انفجار معركة ساخنة بين المنصوري ومزوار

Discussion dans 'Info du bled' créé par @@@, 16 Octobre 2009.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    علمت "المغربية" أن الحرب التنظيمية حول تسيير الحزب عادت إلى الاشتعال بين المنصوري وصلاح الدين مزوار، رغم ما وقع عليه الطرفان في ميثاق الصلح، الذي انتزع من خلاله مزوار مسؤولية الإشراف على الهياكل التنظيمية للحزب.

    وأفاد قيادي في التجمع الوطني للأحرار، فضل عدم ذكر اسمه، أن دعوة مزوار لأعضاء المكتب التنفيذي للاجتماع، بمقتضى صلاحياته الجديدة، أججت الحرب الباردة بين الطرفين، إذ رفض المصطفى المنصوري، رئيس الحزب، أن يوجه مزوار دعوة الاجتماع إلى أعضاء المكتب التنفيذي، معلنا أن رئيس الحزب هو من له صلاحية توجيه الدعوة وليس مزوار. وأضاف المصدر أن مزوار وافق على اعتراض المنصوري، وطلب منه أن يجمع المكتب التنفيذي.

    ووجه المنصوري دعوة ثانية إلى أعضاء المكتب التنفيذي تلغي دعوة مزوار، قصد الاجتماع وتخبرهم باجتماع آخر في التاريخ نفسه، الذي حدده مزوار.

    وأفد القيادي ذاته أنه، خلال اجتماع المكتب التنفيذي طلب مزوار من رئيس الحزب أن يعطيه الكلمة، وبعد إلحاح منه، منحه المنصوري، وملامح الانفعال بادية عليه، الكلمة، مذكرا إياه بأن له الحق في نقطة نظام فقط، وليس في مداخلة.

    وذكر مزوار في كلمته المنصوري بمقتضيات اتفاق الصلح، وحقه في الإشراف على الهياكل التنظيمية للحزب، متهما إياه بالتنكر لالتزاماته السابقة، وأنه سيعلن خرق الاتفاق من طرف المنصوري للرأي العام ولأجهزة الحزب المقررة، ثم انسحب رفقة كل وزراء التجمع، باستثناء محمد عبو، وأربعة قياديين آخرين.

    وبعد انسحاب مزوار، شكل باقي أعضاء المكتب التنفيذي لجنة للوساطة بينه وبين المنصوري، انتقلت لزيارة مزوار في بيته، ليلة أول أمس الأربعاء، ليخلص الطرفان إلى الإسراع بعقد المجلس الوطني، نهاية دجنبر المقبل، ليقرر في مصير الصراع التنظيمي بين المنصوري ومجموعة مزوار، ومستقبل التجمع الوطني للأحرار.



    http://www.almaghribia.ma/Paper/Article.asp?idr=7&idrs=7&id=95142
     

Partager cette page