الملك ليس ثوريا

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par @@@, 10 Mai 2011.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    أفهم الحماس الزائد.

    كما أفهم الحب لأنه يكون أحيانا أعمى.

    لكني أرتاب من أولئك الذي يسرفون في فضح مشاعرهم وإشهار عواطفهم الجياشة أمام الملأ، وأشعر أنهم يكذبون ويسيئون إلى الشخص الذي يمدحونه

    أقول هذا، وأنا أسترجع انبهار بعض الصحفيين ورجالات السياسة بخطاب 9 مارس، مباشرة بعد انتهائه، حين شرعوا في التعبير عن هيامهم بما قاله الملك.


    أكثر هؤلاء خفرا وحذرا اعتبر ما اقترحه الملك "خطابا تاريخيا".


    أما الذين وقعوا في حب الخطاب ، قبل أن يستوعبه الناس والمختصون، فقد وصفوه بالثوري، وخرجت علينا عناوين كثيرة في الصباح الباكر، تجمع كلها على ثورية الملك، وهناك من كتب"محمد الثائر" وآخرون ساروا على نفس الخط، بتنويعات تختلف حسب الأسلوب والمنبر، لكنها تصب كلها في خانة ذلك الإجماع على "ملكنا الثوري".


    إنهم جميعا سقطوا صرعى الخطاب وداخوا به حتى الثمالة.


    اللغة أحيانا تكون منفرة، وهناك جمل وعبارات تجعلك تشمئز، لأنك وأنت تقرؤها تشعر أنها غير صادقة وتقول عكس ما تريد، ومن بينها"الخطاب التاريخي" و"الملك الثوري"، والسبب هو إطلاقيتها وجرعة المبالغة الزائدة فيها، وحتى لو كانت صادقة، فهي باندفاعها المفتعل تجعل المرء يشك.


    هذه اللغة تضرب المغرب الديمقراطي والحداثي في الصميم، والذين يكتبون بها، مرجعيتهم غير ديمقراطية، ويذكر معجمهم بجمال عبد الناصر وصدام حسين وبالعقيد القذافي وبكل أنواع الأنظمة الشمولية والدكتاتورية، التي تدفع الأقلام والسياسيين، إلى إطلاق الكلام في الهواء وعلى عواهنه، معجم لا نسبية فيه ولا ألوان إلا الأبيض والأسود، ولا يعترف إلا بالحب، وإن لم يتحقق ويثبت، فهي الخيانة إذن.


    لو خير هؤلاء بين من هو أكثر ثورية، الملك أم خطابه، لاختاروا الملك طبعا، لأن لهم جاهزية قول ذلك دون تفكير و لهم استعداد غريزي للمديح.


    ولو سئلوا من أسرهم أكثر، هل "سلطة الملك" أم "سلطة الخطاب"، لانحازوا إلى صف الملك، وليخسأ الخطاب.


    هذا المنطق لا يستقيم أبدا، لأن الملكية لا يمكنها أن تكون ثورية، ولا توجد ملكية في التاريخ ولا في العالم لها هذه الصفة، فهذا النوع من نظام الحكم محافظ دائماكما علمنا الدرس، ولا يمكن أن يكون عكس ذلك، ولو تطور يبقى محافظا، مع أن كلمة محافظ ليست سلبية كما يمكن أن يعتقد البعض، لكنه ليس بمقدوره أن يكون ثوريا، وينقلب على نفسه.


    والذين يجعلون من الملك ثوريا، يفترض من كلامهم أنه قبل ذلك كان غير ثوري، ثم ثار على نظامه، وأغلب الظن أنهم لا يرغبون في هذا الاستنتاج ولا يقصدونه، لأنهم يهيمون حبا في الملك قبل وبعد الخطاب، أو أنه في نظرهم كان ثوريا ورفع من ثوريته إلى أن تجاوزت توقعات الجميع وجعلت أكبر المعارضين يتوارون إلى الخلف خجلا


    هذا المديح الممجوج والباعث على الغثيان موجود في كل مكان، ولمعارضة حركة 20 فبراير كان لابد من الاصطفاف خلف الملك، على اعتبار أن هؤلاء الشباب هم ضده حتما.


    ولذلك ظهرت حركة 9 مارس الشبابية لتقول إنها تحب الملك أكثر من غيرها، ولتلطخ الفيسبوك باللون الأحمر والأخضر، كأن من ليس معها هو خائن بالضرورة، ولا يستحق أن يكون مغربيا.


    إنهم "ثوريون" على طريقتهم مع "الملك الثوري"، ضد "ثوريين" آخرين ليسوا مع الملك، ويريدون السوء بالوطن، الذي يحميه الملك، ولهذا وقفوا وقفة رجل واحد حاملين صور العاهل ومتلفعين بالأعلام، شاهرين سيف التخوين و معبرين عن وطنية معطوبة ورثناها من عهود الاستبداد.


    كأن شباب 9 مارس يرغبون من الجميع أن ينبهروا ويقدسوا الملك الذي يمكنه وحده أن يقود البلاد إلى بر الأمان، ولا حرج أن يشتموا الحكومة والأحزاب، لأنها سهلة ولا أحد بمقدوره أن يحاسبهم على ذلك، ولأن الاتجاه العام يسير في هذه الطريق ويشجع على خوضها، إذ هناك تربية وتكييف للمواطنين في الإعلام يجري على قدم وساق منذ عقد ونيف لتسفيه الوزراء والمسؤولين دون تمييز، ولا أحد يعرف إن كان ذلك مقصودا أو عفويا، لكنه يبقى معطى ثابتا وواقع حال لا يمكن نكرانه، فالحكومة فاسدة بسبب أو بدونه.


    لكن الملك ليس ثوريا.


    الملك ملك فحسب، ومن السهل جدا الالتزام بالاحترام الواجب له أو حبه لمن يشعر بذلك، دون الوقوع في قعر اللغة.


    وقد يقولها ذات يوم: "أنقذونا من هذا الحب" !حينها ماذا سيفعل أصحاب العواطف الجياشة، وكيف سيستقبلون هذا الخطاب"الثوري




    حميد زيد

     
    1 personne aime cela.
  2. nournat

    nournat Wld l3iyachiya

    J'aime reçus:
    344
    Points:
    83
    l2alwan dyal l3alam lwatani ma kanlattkhouch bihoum , kanzayynou bihoum w kanbiynou bihoum 7ob lwatan ... kanlattkhou b kaka 7achak ...
    w ana kangoul mal had les 20 fevristes makay7amlouch le rouge et vert ...
     
  3. kechia

    kechia Accro

    J'aime reçus:
    211
    Points:
    63
    un très beau article, j'ai aimé surtout ce passage :

    .

     
    1 personne aime cela.

Partager cette page