باقي ستة أيام فقط !ـ

Discussion dans 'Roukn al mouslim' créé par oumou_hourayrah, 25 Octobre 2006.

  1. ذات النقاب

    ذات النقاب أختكم في الله

    J'aime reçus:
    102
    Points:
    48
    Re : باقي ستة أيام فقط !ـ


    ana ghadya nsoumhoum ghir mrida had liyam d3iwli bi chifae
     
  2. mybida

    mybida Visiteur

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    Re : باقي ستة أيام فقط !ـ

    lah y jazikom bi khair ! j e me posais ts le tps cette question mais une amie m'as dis elle entendue amer khalid dire ke on peux nssoumo les deux en mm tps biniyatin wahida cette a dira newiw siyam adayen wa ajer ma3an fi yawmin wahid ????? JE NE SAIS PAS SI C EST POSSIBLE
     
  3. oumou_hourayrah

    oumou_hourayrah Visiteur

    J'aime reçus:
    1
    Points:
    0
    طهور ان شاء الله

    اسأل الله العظيم رب العرش العظيم ان يشفيك
    non ma soeur, tu ne peux pas, d'apres al fatwa
    Jaza allah amr khalid khairan, walakin al 3Oulama2 disent que ce n'est pas possible : )

    fatwa
     
  4. lahlou131

    lahlou131 Citoyen

    J'aime reçus:
    8
    Points:
    38
     
  5. oumou_hourayrah

    oumou_hourayrah Visiteur

    J'aime reçus:
    1
    Points:
    0
    j'ai envoyé votre question a un cheikh et j'attend sa reponse : ) sabran akhi
     
  6. lahlou131

    lahlou131 Citoyen

    J'aime reçus:
    8
    Points:
    38
    tres bien merci mon frere je suis dsle pour le manque de patience. [19h]
     
  7. sophie22

    sophie22 MOUHAMMED KHAYRO LKHAL9

    J'aime reçus:
    77
    Points:
    0
    Re : باقي ستة أيام فقط !ـ

    wantouma malkoum awlad bladi had liya waraha ta soeur machi ton frere ;-)
     
  8. lahlou131

    lahlou131 Citoyen

    J'aime reçus:
    8
    Points:
    38
    khata2 matba3y [22h]
     
  9. oumou_hourayrah

    oumou_hourayrah Visiteur

    J'aime reçus:
    1
    Points:
    0
    جواب الشيخ محمد المهنا
    داعية بوزارة الشؤون الإسلامية

    كالتالي

    بل يصوم لعله أن يكون سبباً لمغفرة هذا الذنب العظيم نسأل الله السلامة والعافية

    مصدر

    و لصديقك حاول ان تنصحه و تعطيه هذه الروابط عسى الله يعفوا عنه

    http://www.islamqa.com/index.php?ref=27143&ln=ara
    http://www.islamqa.com/index.php?ref=38145&ln=ara
     
  10. mybida

    mybida Visiteur

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    Re : باقي ستة أيام فقط !ـ

    choukran a youha al ahiba
     
  11. fleur100

    fleur100 Visiteur

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    Re : باقي ستة أيام فقط !ـ

    houwa l 7ram makhesekch tcherbou ga3 la 40jours wela 60jours rajh 7ram
     
  12. lahlou131

    lahlou131 Citoyen

    J'aime reçus:
    8
    Points:
    38
    je suis avec toi ma soeur.

    jouwayria jazaky lah khayran 3ana. :D
     
  13. fidel

    fidel Visiteur

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    Re : باقي ستة أيام فقط !ـ

    b9at 9 jours, 6 dial chawal w 3 dial lbid (13/14/15) :)
     
  14. sophie22

    sophie22 MOUHAMMED KHAYRO LKHAL9

    J'aime reçus:
    77
    Points:
    0
    Re : باقي ستة أيام فقط !ـ

    tu px jeuner les 3jrs men 6 fl2ayam lbid
     
  15. oumou_hourayrah

    oumou_hourayrah Visiteur

    J'aime reçus:
    1
    Points:
    0
    وصلتني فتوى اخرى من موقع منزلة المرأة في الإسلام

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    أحسن الله إليك.
    نسأل الله تعالى أن يتجاوز عنه، ويتوب عليه، فإن شرب الخمر من الكبائر، وقد لعن
    صاحبه.
    فعن ابن عمر رضي الله عنهما، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لعن الله
    الخمر وشاربها وساقيها وبائعها ومبتاعها وعاصرها ومعتصرها وحاملها والمحمولة إليه
    وآكل ثمنها. رواه أبوداود، بسند صحيح
    فإن تاب تاب الله عليه.
    وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن من
    شرب الخمر لم تقبل له صلاة أربعين صباحا، فإن تاب تاب الله عليه، رواه الترمذي
    بسند صحيح
    فهذا الحكم خاص بالصلاة لا يتجاوزه والمقصود به عدم حصول الثواب، وحكم الصلاة الصحة
    والإجزاء.
    فالصيام صحيح.
    والله أجل وأعلم.
    موقع منزلة المرأة في الإسلام
     
  16. lahlou131

    lahlou131 Citoyen

    J'aime reçus:
    8
    Points:
    38
    merci bien jouwayria. [06c]
     
  17. oumou_hourayrah

    oumou_hourayrah Visiteur

    J'aime reçus:
    1
    Points:
    0
    لا شكر على واجب


    -------------------------

    اين وصلتم في صيام شوال؟ باقي 20 يوم على اكثر تقدير
     
  18. ???anonyme???

    ???anonyme??? Visiteur

    J'aime reçus:
    18
    Points:
    0
    Re : باقي ستة أيام فقط !ـ

    slt
    jazaaaki lahou koulla khayr [06c]
     
  19. hananibandou

    hananibandou حنانة بنانة

    J'aime reçus:
    25
    Points:
    0
    Re : باقي ستة أيام فقط !ـ

    o zid 3la hadak chi li fat fadl siyam 6 min chawal
    * الحمد لله المتفضِّل بالنِّعم، وكاشف الضرَّاء والنِّقم، والصلاة والسلام على النبي الأمين، وآله وأصحابه أنصار الدين.. وبعد:
    - أخي المسلم: لا شك أن المسلم مطالب بالمداومة على الطاعات، والاستمرار في الحرص على تزكية النفس.
    ومن أجل هذه التزكية شُرعت العبادات والطاعات، وبقدر نصيب العبد من الطاعات تكون تزكيته لنفسه، وبقدر تفريطه يكون بُعده عن التزكية.

    - لذا كان أهل الطاعات أرق قلوباً، وأكثر صلاحاً، وأهل المعاصي أغلظ قلوباً، وأشد فساداً.
    - والصوم من تلك العبادات التي تطهِّر القلوب من أدرانها، وتشفيها من أمراضها.. لذلك فإن شهر رمضان موسماً للمراجعة، وأيامه طهارة للقلوب.

    - وتلك فائدة عظيمة يجنيها الصائم من صومه، ليخرج من صومه بقلب جديد، وحالة أخرى.
    - وصيام الستة من شوال بعد رمضان، فرصة من تلك الفرص الغالية، بحيث يقف الصائم على أعتاب طاعة أخرى، بعد أن فرغ من صيام رمضان.

    - وقد أرشد أمته إلى فضل الست من شوال، وحثهم بأسلوب يرغِّب في صيام هذه الأيام..
    قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: { من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر } رواه مسلم وغيره.

    - قال الإمام النووي - رحمه الله -: قال العلماء: ( وإنما كان كصيام الدهر، لأن الحسنة بعشر أمثالها، فرمضان بعشرة أشهر، والستة بشهرين..).
    - ونقل الحافظ ابن رجب عن ابن المبارك: ( قيل: صيامها من شوال يلتحق بصيام رمضان في الفضل، فيكون له أجر صيام الدهر فرضاً ).

    - أخي المسلم: صيام هذه الست بعض رمضان دليل على شكر الصائم لربه تعالى على توفيقه لصيام رمضان، وزيادة في الخير، كما أن صيامها دليل على حب الطاعات، ورغبة في المواصلة في طريق الصالحات.
    - قال الحافظ ابن رجب - رحمه الله -: ( فأما مقابلة نعمة التوفيق لصيام شهر رمضان بارتكاب المعاصي بعده، فهو من فعل من بدل نعمة الله كفراً ).

    - أخي المسلم: ليس للطاعات موسماً معيناً، ثم إذا انقضى هذا الموسم عاد الإنسان إلى المعاصي!
    بل إن موسم الطاعات يستمر مع العبد في حياته كلها، ولا ينقضي حتى يدخل العبد قبره..
    - قيل لبشر الحافي - رحمه الله -: إن قوماً يتعبدون ويجتهدون في رمضان. فقال: ( بئس القوم قوم لا يعرفون لله حقاً إلا في شهر رمضان، إن الصالح الذي يتعبد ويجتهد السنة كلها ).

    - أخي المسلم: في مواصلة الصيام بعد رمضان فوائد عديدة، يجد بركتها أولئك الصائمين لهذه الست من شوال.

    * وإليك هذه الفوائد أسوقها إليك من كلام الحافظ ابن رجب - رحمه الله -:
    - إن صيام ستة أيام من شوال بعد رمضان يستكمل بها أجر صيام الدهر كله.
    - إن صيام شوال وشعبان كصلاة السنن الرواتب قبل الصلاة المفروضة وبعدها، فيكمل بذلك ما حصل في الفرض من خلل ونقص، فإن الفرائض تكمل بالنوافل يوم القيامة.. وأكثر الناس في صيامه للفرض نقص وخلل، فيحتاج إلى ما يجبره من الأعمال.

    - إن معاودة الصيام بعد صيام رمضان علامة على قبول صوم رمضان، فإن الله تعالى إذا تقبل عمل عبد، وفقه لعمل صالح بعده، كما قال بعضهم: ثواب الحسنة الحسنة بعدها، فمن عمل حسنة ثم أتبعها بحسنة بعدها، كان ذلك علامة على قبول الحسنة الأولى، كما أن من عمل حسنة ثم أتبعها بسيئة كان ذلك علامة رد الحسنة وعدم قبولها.

    - إن صيام رمضان يوجب مغفرة ما تقدم من الذنوب، كما سبق ذكره، وأن الصائمين لرمضان يوفون أجورهم في يوم الفطر، وهو يوم الجوائز فيكون معاودة الصيام بعد الفطر شكراً لهذه النعمة، فلا نعمة أعظم من مغفرة الذنوب، كان النبي يقوم حتى تتورّم قدماه، فيقال له: أتفعل هذا وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخّر؟! فبقول: { أفلا أكون عبداً شكورا }.

    - وقد أمر الله - سبحانه وتعالى - عباده بشكر نعمة صيام رمضان بإظهار ذكره، وغير ذلك من أنواع شكره، فقال: { وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ } [البقرة:185] فمن جملة شكر العبد لربه على توفيقه لصيام رمضان، وإعانته عليه، ومغفرة ذنوبه أن يصوم له شكراً عقيب ذلك.

    - كان بعض السلف إذا وفق لقيام ليلة من الليالي أصبح في نهارها صائماً، ويجعل صيامه شكراً للتوفيق للقيام.
    - وكان وهيب بن الورد يسأل عن ثواب شيء من الأعمال كالطواف ونحوه، فيقول: لا تسألوا عن ثوابه، ولكن سلوا ما الذي على من وفق لهذا العمل من الشكر، للتوفيق والإعانة عليه.

    - كل نعمة على العبد من الله في دين أو دنيا يحتاج إلى شكر عليها، ثم التوفيق للشكر عليها نعمة أخرى تحتاج إلى شكر ثان، ثم التوفيق للشكر الثاني نعمة أخرى يحتاج إلى شكر آخر، وهكذا أبداً فلا يقدر العباد على القيام بشكر النعم. وحقيقة الشكر الاعتراف بالعجز عن الشكر.
    - إن الأعمال التي كان العبد يتقرب يها إلى ربه في شهر رمضان لا تنقطع بإنقضاء رمضان بل هي باقية بعد انقضائه ما دام العبد حياً..

    - كان النبي عمله ديمة.. وسئلت عائشة - رضي الله عنها -: هل كان النبي يخص يوماً من الأيام؟ فقالت: لا كان عمله ديمة. وقالت: كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يزيد في رمضان و لا غيره على إحدى عشرة ركعة، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يقضي ما فاته من أوراده في رمضان في شوال، فترك في عام اعتكاف العشر الأواخر من رمضان، ثم قضاه في شوال، فاعتكف العشر الأول منه.

    وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلِّم..


    source : http://ozkorallah.net/subject.asp?hit=1&lang=ar&parent_id=95&sub_id=1516
     

Partager cette page