المغرب يطمح ليكون رائدا في قطاع 'ترحيل الخد&#

Discussion dans 'Scooooop' créé par annous, 14 Juillet 2006.

  1. annous

    annous Guest


    وصف الوزير الأول إدريس جطو قطاع ترحيل الخدمات المعروف بـ "الأوفشورين" بالرافعة الأولى لمخطط الإقلاع الصناعي الذي وضعته الحكومة بشراكة مع مختلف الفاعلين الاقتصاديين، لتحديث النسيج الصناعي والرفع من تنافسيته، وإنعاش مهن جديدة ذات إمكانيات واعدة بالنمو .


    وأوضح الوزيرالأول الذي ترأس مساء أول أمس الخميس بالدارالبيضاء، حفل تقديم العرض المغربي المتعلق بقطاع ترحيل الخدمات (كازاشور)، بحضورعدد كبيرمن الوزراء ورجال المال والأعمال، أن المغرب يطمح إلى أن يكون رائدا في هذا المجال، مع توطيد موقعه كوجهة بالنسبة لترحيل الخدمات الفرنكوفونية والإسبانية ذات القيمة المضافة العالية.

    وذكرجطو بالمناسبة، بالمراحل التي قطعها إعداد هذا المشروع، موضحا أن قطبي"كازاشور"و"رابا ـ تيكنوبوليس"، اللذين كان دشنهما صاحب الجلالة الملك محمد السادس نهاية سنة 2005 في كل من الدارالبيضاء والرباط، يهدفان إلى جعل المغرب ضمن الخريطة العالمية لقطاع ترحيل الخدمات.

    وتوقع الوزير الأول أن يوفرهذا القطاع في أفق 2015، حولي 100 ألف منصب شغل، و15مليار درهم كناتج إضافي.

    معلنا بالمناسبة عن وجود 3 مشاريع أخرى قيد الإنجاز، ستعطى انطلاقتها قريبا في كل من طنجة ومراكش وفاس.

    وأكد جطو أن العرض المغربي يحتوي على مجموعة من العوامل التي تجعله أكثر تنافسية، من قبيل توفير تجهيزات تحتية وخدمات ذات جودة عالية، إضافة إلى تكوين الموارد البشرية المؤهلة للعمل في القطاع، مع تقديم تسهيلات ضريبية وجمركية على الشركات ووضع نظام إداري سهل، وشباك موحد في عين المكان.

    وأكد صلاح الدين مزوار وزير التجارة والصناعة وتأهيل الاقتصاد في سياق تقديمه للعرض المغربي، على أهمية هذا القطاع بالنسبة للاقتصاد الوطني، مشيرا في الوقت ذاته، إلى الفرص التي يوفرها مشروع »كزاشور« الذي أعطيت انطلاقته بشراكة مع ولاية ومدينة الدارالبيضاء ومجموعة صندوق الإيداع والتدبير.

    وأوضح مزوار، أن مشروع "كازاشور" الذي يقام على مساحة تبلغ 53 هكتارا يقدم مجموعة من الحوافز الضريبية والإدارية والعقارية بالنسبة للمستثمرين تتميز بتنافسية عالية، مؤكدا على إرادة الدولة لدعم هذا المشروع في إطار برامج التنمية، بالنظر للنتائج المنتظر تحقيقها من حيث توفير مناصب الشغل وجلب الاستثمارات.

    وأكد مزوارأن مدينة الدارالبيضاء، أصبحت اليوم من بين الوجهات الأولى في الخريطة العالمية في مجال مهن الخدمات، حيث أن العرض المغربي ركز على تخفيض الكلفة بأزيد من 60 في المائة، وتوفير امتيازات تجعل منه عرضا منافسا في الفضاء المتوسطي، إذ يتوقع أن يوفر مشروع »كازا شور« لوحده 30 ألف منصب شغل.

    وقال مزوار، إن المغرب مطالب بالانتقال في ظرف 3 سنوات من 4200 مهندس إلى 10 آلاف مهندس لتلبية الحاجيات المتزايدة للنسيج الاقتصادي.

    وتميز حفل تقديم العرض المغربي، بالتوقيع على اتفاقية شراكة وتعاون بين مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل والمعهد الوطني للفنون والمهن بفرنسا، تمحورت حول تحديد الآليات العملية والمالية المتعلقة بالاستفادة من تجربة خبراء المعهد الفرنسي لتطوير تكوين المكونين في قطاع ترحيل الخدمات.



    www.almaghribia.ma
     

Partager cette page