انقذوا فلسطين

Discussion dans 'Scooooop' créé par linvite, 3 Mai 2006.

  1. linvite

    linvite L'âme de samurai!!

    J'aime reçus:
    135
    Points:
    63
    دعا وزير الخارجية الفلسطيني محمود الزهار المسلمين إلى تقديم المساعدات للحكومة الفلسطينية من أجل تجاوز أزمتها المالية وفك الحصار عن الفلسطينيين بسبب قطع المساعدات الغربية.

    وقال الزهار في تصريحات صحفية مساء الثلاثاء 2-5-2006 عقب لقائه بنظيره السوداني لام أكول في الخرطوم: إنه سيطلب "في (اجتماع) منظمة المؤتمر الإسلامي القادم من كل مسلم تقديم دولار واحد" لإغاثة الشعب الفلسطيني، مضيفا أن كل الدول التي زارها ضمن جولته العربية وافقت على مساعدة الحكومة الفلسطينية.

    وجاءت زيارة الزهار للخرطوم في ختام جولة شملت عدة دول عربية بهدف حشد الدعم المالي والسياسي للحكومة التي شكلتها حماس بعد قطع المساعدات الغربية عن السلطة الفلسطينية.

    ومن جهته قال أكول: إن على المجتمع الدولي ألا يربط المساعدات بالقضايا السياسية، وإن "أي حل للقضية الفلسطينية ينبغي أن يكون عن طريق تبادل وجهات النظر".

    وكان رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية قد قال: إن الحكومة تمكنت من جمع الأموال لكنها تبحث آليات إدخالها إلى الأراضي الفلسطينية، واتهم واشنطن بعرقلة وصول مساعدات دول عربية وإسلامية، كما ناشد الدول العربية إنهاء "التدخل الأمريكي في لقمة عيش الإنسان الفلسطيني".

    رسالة للجنة الرباعية

    وفي إطار الجهود نفسها، قال نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية الثلاثاء: إن الرئيس محمود عباس سيبعث برسالة إلى اللجنة الرباعية في اجتماعها الذي سيعقد في 9 مايو الجاري يطالبها فيها بضرورة استمرار تقديم المساعدات الدولية للشعب الفلسطيني.

    وأضاف: "لا توجد دول مستعدة لدفع أموال للشعب الفلسطيني ولا توجد بنوك في ذات الوقت مستعدة لاستلام أية أموال إن وجدت من بعض الدول العربية أو الأجنبية ما لم تلب الحكومة الفلسطينية شروط اللجنة الرباعية، والتي تتمثل في نبذ العنف والإرهاب والاعتراف بإسرائيل والالتزام بالاتفاقات التي وقعتها السلطة الفلسطينية مع مختلف الأطراف"، حسبما نقلت عنه وكالة الأنباء الفرنسية.

    وقال أبو ردينة عقب لقاء جرى بين القنصل الأمريكي جاك واليس والرئيس عباس بمقر الرئاسة الفلسطينية في رام الله بالضفة الغربية: "لا يجوز معاقبة الشعب الفلسطيني ولا بد من استمرار تقديم المساعدات وخاصة الأموال التي تحتجزها الحكومة الإسرائيلية".

    ومن جانبه قال القنصل الأمريكي إنه بحث مع الرئيس عباس نتائج جولته العربية والدولية وناقش معه الأوضاع الأقتصادية والأمنية، وقال: "إن الولايات المتحدة مستمرة في تقديم مساعداتها الإنسانية للشعب الفلسطيني عبر المؤسسات غير الحكومية والأنروا (وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين)".

    وتواجه الأراضي الفلسطينية أزمة اقتصادية خانقة تفاقمت منذ شكلت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الحكومة في مارس الماضي، حيث أوقفت الدول الغربية المساعدات المالية المباشرة للسلطة الفلسطينية.

    وترفض واشنطن شمول دفع متأخرات رواتب حوالي 140 ألف موظف فلسطيني ضمن مساعداتها "الإنسانية" للفلسطينيين.

    ويبلغ مجموع الرواتب الشهرية للعاملين في السلطة الفلسطينية نحو 118 مليون دولار، ولم تدفع رواتب شهر مارس، كما يحل موعد دفع رواتب إبريل هذا الأسبوع.

    وينص قانون أمريكي تم سنه مؤخرا على أن أي مصرف أجنبي يرفض التعاون مع الولايات المتحدة في قطع التمويل عن حماس التي تعتبرها واشنطن منظمة إرهابية، يمكن أن يتعرض لتجميد أرصدته بالولايات المتحدة، ويحرم من دخول السوق الأمريكية.

    source: www.islamonline.net
     

Partager cette page