المغرب يدعو الجزائر لفتح الحدود وتطبيع العلاقات

Discussion dans 'Info du bled' créé par فارس السنة, 21 Mars 2008.

  1. فارس السنة

    فارس السنة لا اله الا الله

    J'aime reçus:
    326
    Points:
    83
    [​IMG]
    دعا المغرب الجزائر إلى إعادة فتح الحدود بين البلدين وتطبيع علاقات ظلت متوترة لعقود, خاصة في السنوات الـ14 الأخيرة.

    وقال بيان للخارجية المغربية إن المغرب يرغب "في فتح صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين الجارين" واعتبر الإطار الإقليمي والدولي الذي جعل الجزائر تغلق حدودها "قد أصبح من الماضي اليوم".

    وأغلقت الجزائر الحدود البرية بعد هجوم على فندق في مراكش المغربية في 1994, حملته المغرب للاستخبارات الجزائرية, وفرضت معه تأشيرات على الجزائريين, وردت الجزائر بإغلاق الحدود وفرض تأشيرات على المغاربة أيضا.

    ويقول مسؤولون وخبراء اقتصاديون إن المغرب يخسر ما يصل إلى مليار دولار سنويا من إيرادات التجارة والسياحة بسبب إغلاق الحدود.

    وألغى المغرب نظام التأشيرات في 2005, وردت الجزائر بالمثل في 2006, لكن الحدود ظلت مغلقة, وربطت الجزائر إعادة فتحها بحزمة اتفاقيات ثنائية تشمل حلا لأزمة الصحراء الغربية.

    محادثات مانهاست
    وجاءت الدعوة المغربية بعد يومين من جولة محادثات رابعة بين المغرب وجبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) في مانهاست في نيويورك انتهت دون اتفاق.

    وعرض المغرب خيارا واحد فقط هو الحكم الذاتي للإقليم, لكن البوليساريو تريد هذا الخيار أن يطرح بين عدة خيارات تشمل الاستقلال.

    ولا تعترف أي دولة بحكم المغرب للصحراء, التي سيطرت على معظم أراضيها بعد خروج الاستعمار الإسباني في 1975, لكن خطة الحكم الذاتي حظيت بتأييد دول كفرنسا والولايات المتحدة, بينما تلقى البوليساريو تأييد عدد من دول عدم الانحياز

    http://www.aljazeera.net/NR/exeres/47D07A19-2BBE-451D-903D-0DE9E46B7007.htm
     
  2. alexander

    alexander Weld Azrou Membre du personnel

    J'aime reçus:
    230
    Points:
    63
    ce n ai as que le maroc qui perd de cette situation mais aussi algerie. des estimation parle d une perte de 2% de pnb et croissance chez les pays du maghreb a cause de l absence d une volonte de cooperation entre nos pays
     
  3. taliani

    taliani Accro Membre du personnel

    J'aime reçus:
    104
    Points:
    63
    fel ha9i9a ila halouhoum c mieu comme chhal men wahed ayedabare ala rasso bel contre bonde [22h]
     
  4. aminechaoui

    aminechaoui Bannis

    J'aime reçus:
    54
    Points:
    0
    y7allou l7oudoud bach ydakhlounna l2irhabiyine !!!!!!!!!!
     
  5. mellaite

    mellaite Visiteur

    J'aime reçus:
    86
    Points:
    0
    ach tatgoul a ssi amine, tu sais que ceci n'est pas totalement vrai,
    le problème du maroc n'est pas avec le peuple algérien mais avec les autorités algériennes (qui sont d'autres que l'armée )
     
  6. MATAPAYOS

    MATAPAYOS Citoyen

    J'aime reçus:
    4
    Points:
    38
    el houdoud mezian yte7lou la region orientale gha te7erk chwiya comme en 1990

    les familles algero marocaine ghadi ytchawfou bla maychdou tyara men casa pour 10 km qui leur separre

    mais faut penser aussi au flux de teerroristes de "alqauida du maghreb islamique " deja bien instale au sud algerien et que seul le mur de defense l empeche de penetre au territoir marocain

    sur le plan du sahara marocain , j attend pas grand chose
     
  7. HANDALA

    HANDALA Bannis

    J'aime reçus:
    91
    Points:
    0
    ''نزوات'' الرباط تصطدم بشروط الجزائر​



    دعت السلطات المغربية، نظيرتها الجزائرية إلى إعادة فتح الحدود المغلقة منذ 14 سنة وإلى ''تطبيع كامل للعلاقات بين البلدين''، التي تعرف توترا مزمنا بسبب عدة مشاكل مرتبطة أساسا بنزاع الصحراء الغربية. وجاء في بيان لوزارة الخارجية والتعاون المغربية، أول أمس، أن المملكة تكرر رغبتها في فتح صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين الجارين، آخذة في الاعتبار ماضيهما المشترك ومصيرهما المشترك''. وأوضحت الخارجية المغربية، أن ''الإطار الإقليمي والدولي الذي حمل الجزائر على غلق الحدود، قد أصبح من الماضي اليوم''، دون توضيح ما هو الجديد الذي طرأ وجعل المغاربة يعتقدون أن دواعي غلق الحدود زالت.
    وتقرأ مصادر متابعة للموضوع، الشق الأخير في الدعوة المغاربية، بأنها استدراك لخطأ جسيم ارتكبته الرباط عندما اتهمت الجزائر بممارسة الإرهاب فوق أراضيها، بالضلوع في الاعتداء على سياح أجانب في مراكش 1994 وهي الحادثة التي زادت العلاقات توترا وكانت سببا مباشرا في غلق الحدود. وقد تأكّد المغرب بعد الأحداث الأمنية الخطيرة التي جرت فوق ترابه على أيدي مغاربة العام الماضي، أنه مستهدف من ظاهرة عابرة للأوطان مثله مثل الجزائر، وأن تهمة تصدير الإرهاب التي وجهها لجيرانه في الشرق في التسعينيات، ثبت أنها غير صحيحة.
    وعلى العكس من ذلك، ترى الجزائر أنها هي التي تضرّرت من الإرهاب بسبب ''تراخي'' الرباط في مراقبة حدودها أمام مهربي السلاح الذين غذوا معاقل الجماعات المسلحة بشحنات حربية ظلت تنتقل عبر الحدود سنوات طويلة. وتضررت أيضا من المخدرات التي تستهلك محليا ومصدرها المغرب الذي تزرع فوق أراضيه وتهرّب من حدوده.
    واللافت في الدعوة المغربية لفتح الحدود، أنها جاءت أسبوعا بعد تعاطي الرئيس عبد العزيز بوتفليقة مع نفس الموضوع، حيث قال في حوار لوكالة رويترز البريطانية، أنه يأمل في رفع المتاريس عن الحدود، ولن يتم ذلك حسبه قبل ''زوال كل العقبات التي تحول دون ذلك''. ولم يوضح الرئيس التفاصيل، لكن المعروف أن الجزائر ترى بأن غلق الحدود تسببت فيه نزوة مغربية، وبالتالي، فإن عودة الوضع إلى طبيعته لا تتم بالسهولة التي تعتقدها الرباط.
    وفي كل الاضطرابات التي أدت إلى غلق الحدود، كان موقف الجزائر من نزاع الصحراء الغربية هو الدافع إلى الحركة غير المدروسة التي قام بها المغرب، والتي تمثلت في مطاردة الجزائريين المقيمين بالمغرب بطريقة قانونية، ثم فرض التأشيرة على الرعايا الجزائريين بعد حادثة مراكش. وردت الجزائر بفرض التأشيرة وزادت عليه بغلق الحدود، وألغى المغرب الإجراء في 2005 وقام الطرف الثاني بالمثل في العام الموالي، لكن مسألة فتح الحدود تنظر إليها الجزائر على أنها أعقد من مجرد قرار إداري، وتضع مجموعة من الشروط لقاء التعاطي إيجابيا مع الدعوة المغربية، أبرزها أن يتعهد الرباط بالتعاون الجاد في مراقبة الحدود خاصة ما تعلق بتسلل الإرهابيين إلى الأراضي الجزائرية، والذي تأكّد بظهور مغاربة في أشرطة مصوّرة بمعاقل تنظيم القاعدة، هددوا سلطات بلدهم بشن اعتداءات. وما تعلق أيضا بتهريب السلاح والمخدرات، والجلوس إلى طاولة المحادثات لحل مشاكل قنصلية ونزاعات تتعلق بأملاك جزائريين في المغرب والعكس.
    وفوق هذه الشروط، تعتقد الجزائر أن مسألة تصفية الاستعمار بالمنطقة تظل عائقا أمام علاقات طبيعية بين البلدين. وقد عبّر عبد العزيز بلخادم من موقعه كوزير دولة ممثلا شخصيا لرئيس الجمهورية، عن ذلك بوضوح في 2005، عندما قال: ''إن فتح الحدود مرهون باحترام المغرب للشرعية الدولية فيما يخص نزاع الصحراء الغربية، فإذا أظهر رغبة حقيقية في ذلك، نحن مستعدون لبناء علاقة ثنائية تذهب إلى أبعد حد يمكن أن يتصوره المغاربة''.


    el khabar d'algerie​
     
  8. Dj AbDeL

    Dj AbDeL BaD BoYs

    J'aime reçus:
    60
    Points:
    0
    lah in3al bo had l7odod li gha t7al
    ma3andna mandiro be dzayer
     
  9. alexander

    alexander Weld Azrou Membre du personnel

    J'aime reçus:
    230
    Points:
    63

    depuis quand alkhabar est considere comme source fiable sur les sujets marocains? ce journal a une haine profonde contre le maroc.
    une autre chose, c est l algerie qui a exile des dizaines de milliers de marocains et pris tout leurs biens en 1975. le maroc a toujours respecte les algeriens, j ai connu des algeriens au maroc qui vie sans aucun probleme, est mon meilleur ami a khmisset etait fils de 2 parents algeriens, et il en a beaucoup a ouajda aussi. il vient comme les marocains sans aucune discrimination sauf celle dont les marocains meme en souffre.
     
  10. HANDALA

    HANDALA Bannis

    J'aime reçus:
    91
    Points:
    0
    Tout en plaidant pour une «normalisation» des relations bilatérales
    Le Maroc appelle l’Algérie à rouvrir ses frontières

    Le Maroc a appelé, jeudi dernier, l’Algérie à rouvrir sa frontière terrestre avec le royaume, fermée depuis 1994, et à une normalisation des relations entre les deux pays, rapporte l’AFP, citant un communiqué du ministère marocain des Affaires étrangères, rendu public à Rabat.​

    22 Mars 2008, La Tribune d'algerie​


    «Le royaume du Maroc appelle dans l’amitié fraternelle et la sincérité totale à une normalisation des rapports bilatéraux et à une ouverture de la frontière entre les deux pays […] Le royaume du Maroc réitère sa volonté d’ouvrir une page nouvelle dans les relations entre les deux pays voisins tenant compte de leur passé commun et de leur destin partagé», indique le communiqué.

    Le département ministériel justifie son appel par le fait que le contexte régional et international de la fermeture par l’Algérie de cette frontière est «aujourd’hui largement dépassé». La frontière terrestre entre les deux pays, faut-il le rappeler, a été fermée à la suite d’un attentat islamiste à Marrakech.

    Considérant que son voisinage avec l’Algérie, à l’époque au cœur d’une tourmente sécuritaire inégalée, pouvait lui causer les mêmes ennuis avec la menace terroriste, Rabat avait alors décidé de mettre en place des visas pour les ressortissants algériens désireux de se rendre sur le sol wahhabite.

    Une décision qui entraînera la réaction immédiate d’Alger qui, en représailles, avait opté pour la fermeture de ses frontières terrestres avec le Maroc. Cette riposte, lourde de conséquences pour le Maroc, n’aura pas été du goût de celui-ci qui multiplia les initiatives pour la faire annuler.

    C’est que, sur le plan des échanges économiques, le royaume a tout à gagner à la réouverture de ces frontières tant le manque à gagner demeure considérable pour lui. Il faut rappeler dans ce contexte que les populations des villes marocaines qui partagent leurs frontières avec l’Algérie, à l’image de Oujda, vivaient principalement du commerce avec notre pays.

    Les produits algériens de première nécessité qui traversaient en masse la frontière par la voie légale sont, depuis 1994, acheminés de manière clandestine, grâce à un banditisme florissant qui a profité d’une conjoncture inespérée et qui s’échine à surpasser la vigilance des services douaniers marocains ou algériens. Pour rétablir la situation d’avant 1994, le Maroc a entrepris, en 2005, de supprimer les visas d’entrée à sol. Ce qui entraînera la réciprocité par l’Algérie, une année plus tard.

    La frontière terrestre demeure, néanmoins, à ce jour fermée. L’Algérie conditionne, en fait, sa réouverture par l’ouverture de tous les dossiers qui ont entouré la décision de Rabat. Le président de la République l’a bien rappelé, il y a quelques jours seulement, à l’occasion de l’entretien accordé à l’agence britannique Reuters.

    «C’est notre souhait, fondé du reste sur des considérations culturelles, sociales et économiques d’autant plus sensibles que les peuples algérien et marocain sont unis par les liens de fraternité qui remontent loin dans leur histoire […] La réouverture de la frontière est néanmoins liée aux conditions qui ont présidé à sa fermeture […] Elle interviendra lorsque seront levés tous les obstacles qui l’empêchent actuellement», avait-il déclaré, jeudi dernier, au journaliste de l’agence étrangère.

    Il y a lieu de noter par ailleurs que l’appel de Rabat pour «une normalisation» de ses relations avec Alger intervient au lendemain du quatrième round de pourparlers entre le Maroc et le Front Polisario autour de l’avenir du Sahara occidental. Lequel round, rappelons-le, s’est soldé par un échec tout comme les trois précédents en raison du refus par le Maroc de négocier autrement que dans le cadre de sa proposition d’«autonomie» de ce territoire.

    Mais au-delà de cette considération, notons la ténacité du Maroc à vouloir considérer l’Algérie comme partie prenante dans le conflit et pouvant, par conséquent, contribuer à son règlement définitif. Ce qu’Alger a, de tout temps, dénoncé et rejeté en estimant que ce conflit concerne les deux seules parties protagonistes et que sa résolution relève de la légalité internationale et de la responsabilité des Nations unies.

    Dans le même entretien accordé à Reuters, le président Bouteflika a souhaité voir les deux parties «épuiser toutes les possibilités qu’offrent la négociation et l’avantage de pouvoir se parler directement sans pré-conditions pour trouver une solution durable au conflit».

    Au lendemain de la fin des pourparlers de Manhasset IV, l’Algérie a réitérer son appel aux deux protagonistes en vue de « négocier de bonne foi et [de] créer une atmosphère favorable au succès du processus de paix en cours». Pour l’Algérie, tant que le Maroc persiste à l’entraîner dans ce conflit, il ne peut y avoir de «normalisation» des relations bilatérales et… encore moins la possible édification d’une quelconque Union maghrébine.

    M. C.
     
  11. HANDALA

    HANDALA Bannis

    J'aime reçus:
    91
    Points:
    0
    pour repondre a ceux qui me reprochent de poster la version algerienne. je leur dis que pour mieux decouvrir les faiblesses de son ennemi, il faut mieux le connaitre.

    alors aprenez à lire entre les lignes de ce que disent les autres, et trouvez là où il y a la faille pour bien les attaquer
     
  12. HANDALA

    HANDALA Bannis

    J'aime reçus:
    91
    Points:
    0
    زرهوني يرد على دعوة الرباط
    الجزائر غير مستعجلة لفتح الحدود مع المغرب

    el khabar d'algerie

    جاء التحفظ الرسمي حيال الدعوة، على لسان وزير الداخلية، يزيد زرهوني، الذي صرح للقناة الإذاعية الثالثة، أمس، بأن الجزائر ''ليست مستعجلة لإعادة فتح الحدود، كوننا نقدر حجم الأضرار التي ستأتينا من قرار كهذا، خاصة ظاهرة التهريب''. مشيرا: ''إنني لا أقول بأن فتح الحدود سيزيد الظاهرة تصعيدا، ولكنه لن يسهم في التخفيف منها على كل حال''.
    ومع ذلك يعتقد زرهوني أن إجراء حول فتح الحدود البرية من جانب الجزائر ''أمر غير مستبعد، لكنه لا يحمل طابعا استعجاليا بالنسبة إلينا''. وكان زرهوني يتحدث على هامش ملتقى لتكوين رؤساء المجالس الشعبية البلدية، بالمدرسة الوطنية للإدارة بالعاصمة، منعنا المنظمون من تغطيته بحجة أن وسائل الإعلام العمومية هي المدعوة وحدها لمتابعة الأشغال.
    وقال وزير الداخلية إن القضية تعود إلى سنوات طويلة (14 سنة تحديدا) وأن الجيل الذي لم يعش أحداث تلك الفترة ''لابد أن يعرف الأسباب التي دفعت الجزائر إلى غلق الحدود''. وتابع في نفس الموضوع: ''تعرفون (الصحافة) جيدا أن مبادرة غلق الحدود كانت من عندنا، ولكنها جاءت بعد إجراءات اتخذها الطرف الآخر''، يقصد قرار المغرب فرض نظام التأشيرة على الرعايا الجزائريين، وإطلاق حملة مطاردة ضد الجزائريين المقيمين فوق أراضيه، كرد فعل على الاعتداء الإرهابي الذي وقع ضد سياح أجانب بمراكش في .1994
    وأوضح زرهوني أن فتح الحدود من جديد ''إجراء يسهل علينا اتخاذه، لكننا نعتقد أن الأمر متصل بقضايا أشمل''. مشيرا إلى أن شعوب المنطقة ''تتوق وتتمنى بقوة بناء الصرح المغاربي، وما تريده هو بناء فعال والحدود هي أحد عناصر هذا البناء. ولكن توجد مشاكل أخرى أعقد مثل مراقبة الحدود وأشياء أخرى لا بد أن تجد حلا لها''. والمرجح أن كلمة ''أشياء أخرى'' تتجه إلى نزاع الصحراء الغربية الذي تعتبره الجزائر عائقا أمام بناء مغرب قوي طالما أن المغاربة ينكرون على الصحراويين حق تقرير المصير، عن طريق استفتاء حر ومباشر برعاية الأمم المتحدة.
    واعتبر زرهوني قضية البناء المغاربي ''مسألة ذات أولوية بالنسبة للجزائر، وهي انشغال دائم لدى رئيسنا بل هو طموح شعبنا''.
     
  13. MATAPAYOS

    MATAPAYOS Citoyen

    J'aime reçus:
    4
    Points:
    38
    tahrib??? wa rah mezianalihoum yalah dekhlhoum batata w el 7lib men oujda ...7essn men dik batata el khamja li jabouha men australia
     
  14. aabed

    aabed aabed

    J'aime reçus:
    1
    Points:
    0
    Je ne crois pas que nos frères et voisins soient prêts à aller de l'avant et à considérer que la main tendue par les marocains n'est nullement une faiblesse mais un geste noble qui mérite d'être pris en considération
    3la kolli hak, allah ydir li fiha lkheir
     
  15. HANDALA

    HANDALA Bannis

    J'aime reçus:
    91
    Points:
    0
    المغرب يسجل نقاطاً كثيرة في الآونة الأخيرة
    GMT 21:30:00 2008 الإثنين 24 مارس
    إيلاف
    --------------------------------------------------------------------------------
    استمرار الحرب الباردة بين المغرب والجزائر
    المغرب يسجل نقاطاً كثيرة في الآونة الأخيرة

    أحمد نجيم من الدار البيضاء: الحرب الباردة المغربية الجزائرية لم تنته بعد، فبعد فشل مفاوضات مانهاست في جولتها الرابعة بين المغرب وجبهة البوليساريو المطالبة باستقلال المحافظات الصحراوية والمدعومة من قبل الجزائر عسكريا وسياسيا وماليا، طالب وزير الخارجية والتعاون المغربي الطيب الفاسي الفهري الجزائر بفتح حدودها كتعبير عن حسن نية المغرب وصدقه اتجاه جارته الشرقية، لكن الجزائر رفضت هذا المقترح، إذ أوضح وزير الداخلية يزيد زرهوني للقناة الثالثة الجزائرية بأن بلاده " ليست مستعجلة لإعادة فتح الحدود " ، وحاول الرجل القوي وأحد صقور النظام الجزائري، أن يبعد الجانب السياسي عن تبريره " إننا نقدر حجم الأضرار التي ستأتينا من قرار كهذا، خاصة ظاهرة التهريب "، وقال إن قرارا مثل هذا سيزيد من الظاهرة. الوزير أعاد التأكيد على أن فتح الحدود البرية بين البلدين غير مستبعد، لكنه لا يحمل طابعا استعجاليا بالنسبة للجزائريين.

    رغم محاولاته إخفاء السبب الحقيقي لرفض فتح الحدود بين البلدين، فإن المسؤول الجزائري اعترف في التصريح نفسه بالقول "إجراء يسهل علينا اتخاذه، لكننا نعتقد أن الأمر متصل بقضايا أشمل''. مشيرا إلى أن شعوب المنطقة ''تتوق وتتمنى بقوة بناء الصرح المغاربي، وما تريده هو بناء فعال والحدود هي أحد عناصر هذا البناء. ولكن توجد مشاكل أخرى أعقد مثل مراقبة الحدود وأشياء أخرى لا بد أن تجد حلا لها''.

    الصحافة الجزائرية والمتتبعين لملف العلاقات المغربية الجزائرية كلهم اتفقوا على أن عبارة "أشياء أخرى" تتجه إلى "نزاع الصحراء الغربية الذي تعتبره الجزائر عائقا أمام بناء مغرب قوي طالما أن المغاربة ينكرون على الصحراويين حق تقرير المصير، عن طريق استفتاء حر ومباشر برعاية الأمم المتحدة" حسب تعبير جريدة "الخبر" الجزائرية".

    أحزاب جزائري أخرى مثل التجمع الوطني الديموقراطي وحركة "مجتمع السلم" و"جبهة التحرير الوطني" المساندة للحكومة، شاطرت رأي وزير الداخلية الجزائري، فكل هذه الأحزاب حملت المغرب مسؤولية إغلاق الحدود في العام 1994، وطالبت المغرب بالاعتراف بخطأه ذلك، كما صرح مسؤول من حزب جبهة التحرير الوطني لجريدة "الخبر". المسؤول نفسه اعتبر مواقف المغرب الأخيرة "مجرد مناورات". المسؤول الجزائري لم يكن يقصد مطالبة المغرب من الجزائر فتح الحدود، بل يشير كذلك إلى رفض الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة اللقاء بالملك محمد السادس بعد رفضه (بوتفليقة) دعوة الرئيس التونسي لحضور قمة مغاربية.

    الحرب الباردة بين البلدين لم تقتصر على ملف فتح الحدود، بل شملته إلى ملفات أخرى، فالجزائر أعبرت عن تخوفها من تسلح المغرب بعد إعلان الرباط عن شراء طائرات أمريكية "أف 16" أخيرا، وهو ما رددته جبهة البوليساريو الموالية لها في الجولة الأخيرة من المفاوضات بمانهاست، كما أن الجزائر أبدت قلقا كبيرا أخيرا من تحركات المغرب الإفريقية، وذهبت مصادر دبلوماسية جزائرية، في تصريحات للصحافة الجزائرية، أن الجزائر بدأت تنتبه، في الفترة الأخيرة، إلى تنامي الدور المغربي داخل منظمة المؤتمر الإسلامي. وتتهم الجزائر الرباط باستغلال موقعها داخل المنظمة المذكورة لتعزيز مواقعها في إفريقيا. داخل هذه الحرب الباردة بين البلدين، تهتم الجزائر المغرب بتوظيف الطرق الصوفية، عبر ما سمته جريدة "الخبر" "التركيز المتزايد للمغرب على "الزاوية التيجانية التي لها نفوذ كبير في إفريقيا".


    وكانت المخابرات الجزائرية أعدت تقارير قبيل قمة المؤتمر الإسلامي بالسينغال، وذلك من أجل إعداد ما سمته الصحيفة الجزائرية "خطة عمل مضادة لتعزيز مكانة الجزائر في منظمة المؤتمر الإسلامي". الجزائر تعي أن ل26 دولة إفريقية التي تنتمي، كذلك، إلى منظمة المؤتمر الإسلامي، نفوذ كبير في القارة السمراء، وأن مواقف هذه الدول حاسمة في النزاع حول الصحراء، فالمغرب كان ربح عدة دول في هذا الملف أخيرا بعد أن سحبت دول إفريقية اعترافها ب"الجمهورية الصحراوية" المعلنة من جانب واحد.

    الصحيفة الجزائرية قالت إن تلك التقارير أكدت استغلال المغرب لهذه الزاوية كطريق مواز مع منظمة المؤتمر الإسلامي للتغلغل داخل القارة الإفريقية، كما أن هذه الزاوية التي يبلغ عدد أتباعها 50 مليونا في إفريقيا و400 مليون في العالم تتلقى مساعدات وهبات مالية من المملكة العربية السعودية، إضافة إلى الأموال التي أضحى القصر العلوي في المغرب يغدقها على هذه الزاوية التي يحظى ملفها بمتابعة شخصية من الملك محمد السادس" تنقل الصحيفة الجزائرية.

    ما لم ينتبه إليه الجزائريون أن المغرب لا يحرص فقط على تأكيد حضوره الديني على اعتبار أن مجموعة من الدول الإفريقية، كالسينغال، تعتبر الملك المغربي أميرا للمؤمنين، فقد أعلن العاهل المغربي الملك محمد السادس في السينغال على هامش مؤتمر منظمة المؤتمر الإسلامي، عن إحداث "المؤسسة العلوية للتنمية البشرية المستدامة"، وذلك "تفعيلا لقيم التضامن التي يرعاها أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله بين المملكة المغربية والدول الافريقية الصديقة" كما أوضح وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربي أحمد التوفيق. ودشنت هذه المؤسسة نشاطها بافتتاح مستشفى للعيون بالسينغال وسينشط في دول إفريقية أخرى.

    في الوقت الذي يعمل المغرب على استرجاع دوره في إفريقيا ويحاول أن يمد يده لجارته الشرقية الجزائر، تكتفي هذه الأخيرة بردات فعل على المبادرات المغربية، ردات تكشف فشل الجزائريين في اقتراح حلول عملية لصراع مغربي جزائري خفي دام لسنوات.
     
  16. HANDALA

    HANDALA Bannis

    J'aime reçus:
    91
    Points:
    0
    Pause-Café
    L'Algérie d'abord, le Maghreb ensuite !

    Eux, ils ont leurs châteaux en Suisse et ailleurs. Ils s’en fichent de nous ! Sinon, ils auraient mis en place, depuis longtemps, un tourisme national qui nous offrirait le minimum de conditions en matière de prix, d’infrastructures d’hébergement, d’hygiène et de sécurité !


    Le peuple répond à leurs «politiques» tordues et inefficaces par un rush sans précédent vers la Tunisie qui accueille chaque été un million de touristes algériens. (J’ai adoré la caricature d’hier de HIC !). Et ils en rajoutent encore, à propos de la fermeture des frontières algéro-marocaines, en prêtant au peuple des «ambitions politiques» qui ne servent que leurs intérêts de classe, à travers une vision rétrograde, sectaire, orientée vers leurs besoins et ceux de leurs clans.
    Chiche : ouvrez les postes frontaliers à l’ouest ! En car, en voiture, en moto, à bicyclette et à pied, le peuple souverain vous dira alors ce qu’il pense des «ambitions politiques» que vous lui prêtez !



    «Belle de loin mais loin d'être belle.»
    Anonyme


    le soir d'algerie
     
  17. BOLK

    BOLK Accro Membre du personnel

    J'aime reçus:
    309
    Points:
    83
    wa7ed dzayri hdert m3ah 3la had l9adia hier galia raha mziana lina 7na li hna fspania ghadi nb9aw nezlo f bni nssar nt9addaw mn maroc o nchedo tri9 l Oran 9riba lina mn dik 6 heures dial b7er [22h]

    tayderbo gha 3la massla7thom [22h]
     

Partager cette page