المغرب يتهيأ لمواجهة خطر الإرهاب النووي

Discussion dans 'Scooooop' créé par FoX, 15 Septembre 2010.

  1. FoX

    FoX حديدان آل نهيان Membre du personnel

    J'aime reçus:
    164
    Points:
    63
    أفاد مصدر مطلع أن المغرب سيكون أول دولة عربية وإفريقية تنظم، في مارس المقبل، تمرينا دوليا، لتمثيل مواجهة "فعل شنيع"، يفترض أن تستخدم فيه مواد إشعاعية، أو نووية.

    [​IMG]

    وذكر المصدر أن عملية "راد 2011"، المندرجة في إطار "المبادرة الشمولية لمكافحة الإرهاب النووي" ترمي إلى إبراز قدرات المغرب ومؤهلاته لكشف ومواجهة هجوم إرهابي بالسلاح النووي خصوصا، باختبار ميكانيزمات تبادل المعلومات، والتنسيق وتدبير الأزمة على المستوى الوطني، وقياس مستوى التعاون الدولي في ما يخص المواجهة الموحدة لهذا النوع من الهجوم الإرهابي، خاصة على مستوى تبادل المعلومات والخبرات.

    وتهدف هذه العملية، أيضا، حسب المصدر ذاته، إلى الرفع من وتيرة انخراط المغرب في مكافحة الإرهاب، بجميع أشكاله وتمظهراته، وإلى دعم الجانب التنظيمي والعملي لهذه المكافحة، خاصة عبر إعداد مخطط وطني لتدبير الحالات الاستعجالية الإشعاعية.

    وستشرف على هذا التدريب، الذي سيجري يومي 22 و25 مارس المقبل، قطاعات عدة، منها المديرية العامة للوقاية المدنية، باعتبارها منسقة للمركز الوطني للاستعجال، والمديرية العامة للأمن الوطني المكلفة بالحماية والمرافقة، وبالأمن العمومي والنظام والدعم التقني والعلمي، والدرك الملكي، من أجل المرافقة والدعم التقني والعلمي، والمركز الوطني للطاقة والعلوم التقنية النووية، من أجل عمليات البحث المتنقل والجوي، وإعداد تقرير تقني حول الوضعية، والمركز الوطني للحماية الإشعاعية، من أجل عمليات البحث للمشاة.

    المصدر

     

Partager cette page