الملك يجدد ثقته في الوزير الأول عباس الفاسي

Discussion dans 'Info du bled' créé par @@@, 30 Mai 2009.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    [​IMG]

    SM le Roi renouvelle Sa confiance au Premier ministre Abbas El Fassi et au gouvernement de Sa Majesté.


    اتصل صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، من مقر إقامته بباريس، بالوزير الأول السيد عباس الفاسي، حيث جدد جلالته التأكيد على توجيهاته السامية لإجراء العمليات الإنتخابية، في نطاق من النزاهة وسيادة القانون.
    وخلال هذا الإتصال، جدد جلالة الملك أعزه الله ، الإعراب عن الثقة الملكية السامية في الوزير الأول ، السيد عباس الفاسي وفي حكومة جلالته ، لمواصلة ومضاعفة جهودهم ، للنهوض بالإصلاحات والأوراش الكبرى ، والإنكباب على حسن خدمة المصالح العليا للوطن والمواطنين ، في ظل القيادة المولوية الحكيمة والتوجيهات الملكية السديدة.


    SM le Roi Mohammed VI, que Dieu L'assiste, a contacté, depuis Sa résidence à Paris, le Premier ministre, M. Abbas El Fassi, pour réitérer Ses hautes orientations pour l'organisation des opérations électorales, dans un cadre de transparence et de primauté de la loi.
    Lors de cette communication, le Souverain a renouvelé Sa confiance au Premier ministre, M. Abbas El Fassi et au gouvernement de Sa Majesté, pour poursuivre et intensifier leurs efforts en vue de conduire les réformes et les grands chantiers, et s'atteler à servir au mieux les intérêts supérieurs de la Nation et des citoyens, sous la conduite éclairée et les orientations clairvoyantes de SM le Roi, que Dieu Le glorifie.


    http://www.map.ma/fr/sections/boite1/sm_le_roi_renouvelle/view
     
  2. bouga

    bouga Touriste

    J'aime reçus:
    24
    Points:
    18
    ze3ma,kolha fwad o safi
     
  3. jijirose

    jijirose this is my life

    J'aime reçus:
    390
    Points:
    83
    3bibis mazal m3ana:)
     
  4. anaayoub

    anaayoub Accro

    J'aime reçus:
    187
    Points:
    63
    3bibiss daba tl9Ah 3ad khrjouh man l2in3Ach kan makhlou3 la yradkhouh wa9ila
    mais bon sa3to jaya je pense ke had l7okouma ajalha 9Rib bzaf
     
  5. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    الوزير الأول يعرب عن اعتزازه بالثقة التي وضعها فيه جلالة الملك مجددا

    أعرب الوزير الأول السيد عباس الفاسي مساء اليوم الأحد عن عميق اعتزازه بالثقة الملكية السامية التي وضعها فيه جلالة الملك محمد السادس مجددا، وفي حكومة جلالته، لمواصلة ومضاعفة الجهود، للنهوض بالإصلاحات والأوراش الكبرى، والإنكباب على حسن خدمة المصالح العليا للوطن والمواطنين.
    وقال السيد عباس الفاسي، في تصريح للقناة الأولى بثته اليوم ضمن نشرتها المسائية، ان تجديد هذه الثقة "رسالة موجهة إلى الوزير الأول وللحكومة وللمشهد السياسي، وبكيفية غير مباشرة للشعب المغربي قاطبة".

    كما أعرب عن اعتزازه بالإتصال الهاتفي الذي تلقاه من جلالة الملك، والذي جدد فيه جلالته توجيهاته السامية لإجراء العمليات الإنتخابية في نطاق من النزاهة وسيادة القانون.

    وقال إن التوجيهات السامية لجلالة الملك تؤكد على الحياد المطلق للسلطة من أجل تحقيق انتخابات جماعية نزيهة، لكونها تكتسي أهمية قصوى بالنسبة للحياة اليومية للمواطن ولمستقبله، اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا.

    وأكد في هذا الصدد حرص الحكومة على "تنفيذ تعليمات جلالة الملك"، مشيرا إلى أن موضوع الإنتخابات تم التطرق إليه باسهاب في إطار الحكومة، وكذا في لقاءات ثنائية مع وزيري الداخلية والعدل، حيث تم التأكيد على "تطبيق القانون بكيفية صارمة".

    وانتقد ميل "بعض الأحزاب" إلى إضفاء صبغة "الانتخابات التشريعية" على الإنتخابات الجماعية المقبلة، التي هي مناسبة لمحاسبة أداء المجالس الجماعية على حصيلة عملها، مبرزا أن الإنتخابات التشريعية ل` 2012، ستكون موعدا لتقييم أداء الحكومة.

    وعبر السيد عباس الفاسي عن استغرابه لإنتقال حزب جديد كان ضمن الأغلبية الحكومية إلى صفوف المعارضة رغم ترضيته، وقال في هذا الصدد "حزب جديد، القضاء أنصفه، والحكومة كذلك، ووزير الداخلية أنصفه وترك له الحق في عدم تطبيق الفصل الخامس من قانون الأحزاب، وبذلك استطاع النواب الذين التحقوا بهذا الحزب أن يترشحوا (للإنتخابات الجماعية المقبلة)، وبينما أغلبية الأحزاب تريد تطبيق الفصل الخامس من قانون الأحزاب، ومع ذلك كانت الترضية لهذا الحزب".

    وأضاف أنه "في الوقت الذي تمت ترضية هذا الحزب، يعلن عن التحاقه بالمعارضة، هذا تشويش. لم أعرف سابقة لا في المغرب ولا في الخارج، حزب يكون في الأغلبية ويلتحق بالمعارضة أثناء الانتخابات. هذا تشويش كذلك

    http://www.map.ma/ar/Accueil/plonearticle.2009-05-30.0436844460
     
  6. fax02

    fax02 Stranger in the life Membre du personnel

    J'aime reçus:
    128
    Points:
    63
    j suis d'accor avec toi bhal walou ytayrouhom
     
  7. anaayoub

    anaayoub Accro

    J'aime reçus:
    187
    Points:
    63
    daba rah 7atto lih sabouna 9oddam rajlih o radi y3fat 3liha mni radi ygoulo lih 3fat hna
     
  8. fax02

    fax02 Stranger in the life Membre du personnel

    J'aime reçus:
    128
    Points:
    63
    ana kiban lya l hokoma jaya ghada tkoun dial TRAKTOUR FOUAD ALI L HIMA deja ils sont passé a l'opposition c ki fai chi le3ba kat9add fil l khafa2
     
  9. anaayoub

    anaayoub Accro

    J'aime reçus:
    187
    Points:
    63
    ila sta9tab lhimma chi 7izb akhor m3ah b7al le MP radi yradkho l7okouma li hia a9alia f lbarlamane o radi y3awdo ntikhabat man jdid
    o had ntikhabat ila t3awdat raha rada dawaz PAM o directement lhimma f lwizara l2Oula
     
  10. maximo-27

    maximo-27 Ghost

    J'aime reçus:
    224
    Points:
    63
    wayih 3abas wa9ef 3la rjel wa7da had sa3a w hiya li gadi yjib biha rabe7a b sabona
     
  11. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    عباس الفاسي يؤكد أن ثقة الملك رسالة موجهة إلى الجميع

    يعتبر تجديد الملك المغربي محمد السادس ثقته في الوزير الأول عباس الفاسي وفي الحكومة رغم انسحاب قرابة 46 نائبا في مجلس النواب من أصل 325 جعل الحكومة تسترجع أنفاسها بعد ساعات من الشك حول مصيرها المجهول. وفي هذا السياق قال الفاسي، للتلفزيون المغربي إن " الثقة رسالة موجهة إلى الوزير الأول وللحكومة وللمشهد السياسي، وبكيفية غير مباشرة للشعب المغربي قاطبة ". وذهب إلى أن ثقة الملك في حكومته تؤكد مواصلة الجهود ومضاعفتها في الإصلاحات الكبرى والانكباب على حسن خدمة المصالح العليا للوطن والمواطنين". تصريح الوزير الأول لم يخل من انتقاد لحزب " الأصالة والمعاصرة " ولرجله القوي فؤاد عالي الهمة، إذ عبر عن استغرابه لانتقال حزب جديد، في إشارة إلى " الأصالة والمعاصرة "، كان ضمن الأغلبية الحكومية إلى صفوف المعارضة رغم ترضيته.

    وأوضح أن هذا الحزب القضاء أنصفه، والحكومة كذلك، ووزير الداخلية أنصفه وترك له الحق في عدم تطبيق الفصل الخامس من قانون الأحزاب، وبذلك استطاع النواب الذين التحقوا بهذا الحزب أن يترشحوا (للانتخابات الجماعية المقبلة)، وبينما أغلبية الأحزاب تريد تطبيق الفصل الخامس من قانون الأحزاب، ومع ذلك كانت الترضية لهذا الحزب "، ووصف ما قام به الحزب ب "تشويش لا سابقة له لا في المغرب ولا في الخارج".

    مبررات الخروج

    وكان فؤاد عالي الهمة، الرجل القوي في حزب "الأصالة والمعاصرة" قد دافع عن قرار سحب حزبه الدعم لحكومة عباس الفاسي، في لقاء نهاية الأسبوع في مدينة سلا، وقال إن الحزب ليس لديه ما يخسره من بقائه أو خروجه من الحكومة، وذهب في تصعيد جديد، إلى أن الوضعية السياسية للمغرب حرجة. وأعاد التأكيد على وجود جهات لم يسمها تبتز حزبه. وإذا كان هذا الحزب الحديث النشأة، قد صنع الحدث سياسيا مع انطلاق الحملة الانتخابية للانتخابات البلدية، فإن الأحزاب الأخرى التزمت الصمت، ولم تصدر أي موقف سياسي حتى بعد تجديد الملك ثقته بحكومة الفاسي.

    صعوبة الفهم

    وعجز المحللون السياسيون وفقهاء القانون الدستوري المغربي في فك خلفيات قرار محمد السادس المتعلق بتجديد ثقته في عباس الفاسي وحكومته، بعد يوم واحد من إعلان حزب "الأصالة والمعاصرة" الالتحاق بالمعارضة.

    وصف الباحث عمر بندورو، أستاذ العلوم السياسية في جامعة محمد الخامس في الرباط ل"إيلاف"، موقف حزب "الأصالة والمعاصرة" بالخروج إلى المعارضة ب"السيناريو المصطنع"، الذي "يتوخى تحويل الرأي العام الوطني على المشاكل الحقيقية للبلاد"، وقال "إذا كان هذا الموقف جديا، كان على وزير الحزب أحمد خشيشن (وزير التعليم العالي) أن يقدم استقالته". وبخصوص إعلان الملك تجديد ثقته في حكومة الفاسي، قال "موقف الملك منطقي، فالحكومة، من الناحية الدستورية، مسؤولة أمامه، لذا فتجديده الثقة فيها موقف دستوري"، وقال إن على حزب "الأصالة والمعاصرة"، أن يذهب إلى البرلمان ويسقط الحكومة إن كان صادقا في خروجه إلى المعارضة.

    باحث متخصص في العلوم السياسية، طلب عدم ذكر اسمه، قال لإيلاف إن تحليل هذه التطورات "لا تخضع للتحليل المنطقي"، فالهمة وحزبه قررا الخروج إلى المعارضة وفي الوقت نفسه ظل الوزير أحمد خشيشن وزيرا في الحكومة التي سيعارضونها، وأضاف "المنطق يفترض أن تسقط تلك الحكومة ويستقيل خشيشن قبل إسقاطها". وبخصوص تجديد ثقة الملك في حكومة عباس الفاسي، قال "بعد تجديد الملك ثقته في الحكومة، أصبح فهم ما يحدث صعبا".

    وتساءل الباحث "الهمة مقرب من الملك هذا لا أحد يشكك فيه، لكن القرب من الملك لا يعني أن هامش تحركك كبير، حتى ولو كان هذا التحرك بموافقة الملك نفسه، ففي قلب الحكم ليس هناك لعبة مشتركة، بل هناك لعبة واحدة يتحكم فيها القصر"، وأضاف أنه يحدث أن يصفع الملك أحد مقربيه، كما حدث مع الهمة من خلال قرار مثل قرار تجديد الثقة في حكومة عباس الفاسي، حتى ولو كان قرار الهمة ذاك قد اتخذ بإيعاز من القصر نفسه، فالملك يحتاج أحيانا إلى إظهار سلطاته وتوجيه رسائل مفادها أن له اليد الطولى. هناك نقطة أخرى لمحاولة فهم ما جرى، يوضحها الباحث نفسه كما يلي "هناك أكثر من فاعل في الدائرة الضيقة المقربة من الملك، والهمة ليس لوحده في هذه الدائرة. ما يبرزها أنها غير متجانسة تتجاذبها مصالح متباينة، وقد يكون القرار الملكي نتيجة لهذا الصراع

    http://www.elaph.com/Web/Politics/2009/6/446931.htm
     

Partager cette page