انتحار ممثل تركي بمسلسل “قصر الحب” لمروره بضائقة مالية

Discussion dans 'Art' créé par jijirose, 20 Juin 2009.

  1. jijirose

    jijirose this is my life

    J'aime reçus:
    390
    Points:
    83
    أثار انتحار الممثل التركي “يامان تركان” -50 عاما- الذي يلعب دور حيدر في مسلسل “قصر الحب”، بعد مروره بضائقة مالية، صدمة كبيرة في الأوساط الفنية التركية.

    وكان يامان تركان قد أقدم على إنهاء حياته مؤخرا، بعد أن ظل 11 شهرا من دون عمل، حيث لم يكن يستطيع دفع ثمن علاجه في المستشفى، فيما أرجع البعض ذلك إلى تزايد حدة الأزمة الاقتصادية العالمية في تركيا؛ حيث تراجع إنتاج الأفلام والمسلسلات7aedr_L.

    وعلق الممثل “أوزكان دينيز”؛ الذي يلعب دور حسام في مسلسل “قصر الحب” على انتحار الممثل، قائلا “إن تركان كان رجلا واعيا لذاته، ولديه القدرة على حل المشكلات التي يمر بها، ولكن الحياة ليست خالية من المشكلات، وكانت أكبر مفاجأة حزينة لنا جميعا هي خبر انتحاره، لعدم قدرته على دفع تكاليف علاجه في المستشفى”، بحسب صحيفة “الجمهورية التركية
    عاطل لـ11 شهرا

    من جانبها، نقلت صحيفة “وطن” التركية عن مدير المسرح روتكاي عزيز، قوله “لقد كان صديقنا عاطلا عن العمل لمدة 11 شهرا”، مشيرا إلى أن الممثلين والممثلات لا تحميهم مظلة تأمينات في حال البطالة

    من جانبه قال الممثل التركي “طارق أكان” “حاولت مع بعض الأصدقاء تقديم المساعدة له لكننا لم ننجح، وكانت النتيجة انتحاره”.

    فيما أوضح الممثل ظافر أولجوز “أنه قبل فترة وجيزة كان يتحدث عن الأزمة الاقتصادية، وعدم وجود وظيفة ثابتة”.
    جنازة الفقيد

    كانت جنازة الفنان الفقيد قد حضرها زملاؤه في مسلسل “قصر الحب”، حيث بدا عليهم التأثر الشديد بسبب فراقه، كما انخرطت “نوردان تركان” زوجة الفقيد في البكاء، وهي تقف بجوار نعش يامان قبل أن تتم الصلاة عليه و دفنه

    الممثل التركي يامان تركان من مواليد 1959،
    وقد جذب دور حيدر الذي يؤديه الفنان يامان تركان في قصر الحب العديد من المشاهدين، حيث أثنوا على تجسديه للشخصية بحرفية عالية.

    وتدور أحداث مسلسل “قصر الحب” حول حسام؛ الذي ورث ثروةً طائلة عن والده المتوفى، ومرام الرسامة الموهوبة ذات الأحاسيس المرهفة، والمنتمية لعائلة متوسطة الدخل، وتشاء الأقدار أن يلتقي كل من حسام ومرام في نيويورك؛ حيث تنشأ قصة حب قوية بينهما تنتهي بزواجهما في مدينة نفسهير شرقي تركيا، بالقرب من مسقط رأس حسام.

    وعندما يقرّر الزوجان العيش والاستقرار في قصرٍ تاريخيّ قديم تملكه والدة حسام في مدينة أنطالية، تبدأ مرام باكتشاف نمط حياة جديد ومختلف كليًّا عن ذاك الذي عاشته في إسطنبول مع عائلتها، لاسيما عندما تكتشف مدى تأثّر حسام بالعادات المتوارثة والتزامه بتقاليد عائلته التي ترأسها والدته القوية والمحافِظة.​

    [​IMG]
    [​IMG]
    source
     

Partager cette page