت مها مكانتنا وقيمتنا
    بين الامم

    شكرا اختي
     
  3. casablanca155

    casablanca155 Visiteur

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    Re : المغرب، الجزائر، والمستقبل

    sahara reste toujours marocaine ...marocaine jusqu'à la fin du monde walaw taret mâaza... ouelli gal lâasida barda yhatt yaddou fiha...ajjirane lli h'dana mâakoum kan'hdar...c'est comme ça qu'il faut faire comprendre aux algériens qu'on rigole pas.
     
  4. MATAPAYOS

    MATAPAYOS Citoyen

    J'aime reçus:
    4
    Points:
    38
    Re : المغرب، الجزائر، والمستقبل

    siri al casawiya lah ye3tek ma tremeniti article wa33333er comme d ahbitude
    le sahara est marocain beghaw we la ma bghawch , jerina 3la portugais , francais, (españoles) , car on est un peuple libre et q le sera pour tjs
     
  5. Casawia

    Casawia A & S Forever

    J'aime reçus:
    145
    Points:
    0
    Re : المغرب، الجزائر، والمستقبل

    llah y7afdek a ba MATAPOYOS mais mille merci a aghilasse, c lui qui a propose l'article li kif ma golti wa3er
     
  6. MATAPAYOS

    MATAPAYOS Citoyen

    J'aime reçus:
    4
    Points:
    38
    Re : المغرب، الجزائر، والمستقبل

    @CASAWIA: merci a a AGHILASSE , et toi ausssi , c a fait plaisire savoir q il ya des marocains qui s interessent x la cause national comme vs
     
  7. youss4

    youss4 Visiteur

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    Re : المغرب، الجزائر، والمستقبل

    maroc dima maroc et inshallah on finra avec ca une fois pour toute
    et le sahara est marocaine et restera toujours marocaine et on est tous la pour ça
    vive le maroc et vive notre sahara marocaine
     

Partager cette page