انتصار بطعم الهزيمة

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par karamelita, 30 Novembre 2009.

  1. karamelita

    karamelita Gnawyaaaaa Ghiwanyaa

    J'aime reçus:
    330
    Points:
    83
    بمجرد ما وطئت قدما اللاعب الفرنسي «تييري هنري» عشب ملعب «بيلباو» بإسبانيا، استقبله الجمهور بالصفير الحاد عوض التصفيق. للإشارة فقط، فاللاعب «تييري هنري» هو من «تسبب» في تأهل المنتخب الفرنسي للمونديال بواسطة هدف مرره بيده، عوض قدمه، إلى زميله «ويليام غالاس» الذي أودعه في شباك «الإيرلنديين».
    وهكذا، ففي الوقت الذي تحتفل فيه الجزائر بتأهلها لمونديال جنوب إفريقيا، وفي الوقت الذي تندب وتلطم فيه مصر خدودها احتجاجا على فشلها في تحقيق حلم ثمانين مليون مصري بالتأهل إلى المونديال، تعم فرنسا هذه الأيام سحابة من الحزن والغضب والخجل بسبب المنتخب الفرنسي الذي مس بكرامة الفرنسيين وقدم إليهم فوزا غير مستحق أثار امتعاضهم.
    وحسب مؤسسة France 2/Opinion Way لاستطلاع الرأي، هناك اليوم 81 في المائة من الفرنسيين الذين يعتقدون أن منتخبهم الوطني لا يستحق الفوز بورقة التأهل إلى المونديال، مما يعني أن المنتخب الوطني الفرنسي لم يعد يسانده سوى 19 في المائة من الفرنسيين. والسبب هو الإحساس شبه الجماعي للفرنسيين بأن انتصار منتخبهم على منتخب «إيرلندا» كان نتيجة هدف مغشوش استعمل فيه «تييري هنري» يده على طريقة «مارادونا» و«ميسي». وهذه أكبر نكسة شعبية يتعرض لها فريق الزرق الذي سبق له أن أهدى الفرنسيين بطولة كأس العالم.
    أما «تييري هنري» الذي تسبب لمسه للكرة بيده في تسجيل هدف التأهل، فقد بدأت رحلة عذابه مباشرة بعد نهاية المباراة، في مستودع الملابس حيث رأى كيف أن زملاءه اللاعبين أعرضوا عنه، فقرر الخروج إلى الندوة الصحافية التي أعقبت المباراة وأقر بلمسه للكرة بيده واعترف بخطئه.
    وحتى مسؤولو اتحاد الكرة الفرنسي امتنعوا عن الدفاع عن «تييري هنري» ولم يصدر عنهم أي تعليق إلا عندما أصدر محاميه ورجل أعماله بيانا بالإنجليزية.
    هذا، إذن، فريق وطني لديه تاريخ عريق في الانتصارات يحرز ورقة المرور إلى المونديال، وعوض أن يخرج الشعب الفرنسي إلى الشوارع للاحتفال بشكل دموي بالتأهل ويموت منهم 14 شخصا ويجرح 400 كما وقع مع الجمهور الجزائري، خيم جو ثقيل من الحزن شبيه بأجواء الخسارة على سماء فرنسا. فقد شعر الفرنسيون بأنهم بهذا النصر «ربحوا» ورقة التأهل وخسروا صورة منتخبهم وهيبته وخسروا معها القيم الفرنسية التي يمثلها ويدافع عنها حملة القميص والراية الفرنسية.
    ليس الجمهور الفرنسي وحده من قدم إلى العرب درسا في الدفاع عن القيم الرياضية النبيلة، بل الجمهور الإيرلندي أيضا قدم درسا عميقا إلى الجمهور العربي في التصرف بطريقة حضارية أمام الهزيمة وقبول نتائج المباراة ومعها قرار «الفيفا» الذي زكى نتيجة المباراة وقضى بعدم إعادتها رغم اعتراف «تييري هنري» بخطئه.
    الإيرلنديون ليسوا أصحاب دماء باردة، وليسوا جبناء ولا فاقدي شعور وطني فوار، فصلابتهم وشكيمتهم وتمسكهم بهويتهم ووطنهم وعنفهم الثوري يشهد به الإنجليز قبل غيرهم، ولعقود طويلة وهم يتصارعون معهم بالنار والحديد من أجل استقلالهم. ومع ذلك، قبل الإيرلنديون بالخسارة الظالمة ورضخوا لحكم «الفيفا» ولم يسلط رئيسهم إعلامه العمومي والخاص وفنانيه ومثقفيه وصحافييه على فرنسا لكي يشتموا تاريخها وشعبها وحضارتها، كما صنع الرئيس حسني مبارك وولديه وجوقة الفنانين والصحافيين والمثقفين الذين يأكلون من فتات المائدة الرئاسية.
    وأنا أتساءل لو أن لاعبا مصريا أو جزائريا أو مغربيا سجل هدفا بيده و«تسبب» في تأهل فريقه إلى المونديال، ماذا كان سيحدث. هل كان اللاعب الذي غش واستعمل يده سيعتذر عن فعلته. هل كانت شعبية الفريق المؤهل ستنزل إلى الحضيض. هل كان الفريق المنهزم سيسكت عن هزيمته ويقبل بها.
    لقد رأينا كيف أن النظام المصري -مسنودا بجيش عرمرم من الصحافيين والمعلقين والفنانين، وحتى المحامين الذين لم يخجلوا عندما أحرقوا العلم الجزائري في الشارع- تجند لتحويل هزيمة كروية عادية إلى ظلم تاريخي. إلى درجة أن أصواتا مصرية طالبت بعقد مباراة لجبر الخواطر بين المنتخبين المصري والإيرلندي، بحكم أنهما منتخبان مظلومان.
    ويبدو أن المصريين أحسوا بأنهم «زودوها شوية» كما يقولون، ولذلك بدأنا نسمع عن مبادرات لرأب الصدع بين «الأشقاء» المصريين والجزائريين. ولكن «بعد إيه»، بعد خراب مالطة كما يقولون.
    وبدأنا نقرأ في الصحافة المصرية مقالات تتحدث عن وجود صحافي إسرائيلي مندس بين الجمهور الجزائري، نسي تحرير تغطيته الإعلامية وتفرغ لتحريض الجزائريين ضد المصريين، وهكذا نشبت المعركة التي سقط فيها «شهداء» الفراعنة.
    وانطلقت حرب داحس والغبراء من شوارع الخرطوم إلى المواقع الإلكترونية حين هاجم قراصنة «هاكرز» جزائريون موقع مكتبة الإسكندرية مفخرة المصريين وكتبوا على بوابتها الإلكترونية «لكل فرعون موساه». فرد المصريون بقرصنة موقع التلفزيون الرسمي الجزائري وكتبوا على بوابة استقباله «إذا كنتو حاسبين إنو عندكو هاكرز فإحنا اللي صنعناهم». فبعض المصريين بسبب اقتناعهم بأن مصر أم الدنيا فعلا، يرجعون كل المواهب والاختراعات والإنجازات العربية (على قلتها) إلى مصر.
    واليوم، يبدو أن المصريين عثروا على وجه النحس الذي تسبب لهم في سوء الفهم الكبير مع الجزائريين، إلى درجة أن المصريين أصبحوا غير آمنين على حياتهم في الجزائر، والجزائريين غير آمنين على حياتهم في مصر. إنه صحافي إسرائيلي تابع «الماتش» متنكرا في ثياب مشجع حاقد، وهو الذي أشعل نار الفتنة وحرض الجزائريين على المصريين.
    وكأن هذا المشجع الإسرائيلي الحاقد هو من كان يهمس في آذان المعلقين والصحافيين والفنانين والسياسيين المصريين لكي يشتموا الجزائر ولغة المغرب العربي برمتها وبرابرته الذين يأتون في مرتبة أقل من مرتبة البشر.
    وكأن هذا الصحافي الإسرائيلي هو من أوحى إلى ابن الرئيس بوصف الجزائر بـ«دولة الجنرالات والباشوات» والجمهور الجزائري بـ«المرتزقة»، وهو أيضا من أوحى لوالده الرئيس حسني مبارك بأن يقول للمصريين «أنا كمان باغضب، لكن بازبط أعصابي».
    واضح أن الرئيس المصري «زابط أعصابو مزيان»، وإلا لما تجرأت إسرائيل على قتل أطفال غزة وبناء آلاف المستوطنات في القدس دون أن تتحرك شعرة واحدة في رأس فخامته.
    إلى حدود اليوم، لم نسمع في مصر سوى الصوت الرسمي ورجع صداه العصابي المتردد عبر الفضائيات والجرائد المقربة من النظام. ويبدو أننا سنسمع في الأيام القليلة صوت العقل القادم من أحرار مصر، وأصحاب حركة «كفاية» والروائي علاء الأصواني والمفكر فهمي هويدي وسائر الأقلام المتنورة التي تعكس الروح الحقيقية لمصر وحضارتها وفكرها المتوهج.
    وما الوقفة التي دعت إليها إحدى النقابات الفنية تحت شعار «وقفة الغضب»، لاحتواء توتر العلاقات بين مصر والجزائر، سوى بداية لهذه اليقظة من هذه السكتة الدماغية التي حلت بضمير مصر.
    إن الجزائريين والمصريين ومعهم المغاربة وسائر دول الأمة الإسلامية مدعوون إلى الاستفادة من الدرس الفرنسي، عندما رفض 80 في المائة من الجمهور نصرا مغشوشا أهـّل منتخبهم للمونديال. فالعبرة ليست بالتأهل ولكن بالطريقة التي سيتم بها هذا التأهل. والحق أن المنتخب الجزائري تأهل بطريقة مفجعة كشفت عن الوجه الحقيقي للحقد العربي الدفين. فقد بدا واضحا أن هذه الأمة العربية ليس هناك ما هو أخطر عليها من نفسها.
    وأخشى ما أخشاه هو أن تسفر القرعة عن ضرورة مواجهة المنتخب الجزائري للمنتخب الفرنسي في جنوب إفريقيا. فقد رأينا كيف خرج الفرنسيون من أصل جزائري إلى جادة الشانزيليزيه للاحتفال بتأهل المنتخب الجزائري، رافعين الرايات الجزائرية، وهو الاحتفال الذي لم يخصوا به المنتخب الفرنسي. وإذا قدر الله وواجه المنتخب الجزائري المنتخب الفرنسي في «جوهانسبورغ» وانهزم الجزائريون، فإن جمهورهم ومناصريهم من فرنسيي الجزائر سيقلبون فرنسا سافلها على عاليها.
    «غير الله يستر وصافي».



    source!!
     
  2. prince d'amour

    prince d'amour ZaKaRiA

    J'aime reçus:
    210
    Points:
    63
    rachid nini le 3eid ou l3wacher hadi a sahebi [22h]

    vraiment l'irnalde et la France 3taw ders kebiiiiiir l'egypt surtt

    amma l'algerie saraha ma daret walou hta derb li galou fe sudan makanech welli kan chi mochadat khfiifa ou safi ou hadou des egyptiens galouha et hta waley amen el khartoum amma douk el keddabin li banou fe TV kaynedbou hadouk ghir hachakom hemir mardawech ou khlas

    li 9taleni b dehk houma douk les hackers dyal l'egypt bhal la houma li khtar3o le hacker

    amma douk li kherbo site dyal maktabet l'alexanderie rahom kherbo chi haja dyal les arabes kamlin saraha hechouma ou 3eib ou 3ar
     

Partager cette page