الهزاز: مناخ الكرة المغربية.. أرصدة مالية وعلاقات مع السماسرة

Discussion dans 'Maroc' créé par jijirose, 16 Septembre 2009.

  1. jijirose

    jijirose this is my life

    J'aime reçus:
    390
    Points:
    83
    اريخ كرة القدم المغربية، ويعده المتابعون لشؤون الكرة في المغرب أحد أضلاع الثالوث العملاق الذي يضم فضلا عنه الحارسين الدوليين علال بنقسو (الستينات) وبادو الزاكي (الثمانينات).

    ينتمي إلى فريق المغرب الفاسي الذي اشتهر بتصدير العديد من الحراس لجل الأندية المغربية. ويفسر الهزاز هذه الظاهرة بتوارث نماذج وتقاليد في حراسة المرمى تلهم الأجيال المتعاقبة، تماما كحال فريق الرجاء البيضاوي بالنسبة للاعبي الهجوم، الأمر الذي يكرسه عمل تكويني قاعدي كان من بين المساهمين فيه إبان رئاسته القصيرة للفريق الفاسي.

    وعن انسحابه من كواليس الإدارة بالفريق، يشير الهزاز في مقابلة خص بها موقع CNN بالعربية بأصابع الاتهام إلى الأجواء غير المناسبة للممارسة الرياضية "الأخلاقية والنقية" التي يتمسك بها، وإلى هيمنة المتطفلين على دواليب الإدارة. وأوضح أن من علل المغرب الفاسي والكرة المغربية عموما اعتقاد البعض أن "أي صاحب شركة يمكنه أن يسير فريقا."

    ويعتقد الهزاز أن بادو الزاكي كان آخر عمالقة الحراس في المغرب وأن التجريب المتواصل للحراس يحول دون توفر المنتخب القومي على حارس له الشخصية والثقة المتراكمة عبر السنوات، التي تمكنه من تقديم الدعم لزملائه.

    وكواحد من قدامى نجوم المنتخب المغربي الذين انتزعوا اللقب الإفريقي الوحيد في تاريخ أسود الأطلس (إثيوبيا 1976)، لا يخفي الحارس الدولي السابق أسفه للوضع الاجتماعي الذي يعيشه جل اللاعبين القدامى في غياب أنظمة للتأمين والتقاعد تضمن لهم العيش الكريم، متحدثا عن مبادرات جماعية منظمة للتخفيف من المعاناة، يراها "محمودة لكنها غير كافية."

    - تنتمي إلى فريق أنجب أبرز حراس المرمى في المغرب. ما سر النجاح في هذا المركز بالذات؟

    المسألة قضية تقليد يستقر عبر سنين ممتدة، ينتج نماذج متفوقة تلهم الأجيال المتعاقبة. المغرب الفاسي أنجب مبكرا حراسا بارزين، ابتداء بالبشير ثم الأبيض الذي تتلمذت شخصيا عليه، واستمر تسليم المشعل جيلا بعد جيل حتى اليوم. لقد أصبح النادي أكبر مصدر للحراس رفيعي المستوى في الدوري المغربي.

    - ألا يعكس الأمر عملا تقنيا معينا؟

    بلى، التقليد لا يستمر دون رعاية متواصلة. إن كتب لمدرسة المغرب الفاسي أن تتألق في مجال حراسة المرمى، فلوجود تأطير وإعداد فني متقدم، يقوده الحارس السابق الكتامي، الذي كنت كلفته شخصيا، خلال فترة ممارستي للتسيير بالفريق، بإعداد الحراس، انطلاقا من قناعتي بفعالية التخصص في الممارسة الرياضية.

    - مقابل ذلك، لوحظ على مدى السنوات الأخيرة معاناة المنتخب المغربي من غياب حارس كبير. كيف تفسر ذلك؟

    بالفعل، يمكن القول إن الزاكي كان آخر عمالقة الحراس في الكرة المغربية. منذ رحيله، لم يهيمن أحد على هذا المركز، والحال أن النجاح في هذا المجال يتطلب تثبيت حارس متفوق في شباك الفريق لمدة تناهز عقدا من الزمن، بما يمنح قدرا كافيا من النضج والاطمئنان. الآن، هناك خلل بسبب تغيير الحراس في أوقات قصيرة.

    - من ترشح من حراس المرمى الحاليين حارسا رسميا للمنتخب القومي؟
    هناك عدد من المواهب الجيدة، من قبيل نادر المياغري، وكريم فكروش،غير أنني أعتقد أن كريم زازا، يملك هو الآخر شخصية قوية تعطيه نوعا من الامتياز، رغم أنه لم يكن في يومه في بعض المباريات التي أجراها المنتخب مؤخرا.

    - ما هي مؤهلات الحارس الجيد في نظرك؟

    إن إعداد الحارس الجيد عملية طويلة النفس، والممارسون يعرفون أن تمارين الحراس هي الأكثر مشقة وصعوبة، وتتطلب صبرا استثنائيا. الحارس الجيد هو بالأساس شخصية تمكنه من التحكم في مربع العمليات وقيادة خطه الدفاعي، وثقة عالية بالنفس تسمح له بتحمل الضغوط المختلفة، بالإضافة إلى الخصائص الفنية المعروفة من سرعة رد الفعل، والمرونة الحركية...الخ.

    - بالرغم من تطور الظروف المادية للممارسة، اتخذ فريق المغرب الفاسي مسارا عكسيا على مستوى الأداء. كيف تفسر ذلك؟

    أشياء كثيرة تغيرت في الممارسة وفي الإدارة بالدرجة الأولى. كنا نعمل بمنطق الهواية لكننا انتقلنا إلى احتراف مقنع وهذه هي المشكلة. ثمة نقص واضح على مستوى الإعداد الإداري والفني يعيشه النادي منذ 1992، وذلك بسبب عدم الاستقرار الإداري وتعاقب أجهزة لا تكمل في الغالب مدة انتدابها، بالإضافة إلى التغيير المستمر في المدربين بمعدل أربعة إلى خمسة مدربين في السنة الواحدة.

    - تحملت المسؤولية الإدارية بالنادي لفترة وجيزة، ثم انسحبت، لماذا؟

    كان ذلك عام 1994، واستمرت مهمتي لعام واحد. انسحبت أمام ضغط التسابق على المواقع، ولأن الأجواء لم تكن مناسبة لتحمل المسؤولية في إطار أخلاقي شفاف. لكي تنجح في الإدارة، في المناخ الحالي للكرة المغربية، ينبغي أن تكون لك أرصدة مالية ضخمة وشبكة علاقات قوية مع السماسرة والمتلاعبين.

    - هل تقصد التلاعب بالنتائج الفنية للدوري المغربي؟

    نعم، هذا أمر معروف. ثمة شبكات مريبة تملك إمكانيات التأثير في المنافسات. هذا أصبح واقعا منذ دخول المال إلى مجال الإدارة الفنية الرياضية، والحال أنه ليس بإمكان أي رجل أعمال أن يكون فنيا ناجحا.

    - هل تستفيد الأندية على النحو الأمثل من لاعبيها القدامى؟

    قطعا لا. عدم استقرار الأجهزة الفنية وغياب هياكل إدارية صلبة لا يسمح بالاستفادة من تجربة النجوم السابقين للفريق. الباب في المقابل يبقى مفتوحا أمام المتطفلين، الذين يخافون من سمعة وشعبية اللاعبين القدامى. في المقابل، لا تبدى الأندية اهتماما مناسبا بتكوين اللاعبين القدامى تقنيا وإداريا، وتكتفي بتسليمه مهام تدريب الفئات الصغرى. وهي مهمة ليست بالسهولة التي تتصورها.

    - ماذا عن الوضع الاجتماعي السيئ الذي يعيشه كثير من نجوم الأندية والمنتخب القومي سابقا؟

    كنا نمارس اللعبة في ظل نظام للهواية، شبه متطوعين تقريبا. المحظوظون كانوا يجدون وظيفة صغيرة بتدخل من مسيري الفرق. بمجرد إنهاء مسيرة كروية تستمر 10 إلى 15 عاما ينتقل النجم المحبوب إلى مهمش أو مشرد أحيانا. الواقع أن جل نجوم السبعينات والثمانينات في الأندية المغربية يعاني صعوبات مالية كبيرة في غياب تأمين اجتماعي أو تقاعد يضمن لهم حياة كريمة.

    - قمتم مؤخرا بتحركات لمعالجة الوضع. أليس كذلك؟

    فعلا، أسسنا جمعية تحمل اسم "صداقة ورياضة"، عملنا من خلالها على إخراج العديد من قدامى اللاعبين من الظل، من خلال تنظيم مباريات وحفلات تكريمية، وإحياء ذكرى تألقهم. ماديا، حاولت الجمعية معالجة بعض الأوضاع الاجتماعية الصعبة من خلال الحصول على رخص استغلال في مجال النقل التي تضمن عائدا منتظما لصاحبها. لكن هذه المبادرات تبقى رمزية ولا تحل المشكل من أساسه. الوضع يتطلب قرارا من المسؤولين وتدابير ملموسة.​

    http://arabic.cnn.com/2009/sport/9/14/samih.haza/index.html
     

Partager cette page