المفوضية السودانية تعلن فوز عمر البشير في الانتخابات الرئاسية

Discussion dans 'Info du monde' créé par @@@, 26 Avril 2010.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    [​IMG]




    أعلنت المفوضية القومية للانتخابات في السودان الاثنين فوز عمر البشير بولاية رئاسية ثانية في أول انتخابات تعددية تجري في البلاد منذ حوالي ربع قرن.
    وصرح ابيل اليير للصحافيين في الخرطوم أن الفائز في انتخابات رئيس الجمهورية هو عمر حسن أحمد البشير من حزب المؤتمر الوطني اثر حصوله على نسبة 68% من الأصوات.

    والبشير صادرة بحقه مذكرة توقيف دولية عن المحكمة الجنائية الدولية.

    وكان فوز الرئيس السوداني أصبح شبه مؤكد منذ انسحاب منافسيه الرئيسين ياسر عرمان، المسلم العلماني الذي كان ترشح عن الحركة الشعبية لتحرير السودان، والصادق المهدي زعيم حزب الأمة الذي كان أطيح بحكومته المنتخبة في انقلاب عسكري قاده البشير سنة 1989.

    وشابت هذه الانتخابات اتهامات بالتزوير ومشاكل تقنية ولوجستية ومقاطعة قسم كبير من المعارضة، ما عقد سير عمليات التصويت وإعلان النتائج



    http://www.alquds.co.uk/index.asp?f...1%D1%C6%C7%D3%ED%C9&storytitleb=&storytitlec=
     
  2. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    في أول تعليق له على نتائج الانتخابات السودانية، قال المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو اوكامبو لـ"العربية" إن المحكمة لن تغير قرارها وفقا لنتائج الانتخابات، وإنه يتوقع من الحكومة السودانية الالتزام بقرارات المحكمة.

    وكانت المفوضية القومية للانتخابات أعلنت فوز الرئيس الحالي عمر البشير في أول انتخابات رئاسية تعددية تشهدها البلاد منذ 24 عاما.

    وحصل البشير على أكثر من 6ملايين صوت من مجموع الأصوات الصحيحة نسبة 68%من الأصوات. وحل في المرتبة الثانية ياسر عرمان والذي حصل على 2 مليون و193 ألف صوت.

    وبالنسبة لانتخابات حكومة جنوب السودان فقد فاز بها سلفا كير زعيم الحركة الشعبية والذي حصل على أكثر من 2 مليون صوت أي أكثر من 92 % من نسبة الأصوات الصحيحة، وحل ثانيا لام آكول بحصوله على 197 الف صوت فقط .
    عودة للأعلى



    http://www.alarabiya.net/articles/2010/04/26/106886.html
     
  3. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    [​IMG]



    الصادق المهدي: بقاء البشير في السلطة جزء من خطة الغرب لابتزازه



    أكد رئيس حزب الأمة السوداني ورئيس الوزراء السابق صادق المهدي أنه لا يوجد تناقض فى الموقف الأمريكي والأوربي من الرئيس السوداني عمر البشير ونظامه ما بين السعى لملاحقته دوليا وبين عدم إعلان بطلان الانتخابات التي، كما يقولون، جاءت دون المستوى المطلوب دوليا.
    وشدد المهدي في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية على أن الملاحقة الدولية للبشير لم تتأثر، فالأمريكان ليسوا متساهلين فى هذا الأمر بل العكس، الأمريكان في موضوع البشير متشددون لأنهم أضافوا إلى اتهامات المحكمة الاتهام بالابادة الجماعية، هم يعتبرون أن البشير في هذه الحالة من الضعف يمكن ابتزازه ولذا فليستمر بضعفه لصالح تحقيق مصالحهم، فبقائه بالسلطة جزء من خطة ابتزازه.

    ويذكر أن مفوضية الانتخابات السودانية أعلنت الاثنين فوز البشير بولاية رئاسية جديدة فى أول انتخابات تعددية يشهدها السودان منذ عقدين، ويعد البشير هو أول رئيس يعاد انتخابه فى ظل ملاحقته دوليا من قبل المحكمة الجنائية الدولية التى اتهمته فى آذار/ مارس 2009 بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية فى دارفور.

    وتابع المهدي بالقول: كما أن هناك رؤية لدى بعض الأمريكيين أنه على أي حال في عالمنا الثالث هذا، الانتخابات أصلا لن تكون نزيهة مثلما حدث بأفغانستان، وهذه المسألة، أي الانتخابات المزورة جزء من تقاليد المنطقة، وهم على أية حال معنيين أكثر بموضوع تقرير المصير للجنوب ويريدون أن تزول الانتخابات من الطريق حتى يجرى الاستفتاء في موعده وحتى لا تتجدد الحرب، ونحن نعتقد أنه إذا حدث تقرير المصير فى هذا المناخ من انتخابات مزورة وانقسام فسيكون هذا مقدمة لحرب.

    وأردف: يوجد في الغرب من هم متأثرون بالموقف الإسرائيلي، ويرغبون في استمرار المؤتمر الوطني بالسلطة بالتزوير لضمان استمرار الانقسام في الجسم السياسي السوداني، حيث سيضمن لهم ذلك انفصال عدائى للجنوب واستمرار أزمة دارفور مما قد يؤدى لتفكيك السودان.



    http://www.alquds.co.uk/index.asp?f...7%C8%CA%D2%C7%D2%E5&storytitleb=&storytitlec=
     

Partager cette page