برنامج بصراحة يكشف اسرار احراق سلفي لزوجته بسبب وجبة فطور

Discussion dans 'Faits divers' créé par jijirose, 15 Mai 2009.

  1. jijirose

    jijirose this is my life

    J'aime reçus:
    390
    Points:
    83
    حقق برنامج "بصراحة"، الذي يقدمه المنشط الإذاعي أديب السليكي، عن مجموعة "راديو بلوس"، نجاحا كبيرا بفضل نسبة الاستماع، والشعبية التي يحظى بها في أوساط سكان مدينتي مراكش وأكادير، وعلى الصعيد الوطني.
    من خلال تناوله مجموعة من الحالات الاجتماعية والإنسانية، تستقبلها الإذاعة يوميا، حتى أصبحت بوابة أمل يلجأ إليها المتضررون.

    ومن بين الحالات، التي أثارها منشط البرنامج الأسبوعي، الذي استطاع الوصول إلى قلب المستمعين، والتي استأثرت باهتمام الرأي العام المحلي والوطني، مأساة الضحية سناء، امرأة في العقد الثاني من عمرها، وهي ترقد بمستشفى الحسن الثاني بمدينة أكادير، بعد تعرضها لحروق خطيرة، من الدرجة الثالثة، على مستوى الوجه، والرأس، والظهر، والعنق، من طرف زوجها، المنتمي إلى أحد التيارات السلفية، ويمتهن حرفة إصلاح الهواتف المحمولة، بمنطقة القليعة، التي تبعد عن مدينة إنزكان بحوالي 20 كلم.

    وخلف الحادث المأساوي، الذي تعرضت له الزوجة سناء، التي مر على زواجها حوالي 6 أشهر، استياء عميقا في نفوس متتبعي البرنامج، الذين عبروا عن تضامنهم المطلق مع الزوجة، واستعدادهم لتحمل مصاريف إجراء عملية جراحية تجميلية لفائدة الضحية. واعتقل الزوج وأحيل على الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بأكادير، لارتكابه جناية الإيذاء العمد للزوجة، بواسطة مادة حارقة.

    وتعود تفاصيل القضية، التي أعادت سردها الضحية سناء في البرنامج بتذمر ودموع الحزن تغالبها، إلى فترة نشوب خلاف بسيط مع زوجها، المدعو هشام، من مواليد 1985، حول طريقة إعداد وجبة الفطور، قبل أن تفاجأ به يصرخ في وجهها، بدعوى أنها خرجت عن طاعته، وانهال عليها بالضرب والرفس والركل، ليتقدم نحوها وبيده قارورة، لم تكن تعرف بأنها مادة حارقة، فسكبها على رأسها وأضرم النار فيها، ولم ينفع توسلها إليه لتقديم يد المساعدة، إلى أن تمكنت في غفلة منه من التخلص من قبضته، والفرار طالبة النجدة من الجيران، الذين أخبروا السلطات الأمنية، ليجري نقل الضحية، في حالة حرجة، إلى قسم المستعجلات بمستشفى الحسن الثاني بأكادير.

    وكان البرنامج، الذي أعطى شحنة قوية لإذاعة "راديو بلوس"، عرض قضية اجتماعية وإنسانية أخرى، تتعلق بالفنانة الأمازيغية عائشة (م) المزدادة بتاريخ 1986 بمدينة الصويرة، التي أثارت ردود أفعال متباينة بين سكان جهة سوس ماسة درعة، خاصة بعد سرد تفاصيلها في البرنامج من طرف الضحية، التي تعرضت للاغتصاب والاحتجاز، والتعذيب، من قبل المدعو منير، الذي نفى الاتهامات الموجهة إليه، قبل أن يلتزم بتقديم نفسه إلى عناصر الشرطة القضائية بمدينة أكادير.​

    [​IMG]

    http://www.almaghribia.ma/Paper/Article.asp?idr=7&idrs=7&id=86842

     
  2. rabeh

    rabeh Bannis

    J'aime reçus:
    18
    Points:
    0
    dégoutant...
     
  3. BaSmaT-Amal

    BaSmaT-Amal Bannis

    J'aime reçus:
    97
    Points:
    0
    la ilaha ila lah

    lah ykone fe 3on8a masskina .. hadchiii bezaaaf :(
     
  4. bent-bladi

    bent-bladi Visiteur

    J'aime reçus:
    7
    Points:
    0
    a ce que je vois koulchi wla 3la sebba
    zwina hadi dial 3la ftour sde9 7are9 mratou b ma3reft chnou
    la 7awla wa la 9ouwata ila bilah ou safi
     

Partager cette page