المغرب يحيي ذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال

Discussion dans 'Info du bled' créé par @@@, 11 Janvier 2010.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    [​IMG]



    يستعيد الشعب المغربي، اليوم 11 يناير، الذكرى 66 لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال، التي وقعها مجموعة من الوطنيين، طالبوا، علنا، ولأول مرة منذ فرض نظام الحماية، سنة 1912، برحيل قوات الاحتلال عن البلاد.

    في خطوة اعتبرت حاسمة في تاريخ المغرب، ومحطة أساسية في مسلسل الكفاح الوطني، الذي خاضه الشعب المغربي، بقيادة العرش العلوي، في انسجام مع الحركة الوطنية، من أجل الحرية والاستقلال، وقال محمد الخامس على إثرها لا للاحتلال.

    ففي الحادي عشر من يناير عام 1944، قدمت الحركة الوطنية عريضة المطالبة بالاستقلال للمغفور له محمد الخامس، عقب تنسيق مسبق بين جلالته والقياديين في الحركة، وسلمت نسخة منها للإقامة العامة لسلطات الاحتلال الفرنسي، وممثلي الولايات المتحدة الأميركية، وبريطانيا بالرباط، كما أرسلت نسخة منها إلى ممثل الاتحاد السوفياتي آنذاك.

    وتضمنت الوثيقة مجموعة من المطالب، في مقدمتها هدفان رئيسيان، أولهما استقلال المغرب، تحت قيادة عاهل البلاد سيدي محمد بن يوسف، وهو المطلب الذي تجسد بسعي جلالته لدى الدول، التي يهمها الأمر، لضمان هذا الاستقلال، وانضمام المغرب للدول الموافقة على وثيقة الأطلسي، والمشاركة في مؤتمر الصلح، عقب الحرب العالمية الثانية.

    وثانيهما، المطالبة بالديمقراطية، التي لخصتها الوثيقة في الرعاية الملكية لحركة الإصلاح، وإحداث نظام سياسي شوري، يقوم على إشراك الفعاليات الحية في البلاد، دون إقصاء، أو تمييز، أو تهميش




    http://www.almaghribia.ma/Paper/Article.asp?idr=7&idrs=7&id=100809
     

Partager cette page