انهيار جزء من فندق لينكولن بالبيضاء

Discussion dans 'Scooooop' créé par @@@, 2 Février 2009.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    [​IMG]

    [​IMG]

    نجا حارس أمن خاص من الموت، صباح أمس الأحد، حين انهار جزء كبير من الواجهة الأمامية لفندق لينكولن بالدارالبيضا

    وفر محمد منان، حارس بشركة خاصة، تتولى حراسة اللوحة الإشهارية الكبرى، التي تغطي واجهة فندق لينكولن، المهجور والآيل للسقوط، بشارع محمد الخامس، بعد أن تساقط تراب على واقية يرتديها للاحتماء من قساوة البرد والمطر، نتيجة قوة الرياح، التي هبت على مدينة الدارالبيضاء صباح أمس الأحد.

    وصرح منان، من مواليد 1952، لرجال السلطة، أن ريحا قوية هبت في الخامسة و45 دقيقة، أدت إلى انهيار جزء كبير من فندق لينكولن الآيل للسقوط.

    ووضع رجال الأمن والسلطة المحلية حواجز بجميع الممرات المؤدية إلى الفندق، بزنقتي ابن بطوطة، وعبد الله المديوني، ومنعوا ركن السيارات أمام السوق المركزي (مارشي سنطرال) بشارع محمد الخامس، للحيلولة دون وقوع حوادث، خاصة أن الرياح كانت قوية وجدران الفندق آيلة للسقوط.

    ولم يشاهد أي عضو من أعضاء مجلس المدينة بموقع الحادث، إلى غاية 11 صباحا، وكان انهيار سابق للفندق حصد أرواح مشردين كانوا يتخذون من الفندق مؤوى لهم.

    ويطالب صاحب العقار بمنحه الفرصة لإصلاحه من جديد، منذ الانهيار الأول، فيما كان رد رئيس مجلس مدينة الدارالبيضاء، محمد ساجد، أن هذه "المعلمة"، أصبحت من "المباني التاريخية، والمواقع والمناطق المرتبة في عداد الآثار بولاية الدارالبيضاء".

    وكانت وزارة الثقافة أصدرت قرارا (رقم 411.00) في رابع مارس 2000، يقضي بكون "واجهات بناية فندق لينكولن بالدارالبيضاء، من المباني التاريخية، والمواقع والمناطق المرتبة في عداد الآثار بولاية الدارالبيضاء، وصدر القرار بالجريدة الرسمية رقم 4795 في 15 ماي 2000.

    ومرت الآن حوالي 9 سنوات، على اتخاذ هذا القرار، وانهارت جدران وأسقف الفندق مرات عدة، دون ترميمه وإصلاحه، ما جعله يتحول إلى ملجأ يؤوي مشردين وقطاع طرق، وأصبح يهدد حياة المواطنين، كما أن شارع محمد الخامس، الذي كان القلب الاقتصادي النابض للدارالبيضاء، أصبح مشلولا، بعد إغلاق جزء منه، خوفا من سقوط ضحايا الفندق السالف الذكر.

    ولم يكن حائط فندق لينكولن الوحيد الذي انهار أمام قوة الرياح، التي هبت على مدينة الدارالبيضاء، صباح أمس الأحد، بل سقطت أشجار وأعمدة كهرباء وإشارات ضوئية.
    وسقط عمودان للإشارات الضوئية بشارع مولاي سليمان، قرب المقر السابق للجماعة الحضرية لعين السبع، وثالث بشارع الشفشاوني، عند ملتقى شارع ميموزا، وسقط عمود كهرباء بدرب القريعة، وشجرة في سيدي عثمان.

    ويذكر أن هذا الفندق أغلق منذ سنة1989 , وذلك عقب انهيار أرضية إحدى غرفه.

    وقررت السلطات المحلية إخلاء هذه البناية المهددة بالانهيار لفسح المجال أمام القيام بإصلاحات للواجهة المصنفة ضمن التراث الثقافي الوطني.

    وأكد فيصل الشرادي المدير الجهوي لوزارة الثقافة بالدار البيضاء, في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء, أن انهيار جزء من هذا الفندق يدعو كافة المتدخلين في مجال التراث الثقافي للمدينة للانكباب "بشكل جدي" على مشكل تدهور هذه المعالم الهندسية الوطنية.

    وأوضح أن خطر اختفاء هذه "الجواهر المعمارية" التي تشهد على حقبة زمنية من تاريخ المغرب, يستدعي تضافر جهود الجميع للمحافظة على غنى هذا التراث الوطني.

    وبعد أن وصف الشرادي التراث الذي تختزنه العاصمة الاقتصادية ب"الغني والمتميز" على الصعيد العالمي, أعرب عن الأسف لكون ملكية هذا الموروث الوطني تعود للخواص.

    ومن جانبه, أوضح منسق أقسام التهيئة الحضرية والسكنية بمجلس مدينة الدار البيضاء السيد أحمد سكنيش, في تصريح مماثل, أن انهيار جزء من هذه البناية يفرض إيجاد حلول جذرية واستعجالية لهذا المشكل.

    وعزا الحالة المتدهورة والمتهالكة لهذا الفندق, الذي صنفت واجهته ضمن التراث الثقافي الوطني, إلى خلاف بين مجلس المدينة والمالك, الذي "رفض دائما" ترميم هذه البناية.

    ويعد فندق لينكولن, الذي صممه المهندس الفرنسي هيبير بريد سنة1917 على مساحة تقدر ب3000 متر مربع, أول بناية بشارع محمد الخامس (شارع المحطة سابقا). كما يعتبر من بين أربعين معلمة مصنفة ضمن تراث فنون العمارة على مستوى جهة الدار البيضاء الكبرى

    http://www.almaghribia.ma/Paper/Article.asp?idr=7&idrs=7&id=79585
     
  2. inspiration08

    inspiration08 allahoma ghfir denoubana

    J'aime reçus:
    229
    Points:
    0
    l7ifad 3ela tourat iwa cheddo mecha yemot fi8a une personne
    o zaydon mali8a 7eta a8mia dik ma3lama dyal les francais o f les années 50 machi chi 7aja illi kadoul 3ela tarikhna l 2assil o 7eta maw9i3 dyalha aw kanat tres risqué dik binaya !!!!!!!!!!!!!
     

Partager cette page